{:en}Arab Academy for Science, Technology and Maritime Transport in Sharjah hosts “MARINE E-TALK” ,Unique initiative in regional maritime education{:}{:ar}في مبادرة فريدة من نوعها على مستوى التعليم البحري في المنطقة الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في الشارقة تطلق “الملتقى الحواري البحري الافتراضي”{:}

{:en}

  Sharjah, UAE, 21 April 2020: The Arab Academy for Science Technology and Maritime Transport in Sharjah (AASTS) has recently arranged the first “Marine E-Talk” to connect its students with decision makers and key professionals in the maritime sector. Such initiative is part of AASTS’ continuous efforts to adopt new methods that connect students with the maritime sector, which is one of key sectors that support global economy and trade, especially in combating the effects of the spread of the novel Coronavirus (Covid-19). The platform provided students with further information about academic studies and future careers. The first “Marine E-Talk” hosted H.E Dr. Ismail Abdel Ghaffar Ismail Farag, President of the Arab Academy for Science, Technology and Maritime Transport; H.E Eng. Hessa Al Malek, Executive Director of Maritime Transport at the Federal Transport Authority – Land and Maritime (FTA); and Captain Abdulla Al Hayyas, Director of Ports at FTA.

The first “Marine E-Talk” discussed several key topics including competitiveness of the maritime sector regionally and globally; current challenges in pursuing maritime care; career and training opportunities; in addition to government initiatives to empower next generation of maritime professionals.

His Excellency Dr. Ismail Abdel Ghaffar Ismail Faraj, President of the Arab Academy for Science, Technology and Maritime Transport, said, “Remote learning is a new experience for all universities and educational institutions around the world. Accordingly, it has many positive effects; the most important of which is stimulating creative thinking and facilitating communications and knowledge transfer. This aligns with the nature of working in the maritime sector, where creative thinking is a necessity to be in this exceptional profession.”

He added, “We realize that the educational process is not limited to textbooks and academic curricula. The idea of launching the “Marine E-Talk”  was to broaden horizons for students and employ the capabilities of remote learning tools. Thus, we add new capabilities for our academic performance, and provide added value for students to motivate them to be more creative and think outside the box while they continue their academic studies.”

Commitment of the leadership

H.E Eng. Hessa Al Malek, Executive Director of Maritime Transport at the Federal Transport Authority – Land and Maritime, said, “The Academy’s initiative is a distinguished step to enhance the practical aspect of the educational process, despite all the challenges resulting from the outbreak of novel Coronavirus (Covid-19). As a government organisation, we consider our participation in this initiative a commitment to support and empower the national maritime economy. Young people who are currently studying maritime specialties are the future leaders who will ensure sustainability of the UAE’s maritime sector, which is one of the economic pillars.”

Al Malek added, “We took part in the “Marine E-Talk” to help students explore future opportunities from a professional point of view, open up prospects for them to explore the possibilities of career development in the maritime sector, and encourage them to prepare for job requirements, both scientifically and academically.”

Integrating education and the industry

Elaborating on AASTS’ goals from the initiative, Dr. Hisham Afifi, Advisor to the President of the Academy and in charge of Khorfakkan’s branch, emphasized, “The nature of maritime education depends on pairing academic teaching and practical implementation across all levels and academic years. We thought that students’ physical absence from the Academy will somehow affect the practical side, but we have discovered that distance education and virtual communication tools provide unlimited opportunities. We have started to take advantage of the unprecedented capabilities of these tools.”

He added: “I must commend the leadership of the Federal Transport Authority – Land and Maritime for their outstanding response and participation in our first Virtual Maritime Forum. This success will be a model for all maritime leaders in the government and private sectors to take part in this initiative, which we intend to organise regularly. The maritime sector is at the frontline when it comes to combating the effects of Covid-19, by securing food and medical supplies to the whole world during these exceptional circumstances. That’s why, classification of maritime professions is being reconsidered to be among the most critical globally.”

Dr. Ahmed Youssef, Associate Dean of the Maritime Transport Technology College, AASTS, commented, “Being at home and studying in isolation most of the time may cause students to be bore and lack interest, which may negatively affect their academic progress. However, the Academy’s distance education and virtual communication tools help them overcome these obstacles and add an unprecedented new dimension to the educational process. The Academy will continue to adopt the e-learning and remote communication tools that were introduced after social distancing was implemented. AASTS will be one of the global pioneers in adopting this dual approach in maritime education.”

He also added, “AASTS succeeded in registering more than 38 to join the second semester, bringing the total number of students to 125. The Academy offers two specialisations in the first phase: Maritime Transport Technology, which has two disciplines; port operations and offshore operations. The major will qualify graduates with a bachelor degree and a second mate certificate of competency. The Department of Marine Engineering will qualify students with a bachelor degree and third engineer certificate of competency. Both disciplines qualify graduates to work on commercial ships and offshore vessels.”

AASTS also seeks to attract professionals working in maritime companies in the UAE who wish to take specialised training courses as part of its professional development and continuing education programmes. AASTS provides maritime passport renewal, and cooperates with the training departments of shipping companies to design specialised training programmes in various maritime technical and administrative areas, benefitting from the Academy’s state-of-the-art simulators

About the Arab Academy for Science, Technology and Maritime Transport – Sharjah:

His Highness Sheikh Dr. Sultan bin Muhammad Al Qasimi, Supreme Council Member and Ruler of Sharjah, has signed a Memorandum of Understanding between the Government of Sharjah and the Arab Academy for Science, Technology and Maritime Transport subsidiary of the Arab States University, headquartered in Egypt, to establish a branch of the Academy in Khorfakkan, Sharjah. Dr. Ismail Abdul Ghaffar Ismail President of the Academy has signed the MOU at the headquarters of the Sharjah Research Academy. In its future plans, the new academy in the Emirate of Sharjah will graduate students specializing in various maritime science and technology majors, international maritime logistics and international maritime law, which will provide modern specialized quality studies and provide the market with specialists in all fields of maritime work.

{:}{:ar}الشارقة_ 21 أبريل  :2020 ضمن جهودها المتواصلة للتجديد في أساليب دمج الطلاب مع القطاع البحري، الذي يعد من أهم القطاعات الحيوية لدعم الاقتصاد والتجارة العالمية، لاسيما في مواجهة الآثار المترتبة على انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، أطلقت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في الشارقة الملتقى الحواري البحري الافتراضي، ليكون جسراً يربط طلاب الأكاديمية مع صناع القرار والمؤثرين في القطاع الملاحي، وليقدم لهم المزيد من المعلومات حول مستقبلهم المهني والعملي. واستضاف الملتقى الحواري الافتراضي الأول كل من سعادة الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، سعادة المهندسة حصة آل مالك، المدير التنفيذي لقطاع النقل البحري في الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، وكابتن عبدالله الهياس، مدير إدارة شؤون النقل البحري في الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية.

وقد تم مناقشة العديد من الموضوعات الهامة خلال الملتقى الأول أهمها القيمة التنافسية النوعية للقطاع البحري عربياً وعالمياً،

التحديات الراهنة التي تواجه العمل في القطاع البحري، فرص العمل والتدريب بالإضافة إلى المبادرات الحكومية التي تهدف لتمكين الجيل الجديد من العمل في القطاع البحري.

بهذا الصدد أوضح سعادة الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري قائلاً: “تمثل تجربة التعليم عن بعد أمراً مستجداً على كافة الجامعات والمؤسسات التعليمية حول العالم، ولكنه أثبت أن له جوانب إيجابية عديدة؛ أهمها تحفيز التفكير الإبداعي وتسهيل عملية التواصل ونقل المعرفة، ويتسق هذا مع روح العمل في القطاع البحري التي تجعل من التفكير الإبداعي ضرورة من ضرورات البقاء في هذه المهنة الاستثنائية”.

وأضاف قائلا “أدركنا في الأكاديمية أن العملية التعليمية لا تشمل فقط حصر معلومات الطلاب بين دفتي الكتب والمناهج التعليمية، من أجل ذلك جاءت فكرة إطلاق الملتقى الحواري البحري الافتراضي، ليوسع الآفاق أمام طلاب الأكاديمية، ويوظف القدرات الجديدة التي تفتحها أدوات التعليم عن بعد، وبذلك نضيف إمكانات جديدة لأدائنا الأكاديمي، ونوفر قيمة مضافة للطلاب لتحفيزهم على تحقيق المزيد من الإبداع والتفكير خارج الصندوق أثناء تواجدهم على مقاعد الدراسة”.

التزام قيادي

من جهتها، صرحت سعادة المهندسة حصة آل مالك، المدير التنفيذي لقطاع النقل البحري في الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، قائلة: “تعد هذه المبادرة من الأكاديمية خطوة متميزة لتعزيز الجانب العملي والتطبيقي في العملية التعليمية، على الرغم من كافة التحديات الناجمة عن انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″. ونعتبر مشاركتنا كجهة حكومية في هذه المبادرة التزاماً أساساً في دعم وتمكين اقتصادنا الوطني البحري؛ إذ إن الشباب الذي يدرسون التخصصات البحرية اليوم، سيكونون في المستقبل هم القيادات التي تضمن استمرارية هذا القطاع في الدولة، الذي يعد من الدعائم الاقتصادية للناتج القومي للإمارات”.

وأضافت: “من أجل ذلك بادرنا بالمشاركة في هذا الملتقى الحواري الافتراضي لنساعد الطلاب في استكشاف فرص المستقبل من الناحية المهنية والوظيفية، ولنفتح أمامهم الآفاق كي يستشرفوا إمكانات التطور الوظيفي في القطاع البحري، ويباشروا منذ الآن التحضر علمياً وأكاديمياً لاحتياجات العمل المهني”.

التكامل بين التعليم والصناعة

حول الأهداف التي تسعى الأكاديمية إلى تحقيقها من إطلاق هذه المبادرة أوضح الدكتور هشام عفيفي، مستشار رئيس الأكاديمية والمسؤول عن فرع الأكاديمية في خور فكان: “ترتكز طبيعة التعليم في القطاع البحري على المزاوجة في كافة المراحل والسنوات الدراسية بين التدريس الأكاديمية والمزاولة التطبيقية العملية، وكنا نعتقد أن عدم قدرة الطلاب على التواجد في الكلية سيؤثر بشكل ما على الجانب التطبيقي، غير أننا بدأنا نكتشف المزايا اللامحدودة لأدوات التعليم عن بعد والتواصل الافتراضي، وبالفعل بدأنا بالاستفادة من هذه الأدوات التي تعطينا قدرات غير مسبوقة”.

وأضاف: “لابد هنا من الإشادة بالقيادات البحرية في الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية لاستجابتهم الفائقة ومشاركتهم في أول ملتقى حوار بحري افتراضي نقوم بإطلاقه، وسيمثل هذا النجاح نموذجاً لكافة القيادات البحرية في القطاع الحكومي والخاص للمشاركة في هذه المبادرة التي نعتزم إجراؤها بشكل دوري، لأن القطاع البحري يمثل خط المواجهة لأول لمكافحة الآثار المترتبة على الفيروس، من خلال تأمين الإمدادات الغذائية والدوائية للعالم أجمع في هذه الظروف الاستثنائية، من أجل ذلك يتم الآن إعادة النظر في تصنيف المهن البحرية عالمياً لتكون من المهن ذات الأهمية الأولى”.

من جانبه، أشار الدكتور أحمد يوسف، نائب عميد كلية النقل البحري والتكنولوجيا بفرع الشارقة، قائلاً: “إن تواجد الطلاب في البيوت ودراستهم بشكل منعزل في معظم الأوقات قد يؤدي إلى تسلل الملل والفتور إلى نفسية الطالب، ما قد يؤثر بشكل سلبي على تحصيله الأكاديمية، ولكنا وجدنا في أدوات التعليم عن بعد والتواصل الافتراضي التي نمتلكها في الأكاديمية فرصة للتغلب على هذه العوائق وإضافة بعد جديد غير مسبوق في العملية التعليمية، ونؤكد هنا أن التعليم الإلكتروني وأدوات التواصل عن بعد التي تم تطبيقها بعد قرار التباعد الاجتماعي، جاءت لتبقى، وستكون الأكاديمية من الجهات الرائدة في تبني هذا التعليم المزدوج في القطاع البحري على مستوى العالم”.

جدير بالذكر أن الأكاديمية نجحت في تسجيل حوالي 38 للالتحاق بالفصل الدراسي الثاني ليصل العدد الإجمالي للطلاب إلى 125. وتوفر الأكاديمية حاليا تخصصين أساسيين، هما: تكنولوجيا النقل البحري الذي يحتوي على تخصصان وهما عمليات الموانئ والعمليات البحرية الداعمة “Offshore Operations” وبالتالي سيتأهل الخريجون للحصول على درجة البكالوريوس بالإضافة إلى منحهم شهادات ضابط ثاني والقسم الثاني وهو قسم الهندسة البحرية ويحصل الخريج على درجة بكالوريوس في تكنولوجيا الهندسة البحرية بالإضافة إلى شهادة مهندساً ثالثاً بحرياً. كلا التخصصين يؤهلان الطلاب للعمل على السفن التجارية وسفن الخدمات البترولية.

كما تسعى الأكاديمية إلى استقطاب الكوادر المهنية العاملة في المؤسسات الملاحية في الدولة والذين يرغبون في الحصول على برامج تدريبية متخصصة ضمن خدمات التطوير المهني والتعليم المستمر الذي توفره الأكاديمية، إضافة إلى عرض خدمة تجديد جواز السفر البحري للضباط والمهندسين البحريين والبحارة، والتعاون مع إدارات التدريب في الشركات الملاحية لتصميم برامج تدريبية خاصة في مختلف المجالات الفنية والإدارية البحرية، واستعراض أجهزة المحاكاة المتطورة التي تمتلكها الأكاديمية.

عن الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري-الشارقة:

وقع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة،  مذكرة تفاهم بين حكومة الشارقة والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري التابعة لجامعة الدول العربية ومقرها في جمهورية مصر العربية، لإنشاء فرع للأكاديمية في مدينة خورفكان بإمارة الشارقة، وقع المذكرة عن الأكاديمية العربية الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل رئيس الأكاديمية، وذلك في مقر أكاديمية الشارقة للبحوث. وستعمل الأكاديمية الجديدة في إمارة الشارقة، في خططها المستقبلية، على تخريج طلبة متخصصين في مختلف علوم وتكنولوجيا النقل البحري، ولوجستيات النقل البحري الدولي، والقانون البحري الدولي، مما سيعمل على توفير دراسات نوعية متخصصة حديثة، ورفد سوق العمل بمتخصصين في كافة مجالات العمل البحري.{:}

 2 total views,  2 views today