{:en} Jawaher Al Qasimi calls for establishment of ‘Kanaf’ centre to protect victims of child abuse{:}{:ar}جواهر القاسمي توجّه بإنشاء “كنف” لتوحيد إجراءات حماية الأطفال الذين تعرضوا لإساءات جسدية أو جنسي{:}

{:en}

Child protection centre will bring together relevant institutions to provide integrated services

In a landmark initiative aimed at ensuring the safety and well-being of children, Her Highness Sheikha Jawaher Bint Mohammed Al Qasimi, wife of His Highness the Ruler of Sharjah and Chairperson of the Supreme Council for Family Affairs (SCFA), has directed the Child Safety Department (CSD) to establish a protection centre for child victims of physical and sexual abuse.

Titled ‘Kanaf’, meaning protection or care in Arabic, this interdisciplinary, multi-agency child protection centre in Sharjah, will help standardise child protection measures and enable relevant entities to provide integrated referral and treatment services in its state-of-the-art facility, and in a safe, supportive environment.

The directive is part of Her Highness Sheikha Jawaher Al Qasimi’s efforts to provide a safe and protective environment for children. Over the past few years, Her Highness has been reviewing physical abuse cases and following up on them personally with relevant departments and institutions in Sharjah.

Child abuse is a social and public health problem and neglect can lead to a wide range of adverse consequences for the children involved and their families, as well as the community. It is present in various degrees in communities around the world, and its treatment requires privacy in a safe and nurturing environment.{:en} Jawaher Al Qasimi calls for establishment of ‘Kanaf’ centre to protect victims of child abuse{:}{:ar}جواهر القاسمي توجّه بإنشاء “كنف” لتوحيد إجراءات حماية الأطفال الذين تعرضوا لإساءات جسدية أو جنسي{:}

Several studies have revealed that the reason why people hesitate to report cases of physical and sexual abuse is the prolonged investigation process, the physical and psychological treatments involved, and follow-up by various entities.

Kanaf is inspired by the ‘Barnahus’ model that originated in Iceland in 1998. Literally meaning ‘Children’s Home’, the success of this model in providing prompt legal, psychological, medical services to child abuse victims, saw more than 50 Barnahus-style centres spring up across the Scandinavian countries.

In 2015, Her Highness Sheikha Jawaher Al Qasimi had visited a Barnahus centre in Sweden. A second visit ensued in 2018 for representatives from Rubu’ Qarn Foundation for Creating Leaders and Innovators, Child Safety Department and the Sharjah Social Services Department. The visit provided the delegation with greater insight into the centre’s pioneering services for child victims of crime and abuse, where they can describe their experiences in a friendly and safe atmosphere for the benefit of investigations led by social services, the police, public prosecutors, and mental  health experts.

CSD, an affiliate of SCFA, will be responsible for managing the centre. CSD will also coordinate and supervise its operations, as well as schedule visits and meetings with other local, federal and international child protection entities to implement best international practices.

Kanaf will bring together four key organisations under one roof that will oversee and provide services for abuse cases including the Sharjah Forensic Administration; Sharjah Public Prosecution; Sharjah Social Services Department’s Children Rights Protection Administration; and the Criminal Investigation and Social Support Departments at the Sharjah Police Headquarters.

HH Sheikha Jawaher Al Qasimi stressed that Kanaf is a major step forward in promoting social development in Sharjah, and reflects the vision of His Highness Sheikh Dr. Sultan bin Muhammad Al Qasimi, Supreme Council Member and Ruler of Sharjah, to enhance the role of social organisations in protecting children’s rights to live in a safe environment, whichis vital to ensure their mental and physical health, which are fundamental rights, and instrumental for building a productive and socially conscientious generation.

Her Highness said: “Across societies, children are the unfortunate victims of various types of abuse and maltreatment. For both children and their guardians, following up on these cases presents a real challenge as it involves time, effort and complex procedures. Therefore, facilitating this process is a social necessity. It is impossible for abused children to forget the trauma they had undergone and there is a real danger of causing permanent psychological and health consequences. But when children feel safe and secure, it will aid in their recovery, allowing them to regain confidence and emotional security.”

“The UAE enjoys a high level of family security and stability. We need to maintain this achievement and take it one step forward by unifying the efforts of all relevant social organisations, developing mechanisms to protect children and families, and enhancing community awareness on how to deal with child abuse cases. As an advanced society, we need to find innovative means to drive development, placing the needs of our members as top priority.”

“Abuse in general, and child abuse particularly, has a grave effect on any society’s culture, values ​​and ethics. Protecting children is all about protecting our future and the values we stand for,” Her Highness added.

“Through the launch of Kanaf, which adds immense value to the institutional landscape in the emirate and the UAE, Sharjah reaffirms its commitment to enhance and develop its social system by protecting children’s rights and raising awareness and highlighting the importance of a shared vision to achieve comprehensive development and progress, and protect the dignity of every person,” Her Highness concluded.

An integrated protection platform

Kanaf will be a one-stop platform to conduct interviews with child abuse victims in a child-friendly space under the supervision of a team of experts.

Studies have revealed that frequent interviews have an adverse psychological effect on abuse victims as it reopens wounds of the harrowing experience and may cause more harm than the abuse itself. A US-based child protection centre, for instance, found that children are subject to an average of eight interviews when their cases are handled outside the centre. In the long run, this also jeopardises the criminal case especially when external pressure or goading can lead a child to alter the original narrative of the incident.

To counter such negative consequences, Kanaf will set processes in place, including a unified digital framework, to prevent children from being subject to multiple interviews by different agencies.

The establishment of Kanaf stems from a study undertaken by the Child Safety Department to review the current child protection mechanisms in Sharjah including legal, psychological and social services. Officials at CSD also visited child protection centres abroad to develop its own model aligned with the emirate’s culture and values.

Integrated Inter-agency Services

The Child Safety Department has announced that through its network of partners and collaboration with competent authorities in the emirate, it will pursue its efforts to promote social responsibility towards children, raise awareness of their rights and underscore the importance of supporting abuse victims. The Department will offer full support to coordinators and concerned authorities, including state-of-the-art technology, friendly amenities, and all administrative needs, in addition to running all meetings and submitting recommendations for development.

Her Highness Sheikha Jawaher Bint Mohammed Al Qasimi had previously announced the Child Safety Department’s strategy for the years 2020-2021. This strategy aims to build and strengthen partnerships between all related parties involved in protecting children’s rights and safety in Sharjah, in line with the CSD’s vision, Aware Society… Safe Child, which reflects the culture of the emirate and the essence of its social development project.

{:}{:ar}يهدف لتوفير خدمات متكاملة ومشتركة بين كافة الجهات ذات العلاقة

وجّهت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إدارة سلامة الطفل بالشارقة ببدء العمل على تأسيس وإنشاء بيت الطفل “كنف” في الشارقة لتوفير الدعم القانوني والنفسي والاجتماعي للأطفال ضحايا الإساءة الجسدية والجنسية، وتوحيد إجراءات حماية الطفل مما يسهل على المؤسسات المعنية توفير خدمات الإحالة والعلاج في مكانٍ واحدٍ متكامل المرافق والخدمات وفي مناخٍ يشعرهم بالأمان والدعم والمساندة.

يأتي ذلك ضمن جهود سمو الشيخة جواهر القاسمي الرامية لحماية الأطفال وتوفير بيئة آمنة لتنشئتهم، حيث اطلعت سموها خلال السنوات الماضية على بعض الحالات التي تعرض فيها الأطفال للإساءة الجسدية، وتابعت حالاتهم بصورة مباشرة مع المؤسسات المعنية في الإمارة.

وتعتبر الإساءة الجسدية باختلاف أنواعها ودرجاتها واحدة من أكثر المشاكل التي تترك أثاراً سلبية على حياة ومستقبل الطفل وعائلته وعلى المجتمع أيضاً، وهي كغيرها من السلوكيات السلبية، تتواجد بدرجات متفاوتة في كافة المجتمعات حول العالم، ويتطلب علاجها ومتابعتها ظروفاً وأجواءً تتوفر فيها الحماية والرعاية والخصوصية.

وبينت دراسة مجموعة من الحالات ومتابعتها أن أكثر التحديات التي تحول دون الإبلاغ عن قضايا الإساءة الجسدية والجنسية تتمثل في متطلبات التحقيق والمتابعة والعلاج النفسي والجسدي التي غالباً ما تتوزع على مؤسسات مختلفة حسب اختصاصها.{:en} Jawaher Al Qasimi calls for establishment of ‘Kanaf’ centre to protect victims of child abuse{:}{:ar}جواهر القاسمي توجّه بإنشاء “كنف” لتوحيد إجراءات حماية الأطفال الذين تعرضوا لإساءات جسدية أو جنسي{:}

ويعتبر مشروع بيت الطفل “كنف” مماثلاً لنموذج مركز “بارناهوس” الذي انطلق من آيسلندا، ويعني “بيت الطفل” باللغة الآيسلندية، ويوجد اليوم ما يقارب 50 مركزاً في مختلف المدن والبلدان الاسكندنافية، بعد نجاح تجربته في خدمة وعلاج الأطفال الذين تعرضوا للاعتداء، والتخفيف من معاناتهم والتأثير النفسي عليهم، وتسريع إجراءات قضاياهم.

وكانت سموها قد زارت مركز حماية الطفل في السويد “بارناهوس” في عام 2015، كما نظم المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي زيارة للمركز ضمّت ممثلين عن مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، وإدارة سلامة الطفل، ودائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، حيث تعرفوا على الخدمات التي يقدمها المركز للأطفال ضحايا العنف الجسدي، إذ يوفر لهم بيئة داعمة تربوياً ونفسياً تتيح لهم الحديث عن تجاربهم في أجواء مريحة وآمنة تراعي احتياجاتهم وخصوصيتهم، وتخدم في الوقت ذاته التحقيقات التي تجريها الخدمات الاجتماعية، والشرطة، والنيابة العامة، والأطباء النفسيين، وعلماء النفس.

ومن المقرر أن تتولى إدارة سلامة الطفل، التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إدارة بيت الطفل “كنف” وإتمام مهام التنسيق والإشراف على العمليات، إذ تجري مجموعة من الزيارات والاجتماعات مع الجهات المعنية بحماية الطفل داخل الدولة وخارجها، وذلك للاطلاع على الممارسات الحاليّة المتعلقة بحالات العنف والإساءة.

وسيجمع “كنف” أربع جهات مختصة بمتابعة ومعالجة حالات الإساءة ضد الأطفال وتقديم الدعم والإرشاد لهم، تحت سقفٍ واحدٍ، وهي: دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة – إدارة حماية حقوق الطفل، والقيادة العامة لشرطة الشارقة – إدارة مراكز الشرطة الشاملة وإدارة التحريات والمباحث الجنائية وإدارة الدعم الاجتماعي، إدارة الطب الشرعي بالشارقة، ونيابة الشارقة الكلية، التابعتان لوزارة العدل.

وأكدت سمو الشيخة جواهر القاسمي، أن بيت الطفل “كنف” يمثل محطة نوعية في مسيرة التنمية الاجتماعية في الشارقة، تُترجم رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حول دور المجتمع ومؤسساته في توفير بيئة آمنة للأطفال تحقق سلامتهم الذهنية والجسدية، كونها حقوق أساسية من ناحية، وشروط لبناء الشخصية المنتجة الملتزمة بمصالح مجتمعها من ناحية ثانية.

وقالت سموها: “قد يتعرض الأطفال في مختلف المجتمعات لأنواعٍ مختلفة من الإساءة وسوء المعاملة، ويشكل موضوع متابعة الحالات تحدياً كبيراً أمام الطفل وذويه لما يحتاجه من وقت وجهد وإجراءات طويلة ومعقدة، الأمر الذي يجعل من تسهيل هذه المهمة ضرورة اجتماعية، فما يتعرض له الطفل في صغره يبقى راسخاً في ذاكرته وقد يتراكم ليلحق به أضراراً نفسية وصحية دائمة، إلا إذا شعر الطفل أنه في محيط آمن وأن هناك من يهتم به وسط أجواء دافئة تعيد له الثقة والأمان”.

وتابعت سموها: “تتمتع دولة الإمارات بنسبة عالية من الأمن والاستقرار الأسري، ونحن ننظر لهذه الحالة كونها منجزاً يجب الحفاظ عليه والانتقال به نحو مستويات أعلى من خلال توحيد جهود كافة المؤسسات الاجتماعية المعنية، وتطوير آليات للاهتمام بالأطفال والأسرة، وتعزيز الوعي المجتمعي بكيفية التعاطي مع حالات الإساءة للأطفال، فالمجتمعات المتقدمة تبتكر وسائل تطورها وتضع مصلحة الفرد في قلب برامجها، وتعتبر أن الإساءة لأي فرد فيها وخصوصاً للطفل، بمثابة تعدٍّ على ثقافتها وقيمها وأخلاقياتها المشتركة، وأن حماية الأطفال هي حماية للمستقبل وقيمه”.

وأضافت سموها: “من خلال “كنف” الذي يستكمل المشهد المؤسسي في الإمارة والدولة، تواصل الشارقة تعزيز منظومتها الاجتماعية التي تكفل الحقوق وتنمي الوعي بالواجبات وتؤكد أهمية العمل المشترك لتحقيق التنمية الشاملة والتقدم الذي نريد له أن يتجلى في كرامة كل فرد”.

محطة واحدة آمنة

وتتجسد أهمية بيت الطفل “كنف” في أنه يمثل محطة واحدة لمقابلة الطفل، حيث لن يضطر الطفل لإعادة سرد أحداث الاعتداء أكثر من مرة واحدة وفي غرف مجهزة بالكامل تحاكي مساحات لعب الأطفال، بوجود أخصائيين مدرّبين، وغرف مراقبة تتيح للجهات المعنية أخذ أقوال الطفل دون الحاجة لمقابلته مرة أخرى، كما ستسهم آلية عمل “كنف” المتكاملة في توفير نظام رقميٍ موحّد لتخفيف الآثار النفسية لأي طفلٍ تعرَّض لأي شكلٍ من أشكال الاعتداء.

وأظهرت بعض الدراسات أنّ تكرار مقابلات الطفل الضحية قد يترك آثاراً نفسيةً سلبيةً، لما يمثله من إعادة تذكير بالألم والظلم الذي وقع عليهم بسبب الاعتداء، حيث وجدت واحدة من مؤسسات حماية الطفل في الولايات المتحدة أن معدّل عدد المقابلات التي يجريها الطفل لأخذ إفاداته خارج المركز يصل إلى 8 مرات.

ومن ناحية أخرى فإن تكرار إجراء المقابلات لا يضر الطفل فقط بل قد يضر بالقضية الجنائية، حيث تتعرض قصة الطفل للتغيير من عدة نواحي كالإيحاء من قبل الشخص الذي يقابله أو التوجيه، فتظهر تغييرات في القصة الأساسية نتيجة لذلك.

كما كشفت دراسات أجرتها مراكز حماية الطفل أن 85% من الأطفال لا يجيبون كل الأسئلة في المحكمة لأنهم لا يفهمونها فيجيبون بأجوبة مثل “لا أعلم” أو “لا أتذكر” لأن اللغة المستخدمة في المحكمة لا تناسب سنهم.

دراسات وتجارب عالمية

ويستند مشروع بيت الطفل “كنف”، إلى دراسة تحليلية قامت بها إدارة سلامة الطفل، تناولت آليات توفير الخدمات القانونية والاجتماعية والنفسية للأطفال في إمارة الشارقة وسبل تطويرها، إلى جانب الاطّلاع على تجارب بيوت الأطفال داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، وأمريكا وبعض الدول الإسكندنافية، بهدف تصميم تجربة خاصة ومميزة للإمارة تنسجم مع ثقافتها وتوجهاتها.

منظومة مؤسساتية متكاملة التخصصات

وأعلنت إدارة سلامة الطفل، أنها تعمل من خلال قاعدة شركائها، والتنسيق المتواصل مع مختلف الجهات في الإمارة نحو تفعيل وتعزيز المسؤولية المجتمعية تجاه الأطفال والتوعية بحقوقهم الشاملة وأهمية رعاية الضحايا معهم واحتضان قضاياهم، وأشارت إلى أنها تتكفل بتوفير جميع المستلزمات والاحتياجات الخاصة بالمنسّقين والجهات المعنية من أجهزة مختصة وأدوات مكتبية، بالإضافة إلى إدارة جميع الاجتماعات في بيت الطفل ورفع التوصيات للجهات المعنية بعد كل اجتماع.

وكانت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قد أعلنت مؤخراً عن استراتيجية إدارة سلامة الطفل لعامي 2020-2021، حيث تهدف إلى بناء وتعزيز الشراكات بين مختلف الجهات والمؤسسات المعنية بسلامة الأطفال وضمان حقوقهم في إمارة الشارقة، وذلك تحقيقاً لرؤية إدارة سلامة الطفل التي تجسد ثقافة إمارة الشارقة وجوهر مشروعها التنموي والمتمثلة في شعار “مجتمع واعٍ.. طفل آمن”.{:}

 52 total views,  2 views today