{:en}SBA Publishers Club highlights learning curves{:}{:ar}خلال الجلسة الافتراضية الثانية التي نظمتها “هيئة الشارقة للكتاب”{:} in the Arab publishing industry

{:en}

Leading industry stalwart, Sherif Bakr, outlines how audio books and eBooks
are disrupting traditional business models at Sharjah Book Authority’s virtual discussion

The second session of ‘Publishers Club’, a virtual discussion initiative organised by the Sharjah Book Authority (SBA), addressed the challenges facing the Arab publishing industry following the outbreak of the coronavirus (Covid-19) pandemic, and delved into the need to leverage the digital medium to drive sales.

At the session titled ‘Selling Books in the Arab World in the Time of Corona’, Sherif Bakr, General Manager, Al Arabi Publishing and Distributing, Egypt, spoke of how publishers are transforming traditional business models by adopting digital solutions to connect to existing and new readership groups, in their efforts to stay afloat amidst disruptions posed by the onset of Covid-19.خلال الجلسة الافتراضية الثانية التي نظمتها “هيئة الشارقة للكتاب”

In a conversation with Emma House, Founder of Oreham House, Bakr expressed hope that the pandemic may eventually bring about a positive change in the region’s distribution network.

He said: “Book fairs across the world are generally the starting point of book releases and other key marketing activities, and despite several innovative initiatives by many publishers – developing web portals to advance digital offerings, for instance – nothing has yet provided the value that book fairs offer.”

“It is not only book sales opportunities that makes book fairs vibrant; they also open new vistas of knowledge exchange and introduce Arabic culture and literature to a global audience,” he added.

Although paper and print are still the preferred format in the region, one medium that has been making a clear headway in the region is the audiobook industry. With Covid-19 driving the digital transition worldwide, e-books could revolutionise the prospects of Arab academic publishers, he noted, adding that the lack of data on who reads what and where in the education sector is a challenge that has to be addressed.

Highlighting the need to market content in innovative ways, Sherif Bakr cited how a committee he was leading is collectively launching ‘Arab Voices’, a select catalogue of 32 titles at the virtual Frankfurt Book Fair next month, which will introduce popular Arab novels to an international audience. “The launch of these titles will be the main Arabic event at the Frankfurt Book Fair,” he said, adding, “the pandemic may not be the right time for large investments in production and marketing, but it is a good time for publishers to get creative, and think of ideas like checking their backlists to find titles that may interest international publishers, which might lead to revenue generation without having to generate new content.”

With many book-based television series and films appearing on streaming platforms, he is hopeful that popular global providers will start sourcing Arabic content, which will be a gamechanger for both publishers and authors.

Even as the way in which people create and consume books are steadily evolving, Bakr says “the Arab publishing industry is still a growing market and with as many as 400 million plus people around the world speaking Arabic, even tapping into the opportunities that 1 percent of this population represents, can shift the needle in the right direction.”

{:}{:ar}“نادي الناشرين” يرصد الفرص المتاحة أمام صناع الكتاب العربي في ظل أزمة “كورونا”

شريف بكر يؤكد أهمية الكتب الصوتية والرقمية كتجارب لتطوير النماذج التقليدية للنشرنظمت هيئة الشارقة للكتاب، ضمن مبادرتها “نادي الناشرين”، الجلسة الحوارية الثانية (عن بعد) بعنوان “تأثير كوفيد-19 على سوق الكتاب في العالم العربي”، تناولت التحديات التي يواجهها قطاع النشر في المنطقة العربية نتيجة انتشار جائحة كورونا، وأهمية توظيف التكنولوجيا الرقمية لتعزيز مبيعات الكتب.

واستضافت الجلسة، التي أدارتها إيما هاوس، مؤسسة شركة “أوريهام جروب”، شريف بكر، المدير العام لدار العربي للنشر والتوزيع في مصر، حيث تناول دور صناع النشر في إحداث تغيير في نماذج الأعمال التقليدية، من خلال تبني الحلول الرقمية بهدف الوصول إلى شرائح جديدة من الجمهور، وتقديم أفكار وخطط مبتكرة لدعم صناعة الكتاب.

وأعرب بكر خلال الجلسة عن أمله في أن تحمل أزمة كورونا تغييرات إيجابية حقيقية في شبكات التوزيع في المنطقة. وقال: “تعد معارض الكتاب نقطة البداية والمحطة الأهم في عملية إصدار الكتب وتسويقها، وعلى الرغم من المبادرات المبتكرة التي قدمها العديد من الناشرين مثل توفير بوابات إلكترونية، لم تفلح أي منها في سد الفجوة الحاصلة نتيجة غياب معارض الكتاب”.خلال الجلسة الافتراضية الثانية التي نظمتها “هيئة الشارقة للكتاب”

وأضاف: “إلى جانب توفير فرص بيع الكتب، تفتح معارض الكتاب أفاقاً جديدة لتبادل المعارف، والتعريف بالثقافة والأدب العربي أمام العالم”.

وأشار إلى أنه في ظل التحول الرقمي الذي فرضه انتشار فيروس كوفيد -19 في جميع أنحاء العالم، يمكن أن تسهم صناعة الكتب الإلكترونية في إحداث تغيير جذري في طبيعة أعمال الناشرين الأكاديميين في العالم العربي، موضحاً أن نقص البيانات حول الخيارات المفضلة لدى مستخدمي الكتب التعليمية والمراجع الأكاديمية في مختلف المناطق يمثل تحديًا يجب معالجته.

وحول أهمية تسويق المحتوى بطرق مبتكر، استشهد شريف بكر بتجربته الخاصة في هذا المجال، حيث يترأس لجنة خاصة تتولى إطلاق مبادرة “أصوات عربية”، وهي عبارة عن دليل يتضمن عناوين مختارة لأبرز 32 رواية عربية، سيتم إطلاقه في معرض فرانكفورت الافتراضي للكتاب الشهر المقبل.

وقال: “ربما يظن البعض أن الأزمة الحالية ليست الوقت المناسب للاستثمار على نطاق واسع في الإنتاج والتسويق، لكنها برأيي تقدم فرصة كبيرة أمام الناشرين للخروج بأفكار مبتكرة والبحث عن عناوين يمكن أن تنال اهتمام الناشرين الدوليين، وبالتالي تعزيز إيراداتهم دون الحاجة إلى إنتاج محتوى جديد”.

واختتم حديثه بالوقوف عند المسلسلات التلفزيونية والأفلام المستوحاة من الروايات على منصات البث في العالم، حيث عبّر بكر عن تطلعه لأن تتضمن الخطط المستقبلية لهذه المنصات عرض محتوى باللغة العربية، الأمر الذي سيمثل دفعةً قويةً لكل من الناشرين والمؤلفين في العالم العربي، مشيراً إلى أنه على الرغم من التغير المتواصل في طرق تأليف الكتب واستخدامها، فإن سوق النشر العربي يحمل العديد من الفرص، إذ يتحدث أكثر من 400 مليون شخص حول العالم باللغة العربية، واستثمار الفرص التي يوفرها 1% فقط منهم، يمكن أن تصنع فرقاً ملحوظاً في قطاع النشر العربي.{:}