{:en}Officially Inaugurates the 17th Edition of DIHAD{:}{:ar}افتتاح الدورة السابعة عشرة من معرض ومؤتمر “ديهاد”رسمياً{:}

{:en}

Under the patronage of His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, Her Excellency Hessa Bint Essa Buhumaid, Minister of Community Development, officially inaugurated today the 17th edition of the Dubai International Humanitarian Aid and Development Conference and Exhibition ‘DIHAD’ at the Dubai International Convention and Exhibition Center, accompanied by a number of officials and prominent figures in the humanitarian field. Held under the theme ‘Aid and Coronavirus, a Focus on Africa’, the 3-day premier humanitarian gathering in Dubai is highlighting the current calamities facing the continent of Africa, and exploring ways to address and resolve them.

The opening ceremony began with a speech by His Excellency Mr. Saeed Al Eter, Chairman of the UAE Government Media Office; Director-General of The Executive Office of H.H. Sheikh Mohammed Bin Rashid Al Maktoum; and Deputy Secretary- General of Mohammed Bin Rashid Al Maktoum Global Initiatives.

Following, His Excellency Mr. Rashid Mubarak Al Mansouri, Adviser of Local Aid, speaking on behalf of His Highness Sheikh Hamdan Bin Zayed Al Nahyan, President of the Emirates Red Crescent Authority; said: “(DIHAD) is an excellent opportunity to draw the features of the future vision of our joint relief and humanitarian efforts, and to put a new imprint on the path of humanitarian road followed by the United Arab Emirates under the leadership of His Highness Sheikh Khalifa bin Zayed Al Nahyan, President of the United Arab Emirates, -may God protect him, and the support of His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President, Prime Minister and Ruler of Dubai, -May God protect him, and the initiatives of His Highness Sheikh Mohammed bin Zayed Al Nahyan, Crown Prince of Abu Dhabi and Deputy Supreme Commander of the UAE Armed Forces. The UAE has paved the road for this through extended efforts and initiatives that put an end to many important humanitarian issues, and made the required difference in the level of rapid intervention and care while facing the challenges that haunt humanity and impede its march towards achieving the desired stability and development.”{:en}Officially Inaugurates the 17th Edition of DIHAD{:}{:ar}افتتاح الدورة السابعة عشرة من معرض ومؤتمر “ديهاد”رسمياً{:}

The speech of His Highness Sheikh Hamdan bin Zayed Al Nahyan also included: “The importance of this edition of DIHAD from the fact that it discusses a fundamental issue related to strengthening the capacity of the African arena to confront the Corona pandemic, and to help it recover and overcome its humanitarian and development crises in various fields. The UAE realized early on its duty towards the different countries of the world that face great challenges due to the outbreak of the pandemic, and strengthened its humanitarian response to it, and since the emergence of the crisis, it has provided medical aid and preventive supplies to 134 countries around the world, from which 1.8 million medical personnel on the front lines have benefited. These aid 1,789 tons of medical supplies, and dozens of African countries had the lion’s share of this aid.”

Afterwards, His Excellency Hamad Al Sheikh Ahmed Al Shaibani, Director General of the Islamic Affairs and Charitable Activities Department (IACAD)- Dubai, delivered his speech and said: “the United Arab Emirates has become a humanitarian hub that attracts individuals from across the world, as we can see today in our meeting during the inauguration of the 17th edition of the Dubai International Humanitarian Aid and Development Conference and Exhibition – DIHAD, under the theme “Aid and Coronavirus, a Focus on Africa”.

He added, “In the year 2020, the world witnessed a crisis that had repercussions globally, at various economic, social, psychological and humanitarian levels, and there had to be decisions and initiatives that limit the repercussions of the crisis and its direct access to individuals, as the leadership of the UAE were among the forerunners in developing plans and mechanisms that would put people at its top. Dubai taught us peace, generosity, leadership and determination, and according to the wise vision established by the wise leadership to achieve economic and societal stability despite the difficulty of the crisis, as it aimed since the outbreak of the pandemic to instill the value of solidarity to support the various segments of society without discrimination, has brought about a quantum leap in the mechanisms of charitable and humanitarian work.”

He concluded: “Through this conference, Islamic Affairs and Charitable Activities Department (IACAD) in Dubai is pleased to announce the signing of an agreement with ‘Mohammed bin Rashid University of Medicine and Health Sciences’, embodying the country’s most important strategic priorities in investing in research and medical sciences, as the agreement will open horizons and establish a solid foundation in the field of supporting and exploring scientific research.”

Following His Excellency Hamad Al Sheikh Ahmed Al Shaibani speech, His Excellency Tedros Adhanom Ghebreyesus, Director-General of the World Health Organization (WHO) delivered his speech virtually, during which he stated: “The COVID-19 Pandemic has underscored that our fate as a global community is intertwined, and our collective resilience is only as strong as the weakest among us. Overstretched health systems, coupled with political instability and a lack of security, allow infectious disease to thrive. In Africa, we have seen the impact of COVID-19 and other infectious diseases such as the resurgence of Polio and Measles, and the current Ebola outbreak in the Democratic Republic of Congo, but we also know that with strong leadership, strong health systems, a strong health workforce, disease outbreaks can be controlled effectively.”

He added: “The rapid development of vaccines for COVID-19 has also brought the world a much needed source of hope. But vaccines are a tool, and what matters is how we use them. The fastest way to end this pandemic is by suppressing the virus everywhere, at the same time. The more opportunity the virus has to spread anywhere, the more opportunity it has to change in ways that could make vaccines less effective.”

The opening ceremony also included speeches from His Excellency Sergio Piazzi, Secretary-General of the Parliamentary Assembly of the Mediterranean, His Excellency Janez Lenarcic, European Commissioner for Crisis Management,

Following the opening ceremony, Her Excellency Hessa Bint Essa Buhumaid, Minister of Community Development, accompanied by a high level delegation of senior dignitaries and figures toured the exhibition area which covers an area of 3,538 square meters and visited a number of stands for local and international humanitarian organizations, NGO’s and charitable foundations, as well as the biggest international brands and establishments from all across the globe.

Running parallel to the conference, the exhibition is featuring over 600 participating entities with a number of Non-Governmental Organizations, Humanitarian Governmental Associations, Companies, Suppliers and International Brands showcasing their latest projects and services. Moreover, the exhibition is playing host to 14 ‘Innovation Workshops’ spread over 3-days inside the exhibition area. In addition, the exhibition area features the French pavilion and the United Nations pavilion.

DIHAD is organized annually by INDEX Conferences and Exhibitions – a member of INDEX Holding with the support of Mohammed bin Rashid Al Maktoum Global Initiatives (MBRGI), the Dubai Future Council on Humanitarian Aid, the Mohammed Bin Rashid al Maktoum Humanitarian and Charity Establishment, the UAE Red Crescent Authority, the United Nations, Dubai Cares and International Humanitarian City. The event is sponsored by King Abdullah Humanitarian Foundation (KAHF), Islamic Affairs & Charitable Activities Department, Pathfinder International, and Life for Relief & Development.

{:}{:ar}معالي حصة بنت عيسى بوحميد تفتتح رسمياً الدورة السابعة عشرة من معرض ومؤتمر “ديهاد

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، افتتحت اليوم معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، الدورة السابعة عشرة من معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير “ديهاد” في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، برفقة عدد من المسؤولين وكبار الشخصيات من قطاع الإغاثة والعمل الإنساني. ويمثل هذا المُلتقى الإنساني الرائد والذي يستمر على مدى 3 أيام في دبي تحت شعار “الإغاثة وفيروس كورونا، أفريقيا محوراً”، منصة لمناقشة عواقب الكوارث الحالية التي تواجهها قارة أفريقيا وعلى رأسها جائحة كورونا، والعمل على إيجاد السبل المناسبة لمعالجتها وحلها.

واستُهِلَّ حفل الافتتاح بكلمة لسعادة سعيد العطر، رئيس المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات ومدير عام المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والأمين العام المساعد لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية.

وخلال حفل الافتتاح، قال سعادة راشد مبارك المنصوري، مستشار الأمين العام للمساعدات المحلية، متحدثاً بالنيابة عن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي: “يعتبر “ديهاد” فرصة سانحة لرسم ملامح رؤيتنا المستقبلية لجهودنا الإغاثية والإنسانية المشتركة، ووضع بصمة جديدة على طريق العطاء الإنساني الذي سارت على هديه دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله “، ومبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وترسمت الإمارات معالم هذا الطريق عبر مسيرة طويلة من البذل و المبادرات التي وضعت حدا للكثير من القضايا الإنسانية المهمة، وأحدثت الفرق المطلوب في مستوى التدخل السريع والرعاية ومواجهة التحديات التي تؤرق البشرية وتعيق مسيرتها نحو تحقيق الاستقرار والتنمية المنشودة.”{:en}Officially Inaugurates the 17th Edition of DIHAD{:}{:ar}افتتاح الدورة السابعة عشرة من معرض ومؤتمر “ديهاد”رسمياً{:}

وتضمنت كلمة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أيضاً: “تنبع أهمية هذه الدورة من معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير من كونها تناقش قضية جوهرية تتعلق بتعزيز قدرة الساحة الأفريقية على مواجهة جائحة كورونا، ومساعدتها على التعافي وتجاوز أزماتها الإنسانية والتنموية في مختلف المجالات. وقد أدركت دولة الإمارات مبكراً واجبها نحو دول العالم المختلفة التي تواجه تحديات كبيرة بسبب تفشي الجائحة، وعززت استجابتها الإنسانية تجاهها، وقدمت منذ ظهور الأزمة مساعدات طبية ومستلزمات وقائية ل 134 دولة حول العالم، استفاد منها 1.8 مليون شخص من الكوادر الطبية في الصفوف الأمامية، وبلغ حجم تلك المساعدات ألف و789 طنا من الإمدادات الطبية، وكان لعشرات الدول الافريقية النصيب الأوفر من هذه المساعدات.”

تلى ذلك كلمة ألقاها سعادة الدكتور حمد الشيخأ حمد الشيباني، مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي حيث قال: “باتت دولة الإمارات العربية المتحدة مركزاً إنسانياً جاذباً لكل الجنسيات على اختلاف ألسنتها ومنابتها، حيث نشهد اليوم باجتماعنا، انطلاق معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير – ديهاد، في دورته السابعة عشر، تحت شعار “الإغاثة وفيروس كورونا، أفريقيا محوراً”.

وأضاف قائلاً: “في العام 2020 ، شهد العالم من مشرقه إلى مغربه، أزمة نوعية كانت لها تداعيات جسيمة عالمياً على مختلف الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والنفسية والإنسانية، وكان لابد أن تكون هناك قرارات ومبادرات تحد من تداعيات الأزمة ووصولها إلى الأفراد بطريقة مباشرة، حيث كانت قيادة دولة الإمارات من السباقين في وضع خطط وآليات تضع الإنسان في قمتها.”

وأضاف: “ونحن، تحت سقف إمارة دبي، التي تعلمنا على أرضها السلام والعطاء، والريادة والإصرار، ووفق رؤية حكيمة رسختها القيادة الرشيدة في المجتمع، على تحقيق استقرار اقتصادي ومجتمعي على الرغم من صعوبة الأزمة، حيث حرصت منذ تفشي الجائحة على غرس قيمة التضامن والتضافر من أجل دعم مختلف شرائح المجتمع دون تمييز، وهو ما أحدث نقلة نوعية في آليات العمل الخيري والإنساني.”

واختتم قائلاً: “من خلال هذا المؤتمر، يسر دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، الإعلان عن توقيع اتفاقية مع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، تجسيداً لأهم الأولويات الاستراتيجية للدولة في الاستثمار في الأبحاث والعلوم الطبية، حيث ستفتح الاتفاقية آفاقاً وترسخ أساساً متيناً في مجال دعم واستكشاف الأبحاث العلمية.”

تلى ذلك كلمة سعادة الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية والتي ألقاها افتراضياً خلال حفل الافتتاح وقال فيها: “لقد أكد وباء كوفيد-19 أن مصيرنا كبشر هو مصير مشترك، وأن صمودنا يعتمد على قوتنا. إن النظم الصحية المنهكة التي تجتمع مع الأنظمة السياسية المتزعزعة وفقدان الأمان تساهم بشكل كبير في انتشار وازدهار الأوبئة، وقد رأينا تأثير  وباء كوفيد-19 وغيره من الأمراض مثل شلل الأطفال والحصبة وتفشي الإيبولا الحالي في جمهورية الكونغو الديمقراطية بشكل جلي في قارة أفريقيا. ولكننا نعلم أيضاً أنه يمكننا التحكم بتفشي هذه الأمراض بوجود قيادة قوية ونظم وكوادر صحية متينة.”

وأضاف قائلاً: “لقد ساهم التطوير السريع للقاح كوفيد-19 في زرع الأمل بين الشعوب حول العالم، ولكن اللقاحات هي أدوات فقط، والمهم هو كيف نستخدمها. إن أسرع طريقة لإنهاء هذا الوباء هي كبح انتشار الفيروس في كل مكان، فكلما انتشر الفيروس، أتيحت له الفرصة للتغيير بطرق قد تجعل اللقاحات أقل فعالية.”

وتضمن حفل الافتتاح كذلك كلمات ألقاها كل من سعادة الدكتور سيرجيو بياتزي، الأمين العام للجمعية البرلمانية لمنطقة البحر الأبيض المتوسط و سعادة الدكتور يانيس لينارسيك، المفوض الأوروبي المكلف بإدارة الأزمات.

وعقب انتهاء حفل الافتتاح، قامت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع ، وبرفقتها وفد رفيع المستوى من كبار الشخصيات، بجولة في أرجاء المعرض الذي يشغل مساحة إجمالية تبلغ 3،538 متراً مربعاً، حيث إطّلعوا على بعض أجنحة المنظمات الإنسانية المحلية والدولية والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات الخيرية، وتعرفوا على أكبر العلامات التجارية والمؤسسات العالمية المشاركة من جميع أنحاء العالم.

هذا ويصاحب المؤتمر، معرض يشارك فيه أكثر من 600 من المنظمات غير الحكومية والجمعيات الإنسانية الحكومية والشركات والموردين والعلامات التجارية الدولية التي تعرض أحدث مشاريعها وخدماتها. وعلاوة على ذلك، يستضيف المعرض 14 “ورشة عمل للابتكار” تستمر أنشطتها على مدى 3 أيام داخل منطقة المعرض. وكما يشهد المعرض مشاركة كل من الجناح الفرنسي وجناح منظمة الأمم المتحدة.

ويجدر بالذكر أن معرض ومؤتمر “ديهاد” ينظم سنوياً من قبل مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض – عضو في اندكس القابضة وبدعم من مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، ومجلس دبي لمستقبل العمل الإنساني، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، ومنظمة الأمم المتحدة، ودبي العطاء، والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية. هذا ويقام هذا الحدث تحت رعاية مؤسسة الملك عبد الله الإنسانية ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري ومنظمة “باثفايندر الدولية” ومؤسسة الحياة للإغاثة والتنمية.{:}