{:en}Volvo Cars to lower CO2 emissions and save billions in circular business aim{:}{:ar}فولفو للسيارات تعتزم خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون{:}

{:en}

Dubai, UAE, 29 April 2021: Volvo Cars, exclusively distributed in the UAE by Al-Futtaim’s Trading Enterprises, aims for annual savings of SEK 1 billion (over USD $119m) and reductions of

million tonnes in carbon emissions from 2025 using circular business principles. Supporting the company’s long-term goal of becoming a circular business by 2040, Volvo Cars will create closed material loops for emission-heavy materials such as steel and aluminium, as well as remanufacture, repair, reuse and refurbish parts.

“Volvo Cars has one of the most ambitious climate plans in the car industry, and if we are to reach our goals, we need to embrace the circular economy,” said Anders Kärrberg, Head of Global Sustainability at Volvo Cars. “This requires us to rethink everything we do and how we do it. We put a strong focus on integrating sustainability into the way we think and work as a company, and we are making it as important as safety has always been to us.”

To become a circular business by 2040, Volvo Cars is convinced that every part in its cars should be designed, developed and manufactured to be used and re-used, either by the company or its suppliers.{:en}Volvo Cars to lower CO2 emissions and save billions in circular business aim{:}{:ar}فولفو للسيارات تعتزم خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون{:}

By focusing on resource efficiency and retaining the value created in materials and components for as long as possible during the lifecycle, the company wants to optimise the use of materials, components and cars and eliminate waste in the process. This will lead to financial savings and new revenue streams as well as significantly lower our environmental impact.

Already now, Volvo Cars remanufactures parts such as gearboxes and engines to make better use of material and reduce emissions. In 2020, around 40,000 parts were remanufactured, saving nearly 3,000 tonnes of CO2 emissions. By 2025, Volvo Cars aim to more than double its remanufacturing business. To ensure that valuable material can be kept in circulation the company recycled 95 per cent of its production waste last year. This included 176,000 tonnes of steel, avoiding the generation of nearly 640,000 tonnes of CO2.

In 2020, Volvo Cars became a member of the Ellen MacArthur Foundation, which is the world’s leading circular economy network.

“We welcome Volvo Cars’ commitment to design, develop and manufacture their products to be used and re-used. It is very encouraging to see the link being made between circular solutions, business strategy and a reduction in carbon emissions,” said Joe Murphy, Network Lead at the Ellen MacArthur Foundation. “The circular economy offers companies a framework for viable long-term growth that also benefits society and the environment.”

New business models such as giving electric vehicle batteries a second life are important from a circular business perspective. By using batteries in energy storage applications outside of cars, new revenue streams and cost savings can be realised while also extending the batteries’ lifecycles.

Together with suppliers and partners, Volvo Cars is exploring the potential in second-life applications for its high voltage batteries. A current example is the collaboration with BatteryLoop, a company within the Swedish Stena Recycling Group that re-uses batteries from the automotive industry.

BatteryLoop and Volvo Cars use batteries from electrified Volvo cars for a solar-powered energy storage system. Starting in April, the system will power charging stations for electrified cars and electric bikes at Swedish hygiene and health firm Essity’s business centre outside of Gothenburg.

In a similar project, Volvo Cars, Comsys AB, a Swedish cleantech company, and Fortum, a European energy company, are engaged in a commercial pilot project. It aims to increase supply flexibility at one of Fortum’s hydropower facilities in Sweden while contributing to a second life for electric vehicle batteries at the same time. Battery packs from Volvo plug-in hybrid cars will serve as a stationary energy storage unit, helping to supply so-called ‘fast-balancing’ services to the power system.

Through these and other projects, Volvo Cars is investigating how batteries age when re-used in second-life applications that have significantly less aggressive cycling compared to in-car use. They also allow the company to gain more knowledge about the commercial value of batteries after use in cars and identify potential future revenue streams.

A subsidiary of the Al-Futtaim Automotive Group, Trading Enterprises was established in 1970s in Dubai and is the exclusive authorised distributor for Volvo in the UAE. It is empowered by a highly skilled and trained professional team to provide a complete car buying experience. Al-Futtaim Automotive is one of five divisions within the Al-Futtaim Group which provides quality products and services that enrich people’s lives and aspirations each and every day

About Trading Enterprises – Volvo

Trading Enterprises, part of Al-Futtaim Automotive, is the exclusive distributor of Volvo cars in the UAE since 1985. The ISO9001:2008 company represents the world-renowned Volvo cars brand well known for its intuitive innovations, safety, environmental performance and Scandinavian design through its sales and after-sales network in Dubai and Abu Dhabi.

Trading Enterprises – Volvo offers a complete range of premium mobility solutions in the premium segment that includes: Sedans (S60 and S90), Versatile estates (V60 and V90) and SUV vehicles (XC40, XC60 and XC90). Trading Enterprises is regarded as pioneers in the region by Volvo when it comes to adopting Volvo best practices and has introduced the region’s first Volvo Retail Experience Showroom and Volvo Personal Service – which offers a human-centric approach to sales and service.

About Al-Futtaim Automotive

Al-Futtaim Automotive, one of the main five operating divisions within the UAE-based Al-Futtaim Group of companies, is a conglomerate of motoring-related businesses, franchising some of the world’s most-recognised automotive brands and services.

Operating in 10 countries across the Middle East, Asia and Africa and empowered by around 9,000 associates, the UAE-headquartered Group’s services span across distribution of new and used vehicles, manufacturing, leasing, and aftersales.

Ranging from passenger cars to SUVs, commercial vehicles, industrial and construction equipment as well as motorbikes and quads, Al-Futtaim Automotive Group offers an integrative customer-centric experience for motorists, fleet operators and contractors alike, and strives to become the leader in tailor-made mobility solutions

About Al-Futtaim

Established in the 1930s as a trading business, Al-Futtaim Group today is one of the most diversified and progressive, privately held regional businesses headquartered in Dubai, United Arab Emirates.

Structured into five operating divisions; automotive, financial services, real estate, retail and health; employing more than 42,000 employees in more than 20 countries in the Middle East, Asia and Africa, we partner with over 200 of the world’s most admired and innovative brands.

Al-Futtaim’s entrepreneurship and relentless customer focus enables the organization to continue to grow and expand; responding to the changing needs of our customers within the societies in which we operate.

By upholding our values of respect, excellence, collaboration, integrity; Al-Futtaim continues to enrich the lives and aspirations of our customers each and every day. For more information visit: www.alfuttaim.com

{:}{:ar}فولفو للسيارات تعتزم خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتحقيق وفورات مالية كبيرة ضمن إطار أهدافها المتعلقة بنماذج الأعمال الدائرية

دبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 29 أبريل 2021: أعلنت شركة فولفو للسيارات، التي يتم توزيعها في الإمارات حصرياً من قبل المشروعات التجارية التابعة لمجموعة الفطيم، عن عزمها تحقيق وفورات سنوية بقيمة مليار كرونة سويدية (أكثر من 119 مليون دولار أمريكي) وخفض انبعاثاتها الكربونية بمقدار 2.5 مليون طن اعتباراً من العام 2025 من خلال استخدام مبادئ نماذج الأعمال الدائرية. وستنشئ فولفو للسيارات نظام تدوير مغلق الحلقة للمواد ذات الانبعاثات الكربونية الثقيلة مثل الفولاذ والألمنيوم، إضافةً إلى إعادة تصنيع قطع السيارات وإصلاحها وتجديدها وإعادة استخدامها؛ في إطار هدفها طويل الأمد والمتمثل بريادتها في نماذج الأعمال الدائرية بحلول العام 2040.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال أندرس كاربرج، رئيس قسم الاستدامة العالمية في شركة فولفو للسيارات: “تمتلك شركة فولفو للسيارات واحدةً من أكثر الخطط طموحاً لمعالجة التغير المناخي في قطاع السيارات. لذا ندرك أهمية الاعتماد على الاقتصاد الدائري وضرورة إعادة التفكير في نماذج أعمالنا وأساليب تنفيذها لتحقيق أهدافنا في هذا الإطار. وينصب تركيزنا على دمج الاستدامة في طريقة تفكيرنا وعملنا في الشركة، ومنحها ذات الأهمية التي نوليها للسلامة التي تشكل جزءاً أساسياً من هوية علامتنا”.

ولتحقيق ريادتها في نماذج الأعمال الدائرية بحلول عام 2040، تدرك فولفو ضرورة تصميم جميع قطع سياراتها وتطويرها وتصنيعها بما يسمح للشركة، أو مورديها، باستخدامها أو إعادة استعمالها.

وتسعى الشركة إلى تحسين استخدام المواد والمكونات والسيارات، إلى جانب الحد من النفايات في عملياتها، عبر التركيز على كفاءة الموارد والحفاظ على قيمة المواد والمكونات لأطول فترة ممكنة خلال دورة حياتها. وسيفضي ذلك إلى تحقيق وفورات مالية كبيرة وتعزيز تدفق إيرادات الشركة، فضلاً عن خفض بصمتها البيئية بدرجة كبيرة.

وبدأت فولفو للسيارات بالفعل في إعادة تصنيع قطع السيارات مثل علب التروس والمحركات بهدف تعزيز استفادتها من المواد وخفض الانبعاثات الكربونية. وفي عام 2020، أعادت الشركة تصنيع حوالي أربعين ألف قطعة غيار، مما ساهم بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنحو ثلاثة آلاف طن، كما تتطلع الشركة إلى زيادة عمليات إعادة التصنيع بمقدار ضعفين بحلول العام 2025. وبهدف ضمان إمكانية مواصلة استخدام المواد عالية القيمة، أعادت فولفو للسيارات تدوير 95% من نفايات منتجاتها خلال العام الماضي، بما في ذلك 176 ألف طن من الفولاذ، مما أدى إلى تجنب انبعاث حوالي 640 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون.

{:en}Volvo Cars to lower CO2 emissions and save billions in circular business aim{:}{:ar}فولفو للسيارات تعتزم خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون{:}
Volvo Cars and BatteryLoop use car batteries for a solar-powered energy storage system

كما حصلت فولفو للسيارات على عضوية مؤسسة إلين ماك آرثر، الشبكة العالمية الرائدة في مجال الاقتصاد الدائري، في عام 2020.

وحول ذلك، قال جو مورفي القيادي في شبكة الاقتصاد الدائري بمؤسسة إلين ماك آرثر: “نرحب بالتزام شركة فولفو للسيارات بتصميم منتجاتها وتطويرها وتصنيعها لتكون قابلة للاستخدام وإعادة الاستعمال. ومن المشجع أن نرى الجهود التي تبذلها الشركة لتحقيق الترابط بين حلول الاقتصاد الدائري واستراتيجية أعمالها، إضافةً إلى خفض انبعاثاتها الكربونية؛ حيث يوفر الاقتصاد الدائري للشركات إطار عمل طويل الأمد وقابل للنمو، يعود بالنفع على المجتمعات والبيئة في آن واحد”.

وتحمل نماذج الأعمال الجديدة، مثل تجديد العمر التشغيلي لبطاريات السيارات الكهربائية، أهميةً كبيرةً من منظور الاقتصاد الدائري؛ فمن خلال استخدام البطاريات كوسائل لتخزين الطاقة خارج السيارات، يمكن توفير تدفقات جديدة للإيرادات وتحقيق وفورات في التكاليف، فضلاً عن إدارة دورة حياة البطاريات.

ومن خلال تعاونها مع الموردين والشركاء، تستكشف فولفو للسيارات الإمكانيات المتاحة في التطبيقات التي تهدف إلى تجديد العمر التشغيلي لبطارياتها عالية الجهد. ويُعد تعاونها مع باتري لوب، الشركة الرائدة في إعادة استخدام البطاريات المستعملة في قطاع السيارات والتابعة لمجموعة ستينا ريسايكلينغ السويدية، أحد الأمثلة على أسلوب العمل الجديد لفولفو للسيارات.

وتعمل شركتا باتري لوب وفولفو للسيارات على استخدام البطاريات المستعملة لسيارات فولفو الكهربائية في أنظمة تخزين الطاقة من الألواح الشمسية. واعتباراً من شهر أبريل الحالي، سيعمل هذا النظام على تشغيل محطات الشحن للسيارات والدراجات الكهربائية في مركز أعمال شركة إسيتي السويدية المتخصصة بمنتجات النظافة والصحة خارج مدينة جوتنبرغ.

Volvo Cars Battery Lab

وفي تعاون مماثل، ستنضم فولفو للسيارات، إلى شركة كومسيس السويدية، المتخصصة بتقنيات التنظيف، وشركة فورتوم الأوروبية، المتخصصة بالطاقة، في مشروع تجاري تجريبي يهدف إلى زيادة مرونة العرض في إحدى منشآت فورتوم الكهرومائية في السويد، إضافةً إلى المساهمة في تجديد العمر التشغيلي لبطاريات السيارات الكهربائية. وستعمل حزم البطاريات من سيارات فولفو الهجينة كوحدات تخزين ثابتة للطاقة، مما يساعد على تزويد نظام الطاقة بخدمات يُطلق عليها اسم الموازنة السريعة.

ومن خلال هذه المشاريع وغيرها، تجري فولفو للسيارات بحوثاً حول آلية تقادم البطاريات عند إعادة استخدامها في تطبيقات العمر التشغيلي الثاني والتي تكون فيها دورات الاستخدام أقل كثافةً بالمقارنة مع استخدامها في السيارات. كما يتيح ذلك للشركة إمكانية اكتساب المزيد من المعلومات حول القيمة التجارية للبطاريات بعد استخدامها في السيارات، وتحديد تدفقات الإيرادات المستقبلية المحتملة لها.

وتأسست شركة المشروعات التجارية، وهي إحدى الشركات التابعة لمجموعة السيارات في الفطيم، في سبعينيات القرن العشرين في دبي، وتُعد الموزّع الرسمي والحصري لسيارات فولفو في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتضم الشركة فريقاً خبيراً يتمتع بمهارات ومؤهلات عالية لضمان الحصول على تجربة شراء متكاملة. وتُعدّ مجموعة السيارات في الفطيم واحدة من خمسة أقسام رئيسية لمجموعة الفطيم، وتوفر منتجات وخدمات عالية الجودة من شأنها إثراء تجربة العملاء وتحقيق تطلعاتهم.

Volvo Cars and BatteryLoop use car batteries for a solar-powered energy storage system

نبذة عن المشروعات التجارية – فولفو

تعد المشروعات التجارية – فولفو، وهي إحدى شركات مجموعة السيارات في الفطيم، الموزّع الحصري لسيارات فولفو في الإمارات العربية المتحدة منذ عام 1985. وتمثّل الشركة الحائزة على شهادة الآيزو للجودة ISO9001:2008 علامة فولفو التجارية المشهورة عالمياً، والتي تُعرف بابتكاراتها ومعاييرها العالية في السلامة وأدائها الصديق للبيئة وتصميمها الفاخر، من خلال شبكة مبيعات وخدمات ما بعد البيع في دبي وأبوظبي.

توفر المشروعات التجارية- فولفو قائمةً كاملةً من حلول النقل الرائدة لفئات السيارات الفاخرة والتي تشمل: سيدان (S60 وS90)، والسيارات متعددة الاستخدامات (V60 وV90)، والسيارات الرياضية متعددة الاستخدامات (V40 وXC60 وXC90). كما تعتبر المشروعات التجارية- فولفو إحدى الشركات الرائدة على مستوى المنطقة من حيث اعتماد أفضل ممارسات فولفو. وقد افتتحت الشركة مؤخراً وللمرة الأولى في المنطقة أول صالة عرض تقدم تجربة عملاء جديدة من فولفو، إلى جانب مركز للخدمة الشخصية والذي يقدم منهجية جديدة تركز على العنصر البشري في المبيعات وتقديم الخدمات.

نبذة عن مجموعة السيارات في الفطيم:

تعد مجموعة السيارات في الفطيم واحدة من خمسة أقسام رئيسية لمجموعة الفطيم التي تتخذ من الإمارات مقراً لها، وهي مجموعة من الشركات المتخصصة بالسيارات، وتوفر عدداً من خدمات السيارات وعلاماتها التجارية الأكثر شهرة في العالم.

وتنشط المجموعة، التي تتخذ من الإمارات مقراً لها، في 10 دول ضمن منطقة الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا، وتحظى بدعم حوالي 9 آلاف شريك، وتتنوع خدماتها بين توزيع السيارات الجديدة والمستعملة، والتصنيع، والتأجير، والخدمات اللوجستية وخدمات ما بعد البيع.

وتقدم المجموعة خدمات تبدأ بسيارات الركاب وصولاً إلى السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات، والسيارات التجارية، والمعدات الصناعية والإنشائية، والدراجات النارية. وتوفر مجموعة السيارات في الفطيم تجربة متكاملة تركز على العملاء لسائقي السيارات ومشغلي الأساطيل والمقاولين على حد سواء، وتسعى لتبوء مكانة رائدة في مجال حلول النقل المصممة خصيصاً.

نبذة عن مجموعة الفطيم:

تعد مجموعة الفطيم، التي تأسست خلال ثلاثينيات القرن العشرين، إحدى أهم شركات الأعمال الإقليمية الأكثر تنوعاً ومواكبةً للتطور، ويقع مقرها الرئيسي في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وتوظف مجموعة الفطيم أكثر من 42 ألف شخص في خمسة أقسام تشغيلية هي السيارات، والخدمات المالية، والعقارات وتجارة التجزئة والعناية الصحية، وتدير مجموعة الفطيم قطاعات أعمالها في أكثر من 20 دولة في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا عبر شراكات وثيقة مع ما يزيد على 200 من أفضل العلامات التجارية المبتكرة والرائدة عالمياً.

ومن خلال اتباعها منهجيةً رياديةً راسخة في مجال خدمة العملاء، تمكنت مجموعة الفطيم من الاستمرار في النمو والتوسع وواصلت تلبيتها للاحتياجات المتغيرة وطلبات العملاء في كافة المجتمعات والنشاطات المختلفة.

كما تتابع مجموعة الفطيم إلهام عملائها وإغناء حياتهم اليومية من خلال اعتمادها نهجاً إدارياً فعّالاً يقوم على التمسك بقيم الاحترام والتميز والتعاون والنزاهة{:}