{:en}‘Let’s Lessen the Gap’ calls on world citizens{:}{:ar}يبدأ بحملة “معاً لتقليص الفوارق” لجمع زكاة المال في رمضان{:} to help shape a prosperous post-Covid era for vulnerable communities

{:en}

‘Let’s Lessen the Gap’ calls on world citizens to help shape a prosperous post-Covid era for vulnerable communities

  • The Big Heart Foundation and leading UN agencies launch a long term programme aimed at developing a strategy for TBHF’s post-COVID interventions.
  • Evidence and research-based findings of the programme will guide fundraising, awareness and advocacy campaigns in the Protection, Livelihoods, Healthcare and Education sectors.
  • The programme will also guide TBHF’s grantmaking strategies for targeted interventions designed to lessen the gap between vital opportunities and MENA’s vulnerable populations, especially youth.
  • The ‘Let’s Lessen the Gap’ Campaign kicks off the Programme in Ramadan with a zakat and general donation drive aimed at raising awareness and funds to support communities in need in the MENA region.

The Big Heart Foundation (TBHF), a UAE-based global humanitarian charity dedicated to helping refugees and people in need worldwide, has made an impassioned call to citizens around the world to generously support its 2021 Zakat and general donations drive during Ramadan.

These fundraising activities under the “Let’s Lessen the Gap” campaign are part of a comprehensive long-term programme that TBHF has launched. In partnership with four leading UN agencies, namely, UNHCR, UNDP, WHO and UNICEF, the foundation is addressing humanitarian development challenges exacerbated by the COVID-19 pandemic amongst vulnerable populations in the MENA region.

Furthering TBHF’s ongoing response efforts to mitigate the impact of COVID-19 worldwide, the programme will set the blueprint for TBHF’s COVID-response strategies in the long-term. Evidence and research-based findings from the programme will enable TBHF and partnering UN agencies to identify the most pressing needs of the region, and subsequently aid the designing of sustainable and long-term interventions.  The programme will also encompass advocacy campaigns aimed at bridging the gaps in vital sectors of Protection, Livelihoods, Healthcare and Education, which have been heavily impacted by the ongoing coronavirus pandemic.

Announcing the launch of “Let’s Lessen the Gap”, TBHF revealed the programme would address both the critical health and non-healthcare needs of marginalized populations to allow for a return to normalcy in the MENA region. As COVID-19 continues to shape the lives of individuals and societies around the world, TBHF is appealing to people worldwide to act on their humanitarian instincts and support in lessening, and eventually closing the gap between vulnerable communities and their access to the tools and resources they need to become enablers for building a prosperous MENA region of tomorrow.يبدأ بحملة “معاً لتقليص الفوارق” لجمع زكاة المال في رمضان

COVID-19 hastens diverse humanitarian challenges in MENA

The COVID-19 pandemic has magnified many decades-long development and humanitarian challenges in the MENA region such as high youth unemployment, inequitable development pathways, resource scarcity, gender discrimination, restricted access to services, and the devastating effects of ongoing conflict in some countries.

According to reports by UNESCWA, unemployment surged in the region with rates reaching up to 26.6% for youth compared to 13.6% globally. An estimated 25 million Arab youth are not in formal education, employment or training.

Further, the COVID-19 pandemic has deepened the learning crisis, disrupting education at an unparalleled rate across the region. A 2020 UNICEF report states that approximately 40% of students, accounting for 37 million children and young people across the region, were not reached by digital and broadcast remote learning.

The pandemic has also posed severe challenges in fragile and conflict-affected nations in MENA, overwhelming weak and overcrowded existing healthcare systems. A UNICEF study titled ‘The Potential Impact of Health Care Disruption on Child Mortality in MENA Due to COVID-19’ draws up a scenario highlighting a particularly bleak reality for children aged 0 – 5. It predicts that a protracted reduction in the supply and demand of primary health care services for children could potentially increase their mortality by nearly 40 percent, compared with a baseline scenario without the COVID-19 virus.

Additionally, refugees and displaced populations in the MENA region and across the world have been disproportionately impacted by the pandemic. Exclusion, discrimination, and inadequate access to health services have heightened protection risks and tested international standards of refugee protection.

UN partners in four sector-specific areas

The “Let’s Lessen the Gap” campaign and post-COVID programme will see TBHF collaborating with multiple UN agencies working on the ground in MENA to implement long-term strategies and initiatives in the fields of Protection, Livelihoods, Healthcare, and Education to assist those who are least likely to have access to these essential services.

UNHCR, the UN Refugee Agency, is a global organization dedicated to saving lives, protecting rights and building a better future for refugees, forcibly displaced communities and stateless people. UNHCR will partner with TBHF to empower, protect, and improve the lives of refugees and internally displaced people affected by COVID-19 in the MENA region.

The United Nations Development Programme (UNDP), which works in 170 countries and territories to bridge gaps in inequalities and exclusion, will join hands with TBHF to support youth livelihoods, develop capacity and skills, and accelerate structural transformations to advance the sustainable development agenda in the targeted nations.

To build a better, healthier future in a post-COVID world, TBHF will partner with the World Health Organization (WHO) along with other global organizations coordinating vaccine efforts to roll out vaccination programmes that give highest priority to vulnerable populations.

The United Nations International Children’s Emergency Fund (UNICEF), which works in some of the world’s toughest places to build a better world for the most disadvantaged children, is TBHF’s partner in improving access to learning and education opportunities for children of marginalized communities across the region.

Fundraising for “Let’s Lessen the Gap” commences in April 2021

Appealing to the public, high net worth donors, and the private sector to honour the spirit of giving embodied in the obligation of Zakat, Mariam Al Hammadi, Director of The Big Heart Foundation, said: “At TBHF, we believe in our collective ability to support the most vulnerable communities in the region through these difficult times and beyond by steering efforts towards inclusive programmes that address the economic and social consequences of the crisis.”

Al Hammadi added that although 2020 was an extremely challenging year, it also demonstrated collective resilience as schools, offices, and essential services continued to operate without fail. “Unfortunately, this only represents the reality of the world some of us live in. In many communities and countries that The Big Heart Foundation supports, solutions are still being sought to aid the response and recovery process. It is this gap that we aim to address and bridge through your support this Ramadan, and in the coming months.”

Fundraising activities of the programme have commenced with TBHF’s Zakat 2021 campaign. To know more and make your contributions, visit lessenthegap.org.

{:}{:ar}يبدأ بحملة “معاً لتقليص الفوارق” لجمع زكاة المال في رمضان

“القلب الكبير” تطلق برنامجاً عالمياً لمساعدة الفئات المحتاجة في بلدان المنطقة على تجاوز تحديات كورونا

  • الحملة بالشراكة مع هيئات ووكالات تابعة لمنظمة الأمم المتحدة
  • تقليص الفوارق بين المجتمعات المحتاجة ومصادر الصحة والتعليم والحماية ومقومات العيش الكريم
  • يتضمن البرنامج بحوثاً لتوجيه حملات التبرع والتوعية
  • يستهدف دعم وحماية المجتمعات والمستوى المعيشي والرعاية الصحية والتعليم
  • سيحدد استراتيجيات تقديم المنح للجهات المستهدفة
  • البرنامج ينطلق في رمضان مع حملة جمع زكاة المال
  • يوفر معلومات شاملة على موقعه الرسمي (lessenthegap.org)

أطلقت “القلب الكبير” المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بشؤون اللاجئين والمحتاجين حول العالم، حملة “معاً لتقليص الفوارق” لجمع أموال الزكاة والتبرعات العامة خلال شهر رمضان المبارك بهدف تقليل الفجوات التي نتجت عن جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ودعت المؤسسة الأفراد والمؤسسات من جميع أنحاء العالم لدعم الأهداف الإنسانية للحملة.

وتأتي حملة “معاً لتقليص الفوارق” ضمن برنامج متكامل أطلقته “القلب الكبير” بالشراكة مع أربع هيئات رئيسة تابعة لمنظمة الأمم المتحدة هي: “المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين”، و”برنامج الأمم المتحدة الإنمائي”، و”منظمة الصحة العالمية”، و”منظمة الأمم المتحدة للطفولة” (يونيسف)، ويهدف البرنامج إلى تقليص الفجوات بين المجتمعات المستضعفة ومقومات العيش الرئيسية، وذلك من خلال تسهيل وصولها إلى مصادر الصحة والتعليم ومقومات الحماية والحياة الكريمة، ويسعى البرنامج عبر هذه الاستراتيجية إلى مواجهة التحديات الإنسانية التي تفاقمت بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) وتداعياته الاقتصادية والصحيّة على الفئات المستضعفة من مجتمعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.يبدأ بحملة “معاً لتقليص الفوارق” لجمع زكاة المال في رمضان

استراتيجيات الاستجابة

ويضع البرنامج مخططاً متكاملاً لاستراتيجيات استجابة “مؤسسة القلب الكبير”  والمنظمات الشريكة لأزمة كورونا على المدى الطويل، وذلك ترجمةً لجهود المؤسسة الحثيثة والمتواصلة للتخفيف من تداعيات الأزمة في جميع أنحاء العالم، حيث ستساعد النتائج القائمة على البحوث التي يجريها البرنامج بتمكين “مؤسسة القلب الكبير” ومنظمات الأمم المتحدة الشريكة من تحديد احتياجات مجتمعات المنطقة، والمساعدة في تصميم مبادرات مستدامة على المدى الطويل تدعم الأهداف الإنسانية السامية لبرنامج.

شراكات مع منظمة الأمم المتحدة في أربعة مجالات ضمن قطاعات محددة

ويشهد البرنامج شراكة استراتيجية بين “مؤسسة القلب الكبير” و”المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين”، المنظمة العالمية التي كرست جهودها لدعم اللاجئين والنازحين قسراً ومن لا يحملون أي جنسية وحماية حقوقهم، لتمكين اللاجئين والنازحين وحمايتهم وتحسين ظروف حياتهم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كما تتعاون المؤسسة مع “برنامج الأمم المتحدة الإنمائي”، الذي يعمل في 170 دولة وإقليم للحد من أوجه التفاوت وآليات الاستبعاد والإقصاء، بهدف دعم الرفاه المعيشي للناشئة، وتنمية القدرات والمهارات، وتسريع التحولات لتعزيز التنمية المستدامة في الدول المستهدفة.

وتعقد المؤسسة شراكة مع “منظمة الصحة العالمية” ومجموعة من المنظمات العالمية المعنية لتنفيذ برامج اللقاح للمجتمعات التي تعاني تحديات اقتصادية واجتماعية ولوجستية تحول دون الحصول على اللقاح بالسرعة المطلوبة وتوزيعه على الأفراد وفقاً للأولويات التي أقرتها الجهات الصحية العالمية.

وتتعاون المؤسسة مع “منظمة الأمم المتحدة للطفولة” (يونيسف)، التي تعمل في عدد من المناطق التي تواجه تحديات في تأمين حياة أفضل للأطفال، بهدف تعزيز فرص الوصول إلى التعليم والمدارس لضمان استدامة العملية التعليمية التي تستهدف أطفال المجتمعات الأكثر احتياجاً في المنطقة.

وقالت مريم الحمادي، مدير “مؤسسة القلب الكبير”: “نحن نؤمن بقدرتنا الجماعية على دعم المجتمعات التي تعاني من تداعيات الأزمات والظروف الصعبة، من خلال توجيه جهودنا المشتركة ضمن برامج متكاملة لمعالجة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها الأزمة”.

وأكدت الحمادي أن السنة الماضية كانت حافلة بالتحديات، إلا أنها أظهرت مرونة جماعية، حيث لم تتوقف المدارس والأعمال والخدمات، لكن هذه المرونة تمثل الواقع الذي تعيشه بعض الدول فقط، إذ توجد مجموعة كبيرة من المجتمعات والدول التي تدعمها المؤسسة، والتي ما تزال تبحث عن حلول مستدامة لمساعدتها في تعزيز عملية الاستجابة والتعافي، وهذا ما نسعى إلى المساهمة في تحقيقه من خلال الحملة في شهر رمضان المبارك والبرنامج في الأشهر التي تليه.

أزمة كورونا وتفاقم التحديات الإنسانية في المنطقة

لعبت أزمة كورونا دوراً كبيراً في تفاقم التحديات الإنمائية والإنسانية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مثل ارتفاع معدلات البطالة، وعدم تكافؤ المسارات التنموية بين المجتمعات، وندرة الموارد، والقيود التي تعيق الوصول إلى الخدمات، والآثار المدمرة للنزاعات في بعض دول المنطقة، فوفقاً لدراسة أجرتها لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) ارتفعت معدلات البطالة بين الشباب في المنطقة إلى 26.6% مقارنة مع 13.6% عالمياً، حيث يقدر وجود ما يقارب 25 مليون شاب عربي دون تعليم أو عمل أو تدريب.

وتفاقمت التحديات التي تواجه قطاع التعليم، حيث تعطلت العملية التعليمية بشكل غير مسبوق في جميع أنحاء المنطقة، حيث أشار تقرير أصدرته “منظمة الأمم المتحدة للطفولة” (يونيسف) في عام 2020 إلى أن 37 مليون طفل ويافع، يمثلون 40% من عدد الطلاب في المنطقة، لم يتمكنوا من الوصول إلى التعلم الافتراضي والأنشطة التعليمية التي تنظم عن بعد، حيث ينتمي معظمهم لعائلات منخفضة الدخل.

في حين تؤكد دراسة أجرتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بعنوان “التأثير المحتمل لاضطرابات توفير الرعاية الصحية على وفيات الأطفال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بسبب فيروس كورونا”، أن نقص خدمات الرعاية الصحية الأولية المقدمة للأطفال من الفئة العمرية 0 – 5 أعوام خلال أزمة كورونا يمكن أن يسهم بزيادة معدل الوفيات بنسبة 40%، مقارنةً مع المعدل الطبيعي من دون الفيروس.{:}