{:en}393 million children unable to read: The world’s shocking lost potential{:}{:ar}393 مليون طفل لا يجيد القراءة يشكلون خسائر صادمة في الإمكانات العالمية{:}

{:en}

   A new analysis tool illustrates the scale of the global learning crisis

LONDON, 26 April 2021: More than 393 million children have failed to gain the basic literacy skills at age 10 since world leaders adopted the Sustainable Development Goals in 2015, according to a new analysis tool launched today.

The Lost Potential Tracker — created by the ONE Campaign, the Global Partnership for Education (GPE) and Save the Children — is an interactive tool designed to measure the scale of the global learning crisis.

For the first time ever, education experts and the public can track, in real time, the increasing number of children who are unable to read and understand a simple sentence by age 10. The Lost Potential Tracker also makes accessible the stories of children affected by the global learning crisis, and allows users to step into the shoes of a policymaker and experience first-hand how effective financing can help turn the tide for children.

Based on calculations from official World Bank and UNESCO ‘learning poverty’ figures, and UN population data of all 10-year-olds, the Tracker sets out the number of children losing their future potential every year, month, week, day, hour, and second. Findings from the Tracker show that nearly 6 million children turn 10 each month without acquiring the basic literacy skills for their age. That is equivalent to the population of Johannesburg.{:en}393 million children unable to read: The world’s shocking lost potential{:}{:ar}393 مليون طفل لا يجيد القراءة يشكلون خسائر صادمة في الإمكانات العالمية{:}

Without a commitment to effectively fund education for all, the organisations behind the Lost Potential Tracker warn that the world will not only fail to deliver on its education promises by 2030, but will also risk losing out on the next generation of doctors, teachers and leaders.

Tom Hart, Acting CEO of the ONE Campaign, said: “These figures reveal the shocking failure of world leaders to protect and prioritise children’s education. Too much is at stake for us to continue with the current business-as-usual approach. When children can transition from learning to read to reading to learn by age 10, it sets them up for a lifetime of learning and enables them to succeed throughout childhood and as adults. We must pick up the progress for change. Their futures depend on it. Our world depends on it.”

Alice  Albright, CEO of the Global Partnership for Education, said: “Learning how to read and write are essential building blocks for every child to succeed. This tool shows the depth of the global learning crisis – and what a critical situation the world faces if we don’t prioritize education. Without immediate political and financial action, the future of millions of children could be jeopardized.”

Inger Ashing, CEO Save the Children International, said: “The world is facing an unprecedented education emergency that has been exacerbated by the COVID-19 pandemic. If we are to live up to our commitments to achieving the full range of SDGs and children’s right to education, then improving literacy levels is a must. Being able to read is a foundational skill that enables children to access their full curriculum – without being able to read, their life chances are stunted. This is particularly worse for children in some of the poorest and conflict-affected countries, for whom getting back to school and catching up on learning is more crucial than ever. We urgently need governments and donors to prioritise tackling the learning crisis in order to secure better futures for the world’s children.”

As part of this week’s Global Action Week for Education, they are urging governments to commit at least US$5 billion for the Global Partnership for Education replenishment conference and endorse the two global targets on girls’ education set out by the UK.

  • For more, check out the Lost Potential Tracker https://www.one.org/lostpotential. Also check out the accompanying briefing paper. (https://cdn.one.org/pdfs/LPC_Policy_Product_en.pdf)
  • The age of 10 is a pivotal milestone in a child’s life, where they transition from learning to read to reading to learn. It is a make-or-break moment that allows a child to go from simply learning to read words on a page to understanding complex subjects and content.
  • Even before COVID-19, World Bank and UNESCO estimates indicated that 90% of 10-year-olds in low-income countries could not read and understand a simple story.
  • For the first time ever, education experts and the public can track, in real time, the increasing number of children who are unable to read and understand a simple sentence by age 10. Key highlights from the tracker include:
    • Every month, nearly 6 million children lack the basic literacy skills expected of a ten year old; this is equivalent to the population of Johannesburg.
    • Every week, over 1.3 million children are affected; this is equivalent to half of the secondary school students enrolled in Canada.
    • Every day, over 193,000 children are affected; this is equivalent to nearly filling the seating capacity of Camp Nou Stadium twice, the largest football stadium in Europe.
    • Every hour, 8,050 children are affected; this is equivalent to filling 29 UK primary schools.
    • By the end of 2021, 70 million children could be affected.
  • According to the April 2020 Malala Fund report, girls are at risk of falling through the cracks, with 20 million of them never returning to school.
  • Effective and targeted education funding is key to combating this global learning crisis. Every US$1 billion of education funding to low-income countries can help ensure over 8.6 million children acquire basic literacy skills by the age of ten.
  • The Global Action Week for Education 2021 — organised by the Global Campaign for Education —  will take place between the 26-30 April focusing on education financing.

ONE is a global movement campaigning to end extreme poverty and preventable disease by 2030, so that everyone, everywhere can lead a life of dignity and opportunity. We are non-partisan and pressure governments to do more to fight extreme poverty and preventable disease, particularly in Africa, and empower citizens to hold their governments to account. Read more at www.one.org.

GPE is a shared commitment to ending the world’s learning crisis. We mobilize partners and funds to support 76 lower-income countries to transform their education systems so that every girl and boy can get the quality education they need to unlock their full potential and contribute to building a better world. GPE is currently calling on world leaders to “Raise Your Hand” and pledge at least $5 billion for the next five years to help GPE transform education in up to 90 countries and territories, which are home to more than 1 billion children.

{:}{:ar}  أداة تحليلية جديدة تسلّط الضوء على حجم أزمة التعلُّم العالمية

لندن، الولايات المتحدة – 26 أبريل 2021: أظهرت أداة تحليلية جديدة أن أكثر من 393 مليون طفل في سن العاشرة يفتقر لمهارات التعليم الأساسية منذ تبني قادة العالم لأهداف التنمية المستدامة في عام 2015

وكانت مؤسسة “وان كامبين” (ONE Campaign) وحّدت الجهود مع الشراكة العالمية من أجل التعليم ومنظمة إنقاذ الطفولة لإنشاء أداة تفاعلية مصممة لقياس حجم أزمة التعلم العالمية تحمل اسم متتبع الإمكانات الضائعة.

ولأول مرة، تسمح الأداة الجديدة لخبراء التعليم ولجميع المستخدمين بإحصاء العدد المتزايد من الأطفال في سن العاشرة غير القادرين على القراءة أو فهم الجمل البسيطة. كما تتيح أداة متتبع الإمكانات الضائعة للمستخدمين الاطلاع على قصص الأطفال المتضررين من أزمة التعلم العالمية، وتسمح لهم بتأدية دور صناع القرار والتعرف على أهمية التمويل في تغيير مستقبل الأطفال عن كثب.

وتحدد الأداة أعداد الأطفال المحرومين من فرص الوصول إلى إمكاناتهم المستقبلية في كل سنة وشهر وأسبوع ويوم وساعة وثانية، بناءً على الإحصاءات الرسمية الصادرة عن البنك الدولي واليونسكو حول “فقر التعلم” والتعداد السكاني للأطفال بسن العاشرة الصادرة عن الأمم المتحدة. وتظهر نتائج الأداة أن حوالي 6 مليون طفل يبلغ عامه العاشر كل شهر بدون اكتساب مهارات التعلم الأساسية. ويعادل هذا الرقم تعداد سكان مدينة جوهانسبرغ.

وتحذر المنظمات التي أطلقت أداة متتبع الإمكانات الضائعة من أن عدم الالتزام بتقديم التمويل الكافي للتعليم سيحول دون تحقيق الأهداف المنشودة بحلول عام 2030 وسيتسبب في خسارة الجيل القادم من الأطباء والمعلمين والقادة.{:en}393 million children unable to read: The world’s shocking lost potential{:}{:ar}393 مليون طفل لا يجيد القراءة يشكلون خسائر صادمة في الإمكانات العالمية{:}

وتعليقاً على هذه الإحصائيات، قال توم هارت، الرئيس التنفيذي بالإنابة لمؤسسة وان كامبين: “تعكس هذه الأرقام الفشل الذريع لقادة العالم في حماية فرص تعليم الأطفال ومنحها الأولوية. وسيتسبب هذا الفشل بالكثير من المخاطر على منهجية الأعمال. فعندما يتمكن الأطفال من الانتقال من تعلم التهجئة إلى استخدام القراءة في اكتساب المعارف في سن العاشرة، سيكونون قادرين على شق طريق مستقبلهم بنجاح. ولا بد من إحداث التغيير من أجل تحقيق التقدم. فمستقبلهم متوقف على هذا التغيير. ومستقبل عالمنا متوقف عليهم.”

وبدورها، قالت أليس أولبرايت، المديرة التنفيذية للشراكة العالمية من أجل التعليم: “يشكّل تعلم القراءة والكتابة الخطوة الأساسية في نجاح كل طفل. وترصد الأداة التي أطلقناها عمق أزمة التعلم العالمية وتداعياتها في حال لم يتصدر التعليم قائمة الأولويات، حيث يوضع مستقبل ملايين الأطفال على المحك في حال لم تتحرك القوى السياسية والمالية على وجه السرعة.”

أما مديرة منظمة إنقاذ الطفولة، إنغر أشينغ، فعلقت قائلة: “يواجه العالم حالة طوارئ غير مسبوقة في مجال التعليم، والتي تفاقمت في ظل جائحة كوفيد-19. مما يفرض علينا تعزيز التزامنا بتحقيق أهداف التنمية المستدامة ومراعاة حقوق الأطفال في التعليم عبر تحسين مستويات التعليم، حيث تعد القراءة المهارة الأساسية التي تمكن الطفل من فهم المناهج الدراسية وتفتح له أبواب المعارف، وبدونها تنعدم فرصه في الحياة، لا سيما الأطفال الذين يعيشون في الدول الفقيرة ومناطق النزاعات، إذ يحتاج هؤلاء للتعليم أكثر من أي وقت مضى. وهناك حاجة ملحة لوضع أزمة التعلم على رأس قائمة أولويات الحكومات والجهات المانحة من أجل تأمين مستقبل أفضل للأطفال في العالم.”

ويتمحور أسبوع العمل العالمي من أجل التعليم لهذا الأسبوع حول تحفيز الحكومات على جمع ما لا يقل عن 5 مليار دولار أمريكي لمؤتمر تمويل صندوق الشراكة العالمية من أجل التعليم، وتبني أهداف موضوع تعليم الفتيات الذي وضعته المملكة المتحدة.

شكّل سن العاشرة منعطفاً هاماً في حياة الأطفال، حيث ينتقلون من تعلم القراءة إلى استخدام القراءة من أجل التعلم. كما يعد مرحلة مفصلية يتحول فيها الأطفال من تعلم تهجئة الكلمات إلى فهم مواضيع متعددة ومحتوى معقد.

  • وأشارت تقديرات اليونسكو والبنك الدولي إلى أن 90% من الأطفال في سن العاشرة في الدول ذات الدخل المنخفض غير قادرين على قراءة وفهم قصة بسيطة وذلك حتى قبل ظهور كوفيد-19.
  • ولأول مرة، تسمح الأداة الجديدة لخبراء التعليم ولجميع المستخدمين بإحصاء العدد المتزايد من الأطفال في سن العاشرة غير القادرين على القراءة أو فهم الجمل البسيطة. وتسلط الأداة الضوء على النقاط الرئيسية التالية:
    • كل شهر، ينحرم حوالي 6 مليون طفل من فرصة الحصول على المهارات الأساسية في التعليم المتوقع وجودها عند طفل في سن العاشرة، ويعادل هذا الرقم تعداد سكان مدينة جوهانسبرغ.
    • كل أسبوع، يتأثر أكثر من 1,3 مليون طفل بأزمة التعلم العالمية، وهو ما يعادل نصف عدد طلاب المرحلة الثانوية في كندا.
    • وفي اليوم الواحد، يتضرر أكثر من 193 ألف طفل من هذه الأزمة أي ما يعادل ضعف سعة ملعب كامب نو من الجماهير، أكبر ملاعب كرة القدم في أوروبا.
    • وفي كل ساعة يبلغ عدد الأطفال المتضررين من هذه الأزمة 8050 طفل، ما يقدر بأنه عدد أطفال المرحلة الابتدائية في 29 مدرسة في المملكة المتحدة.
    • وفي نهاية عام 2021، من المتوقع أن يصل العدد الكلي إلى 70 مليون طفل متضرر.
  • ويشير تقرير صندوق ملالا لشهر أبريل 2020 إلى أن الفتيات لا تحصل على الاهتمام الكافي، إذ تتخلف 20 مليون فتاة عن التعليم.
  • ويتمثل الحل الأساسي لمواجهة أزمة التعليم العالمية في تمويل التعليم الفعال والموجّه، إذ يضمن تخصيص مليار دولار أمريكي لمساعدة دولة ذات دخل منخفض في تمويل التعليم في اكتساب أكثر من 8.6 مليون طفل لمهارات التعلم الأساسية في سن العاشرة.
  • ويقام أسبوع العمل العالمي من أجل التعليم 2021 الذي تنظمه حملة التعليم العالمية بين 26 و30 أبريل، وتتمحور الفعالية هذا العام حول تمويل التعليم.

نبذة حول مؤسسة وان:

وتعد مؤسسة وان حركة عالمية ترتكز جهودها على وضع حد للفقر المتقع وللأمراض التي يمكن الوقاية منها بحلول عام 2030 ليتسنى لكل شخص في كل مكان عيش حياة كريمة ورغيدة. وهي حركة حيادية تهدف إلى تحفيز جميع الحكومات على بذل جهود أكبر لمكافحة الفقر والأمراض التي يمكن الوقاية منها خاصة في أفريقيا. كما تدعم الشعوب لمطالبة حكوماتها بتحمل هذه المسؤولية. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.one.org.

نبذة حول الشراكة العالمية للتعليم

وتجسد الشراكة العالمية للتعليم التزاماً مشتركاً بإنهاء أزمة التعليم في العالم. وتقوم بحشد الشركاء وصناديق التمويل لدعم 76 دولة ذات دخل منخفض بهدف تحديث نظمها التعليمية، مما يتيح لكل فتاة وفتى الحصول على التعليم الجيد الذي يحتاجون إليه لإطلاق إمكاناتهم الكاملة والمساهمة في بناء عالم أفضل. وتدعو الشراكة العالمية للتعليم قادة العالم للمشاركة في حملة ارفع يدك وتشجيعهم على تقديم ما لا يقل عن خمسة مليارات دولار أمريكي على مدى الأعوام الخمسة القادمة بهدف تحفيز عملية تغيير وتحويل نظم التعليم في 90 دولة تحتضن أكثر من مليار طفل وطفلة.{:}