{:en}Splash launches ‘The Aquarium of Truth’; a new campaignto driveawareness surrounding sustainable fashion{:}{:ar}”سبلاش” تطلق حملة “أكواريوم الحقيقة” للتعريف بمفهوم الأزياء المستدامة{:}

{:en}

Dubai, UAE; October 22, 2019:Splash, the Middle East’s largest high-street fashion retailer,has launched an inspirational sustainability campaign, The Aquarium of Truth, to promote awareness of conserving the ocean, and strengthen the adoption of sustainable business practices in the fashion industry.

Advocating for the green fashion movement and delivering a strong message of life beyond plastic, the new campaign by Splash showcases the reality of the ocean. Additionally, Splash is stepping up its sustainability initiatives for 2020 and plans to produce 80 per cent of its products using sustainable and ethically sourced materials.

Aquariums have always been known to replicate what one would find at the bottom of the ocean. From coral reefs, to sunken ships with treasure to hidden caves, they always paint a beautiful picture of what the ocean must look like. Unfortunately, due to rising levels of pollution, and uncontrolled dumping, the blue sea has turned into toxic catastrophe.

It was with this premise that Splash created ‘The Aquarium of Truth’, a gigantic fish tank featuring plastic bottles, bags, soda bottles, straws and disposable cups to portray a true picture of what one would find at the bottom of the ocean.

Highlighting the company’s environmentally conscious ethos, Splash’s latest campaign aims to show and change the attitude of fashion retailers and consumers as they become increasingly aware of how overuse of plastic is negatively impacting the planet and contributing to differing forms of environmental pollution, including water pollution.

Raza Beig, Director – Landmark Group and CEO of Splash, said:“As one of the region’s leading fashion brands, Splash wants to encourage consumers to pursue a living without plastic and consciously incorporate alternatives into their everyday lives for a better future. Plastic represents a new environmental and health threat and our latest campaign focuses on representing the devasting effect of plastic on the ocean and starting a movement against single-use plastic.”

Raza Beig added: “We have advanced our sustainability initiatives and reiterated our existing goals to deliver fashion by producing 80 per cent of our products using sustainable and ethically sourced materials. Our design teams arecontributing to the goals by spending more time researching and sourcing sustainable fabrics and manufacturing methods. With the adoption of sustainable solutions and new technology, the brand will significantly decrease its carbon footprint.”

As a socially and environmentally responsible fashion retailer in the Middle East region, the brand uses recycled polyester, produced from discarded plastic bottles, that further leads to less plastic ending up in the ocean. Splash also makes clothes with eco-friendly fabrics such as Tencel, 100 per cent Organic Cotton and Lenzing Viscose, across several of its fashion lines which is now 70 per cent sustainable.

{:}{:ar}دبي، الإمارات العربية المتحدة، 22 أكتوبر 2019: أطلقت “سبلاش”، أكبر سلسلة متاجر للأزياء العصرية في الشرق الأوسط، حملة “أكواريوم الحقيقة” (The Aquarium of Truth) الملهمة بهدف تعزيز الوعي بأهمية الحفاظ على المحيطات والتشجيع على تبني ممارسات الأعمال الاستدامة في قطاع الأزياء.

ودعماً لجهود مراعاة البيئة في قطاع الأزياء وتسليط الضوء على الأضرار التي يلحقها البلاستيك بالبيئة من حولنا،تستعرض حملة “سبلاش” الجديدة الواقع الراهن الذي تشهده المحيطات. وعلاوة على ذلك، ترتقي “سبلاش” بمبادراتهاالمتعلقة بالاستدامة للعام 2020 حيث تخطط لإنتاج80% من منتجاتها باستخدام المواد المستدامة من مصادر تتمتع بالمسؤولية الاجتماعية والأخلاقية.

يعرف عن أحواض الأسماك أنها تحاكي ما يتوقع الإنسانرؤيته في قاع المحيط،وترسم في مخيلته صورة جميلة تزينها الشعاب المرجانية والسفن الغارقة المحملة بالكنوز والكهوف الخفية، لكن المحيطات تلوثت للأسف بالسموم الناجمة عن ارتفاع مستويات التلوثوالمخلفات التي يتم إلقاؤها فيها دون ضوابط.

ومن هذا المنطلق، أطلقت “سبلاش” حملة “أكواريوم الحقيقة” وهو عبارة عن حوض أسماك هائل تلوثه العبوات والأكياس البلاستيكية وزجاجات الصودا وقش الشرب والأكواب المعدة للاستخدام لمرة واحدة، ليعكس بذلك صورة حقيقية عما يمكن رؤيته في قاع المحيط.

وتأكيداً على مبادئالمسؤولية البيئية التي تتمتع بها الشركة، تهدف حملة “سبلاش”الجديدة إلى استعراض سلوكيات تجار الأزياء والمستهلكين وتغييرها نتيجة الوعي المتزايد بالتأثير السلبي للإفراط في استخدام البلاستيك على كوكبنا،ودوره في أنواع مختلفة من التلوث البيئيبما فيها تلوث المياه.

وفي هذا السياق،قال رازا بيج، عضو مجلس إدارة “مجموعة لاندمارك” والرئيس التنفيذي لعلامة “سبلاش“: “بوصفها واحدة من العلامات التجارية الرائدة في المنطقة، تسعى’سبلاش‘ إلى تشجيع المستهلكين علىالتخلي عن البلاستيك والمبادرة إلى استخداممنتجاتبديلة عنه في حياتهم اليومية ليتسنى لهم المساهمة في بناء مستقبل أفضل على كوكبنا. ونظراً لأن البلاستيك يمثل تهديداً جديداً للبيئة والصحة، تهدف حملتنا الجديدة إلى التوعية بتأثيره المدمر على المحيطات،والدعوة إلى التخلي عن البلاستيك المعد للاستخدام لمرة واحدة”.

وأضاف: “بادرنا في’سبلاش‘ إلى الارتقاء بمبادراتنا المتعلقةبالاستدامة والتأكيد على أهدافنابإنتاج 80% من أزيائنا باستخدام مواد مستدامة من مصادر تتمتع بالمسؤولية الاجتماعية والأخلاقية. وتساهم فرق التصميم التابعة لنا في تحقيق هذه الأهداف عبربحوثها في مجالات الأقمشة المستدامة لتوريدها وتصنيعها بأسلوب مستدام. وعبر تبني الحلول المستدامة وأحدث التقنيات، نحن على ثقة أن علامتنا التجارية ستنجح في تقليص بصمتها الكربونيةبصورة ملحوظة”.

وبصفتهاعلامةأزياء تتمتعبالمسؤولية البيئية والاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط، تستخدم “سبلاش” البوليستر المعاد تدويره وإنتاجه من العبوات البلاستيكية للمساهمة في تقليص كميات البلاستيك التي تجد طريقها إلى المحيطات. كما أنها تصممالملابس من أقمشة صديقة للبيئة على غرار “تنسل” (Tencel)؛ والقطن العضوي بنسبة 100% و”لينزينج فيسكوز”(Lenzing Viscose)، عبر العديد من خطوط أزيائها التي أصبحت اليوم مستدامة بنسبة 70%.{:}