{:en}KPMG Report: Saudi Healthcare Revenue Management System{:}{:ar}القطاع الصحي في المملكة يشهد تحولاً كبيراً{:} to Undergo Major Transformation

{:en}

KPMG Report: Saudi Healthcare Revenue Management System to Undergo Major Transformation

  1. Saudi Ministry of Health minimizes its role of being the regulator only for paves way efficiency and competency.
  2. The shift is part of Saudi National Transformation Programme.
  3. “Providers will be paid on per-patient basis rather than via allocated budgets from the Saudi government.” – Ms Emmeline Roodenburg, Head of Healthcare, KPMG Saudi Arabia.

  KPMG’s latest report on Revenue Cycle Management (RCM) in the Saudi healthcare sector marks a further step in the Kingdom’s healthcare transformation. As part of Saudi Vision 2030 and the National Transformation Programme, the Ministry of Health is transforming from being an all-in-one payer, provider and regulator of health services to being predominantly a regulator.

The report highlighted that, with the introduction of new service provider reimbursement reforms underway in the public sector in Saudi Arabia and the plan to standardize across the public and private sectors, Kingdom’s healthcare providers will need to develop new capabilities to enable them to be self-sufficient.

“It is a milestone move in Saudi healthcare system which contributes to Saudi Vision 2030. One of the key implications for healthcare providers of this introduction is the transformation of how healthcare service providers are reimbursed. Providers will in the future primarily be paid on a per-patient basis, rather than via allocated budgets from the government,” said Emmeline Roodenburg, Head of Healthcare, KPMG Saudi Arabia.القطاع الصحي في المملكة يشهد تحولاً كبيراً

Under the new reimbursement mechanism, healthcare providers will need to be able to raise invoices to payers for eligible patients. It will create the need for efficient processes from patient acceptance, to treatment and billing and healthcare providers will need to generate and streamline data to negotiate with payers. The same data will drive cost efficiency and service quality and will create competition with local providers.

KPMG report highlights the significant change in how income has been received by the most providers (healthcare providers)in Saudi Arabia. The change requires providers to undergo a culture shift and develop new capabilities in determining which patients are medically and financially eligible prior to registering patients, repeating the check prior to each appointment or the treatment episode, correctly documenting patients’ records, coding and grouping, raising bills according to the contractual terms.

The new system will significantly benefit the healthcare sector in Saudi Arabia. It will bring more insights into the system itself – by using data which is generated by an RCM function, out-competing other providers for increased number of patients because most payments will be revolved around the patient. The system will enable providers to increase their revenues by attracting more patients.

“The new system of reimbursement will raise many challenges for healthcare providers in Saudi Arabia but will also present opportunities to improve and become more efficient by understanding the true costs of delivering services,” said Mostafa Ali ElShamashergi, Head of Financial Management, KPMG in Saudi Arabia and MESA region.

KPMG Case Study

King Faisal Specialist Hospital & Research Center (KFSH&RC), a leading tertiary healthcare facility in Saudi Arabia, was identified by Saudi Ministry of Health as one of the pilot institutions that will move from being a pure government organization to a not-for-profit independent organization.

In order to operate under the new model, the hospital reached out to KPMG to implement RCM to ensure it can meet current and future payer’s requirements and satisfy patient expectations.

KPMG designed RCM processes across the KFSH&RC based on its world-class capabilities, best practices and applicable local regulations.

{:}{:ar}إحدى المؤسسات الأربعة الكبرى في مجال المحاسبة

 يستهدف رفع الكفاءة وتعزيز جودة الخدمات

تقرير: القطاع الصحي في المملكة يشهد تحولاً كبيراً في نظام إدارة الإيرادات

تحدّث تقرير حديث أصدرته كي بي إم جيفي السعودية عن الخطوات الكبيرة التي يخطوها قطاع الرعاية الصحية في المملكة، والتي ستحدث تغييرات في النظام الصحيّ بأكمله نحو وضعٍ أفضل لزيادة الكفاءة والجودة، وذلك عبر اتّباع نظامإدارة دورة إيرادات الرعاية الصحية،وفقًالرؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني، والذي بدوره يدعم تحول وزارة الصحة من كونها مقدم ومزوِّد للخدمات الصحية إلى جهة تنظيمية ورقابية في الغالب.

وأشار التقرير إلى مجموعة من الأمورالبارزة، والتي تشير بأنّه مع إدخال إصلاحات جديدة تتعلق بآليات سداد تكاليف خدمات رعاية الصحية من قبل مقدميها ، والتي لا يزال العمل عليها جاريا لتوحيد اسس وممكنات تطبيق تلك الآليات ؛ سيظل مقدمو الرعاية الصحية في السعودية بحاجة إلى تطوير قدرات جديدة تمكِّنهم من تحقيق الاكتفاء الذاتي،وذلك لأنّ الفصل بين وظائف ومهام الجهة الممولة (شركات التأمين)، وبين مقدم الخدمة (المستشفى) في قطاع الرعاية الصحية العام؛ يُمثّل أحد الجوانب الرئيسة في إدارة دورة الإيرادات، وذلك من أجل تطبيق أفضل الممارسات العالمية.

وتعليقًاعلى ذلك،قالت إيميلين رودنبيرغ رئيس قطاعالرعاية الصحية لدىكي بي إم جيفي السعودية: “تعدّهذه الخطوة فارقة في نظام الرعاية الصحية في السعودية،وتساهم في تحقيق رؤية المملكة 2030، وإنإحدى العلامات البارزة لهذه البداية، بالنسبة لمقدمي الرعاية الصحية؛ هي التحول في الطريقة التي يتم بها تعويض مقدمي خدمات الرعاية الصحية”، وتابعترودنبيرغ”إن عملية سداد المستحقات لمقدمي الخدمات سوف تتم في المقام الأول بطريقة الدفع مقابل كل مريض على حدة، وليس من خلال الميزانيات التي قد خصصتها الحكومة”.

ووفقاًلآليّة السداد الجديدة، سيكون من الضروري ان يقوم مقدمي خدمات الرعاية الصحية بتقديمفواتير الخدمات المقدمة للمرضى المؤهلين ممن تم خدمتهم، ذلك ما يتطلب تطوير سلسلةمن العمليات الفعّالة، تبدأ من استقبال وقبول المريض ، ثمّ تقديم خدمات الرعاية الصحية وانتهاء بتقديم الفواتير لاسترداد قيمة تلك الخدمات. كما سيحتاج مقدمو الرعاية الصحية إلى بناءوتحسين قاعدة بيانات مفصلةللمرضى والخدمات المقدمة لهم وذلك من أجل متابعة تسوية قيمة الخدمات المقدمة للمريض من قبل الجهات الممولة (شركات التأمين)،  ، حيث ستقود هذهالبيانات إلى رفع كفاءة الانفاق ومتابعة بنود التكلفة المتعلقة بالخدمات المقدمة، وبالتالي خلق بيئةتنافسية لمقدمي الخدمة المحليين.القطاع الصحي في المملكة يشهد تحولاً كبيراً

ويُلقي تقرير كي بي إم جي الضوءَ على التغيير المحوري في كيفية متابعة دورة الايراداتالخاصبمقدمي خدمة الرعاية الصحية داخل المملكة، حيث يتطلب ذلك التغيير من مقدمي الخدمة في الثقافة العمل،إضافة كفاءات وقدرات جديدة تمكّنهم من تحديد المرضى المؤهلين طبيًا وماليًا، وذلك قبل الشروع في تسجيل المرضى،كما يتطلب التغيير التأكدمن الفحص الطبي للمريض قبل كل موعد، أو جلسة علاجٍ، إضافة لتوثيق السجلات الخاصة بالمرضى بشكل صحيحٍ، بجانب التفصيل لكل خدمة مقدمةتبويبها وفقا للأسس والممارسات العالمية المعتمدة بالمملكة، فضلاً عن تقديم الفواتير وفقاً للشروط التعاقدية.

ووفقا لما سبق، فإن النظام الجديد لتسوية مطالبات مقدمي الخدمات، سيعود بالنفع بشكلٍ كبيرعلى القطاع الصحي في المملكة، حيثيوفر التحليلات الخاصة بتكلفة الخدمات المقدمة وتوفير أسس لدعم التوقعات المستقبلية للنظام نفسه، وذلك باستخدام البيانات التي يتم إنشاؤها ضمن عمليةإدارة دورة الإيرادات، وهذا بدورهسيؤدي إلى زيادة المنافسة بين مقدمي الخدمات من خلال رفع كفاءة العمليات ومتابعة تكاليف الخدمات ، بهدف زيادة عدد المرضى، لأن المريض سيكون هو الشخص الذي تتمحور حوله المدفوعات،كماأنّ النظام سوف يسمح لمقدمي الخدمة برفع إيراداتهم، وذلك في حال نجحوا في جذب المزيد من المرضى.

من جهته، قال مصطفى علي الشماشرجي، رئيس استشاراتالإدارة المالية لدى كي بي إم جيفي السعودية: “توجد فرص عديدة لمقدمي خدمات الرعاية الصحة داخل المملكة من خلال آليات السداد الجديدة متمثلة في فرص تحسين جودة الخدمات المقدمة ورفعكفاءة العمليات وترشيد تكلفة الخدمات دون الاخلال بجودة تلك الخدمات، وذلك من خلال متابعة وتحليل وفهم التكاليف الحقيقية للخدمات، كما اننا نعلم بوجود التحديات لعمل ذلك الا اننا نراها تتضاءل بجانب حجم الفرص المتاحة”.

الجدير بالذكر، أن وزارة الصحة في السعودية، قامت بتصنيف مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث،وهمامن مرافق الرعاية الصحية الكبرى في المملكة؛ باعتبارهما من المؤسسات التجريبيةالتي سيتم نقلها من كونها منشأة حكومية خالصة؛ إلى منشأةمستقلة وغير ربحية.

وبهدف استكمال العمل وفقًا للنموذج الجديد؛ فإنّ المستشفى يقوم بالتواصل مع كي بي إم جيلتنفيذ دعم وتطويرأسس تطبيق إدارة دورة الإيرادات، وذلك لضمان قدرة المستشفى على تلبية متطلبات الدفع الحالية والمستقبلية، وتلبية تطلعات المرضى أيضًا.

وبناءً على ذلك، قامت كي بي إم جي،بتصميم عمليات وأسستطبيق إدارة دورة الإيرادات، في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، استناداً علىما تتمتع به من إمكانيات من المستوى العالمي، إذ تمتلك قاعدةمن أفضل الممارسات واللوائح المحلية والعالمية المعمول بها.{:}