{:en}Sharjah elucidates benefits of govt stimulus{:}{:ar}”استثمر في الشارقة” يضيء على فوائد الحزم التحفيزية الحكومية{:} package for Covid-19 affected businesses

{:en}

Chinese businesses learn how they can best access these incentives

at webinar organised by the Sharjah FDI Office

Sharjah Government’s financial stimulus packages for businesses affected by the Coronavirus pandemic has been hailed as one of the most strategically planned and optimally released by business circles across the UAE.

The Sharjah FDI Office (Invest in Sharjah), an affiliate of the Sharjah Investment and Development Authority (Shurooq), organised a webinar on Monday (7th September), titled ‘Understanding the Government’s Stimulus Plan and Incentives for Businesses’, in association with the Chinese Business Council in UAE, in a bid to educate Chinese businesses based in Sharjah as well as the large number of potential Chinese investors in attendance, on ways they can best leverage these incentives along with the full range of services offered by the emirate’s government departments to continue being successful in the UAE’s post Covid-19 economy.

The webinar received key inputs from UAE Ambassador to China H.E Dr. Ali Obaid Al Dhaheri, HE Marwan bin Jassim Al Sarkal, Executive Chairman, Shurooq; Mohamed Juma Al Musharrkh, CEO, Invest in Sharjah; Ahmed Saif Binsaeed Al Suwaidi, Head of Commercial Investments Section, Sharjah Economic Development Department (SEDD); H.E.Yi Wu, Commercial Counsellor, Chinese Consulate in Dubai; and Frank Zhang, General Manager, XCMG UAE. Daniel Xu, Partner, King and Wood Mallesons MENA, moderated the panel.Sharjah elucidates benefits of govt stimulus

Robust UAE – China trade relations will help both nations overcome Covid-19 crisis

Recounting the strong bilateral relations between the two nations, H.E.Dr. Al Dhaheri remarked: “Last year, UAE and China celebrated their 35th anniversary of successful relations. In these years, trade between us has increased 800-fold, with non-oil trade surpassing US$ 50 billion in 2019.”

“China considers the UAE an ideal base for their businesses due to the sound infrastructure, logistics and connectivity we offer. Every day, new opportunities are added the horizon of bilateral trade between the UAE and China, and we are confident that our comprehensive and strategic partnership will result in trade in excess of US$ 200 billion by 2030. This robust relationship, I am confident, will play a key role in helping both nations rise above the economic challenges Covid-19 has thrown at us,” he added.

UAE will recover at a notable pace from Covid-induced downturn

Speaking about the support mechanisms for businesses in the Covid-19 aftermath, HE Marwan bin Jassim Al Sarkal noted: “The UAE Government created an AED 100 billion stimulus package for businesses affected by the pandemic. Sharjah has created its own comprehensive AED 4 billion stimulus programme for all businesses, including SMEs and startups. We have been very transparent about this and benefited every business based on the extent of the damage they suffered. Since industries like tourism, airline, hospitality industries were among the worst hit, the Executive Council of the Sharjah Government created 47 points of stimulus plans to cover seaports to airports, retail to hospitality and healthcare. These lent an economic lifeline to affected sectors in Sharjah, and helped them recover quicker. Shurooq as an investor in the tourism sector was affected too. But with government support, once the properties were allowed to open with preventive and safety standards in place, we saw business pick up again. We are experiencing a phase of strong recovery, and I am quite confident that as time goes by, the UAE would be one of the most notable nations to recover quickly from the pandemic-induced downturn.”

He added: “If there is one thing that this pandemic has taught us, it is that challenges must been seen as opportunity. Food security in the UAE, for instance, became an area of concern, and vertical and aqua farming, which were not on Sharjah’s business sights earlier became an area to explore. We’ve been actively looking into ways we can support investors in this sector, and two companies in Sharjah, VeggiTech and Themar Al Emarat, are doing exceptionally well in vertical farming. We can look to China for technology in this area, especially the LED lights used for this. We aim to make UAE among the top countries in vertical farming and fish farming. Chinese investors are welcome to Sharjah to invest in manufacturing solar panels, robotics, AI and cyber security, among other sectors.”

On his part, H.E. Yi Wu, Commercial Counsellor, Chinese Consulate in Dubai, noted: “The UAE Federal Government and the Sharjah Government are committed to fully restoring economic and social life in the country, and have put forward a package of support measures that offer added relief to our struggling business operations. We must seize this opportunity, taking the initiative to strengthen coordination and communication with relevant local government agencies and strive to gain their support to alleviate the difficulties faced by Chinese enterprises. We have to find ways to turn crises into opportunities.”

He added: “I hope that the Sharjah government agencies will continue to attach great importance to the relevant concerns and specific demands of Chinese companies and create more prospects for economic and trade cooperation between the two parties.”

Sharjah’s world-class infrastructure ideal for FDI in advanced manufacturing and AI

Outlining the role of Invest in Sharjah in mitigating the travails of Sharjah-based businesses in this scenario, Mohamed Juma Al Musharrkh, said: “Invest in Sharjah has been supporting companies to be flexible and shift focus to activities that can safeguard their businesses. For instance, some surgical, chemical, and plastic manufacturing companies began producing goods that are in demand now, such as masks and PPEs, among others. We liaised with local government and federal authorities for the required permissions. Through the Sharjah Investors Services Centre (Saeed), we helped businesses renew licences and registrations remotely, apart from advising them on how to avail of the government stimulus packages. We invite Chinese investors, especially in advanced manufacturing and artificial intelligence, sectors for which Sharjah has the infrastructure, rules and regulations in place.”

Ahmed Saif Binsaeed Al Suwaidi, Head of Commercial Investments Section, SEDD, said: “SEDD is one of the first departments in the UAE to be fully digitalised, which has helped us adapt to the recent changes fairly easily. We have also amended some rules and regulations to ease the burdens on companies in these difficult times.”

Sharjah-based Chinese businesses laud emirate’s stimulus package support

Speaking about the stimulus packages, Frank Zhang, General Manager, XCMG UAE, said: “Our company has been in Sharjah for more than 20 years. We manufacture construction machinery and we are grateful to the Sharjah Government for taking the lead in formulating a stimulus plan that is working for us. We have been given full support by all government authorities in these difficult times to reduce costs and safeguard our business.”

The UAE is China’s most important trading partner in the region. As of September 2020, Sharjah is home to 594 Chinese businesses, of which 371 are onshore and 223 offshore. There are 4 onshore and 34 offshore Hongkong companies registered in Sharjah.

{:}{:ar}للشركات المتأثرة بـ “كورونا” في ندوة افتراضية نظمها بالتعاون مع مجلس الأعمال الصيني

عقد مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، التابع لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، مؤخراً، ندوة افتراضية بعنوان “خطة المحفزات الحكومية والفرص الاستثمارية للشركات”، بالتعاون مع “مجلس الأعمال الصيني” في دولة الإمارات.

وجاءت الندوة في إطار جهود مكتب (استثمر في الشارقة) الرامية لتعريف الشركات الصينية العاملة في إمارة الشارقة والمستثمرين الصينيين المشاركين في الندوة، بمزايا وفوائد الحوافز والخدمات المتكاملة التي توفرها المؤسسات والهيئات الحكومية في الإمارة بهدف ضمان استدامة أعمال الشركات، حيث لاقت الحزم التحفيزية التي أطلقتها حكومة الشارقة لدعم الشركات المتأثرة بتداعيات جائحة كورونا استحسان الشركات العاملة في الإمارة والدولة.

وشارك في الندوة، التي نظمت عن بعد عبر منصة زووم، كل من سعادة الدكتور علي عبيد الظاهري، سفير دولة الإمارات لدى جمهورية الصين الشعبية، وسعادة مروان بن جاسم السركال، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، ومحمد جمعة المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، وأحمد سيف بن ساعد السويدي، رئيس قسم الاستثمار التجاري في دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، ويي شو، المستشار التجاري في القنصلية الصينية بدبي، وفرانك زهانغ، المدير العام لشركة “إكس سي إم جي”، في حين أدار الندوة دانيل شو، الشريك في مؤسسة “كينغ آند وود مالسونز” بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.Sharjah elucidates benefits of govt stimulus

علاقات تجارية راسخة

أكد سعادة الدكتور علي عبيد الظاهري، سفير دولة الإمارات لدى جمهورية الصين الشعبية، أن العلاقات الثنائية بين الصين ودولة الإمارات راسخة، مشيراً إلى احتفالهما بالذكرى السنوية الـ35 للعلاقات الناجحة بينهما في العام الماضي، حيث زاد الطرفان التبادل التجاري بينهما بنسبة 800% خلال تلك الأعوام، لتتجاوز قيمة التجارة غير النفطية بينهما في العام 2019، الـ50 مليار دولار.

وأضاف الدكتور الظاهري: “تجد الصين في دولة الإمارات قاعدة مثلى للأعمال، نظراً لبنيتها التحتية المتطورة والخدمات اللوجستية المتكاملة التي تقدمها، ففي كل يوم نشهد إضافة مجموعة من الفرص الجديدة وتوسيع آفاق التجارة الثنائية بين الدولتين، ونحن على ثقة بأن شراكتنا الاستراتيجة المتكاملة ستفضي إلى تعزيز التبادل التجاري ليتجاوز 200 مليار دولار بحلول عام 2030، وأنا على يقين بأن هذه الشراكة ستلعب دوراً رئيساً في مساعدة الدولتين على مواجهة التحديات الاقتصادية التي خلفها انتشار فايروس كورونا”.

تعافي الإمارات من تداعيات كورونا بوتيرة ملحوظة

وقال سعادة مروان بن جاسم السركال، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق): “أطلقت حكومة دولة الإمارات حزماً تحفيزية بقيمة 100 مليار درهم لدعم الشركات المتأثرة بتداعيات انتشار فايروس كورونا المستجد، فيما أطلقت إمارة الشارقة برنامجاً تحفيزياً بقيمة 4 مليارات درهم لمساعدة كافة الشركات وخصوصاً المتوسطة والصغيرة والناشئة، وحرصت الشارقة على مراعاة الشفافية في برنامجها التحفيزي لضمان دعم كافة الشركات بالتناسب مع مدى الأضرار التي لحقت بها، وبما أن السفر والسياحة، والطيران، والضيافة كانت من بين القطاعات الأكثر تضرراً، أطلق المجلس التنفيذي للإمارة الشارقة 47 محفزاً لدعم قطاعات الموانئ والمطارات، والتجزئة، والضيافة، والرعاية الصحية، حيث أنعشت هذه المحفزات الحياة الاقتصادية لجميع القطاعات وساعدتها على التعافي بسرعة”.

وأضاف السركال: “تأثرت (شروق) بتداعيات انتشار الوباء لأنها هيئة معنية بالاستثمار والتطوير في القطاع السياحي، وبفضل الدعم الحكومي، والسماح لوجهاتها بإعادة افتتاح أبوابها واستقبال الزوار مع تعزيز الإجراءات الوقاية والاحترازية، بدأت أعمالها تزدهر كسابق عهدها، حيث شهدنا تعافياً سريعاً، ونحن واثقون بأن دولة الإمارات ستكون من أسرع الدول تعافياً من تداعيات انتشار الوباء”.

وتابع : “من أبرز الدروس التي تعلمناها من انتشار الوباء أن نعيد النظر إلى التحديات لا بوصفها عقبات تعترض طريقنا بل فرصاً لتعزيز التطور والنماء، فعلى سبيل المثال، أصبح الأمن الغذائي في دولة الإمارات محل اهتمام المستثمرين، وخصوصاً الزراعة المبتكرة (الأفقية والمائية والهوائية)، وبدأنا بدراسة الطرق التي يمكننا من خلالها دعم المستثمرين في هذا القطاع، حيث حققت شركتا (فيجيتيك) و(ثمار الإمارات) نجاحاً كبيراً في مجال الزراعة الأفقية، ويمكننا الاستفادة من التكنولوجيا الصينية في هذا المجال وبشكل خاص تقنية المصابيح الثنائية الباعثة للضوء (LED)”.

وأضاف: “نسعى لتعزيز مكانة دولة الإمارات لتصبح من أوائل الدول في مجال الزراعة الأفقية والزراعة السمكية، ونرحب بكافة رواد الأعمال الصينيين في إمارة الشارقة للاستثمار في صناعة ألواح الطاقة الشمسية، والروبوتات، والذكاء الاصطناعي، والأمن الرقمي، وغيرها من القطاعات”.

دعم العمليات التجارية المتعثرة للشركات

وقال يي شو، المستشار التجاري في القنصلية الصينية بدبي: “تلتزم دولة الإمارات وإمارة الشارقة التزاماً كاملاً بتسريع عملية تعافي الاقتصاد والحياة الاجتماعية، من خلال حزمة الإجراءات التحفيزية الداعمة التي تساعد العمليات التجارية المتعثرة للشركات، ويسعدنا أن نغتنم هذه الفرصة وأن نبادر إلى تعزيز التعاون والتنسيق والتواصل مع الهيئات الحكومية المعنية، لنحصل على دعمها الرامي لتخفيف أثر الصعوبات والتحديات التي تواجه الشركات الصينية، فعلينا أن نجد الطريقة المناسبة لتحويل هذه الأزمات إلى فرص للنمو والتقدم”.

وأضاف: “نحن واثقون أن مؤسسات القطاع الحكومي في الشارقة ستواصل التأكيد على أهمية متابعة وتلبية الاحتياجات الخاصة للشركات الصينية، وتعزيز آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري بين الجانبين”.

استضافة الشركات المتخصصة بالصناعات المبتكرة والذكاء الاصطناعي

من جانبه، أكد محمد جمعة المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة): حرص مكتب (استثمر في الشارقة) على دعم الشركات ومساعدتها على تعزيز مرونتها والتركيز على الأنشطة التي تضمن حماية أعمالها واستدامتها، مشيراً إلى أن  بعض الشركات المتخصصة في الصناعات الجراحية، والكيمائية، والبلاستيكية، بدأت بإنتاج السلع التي تشهد طلباً متنامياً، مثل أقنعة الوجه ومعدات الوقاية الشخصية وغيرها من المنتجات.

وأضاف المشرخ: “وساعدنا من خلال مركز الشارقة لخدمات المستثمرين (سعيد)، الشركات على تجديد التراخيص والتسجيل عن بُعد، بالإضافة إلى توفير خدمات الاستشارة المتعلقة بكيفية الاستفادة من الحزم التحفيزية الحكومية، ويسعدنا أن ندعو المستثمرين الصينيين وبشكل خاص في قطاعات الصناعة المبتكرة والذكاء الاصطناعي للقدوم إلى الشارقة والاستثمار فيها لأنها تمتلك أفضل البنى التحيتة والقوانين والأنظمة اللازمة لنجاح هذه القطاعات وازدهارها”.

من جهته، قال أحمد سيف بن ساعد السويدي، رئيس قسم الاستثمار التجاري في دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة: “تعد دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة من أولى الدوائر الحكومية التي يتم رقمنتها بشكل كامل في دولة الإمارات، ما ساعدنا على التكيف مع التغيرات الحالية بطريقة سهلة، كما أننا حرصنا على تعديل بعض القوانين والأنظمة للتخفيف من الأعباء التي تُثقل كاهل الشركات في ظل هذه الأزمة”.

إشادة صينية بحزم الشارقة التحفيزية

بدوره، قال فرانك زهانغ، المدير العام لشركة “إكس سي إم جي”: “تعمل شركتنا في إمارة الشارقة منذ 20 عاماً، حيث نتخصص بصناعة آلات البناء، ويسرنا أن نعرب عن تقديرنا وامتنانا لحكومة الشارقة على أخذها زمام المبادرة لإعداد الخطة التحفيزية التي ساعدتنا، حيث تلقت شركتنا الدعم الكامل من كافة الهيئات الحكومية في ظل هذه الظروف للتخفيف من الأعباء الاقتصادية والتكاليف، وضمان حماية أعمالنا واستدامتها”.

يذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي الشريك التجاري الأبرز للصين في المنطقة، ففي سبتمبر الجاري بلغ عدد الشركات الصينية المسجلة في الشارقة 594 شركة، بالإضافة إلى 38 شركة من هونجغكونغ.{:}