{:en}COVID-19 will foster much needed collaboration{:}{:ar}جائحة “كوفيد-19” تكرّس الحاجة المستقبلية للتعاون في العمل{:} in the future of work

{:en}

Damian Jaume, President, Dynabook Europe GmbH 

 We are currently living in a period unprecedented in both our personal and professional lives. The coronavirus pandemic is having an era-defining impact on how organisations and their employees operate and, importantly, collaborate. Although the crisis is still unfolding in some parts of the world, as lockdowns ease and economies slowly begin to wake up, business leaders are starting to discuss the lessons learnt from these challenging times and how they can be used to shape the future world of work.

Before the outbreak of the virus, many businesses had been experiencing lost productivity, highlighting a need for change. While the problem can’t be fixed with one solution alone, workplace teamwork is vital to not only improving productivity but also fostering creativity and problem-solving, ultimately leading to better employee retention and more successful business outputs. So, it’s surprising when you consider that collaboration has often remained one of the most undervalued and underemployed workplace tactics.

Choosing the right tools

In recent months, though, this has changed dramatically. Collaboration has become vital for organisations all over the world who have made a rapid transition to a remote working model. COVID-19 has forced many businesses into a new reality where teamwork no longer means having to be in the same physical location, and technology has been key to this change. The video conferencing industry in particular has seen significant traction during the outbreak – being hailed as the technology of the lockdown – as companies have turned to the likes of Google Meet, Microsoft Teams and Zoom to connect remote employees and customers. In fact, in March of this year, video conferencing applications saw a record 62 million downloads.COVID-19 will foster much needed collaboration

In response to this growing reliance on video conferencing and other cloud-based services for collaboration, there has been an increase in demand for laptop and notebook devices as companies look to equip employees with the right tools to set them up properly for home working. Research from analyst firm IDC found a surge of almost one third in year-on-year demand for notebook computers and laptops across Europe in the first quarter of this year.

Businesses which are investing in new technology need to consider that successful remote collaboration requires more than what is often anticipated. Factors like internal storage capacity, core processor speed and power, RAM memory, operating system updates, and more, all impact a remote employee’s work environment. Connectivity, however, is one of the most important considerations. Achieving this and avoiding costly downtime means supplying employees with a device which is fit for purpose, equipped with the latest WiFi network support, Bluetooth capabilities, and peripheral connections such as HDMI and USB ports. Not only this, but the importance of a reliable camera, quality audio and reduced fan noise has never been more important as employees rely so heavily on video calls for team collaboration.

New ways of working, new technologies

It’s not just laptop devices which are playing a fundamental role in fostering collaboration during this time, but also wearable technology which has been on the cusp of mainstream adoption for some time now. The unprecedented working environment created by the pandemic has propelled technologies like assisted reality (AR) forward beyond proof of concepts, opening up new use cases and demonstrating the potential of wearables in driving collaboration amongst remote teams.

Differing from augmented reality and virtual reality, assisted reality (AR) refers to the projection of information into a user’s immediate field of vision, and, importantly, is hands-free. With assisted reality-enabled smart glasses, you can project diagrams, text, images and videos, without interfering with the user’s peripheral vision.

So, how can this technology help to support collaboration both at this time as well as in the future as we enter a “new normal”? Critical tasks such as power station equipment maintenance need to continue, even during global lockdowns when teams aren’t able to reach a site. This is where AR-powered smart glasses come in. If a local power station technician runs into an issue, they can use the Remote Expert function on the glasses to contact an expert – who may even be based in another country – to show them the problem using the head mounted display and camera, and get the advice and help needed to fix it. In the current crisis, this removes the need for multiple teams to be on site, thus reducing the risk of potential transmission. For the future, it means reduced need for travel or face-to-face contact.

While this example is quite easy to imagine, there are also perhaps less obvious use cases which have led to the re-imagining of future collaboration. For those in an office or home environment, smart glasses also provide a vehicle for interactive remote communication through document retrieval, workflow instructions and real-time data capture – bringing people face-to-face, so to speak. And with organisations shifting to remote working even after COVID-19, this might well become more common practice for collaboration in the future.

The coronavirus pandemic has provided a unique opportunity for business leaders to re-assess and re-imagine their operations and employee experiences. According to a recent Gartner poll, 48 per cent of employees will likely work remotely at least part of the time after COVID-19, versus 30 per cent before the pandemic. For many, the shift to remote working has been both a challenge and a success, not only unearthing new ways of achieving collaboration but also proving that it must be at the heart of any organisation’s strategy moving forward.

For information on dynabook’s range of secure mobile working solutions, please visit: http://me.dynabook.com/generic/business-homepage/ 

About Dynabook Inc.

Formerly operating as Toshiba Client Solutions Co. Ltd, Dynabook Inc is now wholly owned by Sharp Corporation. With over three decades of engineering excellence, Dynabook Inc continues to deliver products and solutions of the highest quality and reliability to support our partners and customers in achieving their goals.

{:}{:ar}بقلم داميان جاومي، رئيس شركة “دينابوك يوروب ذ.م.م”

نعيش حالياً فترةً غير مسبوقة على الصعيدين الشخصي والمهني، فقد أثّرت جائحة “كوفيد-19” بشكل جوهري على آليات عمل المؤسسات والموظفين، والأهم من ذلك على سبل التعاون ضمن بيئة العمل. ومع أنّ الجائحة لا تزال تعصف بمناطق عدّة حول العالم، إلا أنّ قيود الإغلاقات بدأت تخفّ والاقتصادات آخذة بالنهوض شيئاً فشيئاً، وشرع قادة الشركات بمناقشة الدروس المستقاة من هذه الأوقات العصيبة وكيفية الاستفادة منها لرسم مستقبل عالم الأعمال.

وحتى قبل تفشّي الفيروس، كانت العديد من الشركات تعاني من ضعف الإنتاجية وتبدي حاجةً ملحّة للتغيير. ومع أن المشكلة لا يمكن معالجتها بحلٍّ واحد فقط، إلا أن العمل الجماعي ضمن بيئة العمل يشكّل العامل الأبرز – ليس فقط لتحسين الإنتاجية، إنما أيضاً لتحفيز الملكات الإبداعية ومهارات حلّ المشاكل بما يؤدي في نهاية المطاف إلى سياسة أفضل للاحتفاظ بالموظفين وتحقيق مخرجات عمل أكثر نجاحاً. ومن المفاجئ القول إن التعاون ظلّ في كثير من الأحيان واحداً من أساليب العمل التي أغفلت الشركات قيمتها الحقيقية ولم تفلح بذلك في تحقيق الفائدة القصوى منها.

توظيف الأدوات المناسبة

تغيّرت مجريات الأمور بشكل كبير خلال الأشهر الأخيرة، فأضحى التعاون ضرورياً لجميع المؤسسات التي انتقلت سريعاً إلى تبني نموذج العمل عن بعد. وفرضت جائحة “كوفيد-19” على العديد من الشركات واقعاً جديداً لم يعد فيه العمل الجماعي يقتضي حضور الموظفين في نفس المكان، وقد كان للتكنولوجيا دور حاسم في هذا التغيير. واكتسبت مؤتمرات الفيديو تحديداً شعبية واسعة خلال تفشي الجائحة باعتبارها التكنولوجيا الأكثر استخداماً خلال فترات الإغلاق، حيث توجهت الشركـات إلى استخدام برامج مثل “جوجل مييت” و”مايكروسوفت تيمز” وZoom لربط الموظفين والعملاء عن بعد. وقد تم خلال شهر مارس الماضي تسجيل 62 مليون عملية تحميل لتطبيقات مؤتمرات الفيديو.

وفي ضوء تزايد الاعتماد على برامج مؤتمرات الفيديو والخدمات السحابية الأخرى لغرض تيسير التعاون في العمل، ارتفع الطلب على أجهزة الحواسيب المحمولة مع سعي الشركات إلى تزويد موظفيها بالمعدات الأنسب للعمل من المنزل. وكشفت دراسة أجرتها شركة “آي دي سي” للأبحاث ارتفاعاً بنسبة الثلث تقريباً في حجم الطلب السنوي على أجهزة الحواسيب المحمولة في أوروبا خلال الربع الأول من العام الجاري.COVID-19 will foster much needed collaboration

ويتعين على الشركات التي تستثمر في التكنولوجيا الجديدة أن تدرك بأن نجاح التعاون عن بعد يتطلب أكثر مما هو متوقع غالباً؛ حيث تتأثر بيئة العمل عن بعد بعـوامل عدة مثل سعة التخزين الداخلية لجهاز الحاسوب، وسرعة وقوة المعالج، وذاكرة التخزين العشوائية RAM، وتحديثات نظام التشغيل، والأهم من ذلك كله قدرات الاتصال. ولتحقيق ذلك وتجنّب فترات التعطّل المكلفة، لا بدّ من تزويد الموظفين بجهازٍ يلائم احتياجاتهم يكون مزوّداً بأحدث تقنيات الانترنت اللاسلكي WiFi، والبلوتوث، والتوصيلات الطرفية مثل منافذ HDMI وUSB. ليس هذا فحسب، بل يجب أن يحتوي الجهاز أيضاً على كاميرا موثوقة الأداء، وأن يوفر صوتاً عالي الجودة ودرجة منخفضة لضجيج المروحة مع اعتماد الموظفين بشكل كبير على مكالمات الفيديو للتنسيق فيما بينهم.

أساليب عمل جديدة… تقنيات جديدة

ليست الحواسيب المحمولة وحدها هي التي تلعب دوراً جوهرياً في تعزيز التعاون خلال هذه الفترة، بل هناك أيضاً التقنيات القابلة للارتداء والتي كانت على وشك أن تصبح اتجاهاً سائداً لبعض الوقت. وقد أدت بيئة العمل غير المسبوقة التي أوجدتها الجائحة إلى تقدّم بعض التقنيات مثل “الواقع المدعم” لتتخطى مرحلة إثبات المفاهيم، وتفتح الباب أمام استخدامات جديدة، وتبرهن قدرة التقنيات القابلة للارتداء على حفز التعاون بين الفرق العاملة عن بعد.

وتختلف تقنية الواقع المدعم عن تقنيتي الواقع المعزز والواقع الافتراضي، حيث تختص بعرض المعلومات ضمن المجال المرئي المباشر للمستخدم دون استخدام اليدين. ومع النظارات الذكية التي تعمل بهذه التقنية، يمكن عرض رسوم بيانية ونصوص وصور ومقاطع فيديو دون أن تتداخل مع الرؤية المحيطية للمستخدم.

والسؤال الذي يطرح نفسه: كيف يمكن لهذه التقنية أن تدعم التعاون في المرحلة الراهنة وفي المستقبل عندما تصبح “النمط السائد الجديد”؟ يمكننا أن نتبين أهمية النظارات الذكية التي تعمل بتقنية الواقع المدعم في إنجاز المهام الحساسة التي لا بد من استمرارها حتى خلال فترات الإغلاق العام حين يتعذر على فرق العمل الوصول إلى مواقعهم، ومنها على سبيل المثال صيانة معدات محطات الطاقة. ففي حال واجه أحد التقنيين في محطة طاقة محلية مشكلةٍ ما، يمكنه حينها استخدام ميزة “الخبير عن بعد” (Remote Expert) باستخدام نظارات الواقع المدعم للتواصل مع خبير مختص قد يكون مقيماً في دولةٍ أخرى، حيث يعرض المشكلة عليه باستخدام شاشة وكاميرا مثبتتين على الرأس، وبذلك يقدم الخبير المشورة والمساعدة اللازمة لإصلاح الخلل. وفي ظل الأزمة الحالية، تنتفي الحاجة إلى تواجد فرقٍ عدة في موقع العمل، مما يقلل بالتالي خطر انتقال العدوى. أما مستقبلاً، فيقلل ذلك من الحاجة إلى السفر أو التواصل المباشر وجهاً لوجه.

ورغم سهولة تصوّر هذا المثال، يبقى هناك استخدامات أقل وضوحاً ربما تقود لإعادة التفكير بمستقبل التعاون. وبالنسبة للعاملين في المكاتب أو المنازل، توفّر النظارات الذكية وسيلةً للتواصل التفاعلي عن بعد من خلال استرجاع الوثائق وتعليمات سير العمل، واستطلاع البيانات بشكل فوريّ مع إتاحة التحدث المباشر بين الأفراد. ومع انتقال المؤسسات للعمل عن بُعد حتى بعد انقضاء جائحة “كوفيد-19″، لربما يصبح هذا الأمر ممارسةً أكثر شيوعاً للتعاون المستقبلي.

لقد وفرت جائحة فيروس كورونا لقادة الأعمال فرصةً فريدةً لإعادة تقييم وتصور عملياتهم التشغيلية وخبرات موظفيهم. وكشف استطلاع أجرته مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر مؤخراً أن 48% من الموظفين ربما سينتقلون للعمل عن بعد لبعض الوقت على الأقل بعد الجائحة مقارنةً بنسبة 30% قبلها. وبالنسبة للكثير من الموظفين، شكّل العمل عن بعد تحدياً ونجاحاً لهم في آن معاً؛ إذ لم يستحدث نموذج العمل هذا وسائل جديدة للتعاون وحسب، بل أثبت ضرورة إدراجه في صميم أيّ استراتيجية مؤسسية مستقبلاً.

حول شركة “دينابوك إنك

أرست تقنيات وحواسيب “توشيبا” المحمولة أعلى معايير الابتكار والجودة والموثوقية لأكثر من 30 عاماً. واليوم، تتابع شركة “دينابوك إنك”- المملوكة بشكل رئيسي لشركة “شارب”– مسيرتها الحافلة عبر توفير خدمات وقيمة مجزية لدعم شركائها وعملاءها في تحقيق أهدافهم.

 {:}