{:en}Universal Peace Federation: 70 Years After the Korean War, UPF Holds Online Summit for Peace and Reconciliation{:}{:ar}اتحاد السلام العالمي: 70 عاماً بعد الحرب الكوريّة، يقوم اتحاد السلام العالمي بعقد قمّة عبر شبكة الإنترنت من أجل السلام والمصالحة{:}

{:en}

LONDON–(BUSINESS WIRE/AETOSWire)-– The Rally of Hope, the third organized by UPF, is expected to draw much international participation this weekend. This rally, produced in Korea, will focus mainly on the Korean peninsula, seventy years after the outbreak of the Korean war (1950-53). UPF is an NGO in general consultative status with the Economic and Social Council of the United Nations.

Universal Peace Federation: 70 Years After the Korean War, UPF Holds Online Summit for Peace and Reconciliation

Remembering yesterday’s war heroes; highlighting today’s peacemakers

In addition to featuring prominent global leaders, the renowned Little Angels Folk Ballet of Korea will perform a special tribute in honor of veterans of the Korean War.

Dr. Hak Ja Han Moon, the co-founder of UPF, will be keynote speaker. Her husband, the late Reverend Moon, was liberated by UN forces from the North Korean death camp of Heungnam. In her memoirs, Mother of Peace, Mrs. Moon explains how she escaped death several times during this conflict.

Further speakers include current and former heads of state and government whose countries were part of the United Nations forces in the Korean War: Sahle-Work Zewde, president of Ethiopia, the only current female head of State in Africa; Yves Leterme, Prime Minister of Belgium (2009-2011); Stephen Harper Prime Minister of Canada (2006-2015), now chairman of the International Democrat Union.

Other speakers include current heads of state whose countries have overcome domestic tensions and progressed toward national reconciliation: Salva Kiir, President of South Sudan, who recently invited the UPF chairman to attend the signing of the Juba peace agreement; Uhuru Kenyatta, President of Kenya and Mahinda Rajapaska, Prime Minister of Sri Lanka.

Mr. Jacques Marion, president of UPF Europe-Middle East, remarked that the Rally of Hope sets a strong signal for a peaceful unification. The interfaith prayer by religious leaders, the presence of Veterans of the Korean war representing the conflicting armies, will testify and sound an appeal for reconciliation on the divided peninsula, he said.

UPF states on its website that a main objective is the “peaceful reunification of the Korean peninsula and harmonious relations among the nations of Northeast Asia.” Directed towards this goal, UPF strives to realize the vision of a global democratic society, driven by the free-market and centered on family-based universal values.

This rally will be a dazzling display of digital technology from the land of K‑pop. A live internet audience of millions will be joined by an interactive audience using various social media apps.

*Source: AETOSWire

{:}{:ar}لندن – (بزنيس واير/“ايتوس واير”): يُتوقّع أن يجذب تجمّع الأمل، هو ثالث تجمّع ينظمه اتّحاد السلام العالمي، مشاركة دوليّة واسعة خلال نهاية الأسبوع المقبلة. وسيركّز هذا التجمّع الذي يتمّ إنتاجه في كوريا بشكلٍ أساسي على شبه الجزيرة الكوريّة، بعد سبعين عاماً من انطلاق الحرب الكوريّة (1950-53). ويعتبر اتحاد السلام العالمي منظمة غير حكوميّة ذات مركز استشاري عام لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة.

تذكّر أبطال الحرب السابقين؛ وتسليط الضوء على صانعي السلام الحاليّين

Universal Peace Federation: 70 Years After the Korean War, UPF Holds Online Summit for Peace and Reconciliation

بالإضافة إلى ضمّ قادة عالميّين بارزين، ستؤدي فرقة الملائكة الصغار للباليه الشعبي الكوري الشهيرة تحيّة خاصّة لتكريم المحاربين القدامى في الحرب الكوريّة.

وستكون الدكتورة هاك جا هان مون، المؤسسة المشاركة لاتحاد السلام العالمي، المتحدثة الرئيسية في هذه الفعالية. وكان قد تمّ تحرير زوجها القسّ مون الراحل من معسكر الموت في هونجنام في كوريا الشماليّة من قبل قوّات الأمم المتحدة. وتفسّر السيّدة مون في مذكراتها بعنوان “ماذر أوف بيس” كيفيّة نجاتها من الموت مرّات عدة خلال هذه الحرب.

ويتألّف المتحدثون الإضافيّون من رؤساء دول وحكومات حاليّين وسابقين كانت دولهم جزءاً من قوّات الأمم المتحدة في الحرب الكوريّة: سهلورق زودي، رئيسة إثيوبيا والمرأة الوحيدة التي تشغل حاليّاً منصب رئيسة دولة في أفريقيا؛ وإيف ليتريم، رئيس الوزراء البلجيكي (2009-2011)؛ وستيفن هاربر، رئيس وزراء كندا (2006-2015) وحاليّاً رئيس مجلس إدارة الاتحاد الديمقراطي الدولي.

ويتألّف متحدثون آخرون من رؤساء دول حاليّين تخطّت دولهم التوترات المحليّة وانتقلت إلى المصالحة الوطنيّة: سالفا كير، رئيس جنوب السودان الذي قام حديثاً بدعوة رئيس مجلس إدارة اتّحاد السلام العالمي لحضور توقيع اتّفاقيّة جوبا للسلام؛ وأوهورو كينياتا، رئيس كينيا؛ وماهيندا راجاباكشا، رئيس حكومة سريلانكا.

وأشار السيّد جاك ماريون، رئيس اتّحاد السلام العالمي في أوروبا والشرق الأوسط، أنّ تجمّع الأمل يرسل إشارة قويّة للتوحيد السلمي. وصرّح أنّ كلّ من الصلاة العابرة للأديان من قبل القادة الدينيّين وحضور المحاربين القدامى في حرب كوريا الذين يمثلون الجيوش المتحاربة يشهد ويدعو إلى المصالحة في شبه الجزيرة المنقسمة.

ويشير اتّحاد السلام العالمي عبر موقعه الإلكتروني إلى أنّ الهدف الرئيسي يتمثل في “اعادة التوحد بسلام في شبه الجزيرة الكوريّة والعلاقات المتجانسة بين دول شمال شرقيّ آسيا”. يتّجه اتّحاد السلام العالمي نحو هذا الهدف ويسعى إلى تحقيق الرؤية المتمثلة بمجتمع ديمقراطي عالمي، بدفع من السوق الحرّة وبالتركيز على القيم العائليّة العالميّة.

وسيشكّل هذا التجمّع عرضاً مذهلاً للتكنولوجيا الرقميّة من أرض موسيقى البوب الكوريّة. وسينضمّ إلى جمهور الملايين عبر الإنترنت جمهور تفاعلي باستخدام التطبيقات المختلفة للتواصل الاجتماعي.

* المصدر: “ايتوس واير”{:}