{:en}Disney animation head gives children a peek{:}{:ar}”الفن يجمعنا” تختتم فعالياتها بفنون صناعة الرسوم المتحركة{:}  into the world of animation films at ‘Let’s Have FUNN’ virtual workshop

{:en}

Sessions on videography and photography hacks were also part of programme
on the closing day of the 5-day virtual media arts event

Amy Smeed, Head of Animation at the Walt Disney Animation Studios gave her young audience a glimpse into the world of animation at an online workshop titled ‘Bringing Characters to Life: Animation at Disney’, on the closing day of ‘Let’s have FUNN’, a first of its kind virtual media arts event that was organised by FUNN – Sharjah Media Arts for Children and Youth. Sharjah Media City (Shams) Free Zone was a platinum partner in the five-day event.

Smeed, who has been with Disney since graduating from art school, credits the animation studio with helping her learn and grow while advancing through the ranks. She got her break on 2005’s Chicken Little, as part of an animator training programme. She went on to work on movies like Meet the Robinsons, Bolt, Tangled, Wreck-It Ralph, Frozen and Moana.

She explained the process of creating an animation film – storyboarding the entire story, as many as five times to get it right, by the Story Department; creating the look of the characters as well as the backgrounds and the props by the Visual Development Department; building the characters as fleshed-out sculptures by the Character Modelling Department; and building their digital skeletons to animate the characters by the Rigging Department.

“It takes around a year to build the characters, two to five years for a production to be completed,” said Smeed. “An animator should get into the character to be able to animate it properly. You have to know what the character is thinking, how they would stand, walk, and talk. But the trick is to always keep it simple.”

Introduction to Videography

Nikon Kids Photo Club’s Arya Chitra gave her young audience a crash course in videography in the workshop titled ‘Introduction to Videography’. The key to better videography was understanding the light that falls on the frame of your shot, said Chitra. “Natural light is the trickiest and you should master it first before moving to play with artificial lights. The light source and the reflectors (usually white boards that reflect light on to the subject) should be at opposite ends.” The backdrop is very important as it can, when used properly, put the focus on the subject or product that is being shot, she said. A cluttered background can take the focus away from the subject.

“Perspective is the key to shooting better videos,” said Chitra. “Depending on the product or subject, you must decide how best to project it – whether to use a top shot or a mid-shot, how many shots are required to show all the aspects of the product. If you plan this out prior to shooting, you can create a professional video.”

Photography Hacks and Light Painting Portraits

American photographer Ryan Palis introduced children to DIY techniques and gave them tips and trick to create unique images by using common household objects in the workshop titled ‘Photography Hacks and Light Painting Portraits’.

“You can place your camera on a towel or rag on a flat long surface and drag it to create a sense of motion,” said Palis. “Draw a sun (the size of your camera lens) with colour markers on a zip lock cover with the rays radiating and pull it over your lens. When you shoot you will get a picture with the subject surrounded by a halo.”

He recommended using Vaseline around the edges of a UV filter and placing it on the lens for a shot that creates a hazy effect for portraits; making a water puddle in front of the subject to create reflections; and placing an old CD beneath the lens to create a bouncing light effect.

“Simple tricks like moving small lights, sparklers or even the mobile phone by hand around the subject while shooting on long exposure can create effects that look like painting with light and elevate your pictures to another level,” he concluded.

{:}{:ar}وتقنيات التصوير بالضوء

بعد خمسة أيام احتفت فيها مؤسسة (فن) بالإبداعات السينمائية

بمشاركة عدد من خبراء الرسوم المتحركة والفيديو والتصوير الفوتوغرافي

اختتمت فعالية “الفن يجمعنا” التي أطلقتها مؤسسة (فنّ) المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة في الإمارات، أمس الجمعة، برنامجها الذي استمر على مدى خمسة أيام، بثلاث ورش متخصصة في فنون صناعة الرسوم المتحركة، وتقنيات التصوير الفوتوغرافي المبتكرة.

وحملت أولى الورش التي عقدت  (عن بعد)، عنوان “الرسوم المتحركة في ديزني: تحويل الشخصيات إلى حقيقة”، وقدمتها آمي سميد، رئيسة قسم الرسوم المتحركة في شركة “والت ديزني أنيميشن ستوديوز” الشهيرة، حيث تعرف فيها الأطفال على عالم الرسوم المتحركة الساحر وأسراره.

وخلال الورشة التي نظمتها (فنّ) بالتعاون مع مدينة الشارقة للإعلام (شمس) بصفتها الشريك البلاتيني، قدمت سميد شرحاً تفصيلياً للمشاركين حول الفرق بين الومضات السريعة والبطيئة في صنع الأفلام، كما استعرضت أمامهم آلية صناعة فيلم رسوم متحركة بدءاً من رسم القصة، ثم تحديد ملامح الشخصيات واختيار الخلفيات وإدخال التحسينات الملائمة على الصور، وصولاً إلى بناء الشخصيات على شكل منحوتات كاملة في قسم بناء الشخصيات، وأخيراً بناء هياكل رقمية لتحريك الشخصيات، حيث يتم تنفيذ كل خطوة في هذه العملية في قسم متخصص .

وقالت سميد: “يستغرق بناء الشخصيات حوالي عام فيما تحتاج عملية الإنتاج إلى فترة تتراوح بين سنتين إلى خمس سنوات، إذ يتوجب على الرسام أن يعمل بدقة ويدخل في أعماق الشخصية حتى يتمكن من تحركيها بشكل صحيح، وغيرها من التفاصيل، ويكمن السرّ هنا في الحفاظ على طابع بسيط للشخصية والابتعاد عن التعقيد”.

يشار إلى أن سميد بدأت العمل مع شركة ديزني منذ تخرجها من كلية الفنون، حيث أسمهت تجربتها في استوديو الرسوم المتحركة في إثراء معارفها وتنمية مهاراتها إلى أن حصلت على فرصتها الذهبية في فيلم “تشيكن ليتل” في عام 2005، ضمن برنامج تدريبي شاركت فيه، لتكمل مسيرتها الإبداعية في سلسلة من أروع أفلام الرسوم المتحركة مثل “فروزن” و”تانجلد” و”عائلة روبنسونز”، و”موانا” وغيرها.

أساسيات فن تصوير الفيديو

وقدمت خبيرة التصوير آريا شيترا، من “نادي نيكون لتعليم التصوير للأطفال” للمشاركين الصغار ورشة عمل بعنوان “أساسيات تصوير الفيديو”، تعرفوا فيها على أهمية الضوء في تحسين جودة التصوير، حيث قالت: “يعتبر التصوير بوجود الضوء الطبيعي أصعب منه في حالة الأضواء الاصطناعية، كما يجب أن يكون مصدر الضوء والألواح العاكسة (وهي عادةً ألواح بيضاء) متقابلين، ومن ناحية أخرى، تعتبر الخلفية مهمة للغاية في التركيز على الموضوع أو المنتج الذي يتم تصويره، إذ يمكن أن تؤدي الخلفية المزدحمة إلى إبعاد التركيز عن الموضوع الأساسي”.

وأضافت شيترا: “يعتبر المنظور عنصراً أساسياً في تصوير الفيديو الاحترافي، وعلى المصور أن يضع خطة مسبقة للطريقة والوضعية الأفضل لعرض المنتج أو الموضوع، وتحديد عدد اللقطات المطلوبة لإظهاره من جميع الجوانب”.

أسرار التصوير الضوئي والرسم بالضوء

وقدم المصور الأمريكي ريان باليس للأطفال جلسة خاصةً بعنوان “أسرار التصوير الضوئي والرسم بالضوء”، تعرفوا خلالها على تقنيات DIY للأعمال اليدوية “افعلها بنفسك” إلى جانب عدد من النصائح والحيل التقنية لالتقاط صور فريدة باستخدام الأشياء المتواجدة في المنزل.

واستعرض باليس أمام الأطفال عدداً من الحيل الفنية في التصوير مثل وضع الكاميرا على منشفة أو قطعة قماش، أو على أي سطح مستوٍ طويل وسحبها لصنع الإحساس بالحركة، أو رسم شمس (بحجم عدسة الكاميرا) بقلم ملون على كيس قابل للإغلاق، حيث تساعد أشعة الضوء التي تمر من خلاله عند سحبه فوق عدسة الكاميرا، على منح موضوع الصورة هالةً مضيئةً، كما بيّن لهم طريقة استخدام الفازلين حول حواف مرشح الأشعة فوق البنفسجية ووضعه على العدسة للحصول على تأثير الضباب عند التصوير، أو صنع بركة ماء للحصول على صور منعكسة، ووضع قرص مضغوط (سي دي) قديم أسفل العدسة لإضفاء الحركة على الضوء المستخدم.

واختتم باليس قائلاً: “يمكن أن تؤدي الحيل البسيطة مثل استخدام الأضواء الصغيرة أو المصابيح المضيئة أو حتى الهاتف المحمول وتحركيها يدوياً أثناء التعريض الضوئي الطويل إلى تأثيرات تشبه الرسم بالضوء ما يمنح الصور طابعاً فريداً ومتميزاً”.{:}