{:en}Dubai Cares and UNICEF announce the Dubai Declaration on Early Childhood Development at the World Government Summit{:}{:ar}دبي العطاء واليونيسف تعلنان خلال القمة العالمية للحكومات عن “إعلان دبي حول تنمية الطفولة المبكرة”{:}

{:en}

  • Declaration is a follow-up to the official MENA launch of the Lancet Series Advancing Early Childhood Development

Dubai, United Arab Emirates – February 10, 2019: The United Arab Emirates witnessed today the announcement of the “Dubai Declaration on Early Childhood Development” at the World Government Summit in Dubai, by Dubai Cares and UNICEF, in coordination with the UAE Ministry of Foreign Affairs and International Cooperation (MOFAIC). The “Dubai Declaration on Early Childhood Development,” issued, responds to the growing scientific consensus that children’s early development directs their mental and emotional trajectories throughout life, with major implications for the economy and stability of their communities.

The United Arab Emirates hailed this declaration that calls for a rapid increase in global investment in the first years of children’s lives, with Her Excellency Reem Al Hashimy, UAE Minister of State for International Cooperation and Chairperson of Dubai Cares saying, “Giving every child, no matter where they live, the best start in life is the best way to ensure healthy and prosperous individuals, communities and nations. It is vital that we seize this window when relatively low investments can have tremendous, determinative impacts. The evidence shows that early childhood development is critical for the economy, as well as achievement of the Sustainable Development Goals.”

The “Dubai Declaration on Early Childhood Development” identifies the elements and approaches for a holistic package of services for young children and their caregivers, ranging from stimulation and play to nutrition to parental livelihoods. The declaration furthermore calls for these approaches to be backed by national policy, with regulations and incentives that can guide private sector investment alongside state prioritization of early childhood development.

“Coauthoring this Dubai Declaration on Early Childhood Development alongside the Ministry of Foreign Affairs and International Cooperation and UNICEF is an extension of our commitment to early childhood development, said His Excellency Tariq Al Gurg, Chief Executive Officer of Dubai Cares. “We hope that this declaration strengthens the global movement towards investment in services in homes, schools, clinics, and communities that give young children the best start in life.” Al Gurg also spoke about Dubai Cares’ strategic partnership with UNICEF saying, “Our collaboration with UNICEF has allowed us to go from being a donor to becoming a strategic partner, developing programmatic priorities and implementation approaches that contribute to children and young people’s education and development around the world.”

“Good nutrition, early stimulation and protection are critical to a developing brain — what we call ‘eat, play, love’ — as it enters a once-in-a-lifetime period of rapid development,” said Henrietta Fore, UNICEF Executive Director. “Investing in early childhood development is one of the best investments governments and businesses can make. It is affordable, it can boost individual earnings by up to 25 per cent in adulthood, and it yields a 13 per cent return on investment.”

A key scientific prompt for the Dubai Declaration is the 2017 series in the medical journal The Lancet, “Advancing Early Childhood Development: From Science to Scale,” which was launched in Dubai. According to studies, an estimated 249 million children under five living in low- and middle-income countries – 43 per cent – are at risk of poor development due to extreme poverty and stunting. The studies underscore that negative long-term implications for these children and their societies can be significantly prevented through early childhood development investments.

Dubai Cares has launched ECD programs, in partnership with UNICEF and other UN aid agencies as well as international and local NGOs in countries like Afghanistan, Bosnia and Herzegovina, Comoros Islands, The Gambia, India, Jordan, Kiribati, Laos, Malawi, Mexico, Palestine, Peru, Rwanda, Vanuatu, Tanzania and Zanzibar worth AED 110,363,973.92 million (USD 30,043,275.87).

About Dubai Cares:

Since its inception, Dubai Cares, part of Mohammed bin Rashid Al Maktoum Global Initiatives, has been working towards providing children and young people in developing countries with access to quality education through the design and funding of programs that aim to be integrated, impactful, sustainable and scalable. As a result, the UAE-based global philanthropic organization has successfully launched education programs reaching over 18 million beneficiaries in 57 developing countries.

Dubai Cares is playing a key role in helping achieve the United Nations Sustainable Development Goal (SDG) 4, which aims to ensure inclusive and quality education for all and promote lifelong learning by 2030, by supporting programs in early childhood development, access to quality primary and secondary education, technical and vocational education and training for youth as well as a particular focus on education in emergencies and protracted crises.

In the UAE, Dubai Cares engages residents through a series of volunteer, awareness and fundraising initiatives that are linked to its global mandate. These initiatives include the annual Walk for Education, Volunteer Emirates, Volunteer Globally and Ramadan Campaign.

To learn more, please visit www.dubaicares.ae

{:}{:ar}

  • يأتي هذا الإعلان عقب الإطلاق الرسمي لسلسلة “لانسيت” في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تحت عنوان “تعزيز النماء في مرحلة الطفولة المبكرة”

الإمارات العربية المتحدة دبي، 10 فبراير ، 2019: شهدت دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم في دبي إطلاق “إعلان دبي حول تنمية الطفولة المبكرة” من قبل دبي العطاء ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، بالتنسيق مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي. ويأتي “إعلان دبي حول تنمية الطفولة المبكرة” خلال القمة العالمية للحكومات في دبي، إستجابة للإجماع العلمي المُتنامي بأن نمو الأطفال المبكر كفيل بتوجيه مساراتهم العقلية والعاطفية طوال حياتهم، مما يترتب على ذلك من تداعيات كبيرة على اقتصاد واستقرار مجتمعاتهم.

هذا وقد أشادت دولة الإمارات العربية المتحدة بهذا الإعلان الذي يدعو إلى زيادة سريعة في الاستثمار العالمي في السنوات الأولى من حياة الأطفال، حيث صرحت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ورئيسة مجلس ادارة دبي العطاء: “أن منح كل طفل، بغض النظر عن مكان عيشه، أفضل بداية في الحياة هو أفضل وسيلة لضمان صحة الأفراد والمجتمعات والأمم. إنه لأمر مهم أن ننتهز هذه الفرصة حين تكون الإستثمارات منخفضة نسبياً ولكن لها تأثيرات هائلة وحاسمة. وتبين الأدلة أن تنمية الطفولة المبكرة هامة جداً بالنسبة للاقتصاد وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.”

ويحدد “إعلان دبي حول تنمية الطفولة المبكرة” العناصر والنُهج لمجموعة شاملة من الخدمات الموجهة للأطفال الصغار والقائمين على رعايتهم، حيث تتراوح بين التحفيز واللعب إلى التغذية وحتى طريقة عيش أولياء الأمور. كما يدعو الإعلان إلى دعم هذه النٌهج من خلال سياسة وطنية وأنظمة وحوافز من شأنها توجيه استثمارات القطاع الخاص إلى جانب أولويات الدولة في مجال تنمية الطفولة المبكرة.

وقال سعادة طارق محمد القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: “إن صياغة إعلان دبي حول تنمية الطفولة المبكرة مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي واليونيسف ليس إلا امتداداً لالتزامنا تجاه تنمية الطفولة المبكرة. ونأمل أن يعزز هذا الإعلان الحركة العالمية نحو الاستثمار في الخدمات في المنازل والمدارس والعيادات والمجتمعات التي تمنح الأطفال الصغار أفضل بداية للحياة.” كما تحدث القرق عن الشراكة الاستراتيجية بين دبي العطاء واليونسيف قائلاً: ” لقد سمح لنا التعاون مع اليونيسف بالانتقال من مانح إلى شريك استراتيجي، وذلك من خلال تطوير أولويات برامجية ونهج تنفيذ من شأنه المساهمة في تعليم وتنمية الأطفال والشباب في جميع أنحاء العالم.”

وقالت هنريتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسف: “إن التغذية الجيدة والتحفيز والحماية المبكرين عناصر حاسمة لنمو الدماغ – أو ما نسميه” الأكل واللعب والحب “- لأنها تدخل في مرحلة من التطور السريع لمرة واحدة في العمر. إنّ الاستثمار في تنمية الطفولة المبكرة هو واحد من أفضل الاستثمارات التي يمكن للحكومات والشركات القيام بها. وهي قليلة التكلفة، حيث بإمكانها تعزيز الأرباح الفردية بنسبة تصل إلى ٪ 25 في مرحلة البلوغ، وتدر عائداً على الاستثمار بنسبة ٪ 13.”

والرد العلمي السريع لإعلان دبي هي سلسلة “لانسيت” 2017 التي جاءت تحت عنوان ‘تعزيز النّماء في مرحلة الطفولة المبكرة: من المنظور العلمي إلى التنفيذ على نطاق واسع’، والتي تم إطلاقها في دبي. ووفقاً للدراسات، فإن 249 مليون طفل دون سن الخامسة يعيشون في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل (٪ 43) معرضون لخطر التنمية السيئة بسبب الفقر المدقع والتقزم. وتؤكد الدراسات على أن الآثارالسلبية طويلة المدى على هؤلاء الأطفال ومجتمعاتهم يمكن منعها بشكل كبير من خلال الإستثمار في تنمية الطفولة المبكرة.

أطلقت دبي العطاء برامج تنمية الطفولة المبكرة بالشراكة مع اليونيسف ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية في كل من أفغانستان والبوسنة والهرسك وجزر القمر وغامبيا والهند والأردن وكيريباتي ولاوس وملاوي والمكسيك وفلسطين وبيرو ورواندا وفانواتو وتنزانيا وزنجبار بقيمة 110,363,973.92 مليون درهم (30,043,275.87 دولار أمريكي).

حول دبي العطاء

منذ تأسيسها، تعمل دبي العطاء، وهي جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، على تعزيز فرص حصول الأطفال والشباب في البلدان النّامية على التعليم السليم من خلال تصميم ودعم برامج متكاملة ومستدامة وقابلة للتوسّع. ونتيجة لذلك، نجحت المؤسسة التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها بإطلاق برامج تعليمية تصل لأكثر من 18 مليون مستفيد في 57 بلداً نامياً.

وتلعب دبي العطاء دوراً محورياً في المساعدة على تحقيق الهدف الرابع من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لضمان التعليم الجيد المنصف والشامل وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع بحلول عام 2030. وتقوم المؤسسة بذلك من خلال دعم برامج تنمية الطفولة المبكرة، وتوفير التعليم الأساسي والثانوي الجيد، وكذلك التعليم الفني والمهني للشباب، والتركيز بصورة خاصة على التعليم في حالات الطوارئ والأزمات الطويلة.

وفي الإمارات العربية المتحدة، تقوم دبي العطاء بإشراك المجتمع المحلي بسلسلة من المبادرات التطوعية والتوعوية وأنشطة جمع التبرعات بما يتماشى مع التزاماتها العالمية. وتتضمن هذه المبادرات “المسيرة من أجل التعليم” و”التطوع في الإمارات” و”التطوع حول العالم” والحملة الرمضانية السنوية.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.dubaicares.ae{:}

 2 total views,  2 views today