{:en}GLIDE-Carter Center Partnership Aims to Eliminate River Blindness in the Americas, Lymphatic Filariasis and Malaria on Hispaniola{:}{:ar}الشراكة بين المعهد العالميّ للقضاء على الأمراض ومركز كارتر تهدف إلى القضاء على العمى النهريّ في الأمريكتين وعلى داء الفيلاريات اللمفاويّ والملاريا في جزيرة هيسبانيولا{:}

{:en}

ATLANTA & ABU DHABI, United Arab Emirates–(BUSINESS WIRE/AETOSWire)-– The Carter Center and The Global Institute for Disease Elimination (GLIDE) announced an exciting new partnership to support the Carter Center’s innovative disease elimination efforts in the Americas.

GLIDE, an initiative of the Crown Prince Court of Abu Dhabi and the Bill & Melinda Gates Foundation, has pledged substantial financial and technological support for the Center’s programs to eliminate two neglected diseases: river blindness (onchocerciasis) in the Amazon rainforest along the Brazil-Venezuela border and lymphatic filariasis (commonly called LF or elephantiasis) throughout Hispaniola, the island shared by Haiti and the Dominican Republic. The initiative also supports malaria elimination from Hispaniola.

GLIDE-Carter Center Partnership Aims to Eliminate River Blindness in the Americas, Lymphatic Filariasis and Malaria on Hispaniola

This new partnership will help accelerate progress toward achieving the goals in the newly launched World Health Organization Neglected Tropical Diseases Roadmap 2021-2030, which includes targets for a 90% reduction in the number of people requiring treatment for NTDs and elimination of at least one NTD in 100 countries.

Eliminating onchocerciasis

Since 1993, the Carter Center’s Onchocerciasis Elimination Program for the Americas (OEPA) has been working to eliminate river blindness transmission in North, Central, and South America by partnering with six nations’ ministries of health, the Pan American Health Organization (PAHO), and many other partners. These joint efforts have succeeded in eliminating transmission of the disease from Colombia, Ecuador, Mexico, and Guatemala (each officially verified by the World Health Organization). In the Americas, transmission of the parasite continues only in an isolated, hard to reach area deep in the Amazon rainforest along the Brazil-Venezuela border, mainly affecting the Yanomami, a nomadic indigenous tribe living in that region.

River blindness is caused by bites of Simulium black flies infected by the parasitic worm Onchocerca volvulus; symptoms can include intense itching, rash, and visual impairment, potentially leading to permanent blindness. Transmission can be eliminated through long-term mass drug administration with the antifilarial medication ivermectin (donated by Merck & Co. Inc. under the brand name Mectizan®).

“The challenge is in finding and reaching the people who need the medication,” said Gregory Noland, Ph.D., M.P.H., director of both the Carter Center River Blindness Elimination Program and its Hispaniola Initiative. “To eliminate river blindness from the Americas, we must reach everyone, even those living in the deepest parts of the rainforest.”

The partnership with GLIDE will provide resources to test state-of-the-art technology to help locate and quickly treat people in the most remote unreached rainforest villages, the last vestige of the disease in the Western Hemisphere. Lessons learned from the Americas have helped to inform river blindness elimination efforts in Africa, where 99% of the remaining disease burden exists.

Eliminating lymphatic filariasis and malaria

The island of Hispaniola, shared by Haiti and the Dominican Republic, accounts for 95% of the lymphatic filariasis (LF) burden in the Americas and is the last remaining malaria-endemic island in the Caribbean. Through its Hispaniola Initiative, The Carter Center has been working since 2008 with the governments of Haiti and the Dominican Republic to eliminate transmission of LF and malaria from Hispaniola. Achieving elimination of both diseases would be a historic achievement.

LF, or elephantiasis, is a mosquito-transmitted disease that damages the lymphatic system and can cause limbs and genitals to swell to disabling proportions. It is prevented with a combination of the drugs diethylcarbamazine (DEC) and albendazole (donated by Eisai and GSK, respectively), which are administered annually to at-risk communities for several years. Together with the ministries of health, The Carter Center takes an active role in drug distribution, program monitoring and evaluation, and providing care (including mental health support) for those who suffer complications from chronic LF.

Malaria is a mosquito-borne parasitic disease that kills approximately 400,000 people each year, mostly children, with about 228 million cases of the disease reported worldwide. Symptoms include fever, intense headaches, vomiting, body-shaking chills, and other flu-like symptoms. Without treatment, malaria can lead to anemia, hypoglycemia, cerebral malaria, coma, and death.

GLIDE’s partnership will help Haiti and the Dominican Republic in their final push to eliminate both malaria and LF.

“We are privileged to help The Carter Center accelerate toward its goal of eliminating river blindness, LF, and malaria by partnering on this exciting, leading-edge initiative,” said Simon Bland, the chief executive officer of GLIDE. “The learnings may well provide clues for how we speed up elimination efforts in other remote global communities and takes us one step closer to consigning diseases of poverty to the history books.”

*Source: AETOSWire

{:}{:ar}أتلانتا، وأبو ظبي، الإمارات العربيّة المتحدة – أعلن مركز كارتر والمعهد العالميّ للقضاء على الأمراض (“غلايد”) يوم عن شراكةٍ جديدة ومثيرة لدعم جهود مركز كارتر الابتكاريّة الساعية إلى التخلّص من الأمراض في الأمريكتين.

وتعهّد المعهد العالميّ للقضاء على الأمراض “غلايد”، وهو ثمرة مبادرةٍ أطلقها ديوان وليّ العهد في أبو ظبي بالتعاون مع مؤسّسة بيل وميليندا غيتس، بتقديم دعمٍ ماليّ وتكنولوجيّ كبير لبرامج المركز للقضاء على مرضَين مهمَليْن لا يلقَيان أيّ اهتمام، وهما العمى النهري (داء كلابيّة الذنب أو الفيلاريات المُعمّية) في غابات الأمازون المطيرة على طول الحدود الفاصلة بين البرازيل وفنزويلا، وداء الفيلاريات اللمفاويّ (واسمه الشائع “إل إف” أو داء الفيل) في جميع أنحاء جزيرة هيسبانيولا. وتدعم المبادرة أيضاً جهود القضاء على الملاريا في هذه الجزيرة المشتركة بين هايتي وجمهوريّة الدومينيكان.

وستساعد هذه الشراكة الجديدة في تسريع التقدم نحو تحقيق الأهداف التي حدّدتها خارطة الطريق لمواجهة أمراض المناطق المداريّة المهملة 2021-2030 التي أطلقتها مؤخراً منظّمة الصحّة العالميّة، والتي تتضمّن أهدافاً ترمي إلى خفض عدد الأشخاص المصابين بالأمراض المداريّة المهمَلة الذين يحتاجون إلى علاج بنسبة 90 بالمائة والقضاء على واحدٍ على الأقل من هذه الأمراض في 100 دولة.

GLIDE-Carter Center Partnership Aims to Eliminate River Blindness in the Americas, Lymphatic Filariasis and Malaria on Hispaniola

القضاء على داء كلابيّة الذنب أو الفيلاريات المُعمّية

منذ عام 1993، يعمل برنامج القضاء على داء كلابيّة الذنب في الأمريكتين الذي أطلقه مركز كارتر (والمعروف اختصاراً بـ”أو إي بيه إيه”)  من أجل القضاء على انتقال العمى النهري في أمريكا الشماليّة والوسطى والجنوبيّة، وذلك من خلال الشراكة مع وزارات الصحّة في ستّ دول، ومنظّمة الصحّة للبلدان الأمريكيّة (“باهو”)، والعديد من الشركاء الآخرين. وقد نجحت هذه الجهود المشتركة في القضاء على انتقال المرض من الإكوادور وكولومبيا والمكسيك وغواتيمالا (وجرى التحقق رسمياً من ذلك في كلّ من هذه الدول من قبل منظّمة الصحّة العالميّة). وفي الأمريكتين، لا يزال الطفيْليّ ينتقل فقط في منطقةٍ معزولة في عمق غابات الأمازون المطيرة على طول الحدود البرازيليّة الفنزويليّة، حيث يصيب المرض بشكل أساسي اليانومامي، وهي قبيلة شبه بدويّة من السكان الأصليّين تعيش في قرىً مؤقّتة يصعب الوصول إليها على طول نهر الأمازون.

هذا وتؤدّي لدغات ذباب سيموليوم الأسود المصاب بالديدان الطفيليّة المعروفة باسم كُلابيّة الذّنب المُتلوّيّة (أو “أونكوسيركا فولفولوس”) إلى الإصابة بالعمى النهريّ. ومن بين أعراضه المحتمَلة، الحكّة الشديدة والطفح الجلديّ والقصور البصريّ، ما قد يفضي في النهاية إلى العمى الدائم. ويمكن القضاء على انتقال العدوى من خلال الإعطاء الجماعيّ للأدوية ولفترةٍ طويلة باستخدام دواء “إيفرمكتين” المضاد للفيلاريا (الذي تبرعت به شركة “ميرك & كو” تحت الاسم التجاري “ميكتيزان”).

وقال الدكتور جريجوري نولاند الحائز على ماجستير في الصحّة العامة، وهو مدير كلّ من برنامج القضاء على العمى النهريّ ومبادرة هيسبانيولا في مركز كارتر: “يكمن التحدي في العثور على الأشخاص الذين يحتاجون إلى الدواء والوصول إليهم”. وأضاف: “لكي نقضي على العمى النهريّ في الأمريكتين، علينا أن نصل إلى الجميع، حتى أولئك الذين يعيشون في أعمق أجزاء الغابة المطيرة”.

وستوفّر الشراكة مع  المعهد العالميّ للقضاء على الأمراض (“غلايد”) الموارد اللازمة لاختبار أحدث التقنيّات للمساعدة في تحديد الأشخاص وعلاجهم بسرعة في أبعد قرى الغابات المطيرة التي يصعُب الوصول إليها، وهي آخر المناطق التي لا تزال تحتضن المرض في النصف الغربيّ للكرة الأرضية. وقد ساعدت الدروس المستفادة من الأمريكتين في توجيه جهود القضاء على العمى النهريّ في أفريقيا، حيث يتبقّى 99 بالمائة من العبء العالميّ للمرض.

القضاء على داء الفيلاريات اللمفاويّ والملاريا

تشهد جزيرة هيسبانيولا، التي تتشاطرها هايتي وجمهوريّة الدومينيكان، 95 بالمائة من عبء داء الفيلاريات اللمفاويّ (“إل إف”) في الأمريكتين، وهي آخر جزيرة موبوءة بالملاريا في منطقة البحر الكاريبي. ومن خلال مبادرة هيسبانيولا، يعمل مركز كارتر منذ عام 2008 مع حكومتي هايتي وجمهوريّة الدومينيكان للقضاء على انتقال داء الفيلاريات اللمفاويّ والملاريا من هيسبانيولا. وسيشكّل القضاء على كلا المرضَيْن إنجازاً تاريخيّاً.

وينتقل داء الفيلاريات اللمفاويّ (“إل إف”)، أو داء الفيل، عن طريق البعوض، ويلحق الضرر بالجهاز اللمفاويّ ويمكنه التسبّب في تضخّم الأطراف والأعضاء التناسليّة إلى درجةٍ معيقة. ويمكن الوقاية منه باستخدام مزيج ٍمن عقاريْ ثنائي إتيل كاربامازين (“دي إي سي”) وألبيندازول (واللذين تبرّعت بهما “إيساي” و”جي إس كي” على التوالي)، وتُعطى العلاجات سنويّاً للمجتمعات المعرّضة للخطر وعلى مدى عدّة سنوات. ويضطلع مركز كارتر بالتعاون مع وزارات الصحّة بدورٍ نشط في توزيع الأدوية، ومراقبة البرنامج وتقييمه، وتقديم الرعاية (بما في ذلك دعم الصحّة النفسيّة) لأولئك الذين يعانون من مضاعفات داء الفيلاريات اللمفاويّ المزمن.

أمّا الملاريا، فهو مرض طفيليّ ينقله البعوض ويتسبّب في وفاة ما يقرب من 400 ألف شخص كلّ عام، معظمهم من الأطفال، مع حوالي 228 مليون حالة إصابة بالملاريا يتمّ الإبلاغ عنها حول العالم. وتشمل الأعراض الحمّى والصداع الحادّ والقيء والقشعريرة العنيفة وأعراضاً أخرى شبيهة بأعراض الانفلونزا. وفي حال لم تتمّ معالجته، يمكن لمرض الملاريا أن يؤدي إلى فقر الدم ونقص السكر في الدم والملاريا الدماغيّة والغيبوبة والموت.

وستساعد الشراكة التي عقدها معهد “غلايد” كلاً من هايتي وجمهوريّة الدومينيكان في حملتهما الأخيرة للقضاء على كل من الملاريا وداء الفيلاريات اللمفاويّ.

وفي هذا السياق، صرّح سايمون بلاند، الرئيس التنفيذيّ لمعهد “غلايد”: “نحن محظوظون للعمل مع مركز كارتر بهدف المساعدة على الإسراع في تحقيق هدفه في القضاء على العمى النهريّ وداء الفيلاريات اللمفاويّ والملاريا، من خلال الشراكة في هذه المبادرة المثيرة والرائدة”. وأضاف: “تعِدُ الدروس المستفادة بتقديم أفكارٍ بشأن كيفيّة تسريع جهود القضاء على الأمراض في مجتمعاتٍ نائية أخرى حول العالم، وتقرّبنا خطوةً إضافية باتجاه طيّ صفحة أمراض الفقر”.

* المصدر: “ايتوس واير”    {:}