{:en}Overcoming challenges of COVID-19 pandemic{:}{:ar}متغلبة على التحديات الناجمة عن جائحة كوفيد-19{:}

{:en}

Arab Academy for Science, Technology and Maritime Transport in Sharjah concludes 2020 with quality achievements

AASTS has consolidated its role as maritime academic arm in UAE, enhancing its mission in empowering young Emiratis to work in the maritime sector

Sharjah, UAE, 12 December 2020: The Arab Academy for Science Technology and Maritime Transport in Sharjah (AASTS) has concluded 2020 with major achievements that strengthen its strategic role in supporting the maritime economy in the UAE and the Arab region as a whole. This achieves AASTS’ mission to empower young Emiratis to work in the maritime sector. AASTS has overcome the pressures and challenges caused by the Covid-19 pandemic, which is a crisis the world has not witnessed in decades.

These achievements come shortly after the establishment of the Academy’s branch in Khorfakkan, Sharjah when H.H. Sheikh Dr. Sultan bin Muhammad Al Qasimi, Member of the Supreme Council and Ruler of Sharjah, signed an agreement with the Arab Academy for Science, Technology and Maritime Transport on 26 March 2018. AASTS was inaugurated in the presence and under the patronage of His Highness on 11 December 2019. AASTS has made significant academic achievements in a record time, becoming an academic partner for key government and private organisations as well as major maritime events.متغلبة على التحديات الناجمة عن جائحة كوفيد-19

Commenting on these achievements, His Excellency Dr. Ismail Abdel Ghaffar Ismail Faraj, President of the Arab Academy for Science, Technology and Maritime Transport, said, “Throughout human civilisation, the Arab region has always been in the heart of trade and maritime transport. We consider our role a continuation of the legacy of our ancestors as well as a commitment to the future generations to develop this sector. When H.H. Sheikh Dr. Sultan bin Muhammad Al Qasimi entrusted us with establishing the Academy’s branch in Sharjah, while extending his unlimited support to provide it with the best facilities and latest equipment to be on a par with the headquarters in Alexandria, we realised that we are dealing with a unique model of leadership. The UAE is characterised with a long-term vision that accepts nothing short of the top positions, and for Emiratis to regain their position as masters of the sea and fair trade, opening the doors for development and prosperity.”

Faraj added, “We have dedicated all efforts to fulfil the aspirations and vision of the UAE’s leadership. We have formed a team of the Academy’s finest instructors for this task, starting from a deep understanding of the UAE Maritime Strategy. We focused on preparing and empowering young Emiratis to work in the maritime sector, while empowering young women in particular to join this sector. We wanted to be the academic house of expertise for building the UAE’s blue-economy capabilities. We have adopted the latest e-learning tools and implemented a blended education model. We have also established many strategic partnerships at various levels, with the most prominent is our strategic partnership with the Federal Transport Authority – Land & Maritime, which opens the doors for us to be the UAE’s maritime academic arm.”

Continuous government support

H.E. Eng. Hessa Al Malek, Advisor to the Minister for Maritime Transport Affairs, UAE Ministry of Energy and Infrastructure, said, “The UAE tops many international maritime indicators and is one of the major players in the global maritime economy. Sustaining this cannot be achieved without advanced educational and academic capabilities and a qualified Emirati professionals to lead this vital sector nationally. The cooperation between us and the Arab Academy for Science, Technology and Maritime Transport will build and consolidate the foundations for blue economy in the UAE through research and development, to continue the leadership and global competitiveness.”

Women Empowerment

Emphasising this achievement, Yousef Yacoub Al Mansoori, Director of the Office of the Chairman of the Board of Trustees of the Arab Academy for Science Technology and Maritime Transport in Sharjah, said, “Over the past three years, the UAE has ranked first in the Arab World and fourth globally in port infrastructure quality. It has also maintained first position in the Arab World in shipping connectivity with international ports. Therefore, we consider ourselves key partners in the UAE’s pioneering maritime journey. We work in line with the government’s strategic vision, especially in empowering women in the maritime sector. We are proud that the Academy has the highest percentage of female students in a maritime academy in the whole Arab World; with 45% of the total students are young women. This achieves the UAE’s gender balance goals, and will make us a global model for empowering women in the maritime sector, which is usually dominated by men.”

The UAE is home for more than 20,000 maritime organisations and companies. The UAE’s ports receive over 21 million containers annually, supporting the economic movement in the UAE and many Arab Gulf countries. Each year, the UAE ports receive over 21,000 ships.

Distance learning

Prof. Hossam Shawky, Acting Director of the Academy’s Branch in Sharjah, pointed out the major challenges that faced the Academy due to the Corona pandemic saying, “It was less than three months after the official opening of the Academy’s branch in Sharjah when we were faced with the Corona pandemic and the lockdown during the national sterilisation programme. Our qualified and capable academic team immediately launched our state-of-the-art distance learning system. The highly qualified faculty members were exceptionally successful in using these systems to deliver lectures and conduct exercises, many of which need classroom setting to practice. Our trainers were even able to present physical education exercises remotely. I would like here to commend the high level of seriousness and discipline shown by our students, which underlines their commitment to achieving the highest level of academic and professional excellence.”

Shawky added, “We not only provided distance education during the pandemic, but even launched the ‘Virtual Maritime Forum’ to engage students with industry leaders to increase their knowledge about future opportunities and career options in the maritime sector.”

Blue Economy

Dr. Captain Ahmed Youssef, Associate Dean of the College of Maritime Transport and Technology, stated the academy’s achievements in developing the UAE’s blue economy, saying, “The UAE has exceptional capabilities and excellent natural resources that qualify it to be one of leading countries worldwide in developing blue economy. That is why, we were keen to consolidate communications with industry leaders including meeting with prominent classification bodies such as the British Classification Authority, Lloyd’s Register, and shipyards such as Al Bawardy Marine Engineering. We also participate in various trade activities and events as an educational partner. These included the Break Bulk Middle East conference and exhibition and Seatrade Maritime Middle East in its virtual edition. We have also made visits to introduce the maritime sector to our advanced capabilities in research and development, and open the door for the private sector to invest in the UAE’s blue economy and benefit from our academic resources and the expertise of our educational team.”

{:}{:ar}الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة تختتم عام 2020 محققة إنجازات نوعية

مكرسة دورها كذراع أكاديمي بحري لدولة الإمارات، لتعزيز مهمتها في تمكين الكوادر الإماراتية الشابة من العمل في القطاع البحري

الشارقة – الإمارات العربية المتحدة – 12 ديسمبر 2020: تحقيقًا لمهمتها الرئيسة في تمكن الكوادر الإماراتية الشابة من العمل في القطاع البحري، أعلنت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، فرع الشارقة، عن اختتام عام 2020، بحزمة من الإنجازات الكبرى، التي تعزز مكانتها للقيام بدور استراتيجي على صعيد دعم وتعزيز الاقتصاد البحري في دولة الإمارات، والمنطقة العربية بشكل عام، متغلبة على جميع الضغوط والتحديات التي تسببت بها جائحة كوفيد-19، والتي شكلت إحدى الأزمات الكبرى التي لم يشهد لها العالم مثيلًا منذ عقود.

تأتي هذه الإنجازات بعد فترة وجيزة من تأسيس فرع الأكاديمية في مدينة خورفكان بالشارقة، عندما وقع صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، اتفاقية مع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في 26 مارس 2018، وافتتاحها رسميًا بحضور ورعاية سموه في 11 ديسمبر 2019، لتقطع الأكاديمية مسافات طويلة من النجاح الأكاديمي والتعليمي ضمن وقت قياسي، وتصبح شريكًا أكاديميًا لكبرى الجهات الحكومية والخاصة والفعاليات البحرية الكبرى.متغلبة على التحديات الناجمة عن جائحة كوفيد-19

حول هذه الإنجازات، صرح سعادة الأستاذ الدكتور إسماعيل عبدالغفار إسماعيل فرج، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، قائلًا: “لطالما شكلت المنطقة العربية عبر تاريخ الحضارة الإنسانية القلب النابض للتجارة والملاحة البحرية، ونعتبر دورنا امتدادًا لهذا الإرث الأصيل الذي حققه أجدادنا، والتزامًا بتطوير هذا القطاع تجاه الأجيال القادمة من أبنائنا، وعندما أسند إلينا صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي مهمة بناء فرع الأكاديمية في الشارقة، مخصصًا لها دعمه اللامحدود لتوفير أحدث الإمكانات والتجهيزات التي تضاهي المقر الرئيس للأكاديمية في الإسكندرية، أدركنا أننا أمام نموذج فريد من القيادة التي تمتاز بها دولة الإمارات، ذات الرؤية بعيدة المدى، والتي لن ترضى بأقل من أن تكون في الصدارة، وأن يستعيد أبناؤها مكانتهم كأمراء البحار، وسادة التجارة العادلة التي تفتح الفرص للتنمية والازدهار.”

وأضاف فرج: “من أجل ذلك كرسنا جميع الجهود لمواكبة تطلعات ورؤية القيادة في دولة الإمارات، وكلفنا فريقًا من خيرة الكوادر التعليمية في الأكاديمية ليتولى هذه المهمة، وانطلقنا من الفهم العميق لاستراتيجية دولة الإمارات البحرية، مركزين اهتمامنا على تأهيل وتخريج الكوادر الإماراتية الشابة للعمل في القطاع البحري، وتمكين الفتيات بشكل خاص من دخول هذا القطاع، من أجل أن نكون بيت الخبرة الأكاديمية لبناء قدرات الاقتصاد الأزرق الإماراتية، واعتمدنا أحدث وسائل التعليم الإلكتروني وتطبيق نموذج التعليم المدمج، وأسسنا عددًا كبيرًا من الشراكات الاستراتيجية على مختلف المستويات، كان أهمها شراكتنا الاستراتيجية مع الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، والتي تفتح لنا الأبواب كي نقوم بدور الذراع الأكاديمي البحري للدولة.”

دعم حكومي متواصل

من جهتها، أفادت سعادة المهندسة حصة آل مالك، مستشار الوزير لشؤون النقل البحري بوزارة الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بقولها: “تتصدر دولة الإمارات عددًا من المؤشرات البحرية الدولية، وتعتبر لاعبًا رئيسًا في الاقتصاد البحري عالميًا، من أجل ذلك، لا يمكن تحقيق الاستدامة في هذا المجال من دون امتلاك القدرات التعليمية والأكاديمية المتطورة، وضمان وجود قاعدة قوية من الكوادر الوطنية المؤهلة والمحترفة لتقود هذا القطاع الحيوي على الصعيد الوطني؛ من هنا جاء التعاون مع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، كي تبني الأسس للاقتصاد الأزرق في دولة الإمارات، وترسخ قواعده عبر البحث العلمي والتطوير، لنواصل تحقيق الصدارة والتنافسية العالمية.”

تمكين المرأة

مؤكدًا على أهمية هذا الإنجاز، صرح يوسف يعقوب المنصوري، مدير مكتب رئيس مجلس أمناء الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة، قائلًا: “تحتل الإمارات المرتبة الأولى عربياً والرابعة على مستوى العالم من حيث جودة بنيتها التحتية للموانئ على مدى السنوات الثلاث الماضية، وحافظت على مكانتها الأولى بين الدول العربية في مجال الربط البحري مع الموانئ العالمية؛ لذا، نعتبر أنفسنا شركاء رئيسيين في هذه المسيرة البحرية الرائدة لدولة الإمارات، ونعمل ضمن الرؤية الاستراتيجية للحكومة، لاسيما على صعيد تمكين المرأة من القطاع البحري، ونفخر في الأكاديمية بوجود أعلى نسبة من الطالبات لدينا في أكاديمية بحرية في العالم العربي، والتي تصل إلى ٤٥٪ من إجمالي عدد طلاب الأكاديمية، تحقيقًا لهدف التوازن بين الجنسين في دولة الإمارات، ولنكون نموذجًا على مستوى العالم في تمكين المرأة من العمل في القطاع البحري الذي يهيمن عليه الرجال.”

جدير بالذكر أن دولة الإمارات يعمل فيها أكثر من 20 ألف مؤسسة وشركة بحرية، وتستقبل  موانئ دولة الإمارات أكثر من 12 مليون حاوية سنويًا، تغذي شرايين الحركة الاقتصادية في الإمارات والعديد من دول الخليج العربي، كما يرتاد الموانئ الإماراتية ما يزيد على 21 ألف سفينة سنويًا.

التعليم عن بعد

وأشار الأستاذ الدكتور حسام شوقي، القائم بأعمال مدير فرع الأكاديمية بالشارقة، إلى التحديات الكبرى التي واجهت الأكاديمية بسبب جائحة كورونا، قائلًا: “لم يمض على الافتتاح الرسمي لفرع الأكاديمية في الشارقة أكثر من ثلاثة شهور، حتى داهمتنا جائحة كورونا وإجراءات الإغلاق خلال فترة برنامج التعقيم الوطني، لكن فريقنا الأكاديمي المؤهل والمتمكن قام على الفور بإطلاق منظومتنا المتطورة للتعليم عن بعد، ونجح أعضاء الهيئة التدريسية الأكفاء لدينا بشكل استثنائي في استخدامها لتقديم المحاضرات وإجراءات التمارين الدراسية، والتي يحتاج العديد منها إلى التدريس والتطبيق العملي في الفصول، بما في ذلك التمارين الرياضية التي تمكن مدربونا من تقديمها بكل كفاءة عن بعد، ويجدر هنا الإشادة بالمستوى العالي من الجدية والانضباط الذي أبداه طلابنا، ما يؤكد حرصهم الكبير على تحقيق أعلى مستوى من التميز الأكاديمي والمهني.”

وأضاف شوقي: “لم نكتف بتقديم خدمة التعليم عن بعد خلال الجائحة، بل تعديناها إلى إطلاق مبادرة “الملتقى الحواري البحري الافتراضي” التي تهدف إلى دمج الطلاب مع الشخصيات القيادية في الصناعة من أجل زيادة توعيتهم بالفرص المستقبلية والخيارات المهنية المتاحة أمامهم في القطاع الملاحي.”

الاقتصاد الأزرق

على صعيد آخر، استعرض الدكتور الربان أحمد يوسف، نائب عميد كلية النقل البحري والتكنولوجيا لدى الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في فرع الشارقة، إنجازات الأكاديمية في تطوير الاقتصاد الأزرق لدولة الإمارات، قائلًا: “تمتلك دولة الإمارات قدرات استثنائية وموارد طبيعية متميزة تؤهلها بأن تكون من الدول الرائدة على مستوى العالم في تطوير الاقتصاد الأزرق، من أجل ذلك حرصنا على تعميق تواصلنا مع الجهات الفاعلة في الصناعة، شملت لقاءات مع عدد من هيئات التصنيف القيادية وعلى رأسها هيئة التصنيف البريطانية “اللويدز”، وأحواض بناء السفن وفي مقدمتهم البواردي للهندسة البحرية. إضافة إلى المشاركة في كافة الأنشطة والفعاليات التجارية كشريك تعليمي، مثل مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط، ومؤتمر ومعرض سيتريد الشرق الأوسط للقطاع البحري بنسخته الافتراضية، إضافة إلى العديد من الزيارات التي تم القيام بها لتعريف القطاع البحري بالقدرات المتطورة في مجال البحث العلمي والتطوير، وفتح المجال أمام القطاع الخاص الراغب في الاستثمار في الاقتصاد الأزرق الإماراتي للاستفادة من مواردنا الأكاديمية وخبرات فريقنا التعليمي.”

عن الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري-الشارقة:

وقع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مذكرة تفاهم بين حكومة الشارقة والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري التابعة لجامعة الدول العربية ومقرها في جمهورية مصر العربية، لإنشاء فرع للأكاديمية في مدينة خورفكان بإمارة الشارقة، وقع المذكرة عن الأكاديمية العربية الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل رئيس الأكاديمية، وذلك في مقر أكاديمية الشارقة للبحوث. وتوفر الأكاديمية الدراسة بكُلْيَة النقل البحري  والتي بها تخصصين رئيسيْن، هما: تكنولوجيا النقل البحري الذي يحتوي على تخصصين فرعيين؛ وهما عمليات الموانئ والعمليات البحرية الداعمة “Offshore Operations” وبالتالي سيتأهل الخريجون للحصول على درجة البكالوريوس بالإضافة إلى منحهم شهادات ضابط ثان. أما التخصص الرئيس الثاني فهو قسم تكنولوجيا الهندسة البحرية، ويحصل الخريج على درجة بكالوريوس في تكنولوجيا الهندسة البحرية بالإضافة إلى شهادة مهندس ثالث بحري، وكلا التخصصين يؤهلان الطلاب للعمل على السفن التجارية وسفن الإمداد والخدمات البترولية بالإضافة إلى الخبرة اللازمة للعمل في كافة المؤسسات البحرية.{:}