{:en}JAEGER-LECOULTRE PRESENTS A NEW MASTER ULTRA THIN{:}{:ar}جيجر- لوكولتر تقدّم ساعة جديدة من مجموعة ماستر ألتراثين{:} UNITING A MOON PHASE DISPLAY WITH A TOURBILLON

{:en}

Jaeger-LeCoultre’s Master Ultra Thin collection epitomises the Manufacture’s philosophy of uniting technical virtuosity with enduring beauty, and in 2020 it is enriched by the new Master Ultra Thin Tourbillon Moon. The new timepiece combines two of horology’s most cherished complications for the first time in the Maison’s long history – a moon phase and a tourbillon, with the addition of Jaeger-LeCoultre’s signature peripheral ‘jumping’ date. Making its debut in the Master Ultra Thin Tourbillon Moon is the new self-winding Calibre 983.

The tourbillon was invented at the dawn of the 19th Century, to counteract the negative impact of gravity on the escapements of pocket watches and thus increase accuracy. However, in the 20th century, as pocket watches were superseded by wrist watches, the tourbillon became largely forgotten. In 1946, as part of its continuous research into timekeeping precision, Jaeger-LeCoultre created a tourbillon movement, Calibre 170. Housed in a pocket watch, it was intended for chronometry trials – and in 1948 won first prize in the Neuchâtel Observatory centennial trials, followed by several more prizes during the 1950s. In 1993 – a time when tourbillon wristwatches were still very rare – Jaeger-LeCoultre produced its first example, a Reverso fitted with the rectangular Calibre 828. Further exploration brought the tourbillon to new horizons, leading to the invention of the first spherical, dual-axis tourbillon in 2004 – the Master Gyrotourbillon 1.

In 2009, the Manufacture introduced the Master Tourbillon with Calibre 978, which won the International Chronometry Prize organised by the Horological Museum of Le Locle, Switzerland. This calibre has been Jaeger-LeCoultre mainstay tourbillon movement ever since, and received a comprehensive update in 2019 featuring new high-end finishes.

For the Master Ultra Thin Tourbillon Moon, Jaeger-LeCoultre’s engineers capitalised on the 978 movement to develop the new Calibre 983, with the addition of the moon phase and ‘jumping’ date complications.

The triple moon phase indicator – displaying the age of the moon as well as its phases in both Hemispheres – is also a recent development, having been introduced last year. Beating at a frequency of 28,800 vph (4 Hz), the new Calibre 983 offers a power reserve of 45 hours.

Timeless style and a new pink gold alloy

The Master Ultra Thin Tourbillon Moon is presented in a case made of Le Grand Rose gold. Introduced this year, the new pink gold alloy has a remarkable sheen and depth of colour, and is highly resistant to fading over time. True to the classically elegant design codes of Master Ultra Thin, the case is fully polished, with elongated and bevelled lugs and a fine bezel.

Complementing the warmth of the pink gold, an eggshell-white dial provides a restrained backdrop that places all the emphasis on the moon phase display and tourbillon. Adding to the sense of refinement, the shape of the Dauphine hands is echoed by the elongated arrow-shape of the applied golden indexes. Closer examination reveals different index profiles as the shapes are modified according to their position on the dial, as well as several key details marked in red, to increase legibility and add a discreet touch of colour.

Original and intriguing displays

Set in the upper half of the dial, the astronomical complication displays the Northern Hemisphere moon phases in the traditional way – a deep blue sky scattered with stars provides the background for a polished golden disc. Surrounding this is a ring with applied Southern Hemisphere moon phases on the left and the Age of the Moon on the right, each indicated by a double-ended hand.

For the peripheral date display the Manufacture’s engineers chose Jaeger-LeCoultre’s signature ‘jumping’ complication. Every month, the date hand makes 90-degree jump, gliding rapidly from the 15th to the 16th, in order not to obscure the tourbillon.

The lower half of the dial is dominated by the tourbillon. A newly designed bridge in polished pink gold secures the titanium tourbillon cage (which weighs around 0.3 grams with its components) as it completes one revolution every 60 seconds. The fine tourbillon bridge and wide aperture maximise transparency and light, drawing the eye right through the mechanism.

On the reverse side, the long span of the open-worked tourbillon bridge further enhances this transparency, while its Côtes de Genève decoration complements the sunray pattern of the stripes on the main plate. The open-worked pink gold winding rotor, which features the JL logo and a combination of polished and micro-blasted surfaces, allows a clear view of the movement, with additional fine finishes including blue screws, circular graining and chamfered bridges.

Like all Jaeger-LeCoultre timepieces, the Master Ultra Thin Tourbillon Moon carries an eight-year warranty in addition to the 1,000 Hours Control certification – one of the watch industry’s most stringent testing protocols.

TECHNICAL SPECIFICATIONS

Dimensions: 41.5mm x 12.10mm

Calibre: automatic mechanical movement, Jaeger-LeCoultre Calibre 983, 28,800 vph (4 Hz)

Functions: hours, minutes, seconds, peripheral ‘jumping’ date (from the 15th to the 16th), tourbillon, moon phases in both Hemispheres and age-of-moon indicator

Power reserve: 45 hours

Case: Le Grand Rose gold

Dial: eggshell with applied indexes and Dauphine hands

Case-back: open

Water resistance: 5 bar

Reference: Q1692410

Jaeger-LeCoultre: HOME OF FINE WATCHMAKING SINCE 1833

Located in the serene setting of the Vallée de Joux, our Home offers a unique sense of belonging. It is here, inspired by the exceptional landscapes of the Jura Mountains, guided by an unquenchable inner fire, that La Grande Maison gets its soul. With all crafts under one roof within the Manufacture, watchmakers, engineers, designers and artisans work together to give birth to fine watchmaking creations. Driven by a compelling energy and a spirit of collective invention that daily inspires the commitment of each and every member of our family, we cultivate our understated sophistication and technical creativity. This same spirit has powered the creation of more than 1200 calibres since 1833 and made Jaeger-LeCoultre the Watchmaker’s Watchmaker.

 {:}{:ar}تجمع بين عرض أطوار القمر والتوربيون

ابتكرت جيجر- لوكولتر مجموعة “ماستر ألتراثين” فجسّدَت من خلالها فلسفة الدار التي تجمع بين البراعة التقنية والجمال الدائم، وأضافت إليها ساعة “ماستر ألتراثين توربيون مون” الجديدة في عام 2020. تجمع هذه الساعة الجديدة للمرة الأولى في تاريخ الدار العريق بين اثنتين من التركيبات الساعاتية المعقّدة التي تحظى بإعجاب شديد، وهما أطوار القمر والتوربيون، فضلاً عن عرض التاريخ المُحيطي (يقع على محيط الميناء) “القافز” الذي ينم عن بصمة جيجر- لوكولتر المميّزة. وتعمل ساعة “ماستر ألتراثين توربيون مون” بالحركة الجديدة، كاليبر 983، ذات التعبئة الأوتوماتيكية.

ابتُكر التوربيون في مطلع القرن التاسع عشر لمقاومة أثر الجاذبية السلبي على موازين ساعات الجيب وتعزيز الدقة، ولكنه أصبح طي النسيان إلى حدّ بعيد عندما استُبدلت ساعات الجيب بساعات اليد في القرن العشرين. وفي إطار السعي المتواصل إلى تعزيز دقة قياس الوقت، خلصت جيجر- لوكولتر في عام 1946 إلى ابتكار آلية حركة ذات توربيون، وهي كاليبر 170 التي احتوت عليها ساعة جيب والتي صُمّمت لإجراء تجارب في دقة قياس الوقت، إذ فازت في عام 1948 بأول جائزة صادرة عن مرصد نوشاتيل في إطار مسابقة تجارب القرن، ثم تلتها العديد من الجوائز الأخرى في خمسينيات القرن العشرين. وعندما كانت ساعات اليد المزوّدة بحركة توربيون نادرة جدًّا في عام 1993، أنتجت جيجر- لوكولتر أول نماذجها، وهي ساعة “ريفيرسو” التي تعمل بالحركة كاليبر 828 المستطيلة. وفتحت أبحاث أخرى آفاقًا جديدة للتوربيون، مما أدى إلى اختراع أول توربيون حلزوني مزدوج المحور في العام 2004 في ساعة “ماستر جيروتوربيون 1”.

في عام 2009، طرحت الدار ساعة “ماستر توربيون” التي تعمل بالحركة كاليبر 978 التي نالت الجائزة الدولية لقياس الوقت تحت إشراف متحف لولوكل لصناعة الساعات في سويسرا. وأصبحت هذه الحركة منذ ذلك الحين ركيزة من ركائز جيجر- لوكولتر وخضعت لتحديث كامل في عام 2019 إلى جانب لمسات فنيّة جديدة راقية.

استفاد مهندسو جيجر- لوكولتر من آلية الحركة 978 لتطوير الحركة كاليبر 983 الجديدة التي تعمل بها ساعة “ماستر ألتراثين توربيون مون” وأضافوا إليها اثنتين من التركيبات الساعاتية المُعقّدة، وهما أطوار القمر والتاريخ “القافز”.

يعرض مؤشر أطوار القمر الثلاثي عمر القمر وأطواره في نصفي الكرة الأرضية، ويمثل أيضًا اختراعًا حديثًا طُرح في العام الماضي. وتنبض الحركة كاليبر 983 الجديدة بتردد قدره 28800 هزة في الساعة (4 هرتز) وتوفر احتياطي طاقة يكفي لمدة 45 ساعة.

أسلوب دائم التألق وسبيكة جديدة من الذهب الوردي

تتميّز ساعة “ماستر ألتراثين توربيون مون” بقفص مصنوع من ذهبLe Grand Rose  الذي طُرح في هذا العام، وهي سبيكة جديدة من الذهب الوردي تتميّز بلون ذي لمعان وعمق لافتين للنظر ولا تبهت بسهولة مع مرور الوقت. ويلتزم القفص برموز التصميم الكلاسيكية والأنيقة لمجموعة ماستر ألتراثين، فصُقل بالكامل صقلًا لامعًا وزُوّد بعروات ممدودة ومشطوفة الحواف وطوق رفيع.

يستكمل الميناء باللون الأبيض المُطفأ دفء الذهب الوردي ويتميّز بخلفية رصينة تسلط الضوء على عرض أطوار القمر والتوربيون. ويحاكي شكل العقارب من طراز “دوفين” شكل علامات الساعات الذهبية الطويلة المثبّتة والشبيهة بشكل السهم لإضافة لمسة أخرى من الأناقة والرقيّ. وعند تدقيق النظر، يمكن رؤية مختلف ملامح المؤشرات التي جرى تعديل شكلها استنادًا إلى وضعيتها على الميناء بالإضافة إلى العديد من التفاصيل الأساسية المشار إليها باللون الأحمر لتعزيز وضوح العرض وإضافة لون مميّز.

عرض فريد ومثير للفضول

تقع الوظيفة الفلكية المعقّدة في نصف الميناء العلوي وتعرض أطوار القمر، كما تُرى في نصف الكرة الأرضية الشمالي بطريقة تقليدية تتجلى في سماء زرقاء كحلية مرصّعة بالنجوم تُشكّل خلفية لقرصٍ ذهبي لامع، وتحيط به حلقة ثُبتَت عليها من جهة اليسار أطوار القمر كما تُرى في نصف الكرة الأرضية الجنوبي، وعلى اليمين عمر القمر، ويشار إلى كليهما بعقرب ذي نهايتين.

أما لعرض التاريخ المُحيطي (يقع على محيط الميناء)، فقد اختار مهندسو الدار تركيبة “القفز” المُعقدة من تصميم جيجر- لوكولتر، وفيها يقفز عقرب التاريخ 90 درجة في كل شهر، إذ ينزلق بسرعة بين الخامس عشر والسادس عشر لكيلا يحجب التوربيون.

يحتل التوربيون نصف الميناء السفلي. وصُمّم في الآونة الحديثة جسرٌ من الذهب الوردي المصقول لتثبيت قفص التوربيون الذي صُنع من التيتانيوم (والذي يزن ما يقارب 0.3 غرام بجميع مكوّناته) والذي يُكمل دورة واحدة كل 60 ثانية. يعزّز جسر التوربيون الرفيع والنافذة الكبيرة الشفافية وعبور الضوء، مما يجذب الأنظار إلى ميكانيكية التوربيون.

ويعزّز الامتداد الطويل لجسر التوربيون المخرم هذه الشفافية على الوجه الخلفي للساعة في حين تستكمل زخرفة “كوت دو جنيف” النمط الشمسي للقطاعات على الصفيحة الرئيسية. وتتميّز كتلة التعبئة الأوتوماتيكية المخرّمة (روتور) المصنوعة من الذهب الوردي بشعار جيجر- لوكولتر JL وتوليفة من الأسطح المصقولة اللامعة والحبيبية بتقنية النفث الميكروي وتتيح رؤية آلية الحركة بوضوح إلى جانب اللمسات الرفيعة الإضافية، ولا سيما البراغي الزرقاء وزخرفة الدوائر المتداخلة والجسور المشطوفة الحواف.

تحظى ساعة “ماستر ألتراثين توربيون مون” بكفالة لمدة ثماني سنوات على غرار جميع ساعات جيجر- لوكولتر، إلى جانب شهادة اختبار “1000 ساعة” الذي يعد أحد أكثر برامج الاختبار صرامة في صناعة الساعات.

المواصفات التقنية

الأبعاد: 41.5 مم × 12.10 مم

الحركة: ميكانيكية ذات تعبئة أوتوماتيكية، كاليبر جيجر- لوكولتر 983، 28800 هزة في الساعة (4 هرتز)

الوظائف: الساعات والدقائق والثواني وتاريخ مُحيطي “قافز” (من الخامس عشر إلى السادس عشر) وتوربيون وأطوار القمر في نصفي الكرة الأرضية ومؤشر عمر القمر

احتياطي الطاقة: 45 ساعة

القفص: ذهب Le Grand Rose

الميناء: أبيض مُطفَأ مزوّد بعلامات ساعة مُثبتة وعقارب “دوفين”

خلفية القفص: مفتوحة

مقاومة تسرب الماء: 5 بار

الرقم المرجعي: Q1692410

Jaeger-LeCoultre: HOME OF FINE WATCHMAKING SINCE 1833

تقع دارنا في وادي فالي دو جو الهادئ، وتخلقُ إحساسًا فريدًا بالانتماء. من هنا، من المكان وبإلهامٍ من المناظر الطبيعية الاستثنائية لجبال جورا، الذي يسترشد بنورٍ داخلي لا يخبو، تستمد الدار العريقة – غراند ميزون روحها. جميع الحِرف مجتمعة تحت سقف واحد داخل المصنع، فيعمل صانعو الساعات، والمهندسون، والمصمّمون، والحِرفيون معًا لكي ترى النور ابتكاراتٌ في صناعة الساعات الراقية. مدفوعين بالطاقة الجياشة وروح الابتكار الجماعي التي تُلهم كل فرد من أفراد عائلتنا يوميًا بالالتزام، حيث نُرسّخ كل يوم تطورنا المميز وإبداعنا الفني. هذه الروح هي نفسها التي عزّزت ابتكار أكثر من 1200 حركة من حركات الساعة منذ عام 1833 وجعلت من مصنع جيجر- لوكولتر الجهة الرائدة في تصنيع الساعات.{:}