{:en}fight against climate change{:}{:ar}مكافحة تغير المناخ عن طريق إعادة الاستخدام وإعادة التدوير{:}

{:en}

Reusing and recycling; individual and collective actions in the fight against climate change

Ahead of COP26, representatives from Saudi Arabia and the UK government discussed climate change issues yesterday in an online roundtable hosted by the British Embassy in Riyadh

Climate change is the biggest and most urgent challenge of our time. During a live forum hosted yesterday by the British Embassy in Riyadh, experts from private and public sectors and civil society discussed the challenge, strategies and actions that need to be taken, with a particular focus on plastic consumption and waste.

The virtual roundtable, ‘Reusing and recycling: the effects of plastic in nature. Ahead of COP26, can we encourage a fundamental change in attitudes?’, was held as part of the British Embassy in Riyadh’s #TogetherForOurPlanet معا_لأجل_كوكبنا# campaign.

The campaign is building awareness about climate change and the urgent need for action in the lead up to COP26 (the United Nations 26th annual session of the Conference of the Parties to the Convention), which will bring together world leaders, delegates, climate experts and negotiators to agree coordinated action to tackle climate change. In the run up to COP26, the UK is committed to working closely with governments, businesses, civil society groups, schools and people across the world as part of a global conversation on tackling climate change.

The British Ambassador to Saudi Arabia, Neil Crompton, opened the roundtable. He commended the leadership Saudi Arabia demonstrated on climate and environment issues during the Kingdom’s presidency of the G20 last year.

The Ambassador said, ‘We are dependent upon each other and the sum of our collective actions as we seek to tackle huge, global challenges. Saudi leadership on climate and environment is key to building awareness and momentum globally on this critical issue as we accelerate progress towards achieving our global climate commitments.”{:en}fight against climate change{:}{:ar}مكافحة تغير المناخ عن طريق إعادة الاستخدام وإعادة التدوير{:}

The virtual roundtable was moderated by COP26 Regional Ambassador for MENA, Janet Rogan. She opened that 2021 is a pivotal year for climate change action, noting the significance of the UN’s Climate Change Conference, COP26, which will be convened in Glasgow in November. She spoke of the need for systemic action across all parts of society and the economy to address climate change, but also highlighted that individual action too can have a significant impact, and that public awareness and support is needed to enable change.

Janet Rogan also noted the importance of nature. She said, “Our lands and oceans are under threat from climate change, but can also contribute to the solution. And that we cannot meet the temperature goals of the Paris Agreement or adapt to the effects of climate change without restoring, protecting and enhancing nature.”

The British Ambassador, Neil Crompton, and COP26 Regional Ambassador for MENA, Janet Rogan, were joined on the roundtable by six speakers including:

Distinguished Professor Carlos M. Duarte, Tarek Ahmed Juffali Research Chair in Red Sea Ecology at the King Abdullah University of Science and Technology (KAUST) in Saudi Arabia who said, “We found the Red Sea to be depleted in floating microplastics, which was surprising since it supports heavy shipping traffic and plastic management in the basis remains suboptimal. We found the reason to be on the high plastic trapping rate of the extensive coastal habitats, corals, seagrass meadows and mangroves, flanking the Red Sea, which act as very intense sinks for microplastics. Reducing inputs requires a combined effort at improving the regulatory environment, collecting and recycling facilities and environmental education of the general public.”

Ahmed Samir Elbermbali, Managing Director of the MENA Clean Energy Business Council commented, “Conscious consumerism and energy efficiency are two of the most effective ways to fight climate change, which not only governments, but also individuals can act on today.”

Speaking on the importance of education in raising awareness about climate change, Helen Olds, Principal of the British International School Riyadh said, “The education sector plays a critical role in raising awareness about climate change, helping children develop a clear understanding of key environmental issues through an interdisciplinary approach. At BISR we cover critical topics through a ‘think, feel and act’ model, helping students to understand key concepts through academic studies, providing opportunities for them to engage with individual stories relating to those affected by climate change, and facilitating experiences for them to take positive action. At BISR we are proud to be a green flag Eco School and the first school in Saudi Arabia to be engaging in a project called Precious Plastics, providing practical ‘hands on’ learning activities related to recycling and reusing. We are committed to ensuring that our students develop lifelong habits relating to environmental sustainability. “

“Climate change is the defining challenge of this century, for every single country, every business and every individual,” said Caspar Herzberg, President, Middle East and Africa at Schneider Electric. “Saudi Arabia has moved with remarkable speed to conceive new ideas and technologies that will reduce emissions, with many mega projects that will run on 100 per cent clean energy and be home to millions of people. As a sustainable business, we will play our part, and our technologies are already helping our customers in the region to set, measure and achieve decarbonization strategies that are very much positively impacting their bottom line. Sustainability is good for us all, and that’s the message that we must focus on as we head into COP26 in Glasgow.”

Mouna A. Eusman, MDP, Co-founder of Naqaa Sustainability Solutions and a Circular Economy Expert said, “Our belief in circular economy is not only driven from our work with Naqaa’s clients but most importantly from trying to keep us up with the ambitious Saudi leadership efforts for a sustainable future embodied in a big part of the 2030 vision. We at Naqaa strive to accelerate our clients transitioning to a circular economy believing that we are creating the future”.

Taha Boksmati, Founder of Hejaz Ploggers and Operational Excellence Manager at National Center for Environmental Compliance said, “We witnessed a significant reduction in greenhouse gases during the lockdown in 2019 due to the Covid-19 pandemic. As environmentalists, it is our responsibility to convey the importance of investing in environmental systems and environmental awareness first, to improve both social and economic pillars of sustainability moving forwards.”

Individuals and organisations can share their pledge on their social media channels tagging @UKinSaudiArabia and using the campaign hashtags.

For the latest updates on Together for Our Planet in Saudi Arabia please visit The British Embassy in Saudi Arabia’s social media pages – Instagram:@ukinsaudiarabia  Twitter:@UKinSaudiArabia  and Facebook: @UKinSaudiArabia

About the British Embassy in Saudi Arabia

The British Embassy in Saudi Arabia maintains and develops relations between the UK and Saudi Arabia. Our work covers a range of issues including trade and investment, education, culture, development, energy and climate security and defence.

{:}{:ar}مكافحة تغير المناخ عن طريق إعادة الاستخدام وإعادة التدوير والإجراءات الفردية والجماعية

تمهيدًا لمؤتمرالأمم المتحدة COP26 بحث ممثلون عن المملكة العربية السعودية وحكومة المملكة المتحدة قضايا تغير المناخ أمس في حلقة نقاشية عقدت عبر الإنترنت استضافتها السفارة البريطانية في الرياض

بما أن تغير المناخ هو التحدي الأكبر والأكثر إلحاحًا في وقتنا الحالي، ناقش خبراء من القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني مشكلة تغير المناخ والاستراتيجيات والإجراءات التي يجب اتخاذها بخصوص ذلك مع التركيز بشكل خاص على أثر استهلاك و نفايات البلاستيك على الطيبعة خلال منتدى مباشر استضافته السفارة البريطانية في الرياض أمس.

عقدت المائدة المستديرة الافتراضية “إعادة الاستخدام وإعادة التدوير: أثر البلاستيك على الطبيعة. هل يمكننا إجراء تغيير جذري في السلوك العام قبل مؤتمر COP26؟ كجزء من حملة # معا_لأجل_كوكبنا التي تقودها السفارة البريطانية في الرياض .

تعمل الحملة على بناء الوعي بالتغيرات  التي طرأت على المناخ والحاجة الملحة للعمل في الفترة التي تسبق مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (المؤتمر السادس والعشرون للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ) والذي سيجمع قادة العالم وممثلين عن عدة جهات وخبراء المناخ ومجموعة من المفاوضين للاتفاق على عمل منسق للحد من تغير المناخ. إذ تلتزم المملكة المتحدة بالعمل عن كثب مع الحكومات والشركات ومجموعات المجتمع المدني والمدارس والأفراد في جميع أنحاء العالم تمهيدًا للمؤتمر كجزء من محادثة عالمية لإيجاد الحلول اللازمة لمعالجة التغير المستمر للمناخ.

افتتح سعادة السفير البريطاني لدى المملكة العربية السعودية، نيل كرومبتون ، الطاولة المستديرة وأشاد بالدور القيادي الذي لعبته المملكة العربية السعودية في قضايا المناخ والبيئة خلال رئاسة المملكة لمجموعة العشرين العام الماضي.

قال السفير: “نحن نعتمد على بعضنا البعض وعلى العمل الجماعي في سعينا لمواجهة التحديات العالمية الضخمة. إن الدور القيادي الذي تقوم به المملكة العربية السعودية في مجال المناخ والبيئة هو المفتاح لبناء وعي وزخم عالمي بشأن هذه القضية الحاسمة، ولا شك أن هذا الدور سيزيد من سرعة التقدم نحو تحقيق التزاماتنا المناخية العالمية “.

و أدارت الحوار السفيرة الإقليمية لمؤتمر COP26 لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، جانيت روغان. وافتتحت النقاش بالحديث عن محورية عام 2021 من ناحية العمل في مجال تغير المناخ ، منوهةً إلى أهمية مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ  COP26 المقرر عقده في غلاسكو خلال شهر نوفمبر المقبل. كما تحدثت عن الحاجة إلى عمل منهجي تشارك فيه جميع فئات المجتمع من أجل الحد من تغير المناخ. كما أكدت على أهمية العمل الفردي و تأثيره الكبير على المناخ، وضرورة رفع الوعي ووتقديم الدعم العام لإحداث التغيير.

و قد أشارت جانيت روغان أيضًا إلى أهمية الطبيعة. وقالت: “إن أراضينا ومحيطاتنا التي ترزح تحت تهديدات عديدة بسبب تغير المناخ يمكن أن تكون أيضًا جزءًا من الحل. ومن المؤكد أننا لن نستطيع تحقيق الأهداف المتعلقة بدرجة حرارة الكرة الأرضية وفقا لاتفاقية باريس أو التكيف مع آثار تغير المناخ دون إحياء الطبيعة وحمايتها وتعزيزها “.

انضم إلى سعادة السفير البريطاني، نيل كرومبتون، والسفيرة الإقليمية لمؤتمر COP26 لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، جانيت روغان ، خلال هذه الطاولة المستديرة ، ستة متحدثين من بينهم:

البروفيسور كارلوس م. دوارتي ، أستاذ كرسي طارق أحمد الجفالي لعلوم أحياء البحر الأحمر بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا في المملكة العربية السعودية الذي قال: “وجدنا البحر الأحمر مليء بالجسيمات البلاستيكية العائمة، وهذا كان مفاجئًا بالنسبة لنا نظرًا لأن البحر الأحمر يدعم حركة الشحن الكثيفة ولأن إدارة البلاستيك في الأساس لا تزال دون المستوى الأمثل حيث وجدنا ارتفاعًا في معدل البلاستيك العالق في مواطن الحياة الطبيعية الساحلية الواسعة كالشعاب المرجانية ومروج الأعشاب البحرية وأشجار المانغروف التي تحيط بالبحر الأحمر والتي تستخدم كمصارف للمواد البلاستيكية الدقيقة. و يتطلب حل هذه المشكلة جهدًا مشتركًا لتحسين البيئة التنظيمية ووجود مرافق للتجميع وإعادة التدوير بالإضافة إلى التثقيف البيئي الشامل لعامة الناس “.

علق أحمد سمير البرمبالي، المدير الإداري لمجلس أعمال الطاقة النظيفة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، قائلاً: “إن الاستهلاك الواعي وكفاءة الطاقة هما من أكثر الطرق فعالية لمكافحة تغير المناخ، والتي يمكن للحكومات والأفراد أيضًا المساهمة فيها واتخاذ الإجراءات حيالها حاليا.”

وفي حديثها عن أهمية التعليم في زيادة الوعي حول تغير المناخ ، قالت هيلين أولدز ، مديرة المدرسة البريطانية الدولية بالرياض: “يلعب قطاع التعليم دورًا مهمًا في زيادة الوعي حول تغير المناخ ومساعدة الأطفال على تطوير فهم واضح للقضايا البيئية الرئيسية من خلال نهج متعدد التخصصات. ففي المدرسة البريطانية الدولية بالرياض نغطي الموضوعات الهامة من خلال نموذج “فكر واشعر وتصرف” الذي يساعد الطلاب على استيعاب المفاهيم الأساسية من خلال الدراسات الأكاديمية، بالإضافة إلى توفير الفرص اللازمة لهم للتعرف على القصص الفردية المتعلقة بالمتأثرين بتغير المناخ وتزويدهم بالخبرات الضرورية من أجل اتخاذ إجراءات إيجابية في هذا الشأن. إذ نفخر في المدرسة البريطانية الدولية بالرياض بكوننا مدرسة صديقة للبيئة ذات علم أخضر وأول مدرسة في المملكة العربية السعودية تشارك في مشروع “البلاستيك الثمين” الذي يعتمد على تقديم أنشطة تعليمية وعملية تتعلق بإعادة التدوير وإعادة الاستخدام. نحن ملتزمون بتربية طلابنا على عادات راسخة تتعلق بالاستدامة البيئية لتستمر معهم مدى الحياة.”

قال كاسبار هيرزبيرج ، رئيس منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في شنايدر إلكتريك: “إن تغير المناخ هو التحدي الحاسم لكل دولة وكل شركة وكل فرد في هذا العصر، لقد تحركت المملكة العربية السعودية بسرعة ملحوظة لتبني أفكار وتقنيات جديدة من شأنها أن تقلل من الانبعاثات، بالإضافة إلى العديد من المشاريع الضخمة التي ستعمل بالطاقة النظيفة بنسبة 100 في المائة وستكون موطنًا لملايين الأشخاص. نحن نؤدي دورنا كشركة تجارية تتبنى الاستدامة من خلال تقديم تقنيات تساعد عملائنا في المنطقة على وضع وقياس وتحقيق استراتيجيات إزالة الكربون التي تؤثر بشكل إيجابي جدًا على أرباحهم. الاستدامة مفيدة لنا جميعًا وهذه هي الرسالة التي يجب أن نركز عليها ونحن نتجه إلى مؤتمر COP26 في غلاسكو “.

كما قالت منى عثمان ، ماجستير في ممارسات التنمية والمؤسس المشارك لشركة نقاء لحلول الاستدامة وخبيرة الاقتصاد الدائري: “إن إيماننا بالاقتصاد الدائري لا ينبع فقط من عملنا مع عملاء نقاء ولكن الأهم من ذلك هو محاولة مواكبة الخطوات السعودية الطموحة. إن جهود القيادة من أجل مستقبل مستدام تتجسد في جزء كبير من رؤية 2030. نحن في شركة نقاء نسعى جاهدين لتسريع انتقال عملائنا إلى اقتصاد دائري إيمانًا منا بأننا نصنع المستقبل “.

قال طه بقسماطي ، مؤسس شركة حجاز بلوقرز ومدير التميز التشغيلي في المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي: “لقد شهدنا انخفاضًا كبيرًا في غازات الاحتباس الحراري خلال الإغلاق في عام 2019 بسبب جائحة كوفيد-19. وبصفتنا خبراء بيئيين تقع على عاتقنا مسؤولية التعريف بأهمية الاستثمار في النظم البيئية والوعي البيئي لتحسين الركائز الاجتماعية والاقتصادية والمضي قدمًا في ترسيخ الاستدامة.”

حول السفارة البريطانية في المملكة العربية السعودية

تعمل السفارة البريطانية في المملكة العربية السعودية على تقوية العلاقات بين المملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية و الحفاظ عليها. يشمل عملنا مجموعة من القضايا بما في ذلك التجارة والاستثمار والتعليم والثقافة والتنمية والطاقة وأمن المناخ والدفاع.{:}