{:en}Abu Dhabi’s Technology Innovation Institute to Build UAE’s First Quantum Computer{:}{:ar}معهد الإبتكار التكنولوجي في أبوظبي يبني أول كومبيوتر يعتمد تكنولوجيا الكوانتوم في الإمارات {:}

{:en}The Institute will construct the computer at its Quantum Research Centre labs, in collaboration with Barcelona-based Qilimanjaro Quantum Tech

Abu Dhabi, United Arab Emirates, 23 March 2021, (AETOSWire) – Work is underway to build a quantum computer in Abu Dhabi, in the United Arab Emirates, ushering an important milestone for the region in this breakthrough era in computing.

Technology Innovation Institute (TII), the dedicated ‘applied research’ pillar of Abu Dhabi’s newly established Advanced Technology Research Council (ATRC), today announced that its Quantum Research Centre (QRC) team led by its Chief Researcher Professor José Ignacio Latorre, will construct the quantum computer in the UAE capital, in collaboration with Barcelona-based Qilimanjaro Quantum Tech researchers.

{:en}Abu Dhabi’s Technology Innovation Institute to Build UAE’s First Quantum Computer{:}{:ar}معهد الإبتكار التكنولوجي في أبوظبي يبني أول كومبيوتر يعتمد تكنولوجيا الكوانتوم في الإمارات {:}

“We are at the cusp of a new era with the advent of quantum computing,” H.E. Faisal Al Bannai, Secretary General of ATRC, said. “We are proud to embark on building one of these wonderful machines which will help us in various fields, from discovering new medicines to making new materials to designing better batteries to various Artificial Intelligence applications.”

A quantum computer uses quantum mechanics phenomena such as ‘superposition’ and ‘entanglement’ to generate and manipulate subatomic particles like electrons or photons – quantum bits also known as ‘qubits’ – to create exponentially stronger processing powers that can help perform complex calculations that would take much longer to solve even by the world’s most powerful classical supercomputers.

Prof. Latorre explained that preparatory work has already begun. “The first step in the process is to build a laboratory, equip it and complete installation of the cleanroom equipment, all of which is on track. Once done, the first qubits will be prepared, characterised and benchmarked. We expect the first simple quantum chips ‘Made in Abu Dhabi’ should come by the end of the summer,” he said.

Prof. Latorre said there are several technologies to construct quantum computers such as superconducting qubits, ion traps, optical qubits, and spin dots, adding QRC has opted to use superconducting qubits, which is the same technology that Google and IBM use in building their own quantum computers, and they offer the best qubit technology to scale to a larger quantum computer.

QRC is one of seven dedicated research centres at Technology Innovation Institute (TII).

*Source: AETOSWire{:}{:ar}

سيتم بناء الكمبيوتر في مختبرات مركز بحوث الكوانتوم التابع للمعهد بالتعاون مع شركة كليمنجارو كوانتم تك، ومقرها برشلونة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 23 مارس 2021، (“ايتوس واير“): يجري العمل لبناء كمبيوتر يعتمد تكنولوجيا الكوانتوم في أبوظبي بدولة الإمارات، مما سيمثل إنجازاً هاماً للمنطقة في عصر الاختراقات العلمية الحالي في مجال الحوسبة.

وأعلن اليوم معهد الابتكار التكنولوجي، ذراع الأبحاث التطبيقية لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة والذي تأسس مؤخراً في أبوظبي، أن فريقه التابع لمركز بحوث الكوانتوم بقيادة كبير الباحثين بالمركز البروفيسور خوسيه إغناسيو لاتوري سيبني كمبيوتر الكوانتوم في العاصمة الإماراتية بالتعاون مع باحثين من شركة كليمنجارو كوانتم تك، ومقرها برشلونة.

{:en}Abu Dhabi’s Technology Innovation Institute to Build UAE’s First Quantum Computer{:}{:ar}معهد الإبتكار التكنولوجي في أبوظبي يبني أول كومبيوتر يعتمد تكنولوجيا الكوانتوم في الإمارات {:}

وقال سعادة فيصل البناي، الأمين العام لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة: “نقف اليوم على أعتاب حقبة جديدة مع ظهور حوسبة الكوانتوم، ونحن فخورون ببدء العمل على بناء إحدى تلك الآلات الرائعة التي ستساعدنا في مختلف المجالات من اكتشاف أدوية جديدة وصنع مواد جديدة إلى تصميم بطاريات أفضل وابتكار عدة تطبيقات مبنية على الذكاء الاصطناعي”.

ويستخدم كمبيوتر الكوانتوم ظواهر ميكانيكا الكوانتوم مثل “التراكب” و “التشابك” لتوليد الجسيمات دون الذرية والتحكم بها، مثل الإلكترونات أو الفوتونات، وهي الأجزاء الكمية المعروفة أيضاً باسم “الكيوبتات”، وذلك لتوفير قوة معالجة أكثر قدرة بعدة أضعاف يمكنها إجراء حسابات معقدة تستغرق عادة وقتاً أطول لحلها حتى باستخدام أقوى أجهزة الكمبيوتر الفائقة الكلاسيكية في العالم.

وأوضح البروفيسور لاتوري أن الأعمال التحضيرية بدأت بالفعل، مشيراً: “تتمثل الخطوة الأولى من العملية في بناء مختبر وتجهيزه واستكمال تركيب معدات غرف الأبحاث، ويسير كل ذلك على الطريق الصحيح. وبمجرد الإنتهاء تلك المرحلة، سيتم إعداد أول كيوبتات وتمييزها وقياسها. ونتوقع إنتاج أول شرائح كوانتوم بسيطة ’مصنوعة في أبوظبي’ بحلول نهاية الصيف”.

وتحدث البروفيسور لاتوري عن وجود العديد من التقنيات لبناء أجهزة الكمبيوتر التي تعتمد تكنولوجيا الكوانتوم مثل الكيوبتات فائقة التوصيل ومصائد الأيونات والكيوبتات البصرية ونقاط الدوران، مضيفاً أن مركز بحوث الكوانتوم اختار استخدام الكيوبتات فائقة التوصيل، وهي نفس التكنولوجيا التي تستخدمها غوغل وآي بي إم في بناء أجهزة كمبيوتر مماثلة، إذ تقدم تلك التكنولوجيا أفضل تقنية كيوبتات لتوسيع نطاقها إلى كمبيوتر كوانتوم أكبر.

ويعد مركز بحوث الكوانتوم أحد سبعة مراكز أولية بحثية متخصصة في معهد الابتكار التكنولوجي.

*المصدر: “ايتوس واير”

{:}