{:en}SCRF 2021 highlights the power of finding creativity{:}{:ar}تقديم التراث في أدب الطفل يحمي هوية الأمم والحضارات{:} through folklore

{:en}

SCRF 2021 highlights the power of finding creativity through folklore

Cultural discussion at 12th edition of Sharjah Children’s Reading Festival
explores how traditional heritage inspires writers and artists

“My wish for the world is that all cultures are celebrated, stories continue to be written, and that one day, every child will find themselves within the pages of a book,” said Dinara Mirtalipova, a self-taught illustrator and designer, while speaking at a cultural discussion on the opening day of the 12th Sharjah Children’s Reading Festival at Expo Centre Sharjah.

Mirtalipova, whose captivating folkloric art is inspired by the rich traditions of her Uzbek/Russian roots, was speaking at a session titled, ‘The Power of Folklore’, held at SCRF’s Cultural Forum. The session also hosted Egyptian novelist, Tayeb Adib, and explored how writers and artists could gain creative inspiration from their respective traditional heritage.

“Folk art is art of the people; it is what connects us to our roots,” said Mirtalipova, who has worked with publishing companies, popular consumer brands, and ad agencies.

She added: “Illustration is silent story telling. When you read aloud a story, it is the illustration that visually connects what a child is hearing to what he/she is seeing. It is important therefore that every culture is represented in the pages of a book.”

In the era of globalisation, heritage plays a vital role in strengthening one’s identity, said Tayeb Adib, a popular children’s writer. “Arab writers and artists have traditionally drawn on our ancient heritage of oral storytelling and folkloric culture to create beautiful literary masterpieces.”تقديم التراث في أدب الطفل يحمي هوية الأمم والحضارات

“Our folklore is rich and powerful; and it is not just through books but by establishing centres dedicated to folk traditions that we must keep our heritage alive,” he said.

The Egyptian author added: “Many people question the relevance of folkloric traditions in the age of drones and space exploration. However, without heritage, no nation can prosper.”

The 12th edition of SCRF is being held under the theme ‘For Your Imagination’. Taking place at Expo Centre Sharjah, it is the region’s largest and most important festival of its kind. This year, 32 authors from the Arab region and around the world will be speaking on the SCRF platform across 30 literary events, which will take place in Sharjah, Kalba, Dibba Al Hisn, Dubai, Fujairah and Ras Al Khaimah.

{:}{:ar}خلال ندوة ضمن فعاليات “الشارقة القرائي للطفل” 12

متخصصون: تقديم التراث في أدب الطفل يحمي هوية الأمم والحضارات

استضافت فعاليات الدورة الـ12 من “مهرجان الشارقة القرائي للطفل”، التي تنظمها هيئة الشارقة للكتاب، تحت شعار “لخيالك”، الروائي والقاصّ المصري الطيب أديب، والفنانة التشكيلية الأوزبكية دينارا ميرتاليبوفا في ندوة ثقافية بعنوان “قوّة التراث” تناولا خلالها أثر التراث على الأدب، ودوره في التعريف بخصوصية الشعوب ومنجزاتها، وأهمية إعادة طرحه في أدب الطفل لترسيخه في ذاكرة ووجدان الأجيال الجديدة.

واستهلّ الروائي الطيب أديب حديثه خلال الجلسة، التي أدارتها الكاتبة الإماراتية إيمان بن شيبة، بالقول: “الأطفال هم الأكثر تعلّقاً بالقصص، فهم أصحاب المخيلة الواسعة، وليس كلّ مؤلّف قادر على الكتابة للطفل، إذ من الضروري أن يبسّط الكتّاب لغتهم، ويخاطبوا الأطفال بفهمهم ووعيهم، فالطفل هو الناقد الحقيقي لهم”.

وتابع صاحب رواية (رائحة الطين) : “الكتابة عن التراث تسهم في إحيائه وترسيخه في ذهن الأطفال، إلا أنه يجب على الكاتب أن يكون متعمقاً في مجال التراث وعارفاً لتفاصيله وأركانه ليكون قادراً على تبسيط المرويات والأمثال الشعبية وتقديمها للأطفال، وهذا ما حرصت عليه في كتاباتي، فهذا النوع من الكتابة مسؤولية تضع القارئ الصغير أمام تراثه وهوية أمته”.

من جانبها قالت الفنانة الأوزبكية دينارا ميرتاليبوفا: ” تراث بلادي لازمني طيلة حياتي فأنا عشت ببيئة غنية بالمفردات التراثية، إلى جانب أنني أنحدر من أصول أوزبكية وروسية، وقد أضاف لي هذا الامتزاج الكثير وتعرفت على ثقافتين وتراثين ودمجت بينهما وخرجت برؤى جديدة ومبتكرة، وأسعى لتوظيفها في أعمالي، لهذا أرى أن دور القصص الشعبية مهم جداً بالرغم من أنها تعرّضت للكثير من التغيير، لكن من المهم أن ننقل هذا التراث القصصي للأجيال الجديدة من دون تحريف أو إخلال”.تقديم التراث في أدب الطفل يحمي هوية الأمم والحضارات

واتفق المتحدثان أن المحافظة على الكنوز الأدبية التي تناقلتها الشعوب جيلاً بعد جيل يسهم في تشكيل بصمة خاصة لكل أمة، مؤكدان أن الحفاظ على هذا التراث الشعبي هو حفاظ على مقدّرات الحضارة، والتفريط به يعرّض الكثير من الجهود للضياع والنسيان.

يشار إلى أن الجمهور في مدينة كلباء يلتقي يوم الاثنين المقبل ( 24 مايو) بالكاتبة الأوزبكية ميرتاليبوفا في جلسة حوارية تستضيفها جمعية المعلمين في المدينة ستجمعها مع عدد من الطلاب، فيما سيقدم الكاتب المصري الطيب أديب في اليوم ذاته جلسة تستضيفها مكتبة الصفا للفنون والتصميم بدبي بعنوان “قصص تنبض بالحياة” تشاركه فيها الكاتبة الكولومبية كلوديا رويدا.{:}