{:en}Harvard researchers use machine learning to study health impacts of walnuts{:}{:ar}باحثون في جامعة هارفارد يستخدمون التعلّم الآلي لدراسة الآثار الصحية للجوز{:}

{:en}

FOLSOM, California, March 30, 2021, (AETOSWire): Researchers from the Harvard T.H. Chan School of Public Health used machine learning, a subset of artificial intelligence, to identify more precisely the components in walnuts that may be responsible for potentially reducing the risk of type 2 diabetes and cardiovascular diseases – two of the leading death causes in the U.S.

Harvard researchers use machine learning to study health impacts of walnuts

This study, supported by the California Walnut Commission and published in The Journal of Nutrition, used a novel approach, agnostic machine-learning, to identify 19 metabolites that were associated with walnut consumption. The body forms specific metabolites based on the consumed food. The walnut metabolite profile was associated with a 17% lower risk of type 2 diabetes and 29% lower risk of cardiovascular disease. This is the first study to examine the association between walnut metabolites and the risk of cardiometabolic diseases, contributing to the three decades of existing research on walnuts and heart health.

“With data-driven technologies, we are able to enhance our understanding of the relationship between diet and disease and take a personalized approach to nutrition which will lead to better prevention and management of various health conditions,” says Dr. Marta Guasch-Ferré a Research Scientist at the Department of Nutrition at Harvard T.H. Chan School of Public Health, Instructor in Medicine at Harvard Medical School and Brigham and Women’s Hospital, and lead investigator of this research.

“In this study, we revealed the unique metabolomic signature of walnuts, which brings us one step closer to understanding “how” walnuts are good for our health. These cutting-edge technologies are shaping the future of nutrition recommendations,” says Guasch-Ferré.

Researchers examined data from 1,833 participants of the PREvención con DIeta MEDiterránea (PREDIMED) study, a large-scale, multi-year study that took place in Spain and looked at the effects of a Mediterranean diet in the prevention of cardiovascular disease among people at high risk for heart disease. Participants were aged 55-80 and followed one of three diets: 1) Mediterranean diet supplemented with mixed nuts (50% walnuts, 25% almonds, and 25% hazelnuts); 2) Mediterranean diet supplemented with extra-virgin olive oil; or 3) low-fat diet. The metabolites in walnuts form the walnut metabolite profile associated with a reduction in type 2 diabetes and cardiovascular disease.

These findings further emphasize the connection between walnut consumption in a healthy diet and cardiometabolic health. New tools as used in this epidemiological study will help identify links between diet and disease. However, the results do not prove cause and effect. More research is needed in other populations since this study was focused on older Spanish adults only. Moreover, given the field of metabolomics is rapidly evolving, future studies will be needed to identify additional biomarkers of walnut intake that were not pursued in this study and to understand individual metabolic responses after consuming walnuts.

*Source: AETOSWire

{:}{:ar}

فولسوم، كاليفورنيا (“ايتوس واير) – استخدم باحثون من كلية هارفارد تي إتش تشان للصحّة العامة التعلّم الآلي، وهو مجال فرعي من الذكاء الاصطناعي، لتحديد المكونات الموجودة في الجوز بدقة أكبر والتي قد تكون مسؤولة عن الحد من مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية – وهما اثنتان من أبرز مسبّبات الوفاة في الولايات المتحدة.

تلقّت هذه الدراسة دعماً من لجنة الجوز في كاليفورنيا ونُشرت في مجلة التغذية، واستخدمت نهجًا جديدًا، وهو التعلّم الآلي اللاأدري، لتحديد 19 من المستقلبات المرتبطة بتناول الجوز، حيث يشكّل الجسم مستقلبات محدّدة بناءً على الطعام الذي يتمّ تناوله. وارتبطت نواتج مستقلب الجوز بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة 17٪ وبانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 29٪. ويذكر أنّ هذه هي الدراسة الأولى التي تبحث في العلاقة بين مستقلبات الجوز وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مما يساهم في رفد الأبحاث الحالية حول الجوز وصحة القلب التي أجريت على مدى ثلاثة عقود.

Harvard researchers use machine learning to study health impacts of walnuts

تقول الدكتورة Marta Guasch-Ferré: “من خلال التقنيات التي تعتمد على البيانات، يمكننا تعزيز فهمنا للنظام الغذائي وعلاقته بالإصابة بالمرض واتخاذ نهج شخصي للتغذية يؤدّي إلى تحسين سبل الوقاية وإدارة مختلف الحالات الصحية” وهي عالمة أبحاث في قسم التغذية في كلية هارفارد تي إتش تشان للصحة العامة، ومدرسة في الطبّ في كلية الطب بجامعة هارفارد ومستشفى بريغهام والنساء، وباحثة رئيسة في هذا البحث.

ويقول Guasch-Ferré: “كشفنا في هذه الدراسة عن البصمة الأيضية الفريدة للجوز، والتي تقرّبنا من فهم “كيف” يكون مفيد لصحتنا. وتعمل هذه التقنيات المتطوّرة على تشكيل مستقبل توصيات التغذية”.

فحص الباحثون بيانات شملت 1833 مشاركًا في دراسة بعنوان “الوقاية عن طريق النظام الغذائي المتوسّطي PREvención con DIeta MEDiterránea (PREDIMED)، وهي دراسة واسعة النطاق امتدّت على عدة سنوات وأجريت في إسبانيا وبحثت في آثار النظام الغذائي الخاص بمنطقة البحر الأبيض المتوسّط في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية بين الأشخاص المعرّضين لخطر الإصابة بأمراض القلب. تراوحت أعمار المشاركين بين 55 و 80 عامًا واتّبعوا واحدة من ثلاث أنظمة غذائية: 1) نظام غذائي متوسّطي مكمّل بالمكسّرات المختلطة (50٪ جوز و 25٪ لوز و 25٪ بندق). 2) نظام غذائي متوسّطي مع زيت الزيتون البكر الممتاز. أو 3) نظام غذائي قليل الدسم. تشكّل المستقلبات في الجوز نواتج مستقلب الجوز المرتبط بانخفاض مرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتؤكد هذه النتائج كذلك على العلاقة بين تناول الجوز ضمن نظام غذائي صحي وصحة القلب والأوعية الدموية. ستساعد الأدوات الجديدة المستخدمة في هذه الدراسة الوبائية في تحديد الروابط بين النظام الغذائي وبين الإصابة بالمرض. ومع ذلك، فإن النتائج لا تثبت وجود علاقة سببيّة بين الاثنين، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث في مجموعات سكانيّة أخرى لأنّ هذه الدراسة ركزت على كبار السن الإسبان فقط. بالإضافة إلى ذلك، ونظرًا لتطوّر مجال الأيض السريع، ستكون هناك حاجة لدراسات مستقبلية لتحديد المؤشرات الحيوية الإضافية لتناول الجوز التي لم يتمّ متابعتها في هذه الدراسة وكذلك لفهم الاستجابات الأيضية الفردية بعد تناول الجوز.

*المصدر: “ايتوس واير

{:}