{:en}TBHF supports UNHCR project to enhance health services{:}{:ar}”القلب الكبير” تموّل تشغيل عيادة طبيّة في مخيم كاكوما للاجئين بكينيا{:}

{:en}

for Kakuma refugees and host community in Turkana County

  • Sharjah-based charity fully funds the US$266,250 clinic which will boost provision of essential health services in the Kakuma Camp and the nearby Kalobeyei Settlement
  • Beneficiaries include 22,000 refugees, asylum seekers and adjoining host community

Mariam Al Hammadi: Health services are of paramount importance in building strong communities and such projects are investments that will pay rich dividends for refugees and their host communities

The Big Heart Foundation (TBHF), a Sharjah-based global humanitarian organization dedicated to helping people in need worldwide, has announced US$266,250 funding for a UN Refugee Agency (UNHCR) clinic, that seeks to bring integrated health services to refugees and asylum seekers in Kenya’s Kakuma Camp located in the north-western county of Turkana. The project’s beneficiaries will also include a large proportion of host community residing in the nearby Kalobeyei settlement.

TBHF’s contribution will support health activities for one year in the clinic located in the catchment area in Kakuma 1, which serves an estimated refugee population of 22,000 and a large proportion of the host community.

Reconstruction of the clinic began in early 2020, and TBHF’s contribution will enable UNHCR to cater to the clinic’s running costs including provision of equipment, procurement of supplies, and also fund the various community awareness and health education activities conducted there. Key deliverables involve boosting the clinic’s capacity to offer children and their parents access to primary and secondary health services; administering mandatory immunisations including measles, polio, antenatal tetanus to children under 5, including new arrivals in Kakuma through Nadapal; and ensuring the catchment surrounding  clinic will have at least 20 community health workers.

Mariam Al Hammadi, Director of TBHF, said: “The outbreak of an unprecedented global pandemic has made healthcare a bigger concern than ever. Unable to access basic medical and sanitation facilities, refugees and marginalized populations worldwide are more vulnerable than ever. Through projects like this one in collaboration with our longstanding partner, UNHCR, we are on a strategic path to help fill the gaps in the healthcare infrastructure in locations that need it most. Kakuma being one of the largest refugee settlements in the world, requires urgent attention especially given that the numbers continue to grow following a continuous influx of South Sudanese refugees since 2013. This puts residents in these settlements at a far greater risk of contracting the Covid-19 virus in addition to communicable diseases like malaria, diarrhoeal diseases, measles and cholera that are already existing health concerns for the children in the camp.”

“With this new project, TBHF advances the leading humanitarian efforts of Her Highness Sheikha Jawaher bint Mohammed Al Qasimi, Chairperson of TBHF and UNHCR Eminent Advocate, who has been working tirelessly to ensure that more people worldwide are supported with their basic rights to healthcare, food security and education, regardless of their circumstances,” she added.

Al Hammadi further noted that TBHF’s involvement in this UNHCR project also seeks to serve the Kenyan government’s overarching objective of promoting the Kalobeyei model of self-reliance – an intention with which the settlement was opened in 2016.

Kakuma Camp in the Turkana County and the nearby Kalobeyei Settlement host approximately 196,666[1] refugees and asylum seekers – about 15 percent of the county’s total population. While the refugees are mainly from South Sudan and Somalia, the camp also hosts refugees from 19 other countries with 58.5 percent of the population comprising of children under the age of 17 years.

TBHF was officially established in 2015 following a range of humanitarian initiatives and campaigns launched since 2008 by Her Highness Sheikha Jawaher bint Mohammed Al Qasimi, wife of His Highness the Ruler of Sharjah and Chairperson of TBHF, to redouble efforts to help refugees and people in need worldwide. Since its establishment, TBHF has added significantly to the UAE’s rich portfolio and long record of humanitarian initiatives implemented regionally and globally. The organisation continues its humanitarian efforts, having delivered emergency aid to more than 20 nations worldwide facing crises, along with supporting long-term and sustainable projects in healthcare, education, and other vital sectors

{:}{:ar}بهدف توفير الرعاية لنحو 22 ألف مستفيد من اللاجئين وسكان المجتمع المضيف

  • 266 ألف دولار تكلفة تشغيل العيادة لمدة عام
  • مريم الحمادي: نستهدف تعزيز قدرات المجتمعات على توفير الخدمات الأساسيّة للاجئين

أعلنت “القلب الكبير”، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، عن تمويل تشغيل عيادة طبية بقيمة 266,250 دولار لمدة عام، في مخيم كاكوما بمقاطعة توركانا في كينيا بهدف توفير خدمات الرعاية الصحية الأساسية للاجئين وطالبي اللجوء والمجتمع المحلي في منطقة كالوبايي المجاورة.

وتستهدف العيادة، التي أطلقتها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، نحو 22 ألف مستفيد من اللاجئين وسكان المجتمع المضيف، حيث يشمل التمويل تغطية نفقات برامج اللقاح الإلزامي ضد الحصبة، وشلل الأطفال والكزاز (التيتانوس) منذ الولادة ولغاية 5 أعوام، للاجئين في مخيم كاكوما والقادمين الجدد إلى المخيم من بلدة نادابال الحدودية.

ويغطي التمويل نفقات شراء المعدات واللوازم الطبية، وتنظيم العيادة للأنشطة التعليمية الصحية والفعاليات التوعوية المجتمعية، ورفع طاقتها الاستيعابية لاستقبال المزيد من المحتاجين للرعاية الصحية إضافة إلى توفير 20 شخصاً من الطاقم الطبي لاستقبال المرضى.

وقالت مريم الحمادي، مدير مؤسسة القلب الكبير: “يتطلب مخيم كاكوما اهتمامنا ودعمنا الكاملين لأنه أحد أكبر مخيمات اللاجئين في العالم، وخاصة في ظل تنامي أعداد قاطنيه مع تواصل تدفق اللاجئين من مناطق جنوب السودان منذ عام 2013، فاكتظاط المخيم باللاجئين الذين يعيشون فيه يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات والأمراض المعدية مثل الملاريا، والحصبة، والكوليرا”.

وأضافت الحمادي: “شكّل انتشار فايروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في جميع أنحاء العالم تحدياً كبيراً لقطاع الرعاية الصحيّة، وبشكل خاص للاجئين والنازحين الذين يعانون من صعوبات الوصول إلى المرافق والخدمات الصحيّة الأساسية، ومن خلال إطلاق هذا النوع من المشاريع بالتعاون مع شركائنا في مفوضية اللاجئين، نساهم في تعزيز وتطوير خدمات الرعاية الصحيّة بما يمكّن المجتمعات من مواجهة الجائحة والحفاظ على صحة الأفراد”.

وتابعت: “تترجم المشاريع الإنسانيّة التي تنفذها (القلب الكبير) حول العالم، رؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير والمناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كما تجسّد مساعي إمارة الشارقة، ودولة الإمارات العربية المتحدة نحو تعزيز قدرات المجتمعات على توفير الخدمات الأساسيّة للاجئين وضحايا الكوارث والفقر، وبشكل خاص الخدمات الصحيّة والتعليميّة والتمكين المهني والاجتماعي”.

وأشارت الحمادي إلى أن دعم مؤسسة القلب الكبير لمشروع “المفوضية السامية للأمم المتحدة” يسعى للمساهمة في تحقيق أحد أهداف الحكومة الكينية المتمثل بالترويج لنموذج منطقة كالوبايي الذي يتمثل في اعتماد اللاجئين على أنفسهم لإدارة حياتهم اليومية وتوفير الخدمات الأساسية، وهو النموذج الذي وضعته الحكومة عندما افتتحت منطقة كالوبايي في عام 2016.

ويحتضن مخيم كاكوما ومنطقة كالوبايي المجاورة له في مقاطعة توركانا أكثر من 196 ألف لاجئ وطالب لجوء، أي ما يقارب 15% من إجمالي عدد سكان كينيا، بأغلبية من جنوب السودان والصومال بالإضافة إلى لاجئين من 19 دولة أفريقيّة أخرى، وتصل نسبة الأطفال واليافعين من الفئة العمريّة دون سن الـ 17 إلى 58.5% من إجمالي عدد اللاجئين.{:}