“صانعو القصص” ينطلقون في مغامرات فريدة مع كانون

الفائزون يتعلمون كيفية التقاط اللحظات المثيرة في مختلف البيئات والأنشطة في الإمارات

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، 04 يونيو 2018 – أعلنت كانون الشرق الأوسط عن أسماء الفائزين الأربعة الأوائل في برنامج “صانعو القصص” الأول من نوعه، والذي يهدف إلى دعم الأفراد في طرح قصصهم الفريدة في الحياة أو ما يُعرف بصناعة القصص، وذلك بالتزامن مع شعارها الخاص بالترويج لرواية القصص. ومن المقرّر أن يقوم البرنامج بتعليم المصورين الطموحين كيفية ابتكار صور مؤثرة ضمن سيناريوهات تتسم بالتحدي وتزويدهم بالقدرة على سرد هذه القصص بفاعلية من خلال الصور الملتقطة.

وتختار كانون كل عام، في إطار البرنامج، أبرز صانعي القصص من خلال مسابقة يتاح للفائزين فيها فرصة سرد قصصهم عبر مغامرة يتم تنظيمها مع الشركة. سوف ينطلق رواة القصص في عدد من أنشطة المغامرات التي تُنظّم على مدار العام، برفقة مدرب خبير من كانون، للمساعدة في التقاط أكثر اللحظات إثارة خلال هذه المغامرات، وصقل مهاراتهم في تصوير الفوتوغرافي للأنشطة الحركية والمغامرات.

وقال بينوج ناير كبير المديرين في قسم تسويق أجهزة المستهلكين لدى كانون الشرق الأوسط، بهذه المناسبة، إن طرق التصوير الفوتوغرافي والابتكار فيه والتفاعل معه “تطورت بالتوازي مع ارتفاع شعبية قنوات التواصل الاجتماعي”، وأضاف: “بات الجميع اليوم، بطريقة أو بأخرى، مصوراً يروي قصصه باستخدام الصور، سواء كان ذلك أمام جمهور كبير أو ضمن دائرة مغلقة، ونحن في كانون نريد أن ندعم فنّ رواية القصص من خلال الصور، وعبر إطلاق هذا البرنامج الذي يمكّن “صناعة القصص” من مساعدة المشاركين فيه على تعلّم أفضل الطرق لرواية القصص مع خبراء مختصين بمنتجات كانون”.

وسيشارك الفائزون في دورة هذا العام من البرنامج في أربعة أنشطة مثيرة تقام مرة كل شهرين على مدار العام، كل منها يتطلب مهارات تصوير معينة. ويتم اختيار كل من هذه المغامرات بعناية للتأكد من أن المشاركين يتعلمون تقنيات مختلفة لالتقاط القصص في بيئات مختلفة، بما في ذلك التقاط الصور الجوية في رحلة على متن منطاد، والتصوير تحت الماء، والتقاط الصور في الظلام، وإنشاء قصص تصويرية مثيرة خلال الهبوط على حبل معلّق.

تم الإعلان عن إطلاق الدورة السنوية من البرنامج خلال مؤتمر “ستيب” لهذا العام، حيث أقامت كانون منصة عرض فريدة مقلوبة وشجعت الزائرين على التقاط الصور فيها بطريقة إبداعية ومشاركتها عبر قنوات التواصل الاجتماعي من أجل الفوز.

نبذة عن كانون الشرق الأوسط

تشكّل كانون الشرق الأوسط، فرع من كانون أوروبا، المقرّ الرئيس لعمليات شركة كانون في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتتخذ من دبي مقراً لها..

أُسّست كانون عام 1937 وهي تضع نصب عينيها هدف صناعة أجود الكاميرات على الإطلاق، ولطالما كان عشق كانون لـ “قوّة الصورة” حافزاً لتوسع آفاق تقنياتها إلى أسواق عديدة أخرى ممّا رسّخ مكانتها بين الشركات الرائدة عالمياً في تقديم حلول مبتكرة في قطاع التصوير الفوتوغرافي للمستهلكين والشركات على السواء. وتشمل حلول كانون المنتجات من الكاميرات الرقمية المدمجة وأحادية العدسة العاكسة عبر عدسات البثّ وآلات التصوير بالأشعّة السينية، ووصولاً إلى الطابعات متعدّدة المهام وطابعات الإنتاج، والتي تدعمها مجموعة من الخدمات التي توفّر قيمة إضافية.

وتستثمر كانون بشكل كبير في البحث والتطوير لتقديم أغنى المنتجات وأكثرها تطوّراً وإبداعاً لتلبية احتياجات المستهلكين وآفاقهم الإبداعية. ومن الهواة إلى المصوّرين الفوتوغرافيين المحترفين، تسمح كانون لكلّ مستهلك بإدراك عشقه للصورة.  وتؤمن كانون بأنّ اعتبار اهتمامات المجتمع والبيئة جزء لا يتجزّأ من الممارسة الناجحة للأعمال، وذلك يتجلّى في فلسفة الشركة Kyosei والتي تعني “أن نحيا ونعمل معاً للمصلحة العامة.”

Related posts