{:en}Sharjah is the official starting point for the global book industry{:}{:ar}”مؤتمر الناشرين” يكشف أثر كورونا على صناعة الكتاب{:}   to get back to business; Publishers Conference attendees say   

{:en}

Inaugural day of conference offers real-time perspectives on the aftereffects of the pandemic on more than 10 publishing markets globally, including UK, UAE, India, France, Egypt, USA, and Georgia

The inaugural day of the 10th Publishers Conference today (Sunday) in the lead up to the 39th Sharjah International Book Fair has been symbolic of a fresh start for the global publishing fraternity, as 317 professionals and 33 speakers reunite in what is a first-of-its-kind global gathering of industry professionals since the Coronavirus (Covid-19) pandemic led to cancellations of some of the biggest book events internationally this year.

The formal proceedings of the three-day conference organised by Sharjah Book Authority (SBA), begun with HE Ahmed bin Rakkad Al Ameri, Chairman, SBA, extending warm welcome to both in-person and virtual attendees, saying: “Our meeting today is an exceptional one because we are among global pioneers dedicated to developing a brand new model of hybrid events. Until corona ends.”

“Through this conference, which is yet another opportunity to explore meaningful collaborations and partnerships, SBA renews its commitment to Sharjah’s cultural enterprise established by His Highness Sheikh Dr. Sultan bin Muhammad Al Qasimi, Member of the Supreme Council and Ruler of Sharjah. We are here to support everyone in the creative industries,” Al Ameri added, emphasising to the attending publishers that the conference is being held to ensure that the industry can continue to strengthen their response to the current crisis and work collectively to fortify the book industry’s future in the post-Covid19 era.“مؤتمر الناشرين” يكشف أثر كورونا على صناعة الكتاب

Virtually addressing the attendees, Perminder Mann, CEO, Bonnier Books UK, made some significant observations in her keynote address. “With several brick and mortar shops closed during lockdown for a considerable part of this year, and footfall lower than normal, we do understand that the book retail landscape will be quite different starting next year,” she said, adding: “For the UK market, things have been quite okay for most parts of the business this year, while the global book shop sector and our global publishing partners have taken a hit, especially territories across South East Asia, India, and Latin America. However, it’s been encouraging to see signs of early recovery, particularly in the US markets.”

Sharjah conference hailed as starting point for publishers to get back to business post Covid-19

The inaugural proceedings were followed by the first panel session of the three-day conference. Titled ‘Global publishing spotlight: Surviving and thriving during a pandemic’, the discussions were led by Lisa Milton, Executive Publisher, HQ and Mills & Boon (UK); Nicolas Roche, Managing Director, BIEF (France); Ravi DeeCee, CEO, DC Books (India); Sherif Bakr, Director, Dar Al Arabi for Publishing and Distribution (Egypt); and moderated by Jacks Thomas, International Book Industry Consultant (UK).

The panel offered a global perspective on the aftereffects of the pandemic on book industries represented by participating speakers, and what they have each done to keep up with the pace of change heralded by Covid-19.

“It is fantastic to be at a book fair to be honest. We’ve missed most of them this year,” said Thomas to her audience, adding: “At a time when change has accelerated at a phenomenal pace, and we’ve been catapulted into different ways of sharing knowledge, communicating and doing business, the big question is how will publishers find stability and continuity in this new normal.”

Addressing the moderator’s question virtually, Lisa Milton, opined: “One of our strongest focus areas being adult trade publishing, the biggest challenge always is discoverability. Previously, we have pushed this agenda through bookshops, journalists, radio, fairs and literary festivals, etc. With the onset of the pandemic, however, we lost many of these platforms – had to move away from broadcast sales to dialogue platforms on social media to connect with our readers and continue our quest for discoverability.”

“What I’ve really tried to do is simply keep publishing, because what we have learnt is that books matter regardless of our circumstances. Therefore, getting books into the hands of the readers is pivotal, and is what will keep your business going. Finally, the most important aspect is to figure out your unique formula for discoverability; to connect – books with its readership,” she advised.

Sharing the ongoing challenges faced by the French book industry since the first nationwide lockdown was imposed in March, Nicolas Roche said: “It was very difficult for us to work until May. Between June until now, we understood the pandemic better, worked around it, sales picked up and we did quite well.”

He further added: “We looked forward to resuming a full relationship with the reader, but we are faced with uncertainty once again. While November and December are two months that usually witness sizeable book sales, we are not sure if the trend will continue this year. Ultimately, what we need is solidarity. We need to be able to meet again, for real – not only for B2B meetings, but meet readers during fairs and speak about our projects. I look forward to that day.”

India’s Ravi DeeCee opined that during the pandemic, readership has grown in India. “We’ve seen a major revival of reading throughout our nation; people catching up on decades of reading during the 45-day lockdown.”

“Mid-February, we were absolutely sure that a lockdown was looming upon us. Our digital and eBooks department braced for this unprecedented event, and we announced free download of books for a single day in March. This resulted in 100,000 free downloads in a day’s time. We requested the Kerala Govt to keep the book shops open during the lockdown phase, when only groceries, pharmacies, and essential services were allowed to operate. They agreed, allowing some book shops to sell, few days a week, which brought us sales at a time we least expected,” he added.

Egypt’s Sherif Bakr stated that the publishing industry in Egypt suffered a huge hit as a series of regional and international book fairs were cancelled since early March, saying these have traditionally been the main selling windows for local literary merchandise. “This has meant either very little or no sales at all for our publishers since the Muscat International Book Fair 2020; we hope SIBF 2020 will bring some relief to our publishers. Let’s hope Sharjah will be the starting point for publishers to get back to business.”

Delving into the question on how the Egyptian book market has responded to the sudden and sweeping restrictions introduced by Covid-19, Sherif said: “We’ve sold eBooks and audiobooks; many publishers who did not have websites have now created them to connect with readers and other stakeholders. They also started to work on digital marketing, began to understand that it’s not just about posting titles online – it is much more. The highlights for the local market have been the sales of audiobooks and the new job opportunities have been created as a result of this pandemic.”

Digital, physical or hybrid? What is the ideal route publishers must take to reach audiences?

In the second session titled ‘Publishing pivoting for the future: How virtual events and social media are connecting publishers and readers across the globe’, moderated by Jason Bartholomew, CEO, Midas (UK), panelists Gvantsa Jobava, Editor/International Relations Manager, Intelekti Publishing (Georgia); Judith Curr, President and Publisher, HarperOne, Amistad, and Rayo – HarperCollins (US); and Khoula Al Mujaini, General Coordinator, SIBF, threw light on successful campaigns being organised by publishers and authors in their respective markets to connect with readers.

The third and final talk of the day, ‘Books in translation: Finding new audiences’, engaged publishing professionals from across three markets in MENA to discuss the current state of the translations business in the post pandemic era. The discussions led by Hassan Yaghi, Editorial Director, Dar al-Tanweer (Lebanon); Marcia Lynx Qualey, Founding Editor, ArabLit (Morocco); Sandra Tamele, Founder and Editor, Editora Trinta Zero Nove (Mozambique); and moderated by Trevor Naylor, Associate Director, AUC Press/AUC Bookstores/Rights (Egypt), highlighted the need to boost the tools and resources available to the translations industry in the region, not only to tap into the region’s untapped commercial potential but also promote cross-cultural understanding by making Arabic literature more readily available to readers around the world.

The 10th Publishers Conference will continue today (Monday) and tomorrow, with a packed programme of discussions and debates, allowing attendees to look into ways they can work collaboratively and chart a clear course ahead for the industry. The 11-day Sharjah International Book Fair will follow, opening on Wednesday with a hybrid online – offline cultural programme

{:}{:ar}في انطلاقة دورته العاشرة

 ويستعرض تجارب ناشرين من مختلف بلدان العالم

أحمد بن ركاض العامري: حاجة الأمم إلى الكتاب هي حاجة للنهوض وصناعة مستقبلٍ أكثر أمناً، وتحضراً

أكد سعادة أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، أن الظروف التي يشهدها العالم جرّاء انتشار فايروس كورونا المستجد أثبتت حاجة قطاع النشر إلى توسيع فرص التعاون والعمل المشترك بين الناشرين العرب والأجانب، لافتاً إلى ضرورة الاستجابة للمتغيرات التقنيّة المتسارعة، ودراسة حالة السوق وتوجهات القراء ليس على المستوى المحليّ أو الإقليميّ وحسب، وإنما على المستوى العالمي.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها في افتتاح الدورة العاشرة من مؤتمر الناشرين الذي تنظمه الهيئة حتى 3 نوفمبر المقبل، بمشاركة 317 ناشراً و33 متحدثاً من مختلف أنحاء العالم، يناقشون جملة من المواضيع التي تسلط الضوء على التحديات التي تواجه قطاع النشر في الوطن العربي والعالم في ظلّ انتشار فايروس كورونا، وآلية تكيّف الناشرين معها، وأثر وسائل التواصل الاجتماعي والفعاليات الافتراضية في تعزيز التواصل بين الناشرين والقرّاء على حدّ سواء.

وقال رئيس هيئة الشارقة للكتاب: “نجددّ من خلال هذا المؤتمر الالتزام برؤية وتوجّهات مشروع الشارقة الثقافي الذي أرسى دعائمه الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ونؤكد أنّ الكتاب قادر على تجاوز كل التحديات التي تَمُرُ على العالم، وحاجةُ الأمم إلى الكتاب هي حاجةٌ للنهوض وصناعة مستقبلٍ أكثر أمناً، وتحضراً”.“مؤتمر الناشرين” يكشف أثر كورونا على صناعة الكتاب

وتابع العامري: “نفتح اليوم صفحة جديدة من مؤتمر الناشرين لنؤكدَ أنَّ صناعة النشر بقدر ما هي صناعة إبداعية تَخدمُ الواقعَ الثقافي، إلا أنها صناعة تحتاجُ إلى خطط ومعايير للنهوض بواقعها، وتوسيع أثرها وحجم مساهمتها في اقتصادات البلدان، ونأمل بأن نخرج من خلال هذا المؤتمر برؤى واعدة تخدم راهن صناعة الكتاب ومستقبلها في ظلّ كل المتغيرات والظروف التي شهدناها مؤخراً ولا زلنا نتعايش معها، لأننا نؤمن بأن المنجزات والنجاحات نتاج عمل دؤوب ومتكامل وثقتنا كبيرة بكافة العاملين في هذه الصناعة الإبداعية للوصول بها نحو آفاق اكثر تطوراً وازدهاراً”.

من جانبها قالت بيرميندر مان، الرئيس التنفيذي لشركة “بونير بوكس” في المملكة المتحدة: “فرضت جائحة كورونا على العالم أجمع تحديات كبيرة وطالت قطاع النشر الذي لم يتوقف منذ 200 عام عن نشر الكتب، والذ بات له تأثيرٌ كبيرٌ على المناخ الاقتصادي، لهذا نسعى لتجاوز كلّ هذه التحديات التي تواجه الصناعة من خلال الاستمرار في تقديم الأعمال بطريقة تخدم القراء حول العالم وترتقي بفكرهم ومعارفهم، كما نطمح لتوظيف كلّ الفرص المتاحة أمامنا للارتقاء بسوق الكتاب”.

وتابعت: “بالرغم من كلّ الظروف التي تمر على العالم مازال قطاع النشر يتّجه نحو الأفضل، ما يحتّم علينا أن نحوّل جميع التحديات التي تواجهه إلى فرص وأن نركّز على الأفكار المستقبلية، فالجائحة ستزول وعلينا أن نواصل العمل من أجل تطوير بيئة قطاع النشر”.

وثمّنت بيرميندر مان دور الهيئة في تنظيم هذا المؤتمر بالرغم من الظروف المحيطة، حيث توقّعت أن يحمل العام القادم الكثير من الآمال التي تسهم في انتعاش صناعة الكتاب.

وشهد المؤتمر في يومه الأول جلسة بعنوان “تسليط الضوء على النشر العالمي: البقاء والازدهار أثناء الوباء”، استضافت كلّاً من ليزا ميلتون، ناشر تنفيذي في هارليكوين، هاربر كولنز، من المملكة المتحدة؛ ونيكولاس روش، المدير العام لدار “بيف” للنشر، في فرنسا؛ ورافي ديسي، الرئيس التنفيذي لشركة “دي سي بوكس” في الهند؛ وشريف بكر، مدير دار العربي للنشر والتوزيع، في مصر، لبحث سبل إيجاد آفاق واعدة تخدم الارتقاء بصناعة الكتاب، ودور وسائل التواصل في إيجاد فرص للحوار بين الناشرين وغيرها من المحاور.

واستهلت ليزا ميلتون حديثها في الجلسة التي أدارتها جاكس توماس، مستشار دولي في صناعة الكتاب في المملكة المتحدة، بأن الناشرين في هذا الوقت يسعون جاهدين من أجل تسهيل التواصل وتقوية القدرات بينهم وبين نظرائهم حول العالم، لما له من أثر على إزالة التحديات والمعوقات.

وقالت: “شهد سوق الكتب الإلكترونية خلال الجائحة ازدهاراً كبيراً، وحظي بانتشار وحضور كبيرين على المستوى العالمي، ما يحتم على الناشرين اليوم البحث عن سبل جديدة للترويج لأعمالهم، ومضاعفة العمل من أجل خلق آلية مبتكرة للوصول بالمعرفة لعقول القراء وتجاوز مختلف المعوقات”.

من جهته، قال نيكولاس روش: “وصلت مبيعات قطاع النشر في فرنسا إلى أكثر من 550 ألف كتاب قبل انتشار الجائحة، والمكتبات كانت تكتظ بالرواد، لكن ما فرضته الجائحة أوقف هذا الحِراك، وخلال هذا الوقت من العام كانت أسواق الكتب تزدهر، لكننا نبحث إلى جانب الحكومات عن آلية للنهوض بواقع النشر، ونأمل من خلال هذه الملتقيات والمؤتمرات، التي تشكّل فرصة حقيقية لتبادل المعارف والخبرات بين الناشرين، أن تعود قطاعات النشر لنشاطها والوصول إلى آلية تخدم النهوض بهذا الواقع وزيادة المبيعات”.

وأشار روش إلى أن الناشرين في فرنسا قرروا إنتاج كاتولوجات رقمية لترويج أفضل للصناعات المعرفية، لافتاً إلى سعي دور النشر للاهتمام بترجمة الأعمال للغات أخرى، والوصول إلى مستويات عالية من إنتاج المؤلفات المترجمة بما يفتح أسواق النشر على واقع أكثر ازدهاراً وتطوراً.

بدوره قال رافي ديسي:” ما قمنا به خلال الجائحة جهد كبير لإيصال الكتاب للناس. يوجد في الهند الكثير من التنوع على صعيد العناوين، ولأننا حرصنا على تجاوز هذه التحديات أطلقنا تطبيقاً ذكياً قام بتحميله نحو 65 ألف شخص، وعقدنا تعاونات مع شركات كتب صوتية ما منح سوق النشر المحلي دفعة قوية للخروج من الأزمة التي سببها الوباء”.

وأكد ديسي أن الطرق المبتكرة للترويج للكتب ساهمت في مواصلة عمل القطاع بالرغم من التحديات المحيطة، مشيراً إلى وجود الكثير من الأفكار والرؤى المستقبلية للخروج بنتاج جيد لمواصلة الأعمال.

بدوره قال شريف بكر : “واجهنا بعض التحديات على صعيد النشر المحلي وهذا أمر متوقع خلال هذه الجائحة التي طالت الناشرين حول العالم، لكن يمكننا القول إنه يوجد الكثير من الآمال تلوح في الأفق، وما زالت الفرصة قائمة أمام جميع الناشرين لمواصلة العمل من أجل الارتقاء بهذا الواقع، فشبكة الإنترنت فتحت اليوم مجالاً حيوياً كبيراً لتبادل المعارف والأفكار للنهوض بصناعة الكتاب”.

ولفت بكر إلى أن الجائحة ساعدت على إيجاد أفكار جديدة يمكن طرحها في الأسواق، والبحث عن سبل جديدة للارتقاء بهذا القطاع، مؤكداً أن إمارة ، وبما تقوم به من جهود، تشكّل أملاً لدى الناشرين في إيجاد أول الطرق الإيجابية لتعزيز واقع الكتاب المقروء والمسموع والمرئي.

واستضافت الجلسة الثانية التي أقيمت بعنوان “محور النشر في المستقبل: كيف تربط الأحداث الافتراضية ووسائل التواصل الاجتماعي الناشرين والقراء في جميع أنحاء العالم”، كلّاً من غفانتسا جوبافا، مدير العلاقات الدولية “إنتيليكتي بابلشينج”، من جورجيا؛ وجوديث كور، رئيس وناشر، “هاربر وان” من الولايات المتحدة الأمريكية؛ وخولة المجيني، منسق عام معرض الشارقة الدولي للكتاب.

وأكدت غفانتسا جوبافا، خلال الجلسة التي أدارها جيسون بارثولوميو، الرئيس التنفيذي لـ “ميداس” في المملكة المتحدة، أن المؤتمر يطرح اليوم نظرة تفاؤل وأمل للارتقاء بصناعة الكتاب، لافتة إلى أن الجائحة قرّبت الناشرين من بعضهم البعض وساهمت في تبادل الخبرات وفتح آفاق النقاش حول الكثير من المشاكل والقضايا وإيجاد الحلول لها.

وأشارت بارثولوميو إلى أن الكتب أفادت الناس خلال الجائحة، وساهمت مواقع التواصل الاجتماعي بتوفير التجمعات لرواد الكتب وخلق فرصة تعوّض عن الاغلاقات التي فرضها انتشار الجائحة.

من جهتها قالت جوديث كور: “أنا أجلس هنا في بيتي وأستطيع الوصول إلى مختلف المصادر التي أريدها، إذ أن شبكة الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي أتاحت الكثير من الخيارات المهمة التي تخدم سوق النشر. وقد نجحت في تأليف كتاب ونشره خلال هذه الظروف ولاقى رواجاً كبيراً ما شكّل إنجازاً كبيراً بالنسبة لي”.

بدورها قالت خولة المجيني: “وضعت الهيئة ومنذ انطلاقتها في العام 2014 نصب أعينها ضرورة الارتقاء بواقع الكتاب وصناعته، ودفع عجلة التنمية المجتمعية، وقد استطاع معرض الشارقة الدولي للكتاب وعلى امتداد 39 عام أن يوجد مناخاً ثقافياً واعداً لصناعة الكتاب والارتقاء به، بما ينسجم مع مكانة الإمارة الثقافية، ناهيك عن الاهتمام الذي أولته خلال الجائحة لتقديم المعارف للجمهور”.

وتحدث خلال ثالث جلسات المؤتمر التي عقدت بعنوان” كتب مترجمة: البحث عن جماهير جديدة” كل من: حسن ياغي، مالك ومدير دار التنوير للنشر من لبنان؛ ومارسيا لينكس كوالي، محرر مؤسس، “عرب لي” في المغرب؛ وساندرا تاميل، مؤسس ومحرر “إيديتورا ترينتا زيرو نوف” في الموزمبيق، وأدارها تريفور نايلور، المدير المساعد، قسم النشر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، مصر، وتطرق المشاركون فيها للحديث عن أهمية الاعتناء بالترجمة وتقديم أعمال تثري المكتبات العالمية وتعرّف بثقافات الشعوب.

وتحدّث الناشر حسن ياغي عن أهمية معارض الكتب في العالم العربي بالنسبة للناشر باعتبارها حلقة أساسية تصلهم مع القراء موضحاً أنه لا يوجد قنوات توزيع وبيع معروفة للناشرين إلا من خلال المعارض، وأوضح أن ظروف الوباء أضعفت الرقابة على حقوق النشر ورفعت تداول الأعمال المقرصنة، مؤكداً أن أكبر جريمة تحصل في الثقافة العربية هي سرقة الكتب المترجمة.

وقال ياغي: “الترجمة تعتمد على الناشر نفسه على مدى اهتمامه بالمؤلف بشكل شخصيّ أو لارتباطات السوق، والكثير من الأعمال ذات قيمة رفيعة المستوى لكن ترجمتها سيئة، وقيل أن ما خدم نجيب محفوظ في حصوله على جائزة نوبل للآداب هو أن الذي ترجم عمله استطاع أن ينقل اللغة ويسكنها قلب المتلقي بشكل إبداعي حافظ على خصوصيتها وجماليتها، لهذا أنا ضدّ الترجمة الحرفية ومع أن تكون الترجمات قادرة على الدخول إلى عمق الثقافات الأخرى، وإيجاد مؤلفات لها القدرة على الوصول إلى قلب القارئ وتضمن له متعة الاستفادة والاستمتاع”.

بدورها قالت مارسيا لينكس كوالي: “يجب أن يكون هناك تنسيق على مستوى المؤسسات والأفراد في تقديم الأعمال المترجمة، لتتوافق مع ثقافات ولغات العالم المترجم لها، كما أنه من الضروري إيجاد أعمال تصل إلى ذائقة القراء وتثريها وهذا لا يتحقق بمعزل عن إيجاد آلية تعاون تخدم مشاريع الترجمة وترتقي بها”، وأوضحت كوالي أن دور وسائل التواصل الاجتماعي كبير على صعيد إتاحة كلّ مصادر الكتب الجديدة والنادرة، ما أدى إلى إيجاد واقع متقدم انعكس بدوره ايجاباً على حراك الترجمة”.

من جهتها قالت ساندرا تاميل: “التنوع الكبير في اللغات والثقافات في بلادي أوجد حراكاً كبيراً للنشر والترجمة، ونحن ننشر كتباً بلغات مسموعة وهذا أمر مهم، وأنا سعيدة في كوني أول شخص أترجم الكتب من اللغة الموزمبيقية للغات أخرى، لكن لا يمكنني إنكار وجود الأخطاء في العديد من الأعمال المترجمة، وآمل في أن يتم تجاوزها ومضاعفة أعمال النشر والترجمة ليتعرف العالم على ثقافتنا عن قرب أكثر”.

 {:}