Gulf Brokers: What’s the next stop for Gold?

{:en}

Dubai, United Arab Emirates,  (AETOSWire): Gold price surged more than 28% so far this year and hit a new all-time high of $2,074 in August. This year, the gold price rally has been driven by a combination of rising coronavirus cases, weakness in the USD, lower interest rates, major geopolitical events such as the tensions between the US and other countries such as North Korea, China, as well as Iran and the US election uncertainty.

With just a few days to go before the US presidential election, gold price trades slightly declined. The price declined from the top amid a slightly stronger dollar, as investors continued to follow developments around a fresh US fiscal stimulus. At the moment, it appears that Democrats and Republicans are unlikely to agree on a stimulus deal before the November 3 election.

Gulf Brokers: What’s the next stop for Gold?

During the last week, the precious metal slipped to a fresh weekly low on Tuesday after the demand for the US dollar increased. The US greenback recorded its best performance since March during the last week of September. Meanwhile, the gold price recovered from the early session losses and closed near $1900 area on Friday, supported by last week jobless claims report, where the data revealed a sudden spike in the number of people claiming unemployment benefits in the US.

US Presidential election will be an important focus and will certainly have a significant impact on gold prices. The other big question is where could gold prices go after the election? As per the recent polls, the former Vice President Joe Biden still maintains his lead over President Donald Trump in the presidential race. On the other hand, IMF’s latest global growth forecasts for 2020 are less weak than before, and it warned that the recovery will be long, uneven, and full of uncertainties, with local transmission of the virus only brought down everywhere by end-2022.

For this week, the main drivers for the precious metal remain the US stimulus negotiations, the resurgence of coronavirus cases and the movement of the US dollar. The precious metal trading slightly higher on Monday amid renewed hopes for new US fiscal stimulus after a 48-hour deadline was slapped on the stalemate between Congress and the White House.

*Source: AETOSWire

{:}{:ar} دبي، الإمارات العربية المتحدة، (“ايتوس واير): ارتفع سعر الذهب بأكثر من 28 في المائة لهذا العام حتى تاريخه، وبلغ أعلى مستوى جديد له على الإطلاق عند 2,074 دولار أمريكي في أغسطس. وخلال هذا العام، كان ارتفاع أسعار الذهب مدفوعاً بجملةٍ من العومل منها تزايد حالات الإصابة بفيروس “كورونا”، وضعف الدولار الأمريكي، وانخفاض أسعار الفائدة، والأحداث الجيوسياسية الكبرى من قبيل العلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى مثل كوريا الشمالية والصين وإيران، إضافة إلى عدم اليقين الذي يُحيط بالانتخابات الأمريكية.

Gulf Brokers: What’s the next stop for Gold?

ومع اقتراب موعد استحقاق الانتخابات الرئاسية الأمريكية، شهدت أسعار الذهب تراجعاً طفيفاً. وقد هبطت أسعار الذهب بعد أن وصلت إلى ذروتها بالتزامن مع استعادة الدولار الأمريكي لقوّته بصورة طفيفة، فيما يواصل المستثمرون متابعة التطورات المتعلقة بالمحفزات المالية الأمريكية الجديدة. وفي الوقت الراهن، يبدو أنه من غير المرجح أن يتفق الديمقراطيون والجمهوريون على صفقة حول تلك المحفزات قبل انتخابات 3 نوفمبر.

وخلال الأسبوع الماضي، انخفض المعدن الثمين إلى أدنى مستوى أسبوعي جديد له يوم الثلاثاء بعد زيادة الطلب على الدولار الأمريكي. وسجلت العملة الأمريكية أفضل أداءٍ لها منذ مارس خلال الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر. في غضون ذلك، تعافت أسعار الذهب من خسائر الجلسة المبكرة، وأغلقت على سعر يقارب الـ1900 دولار أمريكي يوم الجمعة، مدعومةً بتقرير يحتوي على مطالبات العاطلين عن العمل الأسبوع الماضي، حيث كشفت البيانات عن ارتفاع مفاجئ في عدد الأفراد المطالِبين بإعانات البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وستكون الانتخابات الرئاسية الأمريكية محطّ اهتمام كبير، وستترك بالتأكيد أثراً كبيراً على أسعار الذهب. والسؤال الأهم الذي يُطرح هو أين يمكن أن تتجه أسعار الذهب بعد الانتخابات؟ وفقاً لاستطلاعات الرأي الأخيرة، لا يزال نائب الرئيس السابق جو بايدن يحافظ على تقدمه على الرئيس دونالد ترامب في السباق الرئاسي. ومن ناحية أخرى، فإنّ أحدث توقعات النمو العالمي الصادرة عن صندوق النقد الدولي لعام 2020 تُعتبر أقل ضعفاً من ذي قبل، فيما حذّر من أن التعافي سيكون متفاوتاً وسيتطلب وقتاً طويلاً وستسوده حالةٌ من عدم اليقين، بالنظر إلى أنّ الانتقال المحلي للفيروس في جميع أنحاء العالم قبل حلول نهاية عام 2022.

بالنسبة لهذا الأسبوع، تظل المحركات الرئيسية للمعدن الثمين كلّاً من المفاوضات حول المحفزات الأمريكية وعودة ظهور حالات الإصابات بفيروس “كورونا” وحركة الدولار الأمريكي. ويُشار إلى أنّ التداول بالمعدن الثمين قد ارتفع على نحو طفيف يوم الاثنين وسط تجدد الآمال بالمحفزات المالية الأمريكية الجديدة بعد انقضاء 48 ساعة على الموعد المحدد لكسر حالة الجمود بين الكونغرس والبيت الأبيض.

*المصدر: “ايتوس واير” {:}