{:en}FUNN workshop teaches participants unique ways{:}{:ar}(فن) تعلّم الأجيال الجديدة سبل الاستفادة من إمكانياتهم الإبداعية{:} to harness their creative potential

{:en}

Haitham Alturaigi, Creative Strategy Manager at noon, leads virtual workshop on ‘How to be Creative

FUNN, the Sharjah-based organisation dedicated to promoting and supporting media arts learning among children and youth, led young participants on an interesting journey to discover and unlock their creative spark at a virtual workshop held recently.

Haitham Alturaigi, Creative Strategy Manager at noon, the Middle East’s leading digital marketplace, offered insights on ‘How to be Creative’ to a large group of virtual participants in line with FUNN’s mission of empowering children and youth by nurturing their creativity in the field of media arts.

“Every creative project begins with an idea,” he said, commencing the session with a video clipping of an advertisement featuring Saudi Arabia’s Al Ittihad Club, of which noon was the sponsor back in 2019. “The main draw of this commercial is its strong emotional appeal which was the result of the collaboration of a group of talented people and is a combination of several ideas. Yet, this moving video also began with just one idea.”(فن) تعلّم الأجيال الجديدة سبل الاستفادة من إمكانياتهم الإبداعية

Describing creativity as a skill that can be greatly improved with time and the right kind of practice, Al Turaigi advised the young listeners to work on three simple but effective techniques to improve their creativity.

“Talk to people,” he said, emphasising that the conversations enable access to different perspectives and views people have on life, and keeps our mind open to new and interesting possibilities.

He also advised the participants to look around their surroundings in a more thoughtful manner. “Whenever you go to the beach, a mall or the cinema, let your eyes wander, see the deep blue of the sky, observe how waves lash out, and notice how people interact with each other. Each time, you will gain a different outlook on your surroundings.”

Turaigi, who has a healthy appetite for reading, also advised participants to read. “Why does reading matter? When you open a book, a different world pops out from the pages. Reading gives you insight into people, places and things like no other activity.”

The expert offered that while developing a knack for creative thinking might not be an easy process, writing down ideas or expressing oneself via drawings or paintings, aids the process.

Advising the workshop participants to get inspired by their life, think about it differently and analyse it in greater detail, Alturaigi explained: “There is no magic wand that can make you creative. What really matters is to be yourself. You are unique and how you experience the world is different from those around you.”

Highlighting that working in isolation might be dull or difficult, he concluded the workshop with a parting advice for the workshop’s participants, “Build up a creative network allows you to jointly push boundaries and expand your creative universe.”

Noon is passionate about investing in the region’s youth, it is core to the homegrown company’s values. These FUNN workshops are perfectly aligned with noon’s values, helping to support and inspire the next generation of dreamers, creators, and digital thinkers which, in turn, will help drive innovation in the Middle East.

{:}{:ar}خلال جلسة افتراضية قدمها هيثم الطريقي

في ورشة عمل افتراضية، اصطحبت مؤسسة (فن)، المؤسسة المتخصصة في تعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة في دولة الإمارات، المشاركين في رحلة مثيرة لاكتشاف مواهبهم وقدراتهم الإبداعية.

وجاءت الورشة التي حملت الورشة عنوان “كيف تكون مبدعاً” ترجمة لرسالة مؤسسة (فن) الرامية لتمكين الأطفال والناشئة من خلال تنمية وإثراء مواهبهم الإبداعية في مجال الفنون الإعلامية، وقدمها هيثم الطريقي، المدير الإبداعي في مؤسسة “نون”، إحدى منصات التسوق الإلكتروني الرائدة في منطقة الشرق الأوسط.

وعرض الطريقي في مستهل الورشة مقطع فيديو إعلاني لنادي الاتحاد السعودي، الذي ترعاه مؤسسة “نون” سابقا، وقال: “كل مشروع إبداعي يبدأ بفكرة، وعامل الجذب الرئيس الذي يميز هذا الإعلان يتمثل في جاذبيته العاطفية القوية التي جاءت نتيجة تعاون مجموعة من الأشخاص الموهوبين في مزيج من عدة أفكار إبداعية، ومع هذا، بدأ هذا المشروع الإبداعي بفكرة صغيرة واحدة فقط”.(فن) تعلّم الأجيال الجديدة سبل الاستفادة من إمكانياتهم الإبداعية

ووصف الطريقي الإبداع بأنه مهارة يمكن تطويرها وتنميتها بشكل كبير مع الوقت والتمرين والممارسة، موجهاً نصيحة للمشاركين الصغار بالعمل على ثلاثة تقنيات بسيطة وفاعلة لتنمية المهارة الإبداعية، أهمها التحدث إلى الآخرين، مؤكداً أن المحادثة تعطي الإنسان الفرصة للتعرف إلى وجهات نظر مختلفة حول الحياة، وتُبقي الذهن منفتحاً على المعارف والفرص والإمكانيات الجديدة.

ونصح الطريقي المشاركين بالتفكير والتأمل في الأشياء التي يشاهدونها من حولهم، وقال: “عندما تذهب إلى الشاطئ أو المول، أو السينما أو أي مكان آخر، حاول أن تفسح المجال لعينيك للتجول ورؤية الأشياء المختلفة، كزرقة السماء، وتصاعد الأمواج، وتفاعل الناس، وغيرها من التفاصيل الصغيرة التي تعطيك نظرة مختلفة عن بيئتك المحيطة التي تعيش فيها”.

وأضاف: “حاول أن تقرأ دائماً، فالقراءة مهمة وعندما تفتح كتاباً، فإنك تفتح باباً إلى عالم مختلف، كما أن القراءة تمنحك نظرة متعمقة حول الأشخاص والأماكن والأشياء”، موضحاً أن عملية تطوير موهبة التفكير الإبداعي ليست سهلة، لهذا من المهم كتابة الأفكار أو التعبير عن الذات من خلال الرسومات واللوحات لأن هذا يساعد على تسهيل عملية تنمية الإبداع”.

ومن النصائح التي وجهها الطريقي للمشاركين في الورشة أيضاً البحث عن مصادر الإلهام، والتفكير بالحياة بشكل مختلف وتحليلها بشكل مفصل، حيث أكد أنه “لا يوجد عصا سحرية تجعل الإنسان مبدعاً بلحظة واحدة، والمهم أن يثق الإنسان بنفسه وقدراته، وبالطريقة الفريدة التي ينظر بها إلى العالم والتي تختلف عن رؤية الآخرين”.

وأكد الطريقي في ختام الورشة أن العمل في عزلة عن الآخرين يمكن أن يكون صعباً ومملاً ومرهقاً، ولهذا ينبغي على الإنسان تعزيز العلاقات الإبداعية مع المبدعين الآخرين لتوسيع الحدود والآفاق الإبداعية بصورة مشتركة.{:}