{:en}OPPO is doing our part as a global citizen{:}{:ar}أوبو تكشف عن خططها لابتكار نظام عمل مستدام{:}

{:en}

Creating a sustainable ecosystem: OPPO is doing our part as a global citizen

  • Embodied by its brand mission of “Technology for Mankind, Kindness for the World”, OPPO is taking strides towards a more sustainable future

Leading global smart device brand OPPO today outlines the contributions it has made in the past year to facilitate the corporate sustainability initiatives enacted at the company since 2004. These contributions highlight OPPO’s achievements in improving stakeholder wellbeing, including the wellbeing of its products users, its employees, and the society as a whole, as well as the company’s impact on the environment.

“The company was founded in 2004, OPPO has been committed to improving the wellbeing of our employees, customers and partners, as well as bettering our impact on the environment and society as a whole. Sustainability has been an integral part of our development strategy during this time, ensuring our ability to innovate and provide the best possible products and services for our users in what we call the Internet of Experience,” said Tony Chen, Founder and CEO of OPPO. “In reflection of our brand mission ‘Technology for Mankind, Kindness for the World’, and in staying true to our core value of Benfen, we will continue to invest in our sustainability. In doing so, we also look forward to working with partners across the industry to create a better future for people worldwide.”

OPPO’s achievements in sustainability were verified by the leading testing service provider TÜV Rheinland, which gave recognition of OPPO‘s contributions based on international standards. This third-party verification proves OPPO’s own work towards creating a circular economy, which includes prioritizing the use of sustainable materials and minimizing its waste output. OPPO now adopts sustainable production processes, spanning from design, packaging, upgrading to material processing and more. As a result, TÜV Rheinland also certified the outcomes of OPPO’s sustainable resource management and reduced emissions.

Seeing itself as a global citizen, further to its own social responsibility initiatives, OPPO is also working with suppliers to conduct sustainable management projects and collectively build a more sustainable ecosystem. For example, under the OPPO Social Responsibility Code of Conduct, suppliers are prohibited from engaging in unlawful or unethical practices, including monopolistic behavior, bribery or corruption.{:en}OPPO is doing our part as a global citizen{:}{:ar}أوبو تكشف عن خططها لابتكار نظام عمل مستدام{:}

As part of its contribution to the circular economy, OPPO recycled 13 times more product by weight in 2020 compared with 2019. This was further supported by its efforts in using more renewable materials, with recycled plastic making up 35% of the plastic material contained in its smartphone components. At the same time, the company also achieved a 42.7% reduction in general waste and a 20% reduction in indirect greenhouse gas emissions in 2020.

When it comes to people, as the lifeblood of its organization, OPPO has consistently put employee wellbeing at the forefront of its business operations. The company organized more than 670,000 hours of educational sessions and training programs in 2020 to assist exployees in planning and developing their careers. Likewise, for the millions of customers worldwide who use its products each day, OPPO takes their wellbeing just as seriously and has taken huge steps to better protect their data privacy. These include adding a number of innovative features to its ColorOS 11 operating system and as well as obtaining certifications for strict data privacy standards such as ISO (ISO/IEC 27001, 27018, 29151), TrustArc and ePrivacy.

In the wake of the Covid-19 pandemic, OPPO joined hands with the global community and mobilized resources to provide aid and support around the world. In the Philippines, OPPO collaborated with NGO Save the Children to help students receive remote education through the donation of 100 OPPO A12e smartphones and 100 Rock Space Bluetooth headsets. In Thailand, OPPO donated over 20,000 N95 face masks to medical workers at Bangkok’s Siriraj Hospital and distributed medical kits to more than 13 hospitals across the country.

OPPO is also supporting communities and culture around the world through initiatives such as its Campus Global Emerging Artists Project Renovators (Renovators) program. In 2020, OPPO launched the second Renovators program, providing a platform for 3,000 students from 150 top universities around the world to unleash their creative imagination.

Making a significant and lasting impact on sustainability requires long-term thinking and commitment. OPPO will continue to further its own sustainability initiatives while collaborating with industry partners to create a better future for everyone.

About OPPO

OPPO is a leading global technology brand since 2004, dedicated to providing products that seamlessly combines art and innovative technology.

OPPO is on a mission to building a multiple-access smart device ecosystem for the era of intelligent connectivity. The smartphone devices have simply been a gateway for OPPO to deliver a diverse portfolio of smart and frontier technologies in hardware, software and system. In 2019, OPPO launched a $7 Billion US Dollar three-year investment plan in R&D to develop core technologies furthering design through technology.

OPPO is firmly pursuing the creation of the best technology products and technological artistry for global users. Based on the brand elements of leading, young and beautiful, OPPO dedicates to the mission of letting the extraordinary users enjoy the beauty of technology.

For the last 10 years, OPPO has focused on manufacturing smartphones with camera capabilities that are second to none. OPPO launched the first mobile phone, the Smile Phone, in 2008, which marked the launch of the brand’s epic journey in exploring and pioneering extraordinary technology. Over the years, OPPO has built a tradition of being number one, which became a reality through inventing the world’s first rotating camera smartphone way back in 2013, launching the world’s then thinnest smartphone in 2014, being the first to introduce 5X Zoom ‘Periscope’ camera technology and developing the first 5G commercial smartphone in Europe.

Today, OPPO was ranked as the number four smartphone brand globally. OPPO brings the aesthetics of technology of global consumers through the ColorOS system Experience, and Internet service like OPPO Cloud and OPPO+.

OPPO’s business covers 40 countries with over six research institutes and five R&D centers across the world, from San Francisco to Shenzhen. OPPO also opened an International Design Centre headquartered in London, driving cutting edge technology that will shape the future not only for smartphones but for intelligent connectivity.

About OPPO MEA

OPPO started its journey in the Middle East and Africa (MEA) region in 2015 after setting up its regional office in Egypt. Following the immense success of the brand’s sales centre in Cairo in the first year, OPPO accelerated its expansion plan across the MEA region and inaugurated its country operations in the UAE in 2019. Now OPPO is physically present in more than 13 markets across the region, including Egypt, Algeria, Tunisia, Morocco, Bahrain, Saudi Arabia, Oman, Kuwait, Qatar, Kenya, Nigeria, South Africa and the Levant.

To empower its presence in the region in line with its product localisation strategy, OPPO further invested in MENA and set up its very own factory in Algeria in 2017, thus, becoming the first Chinese brand to build a manufacturing premises in North Africa. Based on insights of local consumers in each country, OPPO has evolved the progress of product localisation, taking into consideration several perspectives towards each market, including product localisation, to further meet the core needs of users; marketing localisation, to better communicate with local young customers; and talent localisation, to understand local consumers further and provide an optimum customer service.

Within the last year, OPPO has started to adjust its product line in the Middle East region specifically. This has included the launch of its flagship OPPO Find X Series and the introduction of the OPPO Reno Series. OPPO will continue to evolve its local product line to offer more premium series to consumers in the region.

A forward-thinking international technology company, OPPO strives to be a sustainable company that contributes to a better world and have enacted positive change in every way possible through activating local community initiatives and humanitarian, charity campaigns.

{:}{:ar}أوبو تكشف عن خططها لابتكار نظام عمل مستدام فريد من نوعه على مستوى قطاع الهواتف الذكية بالعالم

  • الشركة العالمية الرائدة في صناعة الأجهزة الذكيّة تتخذ خطوات هامة في سبيل بناء مستقبل مستدام انطلاقاً من شعارها “التكنولوجيا في خدمة الإنسانية، والإنسانية في خدمة العالم

كشفت أوبو، الشركة الرائدة عالمياً في مجال صناعة الهواتف والأجهزة الذكية، عن إسهاماتها الواسعة ومبادراتها المتقدمة في مجال الاستدامة المؤسسية على مدار العام الماضي، والتي تعكس فلسفة أوبو لبناء المستقبل المستدام منذ تأسيسها عام 2004. وتعكس هذه الإنجازات جهود أوبو في إحداث تأثيراً إيجابيّاً على البيئة، وتعزيز حياة جميع المعنيين وأصحاب المصلحة من بينهم مستخدمي أجهزتها وموظفيها والمجتمعات التي تتواجد فيها.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال توني تشن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أوبو: “التزمت أوبو منذ تأسيسها عام 2004 بتعزيز رفاهية موظفيها وعملائها وشركائها على حد سواء، إلى جانب الاهتمام الكبير بالأثر البيئي والاجتماعي للشركة ونشاطاتها. وقد ركزنا على الدوام على موضوع الاستدامة، لضمان قدرتنا على تقديم أحدث الابتكارات وأفضل المنتجات ضمن إطار ما نسميه ’إنترنت التجارب‘”. وأضاف تشن: “وتعكس جهودنا في هذا الإطار شعار أوبو: ’التكنولوجيا في خدمة الإنسانية، والإنسانية في خدمة العالم‘، كما تجسد فلسفتنا الصينية الأصيلة “بين فين” (benfen)، التي تركز على أهمية قيام كل منا بواجباته والالتزام بمسؤولياته. ونحن نتطلع للتعاون مع شركائنا ومع جميع المعنيين في قطاع الهواتف الذكية حول العالم لبناء مستقبل أفضل للإنسانية”.

وحصلت إنجازات أوبو على تصديق الجهة الأبرز عالمياً في تقييم الالتزام بالمعايير الدولية للاستدامة، وهي مؤسسة TÜV Rheinland، ويمثل هذا التصديق شهادة هامة من طرفٍ مستقل عن أهمية جهود أوبو التي تهدف إلى بناء نظام اقتصادي دائري فاعل، يركز على استخدام مواد مستدامة وتقليل إنتاج النفايات إلى الحد الأدنى. وتتبنّى أوبو اليوم ممارسات مستدامة في مجال الإنتاج، تبدأ من مرحلة التصميم وصولاً إلى التغليف واستخدام آليات معالجة المواد وغيرها. وبفضل هذه الجهود، حصلت أوبو أيضاً على تصديق TÜV Rheinland في مجال الإدارة المستدامة للموارد.

وانطلاقاً من كونها شركة عالمية تنتمي إلى مختلف المجتمعات حول العالم، لا تكتفِ أوبو بمبادراتها الخاصة في مجال الاستدامة، بل تعمل مع شبكة مورديها وشركائها لتنفيذ مشاريع هامة في هذا الصدد، وبناء نموذج أعمال مستدام. وعلى سبيل المثال، تمنع قواعد السلوك الخاصة بشركة أوبو الموردين من المشاركة في أية نشاطات غير قانونية أو غير أخلاقية، بما يشمل الاحتكار والرشوة والفساد بأنواعه.{:en}OPPO is doing our part as a global citizen{:}{:ar}أوبو تكشف عن خططها لابتكار نظام عمل مستدام{:}

والتزاماً بتعزيز نظام الاقتصاد الدائري، قامت أوبو على مدار عام 2020 بإعادة تدوير ما يصل إلى 13 ضعف ما حققته في عام 2019 من حيث وزن المواد المعاد تدويرها. كما عززت أوبو هذه الجهود من خلال تعزيز استخدامها للمواد القابلة لإعادة التدوير، ويشكل البلاستيك المعاد تدويره اليوم 35 بالمئة من إجمالي البلاستيك المتسخدم في تصنيع هواتف الشركة. كما نجحت الشركة في تقليل النفايات الصادرة عنها بنسبة 42.7 بالمئة وتخفيض غازات الدفئية الصادرة عن نشاطاتها بنسبة 20 بالمئة خلال عام 2020.

وتنظر أوبو إلى فريق عملها على أنه جوهر نجاحها وروحها الحقيقية، وتضع دوماً صحة وسلامة موظفيها وتقدمهم وسعادتهم على رأس أولوياتها. ونظمت الشركة خلال عام 2020 أكثر من 670 ألف ساعة من البرامج التوعوية والتدريبية لمساعدة الموظفين على تحقيق التقدم المهني والشخصي. كما تهتم أوبو بنفس الطريقة بملايين العملاء الذين يستخدمون منتجاتها يومياً، وقد حققت خطوات هامة لتعزيز أمن بياناتهم وخصوصيتهم. ويشمل ذلك إضافة مزايا متقدمة إلى نظام ColorOS 11، الذي حصل على شهادات عالمية في حماية خصوصية البيانات مثل أيزو (ISO/IEC 27001, 27018, 29151) وترست آرك (TrustArc) وإي برايفسي (ePrivacy).

ومع بدء انتشار جائحة كوفيد-19، انضمت أوبو إلى الجهود العالمية لاحتواء الأزمة وتقديم العون والدعم للمتأثرين بها حول العالم. وتعاونت أوبو في الفيليبين مع جمعية “أنقذوا الأطفال” (Save the Children) لمساعدة الطلاب في تلقي التعليم عن بعد خلال فترة الإغلاق، حيث تبرعت بـ100 هاتف أوبو A12e و100 سماعة رأس طراز روك سبيس (Rock Space) تعمل بالبلوتوث. أما في تايلند، فتبرعت أوبو بأكثر من 20 ألف كمامة وجه لعمال الرعاية الصحية في مستشفى سيريراج (Siriraj) في بانكوك، كما وزعت معدات طبية على أكثر من 13 مستشفى في البلاد.

وتقدم أوبو الدعم للمجتمعات المحلية والحياة الثقافية في مختلف أنحاء العالم، عبر مبادرات مثل برنامج الفنان العالمي الناشئ – المبتكرون (Renovators). وأطلقت أوبو في عام 2020 النسخة الثانية من برنامج Renovators، متيحة الفرصة لأكثر من ثلاثة آلاف طالب وطالبة من أهم 150 جامعة في العالم للتعبير عن إبداعاتهم ومخيلتهم.

وقد وضعت أوبو خطة طويلة الأمد لإحداث تأثير إيجابي ومتواصل في مجال الاستدامة، مؤكّدةً التزامها في تعزيز جهودها لإطلاق مبادرات متعدّدة بالتعاون مع شركاء في القطاع لبناء مستقبل أفضل وأكثر استدامةً للأجيال القادمة.

وتعتزم أوبو نشر تقرير الاستدامة الخاص بها على موقعها الرسمي قريباً.

لمحة عن أوبو

تأسست أوبو في عام 2004، وتعد من أبرز الأسماء الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، حيث تشتهر بتركيزها على التقنيات المبتكرة واللمسات الفنية المتميزة في التصميم.

وتهدف أوبو إلى بناء منظومة متعددة المستويات من الأجهزة الذكية، تواكب من خلالها عصر الاتصالات الذكية الذي نعيشه. وتعتبر الهواتف الذكية التي تنتجها أوبو منصةً لتقديم محفظة متنوعة من الحلول الذكية والرائدة، على مستوى الأجهزة والنظام والبرمجيات. ولتحقيق هذا الهدف، أطلقت أوبو في عام 2019 خطة على مدى ثلاثة أعوام، لاستثمار 7 مليار دولار أمريكي في مجال الأبحاث والتطوير، لابتكار تقنيات تسهم في تعزيز إمكانيات التصميم.

وتبذل أوبو جهوداً دائمة لوضع منتجات تتميز بأعلى مستويات التطور التكنولوجي ضمن تصاميم جمالية مميزة وفريدة في متناول المستخدمين في مختلف أرجاء العالم، وذلك انسجاماً مع فلسفة العلامة التي تتمحور حول الريادة والشباب والقيم الجمالية، حيث تلتزم أوبو بتحقيق هدفها في منح المستخدمين الاستثنائيين إمكانية الإحساس بجمال التكنولوجيا.

وركزت أوبو، خلال العقد الماضي، على تصنيع هواتف ذكية تتميز بإمكانيات تصوير غير مسبوقة، حيث أطلقت أول هواتفها في 2008، وأطلقت عليه اسم سمايل فون، وكان بداية انطلاقها في سعيها الدائم نحو الريادة والابتكار. ووجهت العلامة اهتمامها على الدوام على احتلال مركز الصدارة، وهو ما نجحت في تحقيقه عبر تقديم أول هاتف ذكي مزود بكاميرا دوارة في عام 2013، فضلاً عن إطلاق أنحف هاتف ذكي في عام 2014، كما كانت أول شركة تقدم تكنولوجيا بيريسكوب في كاميرا الموبايل، أتاحت لها تقديم خاصية التقريب خمس مرات وتطوير أو هاتف ذكي تجاري متوافق مع شبكات اتصالات الجيل الخامس في أوروبا.

وتحتل أوبو اليوم المرتبة الخامسة بين علامات الهواتف الذكية، عبر الأجهزة الذكية وواجهة المستخدم ColorOS وخدماتها الإلكترونية مثل أوبو كلاود وأوبو+.

وتقدم أوبو خدماتها ومنتجاتها في أكثر من 40 دولة، كما تدير ستة معاهد للأبحاث وخمسة مراكز للبحث والتطوير موزعة في مختلف أنحاء العالم، من سان فرانسيسكو غرباً وصولاً إلى شنجن شرقاً. كما افتتحت الشركة مركزاً دولياً للتصميم في لندن، وتلعب هذه المراكز كافة دوراً محورياً في ابتكار أحدث الحلول التقنية التي تسهم في رسم ملامح مستقبل الهواتف الذكية وقطاع الاتصالات الذكية.

لمحة عن أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا

دخلت أوبو سوق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2015، عبر تأسيس مكتب إقليمي لها في العاصمة المصرية، القاهرة. وبعد النجاح الكبير الذي حققته مبيعات الشركة خلال عامها الأول من وجودها في القاهرة، أطلقت أوبو خطط توسع طموحة في المنطقة، حيث أطلقت عملياتها في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019. تتمتع أوبو حالياً بحضور فعلي في أكثر من 12 سوقاً في المنطقة، بما فيها مصر والجزائر وتونس والمغرب والإمارات العربية المتحدة والمملكة السعودية وسلطنة عُمان والكويت والبحرين وكينيا ونيجيريا وشرق المتوسط.

وسعياً لتعزيز حضورها في المنطقة وتماشياً مع استراتيجيتها لتكييف منتجاتها مع متطلبات الأسواق المحلية، زادت أوبو من استثماراتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر تأسيس معمل في الجزائر في عام 2017. وأصبحت الشركة بذلك أول علامة تجارية صينية تؤسس منشأة صناعية في منطقة شمال أفريقيا. وعملت أوبو على تطوير وتحسين منتجاتها بناء على متطلبات الجمهور المستهدف وآرائه في كل منطقة، كما حرصت دوماً على تخصيص حملاتها الترويجية وفقاً للثقافة المحلية، وما يناسب فئة المستهلكين الشباب في كل دولة. كما تحرص الشركة على الدوام على العمل مع فرق محلية للتعرف بشكل أفضل على المستهلكين المحليين وتوفير خدمات على أعلى مستوى من الجودة.

وبدأت أوبو خلال العام الماضي بتعديل خط منتجاتها بما يتلاءم مع منطقة الشرق الأوسط تحديداً، حيث أطلقت هاتفها الذكي الرائد ضمن سلسلة أوبو فايند X وطرحت سلسلة هواتف أوبو رينو. وستواصل أوبو تطوير خط منتجاتها المحلية لتوفير المزيد من سلاسل الهواتف الممتازة للمستهلكين في المنطقة.

وتعمل أوبو، انطلاقاً من مكانتها كشركة عالمية رائدة في مجال الابتكار والتكنولوجيا، على اتباع أعلى معايير الاستدامة للحفاظ على البيئة لأجيال المستقبل، وسعت إلى إحداث تغييرات إيجابية عبر إطلاق مبادرات اجتماعية وإنسانية محلية، فضلاً عن الحملات الخيرية.{:}