{:en}Arabic Language Centre in Sharjah committed to preserving{:}{:ar}”مركز اللسان العربي”.. نافذة لتعريف العالم بجماليات لغة الضاد{:} and promoting Arabic language

{:en}

  • The centre, an affiliate of the Arabic Language Academy, has enabled more than 100 non-Arabic speakers to learn the language so far
  • The centre offers free-to-join courses that are open to all

Afterschool programmes in which literacy is a component offer the potential to provide Arabic language learners with much needed support, not just academically, but socially and culturally as well. It is with this goal in mind that the Arabic Language Academy in Sharjah (ALA) established its Arabic Language Centre as a leading hub for teaching the language to non-native speakers from around the world.

Through concerted efforts to promote Arabic among non-Arabs, ALA seeks to position Arabic as a global language and emphasise its instrumental role in furthering the emirate’s cultural project.

Since its inception in 2018, the ALA’s Arabic Language Centre has celebrated the graduation of more than 100 students from countries like the Philippines, India, Pakistan, the UK including Scotland and England, the US, Germany, Mauritius, China, Russia, Ukraine, Bulgaria, Iran, and South Korea.

The centre offers courses that aim to converge cultures, promote the aesthetics of the Arabic language, and showcase its eloquence through the enhancement of the four essential language skills: reading, writing, speaking and listening, as well as the nuances of pronunciation for non-native speakers. It seeks to further cross-cultural communication and boost students’ integration and involvement within the UAE community.“مركز اللسان العربي”.. نافذة لتعريف العالم بجماليات لغة الضاد

Dr. Mohammad Safi Al Mostaghanemi, Secretary General of ALA, underlined that the emirate’s cultural movement conceived by His Highness Sheikh Dr. Sultan bin Muhammad Al Qasimi, Member of the Supreme Council and Ruler of Sharjah, had its roots in his love of the Arabic language, and the Arab and Islamic identity. He pointed out that Sharjah’s cultural initiatives and projects seek to leverage the advances made by Arab culture and showcase it to the world.

“Through ALA’s Arabic Language Centre, we seek to further the concerted efforts to promote Arabic and introduce non-native speakers to the qualities that set it apart. We look forward to re-opening the centre in January next year, with all recommended safety and precautionary protocols in place,” he added.

Three course levels

In order to reach the largest number of people, the courses have been structured to target learners at various levels of competence, starting with the ‘Beginner’ level course. The ‘Intermediate’ course is aimed at learners who can form sentences and can converse in simple Arabic. The ‘Advanced’ level course targets learners who can speak almost fluently and desire to advance their knowledge of the language across the four skill areas of reading, listening, writing and speaking.

Students are enrolled in a 45-hour course taken across 10 weeks, comprising 30 lessons of 90 minutes each. On completing each level, students will sit for an evaluation examination and based on the results, they either move to a higher level or repeat the same level. At the end of the course, the students are presented a certificate of completion.

Four successful courses

So far, four successful batches have completed the courses offered by the centre. The inaugural course was introduced in October 2018. Following its success, the second batch of courses was launched in January 2019. Two more batches followed, in April and September 2019 respectively.

The courses have been popular among employees of government entities such as the Sharjah Broadcasting Authority (SBA) and Sharjah Performing Arts Academy (SPAA), given the flexible timings offered by the centre.

Classes for the fifth course will commence this month and will be offered free of cost.

Cooperation agreements to promote Arabic learning

In keeping with the continuing efforts to expand its reach to the largest number of people, the centre has signed memoranda of understanding with the American University of Sharjah (AUS), and the Hankuk University of Foreign Studies – South Korea to provide a framework of cooperation and facilitate collaboration between the institutions in areas of mutual interest. The aim is to initiate and enhance cultural dialogue through student exchange programmes as well as promote Arabic language among non-Arabs.

The centre offered a package of special learning hours to non-Arab students from the AUS and received 22 students from the Hankuk University of Foreign Studies who were hosted in Sharjah for a month-long immersive course last January. Students had the unique opportunity to experience Arabic language and culture and explore the authentic customs and traditions of Emirati society.

About the Arabic Language Academy in Sharjah

The Arabic Language Academy (ALA) is an academic entity affiliated to the Sharjah Government. Its core functions include supporting the work of Arabic language academies across the Arab and Islamic worlds, and promoting linguistic research and cross-cultural dialogue worldwide.

Since inception, ALA has facilitated varied research projects in Arabic language. Additionally, it has supported language learning programmes, with a particular focus on youth, and encouraged them to undertake specialised study in the field of Arabic language and literature. The Academy is also supervising, planning and providing financial support to complete the Historical Corpus of the Arabic Language.

ALA was founded to promote Sharjah’s vision to preserve and promote the rich heritage of Arabic, and focus on the expansion of its lexicon with the creation of modern dictionaries for both speakers and writers of the language. Facilitating key working collaborations between Arabic language academies and cultural centres, as well as offering a networking platform to intellectuals, scholars and researchers worldwide, are also part of ALA’s mission.

{:}{:ar}خرّج أكثر من 100 طالب وطالبة يتحدثون العربيّة تحت مظلة مجمع اللغة العربيّة بالشارقة

يقود مجمع اللغة العربية في الشارقة جهودًا كبيرة في تعريف غير الناطقين باللغة العربية بلغة الضاد؛ إذ استحدث منذ العام 2018 “مركز اللسان العربيّ” ليكون حاضناً للراغبين بتعلم العربية من مختلف دول العالم، ويجسد على أرض الواقع رؤية الإمارة في النهوض باللغة العربية والتأكيد على دورها المحوري في تحقيق مشروع الإمارة الثقافي والحضاري.

نجح المجمع عبر بوابة مركز اللسان العربي، في تخريج ما يزيد عن 100 طالب وطالبة من دول مختلفة منذ افتتاحه، منها الفلبين، والهند، وباكستان، واسكتلندا، وبريطانيا، والولايات المتحدة، وألمانيا، وموريشيوس، الصين، وروسيا، وأوكرانيا، وبلغاريا، وإيران، وكوريا الجنوبيّة.

وسعى المركز من خلال الدورات التي نظّمها للمنتسبين، إلى فتح المجال لتلاقي الثقافات، والتعريف بجماليات اللغة العربية، من خلال تعزيز مهارات القراءة، والاستماع، والكتابة، والمحادثة باللغة الفصحى لغير الناطقين بها، بما يخدم تنمية مهارات التواصل والتركيز على سلامة النّطق، فضلاً عن دمج منتسبي المركز في مجتمع دولة الإمارات وإكسابهم خبرة معرفية إضافية.

يؤكد الدكتور أمحمد صافي المستغانمي، الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالشارقة أن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، قاد حراكاً ثقافياً شاملاً يستند في أساساته على اللغة العربية وينطلق من ثوابت الهوية العربية والإسلامية التي تشكّل لغة الضّاد عمادها، مشيراً إلى أن جميع المبادرات والمشاريع التي تبلورت في إمارة الشارقة تصبّ في مصلحة الارتقاء بواقع الثقافة العربية وتعزيز حضورها بين ثقافات العالم.

ويتابع الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالشارقة: “حرصنا عبر مركز اللسان العربي التابع لمجمع اللغة العربية بالشارقة على حشد الطاقات والجهود من أجل خدمة اللغة العربية وتعريف غير الناطقين بها على كنوزها وخصائصها وأدواتها، وعملنا على توفير العديد من المنصات المعرفية الداعمة لهم والمساندة لخبراتهم في مجال تعلّم اللغة، لنكون شركاء في مدّ جسور الحوار المبنيّ على المعرفة والذي يسهم في رأب الفجوة الحضارية التي يشكّلها غياب الفهم الكافي لثقافتنا وهويتنا العربيّة، لنتشارك مع غير الناطقين بلغتنا مسيرة الحضارة الإنسانية بأوجهها المختلفة”.“مركز اللسان العربي”.. نافذة لتعريف العالم بجماليات لغة الضاد

ولفتح المجال أمام عدد أكبر من الراغبين بتعلم اللغة العربية والاستفادة من كنوزها، شملت الدورات العديد من المستويات بداية من “الابتدائي” وهم الأشخاص الذين يمتلكون الحدود الدنيا للتواصل باستخدام عبارات محفوظة أو قوائم متنوعة، و”المتوسط” لذوي القدرة على تركيب الجمل التي لم يسبق لهم سماعها من قبل، والإجابة عن المواضيع المألوفة واليومية، كما وشملت الدورات الأشخاص المتقدمين أصحاب القدرة على الوصف والمقارنة والتعامل مع المواد المعقدة في مجالات اللغة.

ويخوض المنتسبون برنامجاً تعليمياً يصل إلى 10 أسابيع للدورة الواحدة، مستفيدين من 30 محاضرة بواقع 45 ساعة يخضع كلّ طالب فيها لامتحان تقييمي وفقاً للمهارات التي تم تغطيتها في المستوى الخاص به، وبناء على تلك النتيجة يتقرر انتقاله إلى مستوى أعلى أو استمراره في المستوى نفسه، لينال الطلبة في ختام دوراتهم شهادات اعتماد تبقى شاهدة على منجزاتهم خلال رحلة التعلّم التي خاضوها.

أربع دورات ناجحة

وكانت أولى دورات المركز قد انطلقت في أكتوبر من العام 2018، واستمرت حتى ديسمبر من العام ذاته، بمشاركة عدد لافت من غير الناطقين باللغة العربية، حيث شجّع هذا النجاح المركز على تنظيم دورته الثانية في يناير من العام 2019، والتي شهدت انضمام منتسبين جدد، بالإضافة إلى الطلبة القدامى في كافة المستويات التي يتكوّن منها البرنامج.

وفي ضوء النجاحات المتتالية التي حققها، نظّم المركز دورتيه الثالثة والرابعة في أبريل وسبتمبر من العام 2019، قدّمها نخبة من المدرسين والخبراء اللغوين، وكان قد استفاد من الدورات التي قدمها المركز عدد من الموظفين العاملين في المؤسسات الحكومية مثل هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وأكاديمية الشارقة للفنون الأدائية، نظراً لساعاتها التعليمية المرنة التي خُصصت لتتناسب مع طبيعة ساعات عملهم.

اتفاقيات تعاون للمساهمة في نشر تعلّم العربيّة

وضمن جهوده الحثيثة للوصول إلى أكبر شريحة من المنتسبين، أبرم المركز عدداً من اتفاقيات التعاون المشترك مع الجامعة الأمريكية في الشارقة، وجامعة هانكوك للدراسات الأجنبية في كوريا الجنوبية، بهدف تبادل البعثات الطلابية، وتعزيز الحوار الثقافي والعلمي، ونشر اللغة العربية بين الشغوفين بتعلمها من غير العرب.

وأسفرت جهود المركز عن تخصيص حزمة من الساعات الدراسية الخاصة لطلبة الجامعة الأمريكية في الشارقة من غير العرب، بالإضافة إلى استقباله 22 طالبًا وطالبة من جامعة هانكوك الكورية الذين قضوا في إمارة الشارقة شهراً كاملاً في شهر يناير الماضي، تمكنوا خلاله من معايشة تجربة لغوية ثقافية عربية فريدة، بالإضافة إلى اطلاعهم على عادات وتقاليد المجتمع الإماراتي الأصيلة.

نبذة عن مجمع اللغة العربية في الشارقة

يشار إلى أن مجمع اللغة العربية في الشارقة، مؤسسة حكومية أكاديمية، تُعنى بقضايا اللغة العربية ودعم المجامع اللغوية العلمية في العالَمَينِ العربي والإسلامي، وهي همزة وصل للحوار الثقافي والبحث اللغوي والمعجمي بين الباحثين في شتّى دول العالم.

ويعمل المجمع على رعاية الأعمال البحثيّة والمشاريع العلميّة المتعلّقة باللّغة العربيّة، ورعاية برامج تسهيل تعلّم اللغة العربية، وتحفيز الناشئين على التعامل بها، والإبداع في فنونها وأجناسها الأدبية، والإشراف والتخطيط والرّعاية المادّيّة لإنجاز المعجم التاريخي للغة العربيّة.

كما يتولى المجمع مهام النّهضة بالجانب المصطلحي وتهذيبه، والإشراف على إصدار قواميس ومعاجم لغوية عصريّة تلبّي احتياجات المتحدّث باللّغة الفصيحة والكاتب بها في العصر الحديث، ومدّ جسور التّعاون، وتنسيق الجهود مع المجامع اللّغوية العلميّة في العالمين العربي والإسلامي للوصول إلى مخرجات معرفيّة هادفة وواعدة، إضافة إلى التّواصل مع رجالات الفكر واللغة والثّقافة والآداب والعلوم الإنسانيّة في شتّى دول العالم.{:}