{:en}Latest medical advancement that uses sound wave energy – Ultherapy{:}{:ar}تقنية الـ Ultherapy علاج غير جراحي بنسبة نجاح 100 بالمائة{:}

{:en}

Dubai, United Arab Emirates,( AETOSWire)– Aging can be partly chalked up to a loss of collagen production, which starts slowing down at a rate of 1 percent a year around age 38, gradually encouraging the skin to sag. To ensure that you maintain the slimming, tightening, and lifting – Ultherapy, a non-invasive way to firm areas like the chin, neck, brow, and décolleté is the best bet of the season. It’s based on the same technology used in radiology for ultrasound imaging (i.e. during pregnancy).

While most procedures use radio frequency, Ultherapy uses sound wave energy to go through your skin to penetrate the muscle of the area you’re treating, and the technology uses multiple attachments to allow for superficial, medium, and deep penetration. It causes the muscle to contract and shrink, which aesthetically results in a firming, wrinkle-smoothing, and contouring effect.

Given the advancement in medical science, it has been noted that 60 percent of cosmetic specialists now recommend the use of such non-invasive ultrasound therapies that have very little downtime.

According to Dr Manar Nasar of CosmeSurge, this non-invasive treatment is a perfect bet for younger patients who desire facial rejuvenation but aren’t quite ready for a facelift, and those who want to put off or avoid surgery. The treatment takes less than an hour and often delivers the skin-tightening improvement that patients are looking for, but some may require two session spaced six months apart for optimal results.

While most patients opt for this treatment in their early 30s or 40s, according to Dr Manar Nasar it is a good idea to get collagen-stimulating treatments in your 20s to mitigate future collagen loss. She believes that collagen gives the skin structure and prevents wrinkling, thus more collagen is always good for skin health which slows the aging process. As such, having these treatments when your body is still able to generate collagen theoretically will yield improved skin health long term. While this treatment is optimal for most patients, it is advised that individuals who suffer from pre-medical or skin conditions shouldn’t opt for this treatment as it might result in medical complications which can prove fatal for the patient.

Besides that, a key benefit of using Ultherapy is its ability to be non-invasive without the potential side effects of anaesthesia or unforeseen complications associated with post-procedure healing. Another feature of the treatment is the ultrasound imaging which allows the doctor visualize the lower layers of the skin. This means the heat can be directed to the precise locations that are in most need of improvement and avoids nerve damage, leading to 100 percent success.

With January being the busiest time for aesthetic procedures, now is the time men and women opt for Ultherapy. However, as always, it is recommended that seek a certified medical professional if you’re considering any collagen-stimulating treatments.

*Source: AETOSWire

{:}{:ar}

دبي، الإمارات العربية المتحدة،  (“ايتوس واير”)- يمكن أن تُعزى الشيخوخة جزئياً إلى انخفاض إفراز الجسم لمادة الكولاجين الذي يبدأ بالتراجع بنسبة 1 بالمائة سنوياً بعد عمر 38 عاماً، ما يحفز البشرة على الترهل تدريجياً. وتُعتبر تقنية الـ Ultherapy وسيلة غير جراحية لشد مناطق مثل الذقن، والعنق، والحاجب، وخط الرقبة لضمان المحافظة على رشاقة البشرة، ونضارتها، وحيويتها، وتعتمد على ذات التكنولوجيا المستخدمة في أشعة التصوير بالموجات فوق الصوتية.

 

وفيما تستخدم معظم الإجراءات التردد اللاسلكي، فإن تقنية الـ Ultherapyتستخدم طاقة الموجات الصوتية للتغلغل في أعماق البشرة والتوغل في عضلات المنطقة المطلوب معالجتها، كما يتم استخدام ملحقات متنوعة للتوغل السطحي، والمتوسط، والعميق. وتُسبب هذه التقنية تقلص العضلات وانقباضها، ما يؤدي من الناحية الجمالية إلى إزالة التجاعيد واستعادة بريق البشرة، ونضارتها، وقوتها، ونعومتها.

 

ومع التقدم في العلوم الطبية، بات نحو 60 بالمائة من أخصائيي التجميل يوصون باستخدام العلاجات غير الجراحية بالموجات فوق الصوتية التي تتيح للمرضى استئناف نشاطاتهم الاعتيادية بعد العلاج مباشرة دون أي توقف.

 

وأكدت الدكتورة منار نصار من مستشفى كوزمِسيرج أن هذا العلاج غير الجراحي ملائم تماماً للمرضى الأصغر عمراً الراغبين في استعادة شباب الوجه دون اللجوء إلى عملية شد وجه أو أي جراحة. ويستغرق الإجراء العلاجي أقل من ساعة وغالباً ما يمنح بشرة المريض المظهر المتألق الذي يتوق إليه، إلا أن بعض الحالات قد تحتاج إلى جلستين بفاصل زمني ستة أشهر لتحقيق أفضل النتائج المرجوة.

 

ورغم أن غالبية الراغبين في إجراء هذا العلاج هم في أوائل الثلاثين أو الأربعين من العمر، فقد أكدت الدكتورة منار نصار على جدوى هذه التقنية لتحفيز إفراز الكولاجين منذ عمر العشرينات للحد من تراجع نسبة إفراز الكولاجين مستقبلاً. وتابعت قائلة بأن الكولاجين يحافظ على بنية البشرة ونضارتها، ويمنع ظهور التجاعيد، وبأن زيادة إفراز الكولاجين دائماً ما يكون ظاهرة صحية للجلد والبشرة لأجل إبطاء شيخوخة البشرة، وبالتالي فإن إجراء هذه العلاجات عندما تكون البشرة قادرة على إفراز الكولاجين ستؤدي من الناحية النظرية إلى تحسين صحة البشرة على المدى الطويل. وفي حين أن هذا العلاج يمثل حلاً مثالياً لمعظم المرضى، يُوصى بعدم لجوء المرضى الذين يعانون من أمراض جلدية أو خلال فترة ما قبل العلاجات الطبية إلى هذا الحل، خوفاً من أي مضاعفات طبية قد تكون ضارة

وتُعتبر تقنية “الثيرابي” حلاً مثالياً كونها إجراءً غير جراحي، يغني عن الجراحة والتخدير وما قد يرافقهما من مضاعفات وآثار جانبية غير متوقعة. والميزة الأخرى للعلاج تتمثل في التصوير بالموجات فوق الصوتية والذي يتيح للطبيب تصوير الطبقات السفلى للبشرة، حيث يمكن توجيه الحرارة إلى الأماكن الدقيقة التي تحتاج إلى العلاج، مع تجنب إحداث أي تلف للأعصاب، ما يؤدي إلى نجاح كامل بنسبة 100 بالمائة.    

 

ويسجل شهر يناير كل عام إقبالاً هو الأعلى نسبياً خلال العام على إجراء جراحات التجميل، وبالتالي فقد حان الوقت للرجال والنساء اللجوء إلى خيار الـ Ultherapy. ويوصى دائماً الحصول على استشارة طبيب مؤهل قبل الخضوع إلى علاجات تحفيز إفراز الكولاجين.

المصدر: “ايتوس واير”

{:}