{:en}‘Rainforest Canopy’ Concept Unfolds, Highlights Sustainability Commitment{:}{:ar}ماليزيا تكشف النقاب عن تفاصيل جناحها في إكسبو 2020 دبي{:}

{:en}

Dubai, United Arab Emirates,  Malaysia today unveiled the details of the unique `Rainforest Canopy’ concept at its EXPO 2020 country pavilion, highlighting its commitment to sustainability.

Addressing a press conference, the Malaysian Ambassador to the UAE, H.E Mohd Tarid Sufian said, the pavilion spanning an area of 1,234.05 sq. metres, is the first Net Zero Carbon initiative at Expo 2020, and is an architectural marvel blending esoteric design with animation elements to provide a sublime experience of Man-Nature relationship to visitors.

‘Rainforest Canopy’ Concept Unfolds, Highlights Sustainability Commitment

“We wanted to remind the need to have a sustainable outlook on life and business in these challenging times through our `Rainforest Canopy’ concept at EXPO 2020, a nodal global event contributing to the efforts of a post-COVID economic recovery,” the Ambassador said.

For Malaysia, Expo 2020 is a strategic platform to accelerate economic growth and tide over the impact of the pandemic, and to communicate to the world its focus on sustainable solutions, he said, while congratulating the UAE for holding the event taking on the challenges seamlessly.

The Malaysian pavilion will have participation from 22 government ministries, 40 agencies and five state governments. Together the entities will conduct 26 weekly trade and business programmes throughout the show for six months. It is also estimated that at least 200 Malaysian business delegations will also be part of the large contingent of participants from the country.

“In line with the theme of EXPO 2020 – ‘Connecting Minds, Creating Future,’ – the Pavilion will bring together a diverse group of businesses from over 10 different industry verticals spread across six clusters,” H.E Mohd Tarid Sufian said.

Sustainability Focus

Malaysia’s commitment to sustainability and fostering symbiotic relationship between Man and Nature is the focus of the pavilion. The Theme of the pavilion is `Energising Sustainability,’ – which captures the country’s commitment to balance socio-economic progress with environmental protection.

Situated between the Sustainability District and Mobility District at the EXPO 2020 premises, the pavilion is a rare endeavor to highlight the benevolence of Nature’s harmony and the need for humanity to be sensitive to it. Meranti wood has been extensively used for the pavilion’s façade to make a statement of Malaysia’s sustainable forestry practices and timber products. To enhance the impact of the design a novel engineering method has been deployed to project the meranti outward.

“You will find the `Rainforest Canopy’ concept in the middle of the desert enchanting, complete with tree clusters to walk through flanked by robust flora and fauna and a river meandering in between.  The aim is to rekindle the experience of the benign Nature and reflect on how it has protected mankind all along,” said Mr. Shamsul Bahar Mohd. Nor, CEO of the Malaysian Green Technology and Climate Change Centre (MGTC), the implementing agency for Malaysia’s participation in Expo 2020.

The lead ministry for Malaysia’s overall participation is the Ministry of Science, Technology and Innovation.

He said the message of sustainable living and environmental protection was imperative in times of global warming and climate change, adding that the pavilion is designed to reduce greenhouse gas emissions through 20 per cent energy savings achieved with eco-friendly architecture and construction.

“Building the pavilion was a challenging project, but exciting too as it blended superior skills with imagination to provide visitors an immersive experience of being in a rainforest. Technology and design are combined in the right proportions to create a truly work of art,” said Mr. Shamsul Bahar Mohd Nor.

The animated pavilion has special projections including an awe-inspiring waterfall effect against the backdrop a desert landscape. The stream originates from the top of the pavilion and snakes its way down the ramp, which has a suspension bridge feel while walking on it.

As visitors set foot on the pavilion’s grounds, light poles designed to sway lightly welcome them. The pavilion itself graces the ground with the lightweight structure, flexible for dismantling and reuse, made with just the right amount of steel. The pavilion is built on small footprint but once inside visitors would experience a larger feel of space.

“In line with the architectural intent of ‘touching the ground lightly’, the exhibition halls are suspended on very long slender legs, hovering 4-6 meters above the ground. The three exhibition halls which touch the earth at as few points as possible, are intended to invoke references to the tropical jungle, with allegorical tree-columns reaching up for sunlight,” Mr. Shamsul Bahar added

Bilateral Relations

H.E Mohd Tarid Sufian said participation at the EXPO 2020 will help enhance trade and investment relations with the UAE, the largest trading partner and export destination in Gulf Cooperation Council (GCC) countries for Malaysia. The total bilateral trade in 2020 was at USD 4.9 billion comprising USD 2.03 billion in exports and USD 2.89 billion in imports. The UAE is also the second largest import source for Malaysia after Saudi Arabia.

“Our participation will further reinforce bilateral relationship and nurture more business to business, people to people and government to government connections,” he said, adding that the participating companies from Malaysia are from various verticals, including Education, Youth. Trade, Industry 4.0, STI, Environment; Sustainable Agriculture & Agri-commodity, Tourism & Culture; E-Commerce, ICT, Halal Industry and Islamic Banking.

He added that the Expo will also help Malaysia revive its tourism sector and with this in mind the pavilion will have a permanent segment for art, culture and tourism at the pavilion’s ‘Energising Harmony’ Zone. The other three segments are the ‘Energising Today’, ‘Energising Tomorrow’ and ‘Energising Business’ zones.

ABOUT MALAYSIAN GREEN TECHNOLOGY CORPORATION

Formerly known as Pusat Tenaga Malaysia (PTM), Malaysian Green Technology Corporation (MGTC) was restructured in April 2010 and was under the purview of Ministry of Energy Green Technology and Water (KeTTHA) till 2018. Assuming the role of the country’s lead agency, MGTC focused on catalysing green technology agenda in line with the aspirations of the National Green Technology Policy 2009. For the period of 2018 till early 2020, MGTC was under the purview of Ministry of Energy, Science, Technology, Environment & Climate Change (MESTECC).  Now, MGTC is under the Ministry of Environment and Water (KASA) and known as Malaysian Green Technology and Climate Change Centre. As the lead agency for KASA, MGTC develops and implements programmes on green growth, climate change mitigation and climate change adaptation.

*Source: AETOSWire

{:}{:ar}

دبي، الإمارات العربية المتحدة، (“ايتوس واير”): كشفت ماليزيا اليوم عن تفاصيل مفهوم “الغابات المطيرة المظللة” (رين فورست كانوبي) الفريد لجناحها في “إكسبو 2020 دبي”، مسلّطة الضوء على التزامها بالاستدامة.

وقال سعادة “محمد طارد سفيان”، سفير ماليزيا لدى دولة الإمارات، خلال مؤتمر صحفي: “يمثل الجناح، الممتد على مساحة 1,234.05 متر مربع، أول مبادرة خالية من الانبعاثات الكربونية في إكسبو 2020 دبي، ويعد أعجوبة معمارية تدمج التصميم الحصري الغامض مع عناصر الرسوم المتحركة لتوفير تجربة رفيعة حول العلاقة بين الإنسان والطبيعة للزوار”.

وتابع سعادته: “لقد أردنا أن نذكر بالحاجة إلى امتلاك نظرة مستقبلية مستدامة حول الحياة والأعمال في هذه الأوقات العصيبة من خلال مفهوم “الغابات المطيرة المظللة” لدينا في “إكسبو 2020 دبي”، الحدث العالمي المحوري الذي يساهم في تعزيز جهود الانتعاش الاقتصادي لمرحلة ما بعد كوفيد-19”.

‘Rainforest Canopy’ Concept Unfolds, Highlights Sustainability Commitment

وأضاف: “يمثل “إكسبو 2020 دبي”، بالنسبة لماليزيا، منصة استراتيجية لتسريع وتيرة النمو الاقتصادي وتجاوز تأثير الوباء، وإطلاع العالم حول تركيز ماليزيا على الحلول المستدامة”، معرباً عن تهنئته لدولة الإمارات لاستضافتها الحدث ومواجهتها لمختلف التحديات بعزيمة واقتدار.

وسيشارك في الجناح الماليزي 22 جهة حكومية، و40 وكالة و5 حكومات ولايات. حيث ستقوم هذه الكيانات معاً بتنفيذ 26 برنامجاً أسبوعياً مخصصاً للتجارة والأعمال التجارية على مدار الأشهر الستة لانعقاد المعرض. وتشير التقديرات إلى أن 200 وفد تجاري ماليزي على الأقل سيشكلون جزءاً أيضاً من المجموعة الكبيرة من المشاركين من  البلاد.

وأضاف سعادة السفير: “انسجاماً مع شعار “إكسبو 2020 دبي” – تواصل العقول وصنع المستقبل – سيضم الجناح الماليزي مجموعة متنوعة من الشركات من أكثر من 10 قطاعات صناعية مختلفة موزعة عبر ست تجمعات”.

تركيز  على الاستدامة

يشكل التزام ماليزيا بالاستدامة وتعزيز العلاقة التكافلية بين الإنسان والطبيعة محور التركيز لجناحها، وهو ما يتجسد بموضوع الجناح “تنشيط الاستدامة”، الذي يعبر عن التزام البلاد بالموازنة بين التنمية الاجتماعية والاقتصادية من جهة والحفاظ على البيئة وصونها من جهة أخرى.

وبموقعه بين منطقة الاستدامة ومنطقة التنقل في “إكسبو 2020 دبي”، يمثل الجناح محاولة قلّ نظيرها لتسليط الضوء على عطاء الطبيعة وتناغمها الأخاذ والحاجة لأن يتعامل البشر بعناية معها. وجرى استخدام خشب “ميرانتي” بشكل مكثف على واجهة الجناح ليعكس التزام ماليزيا بالممارسات الحرجية والمنتجات الخشبية المستدامة. ولتعزيز أثر التصميم، تم اعتماد أسلوب هندسي مبتكر لاستعراض خشب الميرانتي على الواجهة الخارجية.

وبدروه، قال “شامسول بهار محمد نور”، الرئيس التنفيذي لـدى “المركز الماليزي للتكنولوجيا الخضراء وتغير المناخ” (MGTC)، الوكالة المنفذة لمشاركة ماليزيا في “إكسبو 2020 دبي”: “ستجدون مفهوم “الغابات المطيرة المظللة” في وسط الصحراء مكاناً ساحراً ومتكاملاً مع تجمعات شجرية يمكنكم السير عبرها محاطة بأنواع من النباتات والحيوانات مع نهر متعرّج في الوسط. يتمثل الهدف في إعادة إحياء تجربة “الطبيعة السليمة” والتأمّل في كيفية حماية الطبيعة للبشرية طوال الوقت”.

وتعد “وزارة العلوم والتكنولوجيا والابتكار” الوزارة الرئيسية المعنية بالمشاركة الكاملة لماليزيا في المعرض.

وأوضح “نور” أن “إيصال رسالة العيش المستدام وحماية البيئة يمثل ضرورة حتمية في أوقات الاحترار العالمي وتغير المناخ”، مضيفاً أن الجناح مُصمّم لتقليل انبعاثات غازات الدفيئة عبر تحقيق وفورات في الطاقة بنسبة 20 % بفضل هندسته المعمارية وبنائه الصديق للبيئة.

وأضاف “نور” أن “بناء الجناح كان مشروعاً حافلاً بالتحديات، ولكنه رائع أيضاً لكونه دمج المهارات الفائقة مع سعة الخيال لتوفير تجربة غامرة للزوار ليشعروا وكأنهم في غابة مطيرة. لقد تم الجمع بين التكولوجيا والتصميم بنسب صحيحة لابتكار عمل فني بالفعل”.

ويضم الجناح النابض بالحركة أجهزة إسقاط ضوئي خاصة، بما في ذلك شلال مذهل يظهر على خلفية مشهد لصحراء. حيث ينبع الجدول من أعلى الجناح ويجري نحو أسفل المنحدر، الذي يعطي انطباع بجسر معلق أثناء السير عليه.

وبينما تطأ أقدام الزوار أرضية الجناح، ترحب بهم أعمدة إنارة تم تصميمها بحيث تتمايل قليلاً. فيما يتميز الجناح بهيكله خفيف الوزن، حيث تم تصنيعه باستخدام الكمية المناسبة من الفولاذ، مما يعزز من مرونته ويتيح تفكيكه وإعادة استخدامه بسهولة. وتم تشييد الجناح على مساحة صغيرة ولكن بمجرد دخوله سيختبر الزوار مساحة أكبر من الواقع.

وانسجاماً مع الغرض البنائي المتمثل بـ”ملامسة الأرض بخفة”، تم تعليق قاعات العرض على أعمدة رفيعة طويلة جداً، على ارتفاع 4 – 6 أمتار فوق الأرض. وتهدف قاعات العرض الثلاث، التي تلامس الأرض في أقل نقاط ممكنة، إلى استحضار دلالات للغابات الاستوائية من خلال عواميد أشجار ترتفع للحصول على ضوء الشمس.

العلاقات الثنائية:

قال سعادة “محمد طارد سفيان” إن “المشاركة في إكسبو 2020 ستساعد في تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية مع دولة الإمارات، أكبر شريك تجاري وأهم وجهة تصدير لماليزيا بين دول مجلس التعاون الخليجي. وبلغ إجمالي حجم التجارة الثنائية في العام 2020، 4.9 مليار دولار، منها 2.03 مليار دولار صادرات و2.89 مليار دولار واردات. كما تعتبر الإمارات أيضاً ثاني أكبر مصدر استيراد لماليزيا بعد المملكة العربية السعودية.

وأضاف: “ستساهم مشاركتنا في دعم تعزيز العلاقات الثنائية وتنمية الاتصالات سواء على صعيد الأنشطة التجارية أو الأفراد أو الحكومات”، موضحاً أن “الشركات المشاركة من ماليزيا تنتمي لقطاعات مختلفة، بما في ذلك التعليم، والشباب، والتجارة، والصناعة 4.0، والعلوم والتكنولوجيا والابتكار، والبيئة، والزراعة المستدامة والسلع الزراعية، والسياحة والثقافة، والتجارة الإلكترونية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وصناعة الحلال، والصيرفة الإسلامية.

وختم بقوله أن المعرض سيساعد ماليزيا على إنعاش قطاع السياحة لديها ومع وضع ذلك في الاعتبار سيضم الجناح قسماً مخصصاً للفن والثقافة والسياحة بشكل دائم وذلك في منطقة “تمكين التناغم” ضمن الجناح. بينما تضم الأقسام الثلاثة الأخرى مناطق “تمكين اليوم” و”تمكين الغد” و”تنشيط الأعمال”.  

حول “مؤسسة جرين تكنولوجي الماليزية”:

تمت إعادة هيكلة “مؤسسة جرين تكنولوجي الماليزية” (MGTC)، المعروفة سابقاً بـ”بوسات تيناغا ماليزيا” (PTM)، في أبريل 2020، وكانت تحت نطاق صلاحية وزارة الطاقة والتكنولوجيا الخضراء والماء (KeTTHA) حتى عام 2018. ركزت “مؤسسة جرين تكنولوجي الماليزية”، بعد اضطلاعها بدور الوكالة الرئيسية للبلاد، على تحفيز أجندة التكنولوجيا الخضراء انسجاماً مع تطلعات سياسة التكنولوجيا الخضراء الوطنية لعام 2009. وفي الفترة من 2018 حتى مطلع 2020، كانت “مؤسسة جرين تكنولوجي الماليزية” ضمن نطاق اختصاص وزارة الطاقة والعلوم والتكنولوجيا والبيئة والتغير المناخي (MESTECC). حالياً، تقع “مؤسسة جرين تكنولوجي الماليزية” تحت نطاق “وزارة البيئة والمياه” (KASA) وتُعرف باسم “المركز الماليزي للتكنولوجيا الخضراء وتغير المناخ”. وباعتبارها الوكالة الرئيسية لـ”وزارة البيئة والمياه” (KASA)، تقوم “مؤسسة جرين تكنولوجي الماليزية” بتطوير وتنفيذ برامج حول النمو المراعي للبيئة، والحد من تأثير تغير المناخ والتكيف مع تغير المناخ.

 المصدر: “ايتوس واير”

{:}