{:en}More Chinese investors eyeing Dubai’s warehousing industry – Lootah CEO{:}{:ar}صالح لوتاه، المدير التنفيذي لشركة “لوتاه لتطوير العقارات”: زيادة المستثمرون الصينيون الذين يتطلعون إلى الاستثمار في سوق المستودعات في دبي{:}

{:en}

Dubai, November 28, 2019:

As online retail shopping booms globally and domestically, and consumer confidence rises ahead of Expo 2020, the demand for storage spaces and fulfilment centers is also increasing. This trend, according to the CEO of Lootah Real Estate DevelopmentSaleh Abdullah Lootah, is translating to a higher interest for warehouses and other cost-effective logistic solutions particularly from the Chinese investors.

China is Dubai’s largest trading partner, contributing AED71 billion of trade in the first half of 2019—a 4 per cent increases compared to the same period in 2018.Senaeyat, the UAE’s first lease-to-own warehouse concept, has been seeing the positive impact of this growing bilateral trade.

“The warehousing industry offers a huge potential for businesses to effectively expand their reach and save on their rental expenses,” Lootah said.“Senaeyat continues to receive a great number of inquiries from Chinese investors looking to set-up more businesses in Dubai. We have been receiving a significant number leads, which have been converted to successful meetings and actual deals. Lootah has been serving Chinese businesses for a long time, and with the increase of e-commerce, we expect businesses from China to grow further in the region.”

Senaeyat allows businesses the ability to own warehouses after a period of only 10 years. It was introduced as the demand for warehouses and high-quality storage spaces continues to rise in the UAE.

Through Senaeyat’s lease-to-own turnkey and strategically located properties, rental expense becomes a property asset that appreciates over time. Its warehouses are also offered in various sizes and a range of specifications at competitive prices.

The CEO further added that the rising demand for warehouses from the Chinese businessesis rooted from the strengthening trade and diplomatic relations between China and the UAE. Their strong ties have resulted in Chinese business and trade growth in the country—especially in Dubai.According to WAM, the trade between the UAE and Dubai has grown by 81 per cent over 10 years, which is around US$37.84billion (AED 138.9 billion) in 2018 to US$20.9 billion (AED 77 billion) in 2009. There are now 876 Chinese companies registered in Dubai Customs, 623 of which are companies with trade licenses, 244 with free zone licenses, and 9 with professional licenses.

The bilateral trade between the UAE and China in the first quarter of 2019 has increased as well by11.3 per centas compared to the same period last year, amounting to US$19 billion (AED 69.7 billion). As per the reports, the volume of non-oil trade between UAE and China is also expected to reach US$70 billion (AED257 billion) by 2020.

The strengthening relation between the UAE and China has also resulted in a remarkable growth in the tourism, businesses, population apart from trade.

A large number of Chinese business owners are now investing in Dubai’s real estate market followingimplementation of the Belt and Road Initiative and other developments, according to a property consultancy firm Coldwell Banker UAE.

As for the Chinese population in the UAE, the number of expats living in Dubai has alsoamplified by 53 per cent over the past five years, with 30,000 Chinese citizens and over 4,200 Chinese companies operating in the country.

China also contributes greatly to Dubai’s tourism, being the emirate’s fourth-biggest market for tourists in the first half of 2019. According to figures released by Dubai Tourism, the emirate has welcomed 501,000 overnight visitors from China.

{:}{:ar}دبي، 28 نوفمبر 2019:

نظرا للنمو المستمر للتسوق الإلكتروني على الصعيدين العالمي والمحلي، وزيادة ثقة المستهلكين قبل معرض إكسبو 2020، يزداد الطلب على مساحات التخزين ومراكز الوفاء التي تخدم التسوق الإلكتروني. وبحسب صالح عبد الله لوتاه، الرئيس التنفيذي لشركة لوتاه لتطوير العقارات، يشيرهذا التوجه إلىتزايد الاهتمامبالمستودعات وغيرها من الحلول اللوجستية ذات التكلفة الفعالة وخاصة من قبل المستثمرين الصينيين.

تعتبر الصين أكبر شريك تجاري لدبي بتبادل تجاري بلغ 71 مليار درهم في النصف الأول من عام 2019– أي زيادة بنسبة 4 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018.

وقال صالح عبدالله لوتاه، الرئيس التنفيذي لشركة لوتاه لتطوير العقارات: “يتيح سوق المستودعات الفرصة أمام الشركات التي تتطلع إلى توسيع أعمالها وتوفير تكلفة القيمة الإيجارية، حيث أننا نتلقى الكثير من الاستفسارات باستمرار من قبل المستثمرين الصينيين الراغبين في بدء أعمال في دبي، والذين تحولوا في النهاية من عملاء محتملين إلى عملاء حقيقيين بعد اجتماعات مثمرة عقدت معهم.

تمكن “صناعيات” الشركات من امتلاك مستودعاتهم الخاصة خلال 10 سنوات. وقد تم إطلاق “صناعيات” لتلبية الاحتياجات المتزايدة على المستودعات ومساحات التخزين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ومن خلال عقود التأجير المنتهية بالتملك التي توفرها “صناعيات” لمستودعات ذات موقع استراتيجي، تصبح القيمة الإيجارية إحدى الأصول العقارية التي تزداد قيمتها مع مرور الوقت. كما أن مستودعات “صناعيات” تتميز أيضا بمساحات مختلفةومواصفات متنوعة بأسعار تنافسية.

وأضاف صالح عبدالله لوتاه أن الطلب المتزايد على المستودعات من الشركات الصينية ينبع من تعزيز العلاقات التجارية والدبلوماسية بين الصين والإمارات العربية المتحدة، حيث أدت هذه العلاقات الوثيقة إلى نمو التجارة والأعمال الصينية في الدولة، وخاصة في دبي. ووفقا لما ذكرته “وام”، فقد نمت التجارة بين الإمارات والصين بنسبة 81 في المائة على مدار 10 سنوات، أي وصلت إلى حوالي 37.84 مليار دولار (138.9 مليار درهم) في عام 2018، مقارنة ب20.9 مليار دولار (77 مليار درهم) في عام 2009. ويوجد الآن 876 شركة صينية مسجلة في جمارك دبي، 623 منها هي شركات لديها تراخيص تجارية، و244شركة تحمل تراخيص منطقة حرة، و9 شركات لديها تراخيص مهنية.

ارتفع حجم التجارة الثنائية بين الإمارات والصين في الربع الأول من عام 2019 بنسبة 11.3 في المائة والتي بلغت 19 مليار دولار (69.7 مليار درهم)، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وفقا لأحدث التقارير، فإنه من المتوقع أن يصل حجم التجارة غير النفطية بين الإمارات والصين إلى 70 مليار دولار أمريكي (257 مليار درهم إماراتي) بحلول عام 2020.

بالإضافة إلىالتجارة، فقد أدت العلاقات الوثيقة بين الإمارات والصين إلى نمو ملحوظ في عدد السياح والأعمال،والمقيمين من الصينيين.

وفقا لشركة الاستشارات العقارية كولدويل بانكرالإمارات، يستثمر الآن عدد كبير من أصحاب الأعمال الصينيين في سوق العقارات في دبي بعد تنفيذ “مبادرةالحزام والطريق الصينية” وغيرها من المبادرات.

أما بالنسبة للصينيين المقيمين في دولة الإمارات، فقد ازداد عدد المقيمين في دبي وحدها بنسبة 53 في المائة على مدى السنوات الخمس الماضية، ليصل عددهم إلى30,000مواطن صيني وأكثر من 4,200شركة صينية تعمل في الدولة.

تساهم الصين أيضا بشكل كبير في قطاع السياحة في دبي، وصنفت رابع أكبر سوق للسياح في النصف الأول من عام 2019 حيث استقبلت الإمارة501,000زائر من الصين، وفقا للأرقام الصادرة عن دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي.{:}