{:en}Healthcare, pharma, EdTech, agritech among Sharjah’s high-growth sectors{:}{:ar}الشارقة تبحث فرص التعاون مع مستثمرين صينيين{:}

{:en}

Healthcare, pharma, EdTech, agritech among Sharjah’s
high-growth sectors of interest to Chinese investors

Invest in Sharjah organises business webinar as part of its participation at the 11th China Offshore Summit to highlight emerging opportunities across the emirate’s expanding investment ecosystem

Continuing its to drive new and diversified investments into the emirate, the Sharjah FDI Office (Invest in Sharjah), operating under the Sharjah Investment and Development Authority (Shurooq), organised the Sharjah China Business Webinar on Thursday as part of its participation at the 11th China Offshore Summit organized virtually this year.

Participating Chinese businesses and investors were introduced to compelling opportunities across Sharjah’s expanding investment ecosystem, particularly in the healthcare; pharmaceutical manufacturing; mobility and logistics; agritech; green tech; and advanced manufacturing sectors.

The webinar, held in partnership with the China Offshore company, also highlighted Sharjah’s competitive advantages in providing an impressive growth and expansion platform to China, showcased in the wide range of services offered by Invest in Sharjah.

Prominent speakers at the business webinar included Mohamed Juma Al Musharrkh, CEO of Sharjah FDI Office (Invest in Sharjah); Ali Saeed Buzenjal, Director of Digital Transformation at the Sharjah Research Technology and Innovation Park (SRTIP); and Marwan Saleh Alichla Head of Investment Promotion, Invest in Sharjah and Director of the Sharjah Investors Services Centre (Saeed). The session was moderated by Matthew Sumner, Director of Asia, MX Media Group.

Welcoming the virtual gathering, Al Musharrkh emphasised that since the establishment of bilateral relations in 1984, the UAE has emerged China’s largest non-oil trading partner in the MENA region.

He said: “Both, China and UAE have handled the aftermath of the Coronavirus pandemic very efficiently. Since June 2020, the UAE has been open for business. Our airports have navigated an unprecedented crisis to remain operational and already 73% of our population have been vaccinated. These are some of the reasons why we continue to remain one of the most favoured FDI destinations in the region and around the world, which is testified by the fact that FDI inflows to the UAE grew 44.2 percent in 2020 to reach $19.9 billion despite the pandemic.”

“Invest in Sharjah continues to spearhead the emirate’s efforts with a robust plan to capitalise on the global interest in Sharjah’s potential. Equipped with world-class facilities to attract both new and established businesses, Sharjah looks forward to expanding economic and cultural cooperation with China in traditional and high-potential sectors. I would like to say: Sharjah is open for business; and we welcome new partnerships,” the Invest In Sharjah CEO added.

Stating that there are currently more than 594 Chinese companies registered in Sharjah, Marwan Saleh Alichla Head of Investment Promotion, Invest in Sharjah and Director of (Saeed), said: “Sharjah had proved its resilience during the height of the pandemic last year by continuing to grow, adding 24 new projects worth US$220 million and creating 1,117 new jobs.”

“We have concluded a post-pandemic research and identified the following sectors as most lucrative to our Chinese investors: healthcare, with a special focus on Sharjah Healthcare City; pharmaceutical manufacturing; mobility and logistics; advanced manufacturing; agritech, in which Sharjah already has quite a few success stories; and EdTech, backed by Sharjah University City, one of the largest in the region. Green tech is another sector with great potential, and in which Sharjah leads, well on its way to becoming a zero-landfill emirate this year,” he added.

SRTIP’s Ali Saeed Buzinjal pointed out that the free zone based its R&D methods on the successful Chinese model. “We actively collaborate with various sectors on our projects, including academia, public and private sectors, in devising solutions for present and upcoming challenges. As a free zone focusing on research and development, we offer several specialised services to investors, established businesses as well as startups through accelerator programmes.”{:en}Healthcare, pharma, EdTech, agritech among Sharjah’s high-growth sectors{:}{:ar}الشارقة تبحث فرص التعاون مع مستثمرين صينيين{:}

He added: “Chinese investors can take advantage of the SRTIP’s easy access to vital and logistical facilities in the emirate and in the UAE, and the infrastructure which meets international standards to offer an ideal and safe investment environment, in addition to ownership and full tax exemption, providing great opportunities for industries and technological facilities.”

To the webinar’s attendees, Alichla highlighted Invest in Sharjah’s premium services for investors including the one-of-a-kind Sharjah Investors Services Centre (Saeed) – a one-stop, single-window business facility that offers fully integrated 360-degree government solutions to enable investors set up their business with total ease in just 60 minutes; and Sharjah Investment Tracker, a plug-and-play website that publishes real time investment statistics of Sharjah to help potential investors analyse FDI flows, among many others.

Organised annually by China Offshore, the China Offshore Summit brings together more than 500 Chinese and international investors and financial intermediaries looking for strategic wealth management opportunities and foreign investment prospects across key and emerging global markets.

About the Sharjah FDI Office (Invest in Sharjah):

Established in 2016, the Sharjah FDI Office (Invest in Sharjah) is the investment promotions agency of the Emirate of Sharjah, launched by the Sharjah Investment and Development Authority (Shurooq). It also functions as a key facilitator to investors, servicing them with a 360-degree informative and physical support, allowing them to fully understand processes, investment advantages and insights on key sectors that fit their business profiles in Sharjah.

As one of the emirate’s key economic growth drivers, Invest in Sharjah is dedicated to the continued transformation and economic diversification of the emirate, and is committed to guiding foreign investors to the unique opportunities and potentials that Sharjah offers to global markets. Its mission is to work collectively with the emirate’s public and private sectors, to guide investors towards strategic and personalised opportunities, promoting collaborations for bilateral growth and update investors on Sharjah’s unique business culture, modern facilities, latest regulations and policies as well as business platforms and free zones that incentivise new prospects.

Invest in Sharjah also works in close partnerships with numerous state entities in the emirate, and has hosted numerous business roundtables and seminars in Sharjah and across the world, attracting unique investments and future ventures with business leaders from The Americas, Europe, Middle East, Gulf Region, Asia and the wider Asia-Pacific Region.

Invest in Sharjah has organised and participated in numerous leading business and investment conferences and seminar in Sharjah and the rest of the world. It is responsible for organising / hosting the Euromoney Conference Sharjah, the Sharjah FDI Forum, the Sharjah Ramadan Majlis and a number of high-level businesses conferences.

{:}{:ar}في جلسة افتراضية نظمها (استثمر في الشارقة) خلال مشاركته في “القمة الصينية للاستثمارات الخارجية”

الشارقة تبحث فرص التعاون مع مستثمرين صينيين في التكنولوجيا الزراعية والتعليمية والرعاية الصحية

الجلسة تركز على قطاعات النقل والخدمات اللوجستية والصناعة والرعاية الصحية والتكنولوجيا الزراعية والتعليمية

نظم مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، التابع لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، جلسة افتراضية (الخميس) تحت عنوان “الفرص الاستثمارية بين الشارقة والصين” بالتعاون مع شركة (China Offshore) الصينية، قدّمت من خلالها فرص التعاون في 6 قطاعات حيوية في الإمارة لنخبة من رجال الأعمال والمستثمرين والمصدرين الصينيين.

وتناولت الجلسة الافتراضية، الذي نظمها المكتب خلال مشاركته في فعاليات “القمة الصينية للاستثمارات الخارجية”، الفرص الاستثمارية القائمة في قطاعات النقل والخدمات اللوجستية والصناعات المتطورة والرعاية الصحية، والتكنولوجيا الزراعية والتعليمية، كما سلطت الضوء على مزايا الاستثمار وفرص النمو في إمارة الشارقة التي توفرها كمنصة متكاملة للشركات الراغبة بتوسيع أعمالها، بما فيها الخدمات التي يقدمها مكتب (استثمر في الشارقة) لتشجيع الاستثمارات في قطاعات متنوعة بالإمارة وتسهيل عمليات تأسيس الأعمال للشركات في مختلف أنحاء الإمارة ومناطقها الحرة من خلال مركز الشارقة  لخدمات المستثمرين (سعيد).{:en}Healthcare, pharma, EdTech, agritech among Sharjah’s high-growth sectors{:}{:ar}الشارقة تبحث فرص التعاون مع مستثمرين صينيين{:}

وشارك في الدورة الحادية عشر للقمة، التي نظمتها شركة (Offshore China) افتراضياً والتي تعد من أبرز الفعاليات الاقتصادية في الصين، نحو 500 من المسؤولين الصينيين والدوليين المتخصصين في تيسير حركة رؤوس الأموال حول العالم، والمناطق الحرة، والاستثمارات الخارجية عبر الأسواق العالمية.

وشارك في الجلسة كل من محمد جمعة المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، وعلي سعيد بوزنجال، مدير إدارة التحول الرقمي، في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، ومروان صالح العجلة، مدير ترويج الاستثمار في مكتب (استثمر في الشارقة)، ومدير مركز الشارقة لخدمات المستثمرين (سعيد)، في حين أدار الجلسة ماثيو سمنر، مدير أسيا، مجموعة ” MX Media”.

وقال محمد جمعة المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة): “منذ بدء العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات والصين عام 1984، أصبحت الدولة أكبر شريك تجاري غير نفطي للصين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، مشيراُ إلى أن هذه الشراكة بين البلدين أسهمت في تعزيز آفاق التعاون المشترك في العديد من القطاعات الحيوية.

وأضاف المشرخ: “يواصل مكتب (استثمر في الشارقة) الذي يعمل تحت مظلة هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، مساعيه في دعم الشركات الصينية ومساعدتها على توسيع أعمالها والتركيز على القطاعات التي تلبي اهتماماتها وفق خطة مدروسة وفاعلة للاستفادة من تزايد اهتمام كافة المستثمرين حول العالم بإمكانيات الإمارة ومقوماتها الاقتصادية والاستثمارية الواعدة”.

واختتم بقوله: “تتميز إمارة الشارقة ببنية تحتية متطورة ومرافق عالمية المستوى قادرة على تقديم أفضل الخدمات للشركات والمشاريع الجديدة والقائمة، ونحن نتطلع إلى توسيع نطاق علاقات التعاون الاقتصادي والثقافي مع الصين في مختلف القطاعات”.

بدوره أشار علي سعيد بوزنجال، مدير إدارة التحول الرقمي، في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، إلى أن المجمع صمم منهجيات البحث والتطوير بالاستناد إلى النموذج الناجح الذي تبنته الصين في هذا المجال، وقال: ” نحرص في مشاريعنا على التعاون مع مختلف الجهات الأكاديمية والمؤسسات في القطاعين العام والخاص، بهدف ابتكار حلول لتحديات المستقبل، وباعتبارنا منطقة حرة تركز على البحث والتطوير، فإننا نقدم العديد من الخدمات المتخصصة للمستثمرين والشركات القائمة والناشئة من خلال سلسلة من برامج تسريع الأعمال”.

واختتم: “يقدم المجمع للمستثمرين الصينيين فرصة الاستفادة من المرافق الحيوية واللوجستية إلى جانب البنية التحتية ذات المستوى العالمي، بما يضمن لهم بيئة استثمارية مثالية وآمنة، لمختلف الصناعات التكنولوجية للنمو وتوسيع الأعمال”.

من جهته، أوضح مروان صالح العجلة، مدير ترويج الاستثمار في مكتب (استثمر في الشارقة)، ومدير مركز الشارقة لخدمات المستثمرين (سعيد)، أنه يوجد أكثر من 594 شركة صينية مسجلة في إمارة الشارقة أثبتت مرونتها في ذروة انتشار وباء كورونا العام الماضي من خلال مواصلة نموها، مشيراً إلى أن الإمارة شهدت خلال العام الماضي إضافة 24 مشروعاً جديداً بقيمة 220 مليون دولار وفرت 1117 فرصة عمل جديدة.

وأضاف العجلة: “بعد جائحة كورونا، وجدنا أن هناك العديد من القطاعات التي يمكن أن تقدم للمستثمرين الصينين فرصاً مهمةً للنمو أبرزها قطاع الرعاية الصحية، مع التركيز على مدينة الشارقة للرعاية الصحية، وقطاعات تصنيع الأدوية والنقل والخدمات اللوجستية والصناعات المتقدمة، والتكنولوجيا الزراعية بالإضافة إلى التكنولوجيا التعليمية بالشراكة مع جامعة الشارقة، وقطاع التكنولوجيا الخضراء الذي يعد واحداً من القطاعات الواعدة والمتطورة في الشارقة، ويعكس جهودها للوصول إلى إمارة خالية من النفايات خلال هذا العام.”

واستعرض العجلة الخدمات التي يقدمها مكتب (استثمر في الشارقة) لرجال الأعمال والمستثمرين، ومزايا الاستثمار في الإمارة التي تضم ست مناطق حرة متخصصة تقدم خدمات متكاملة لضمان تلبية احتياجات كافة القطاعات إلى جانب ما يوفره مركز الشارقة لخدمات المستثمرين (سعيد)، من مجموعة متكاملة من الحلول الحكومية للمستثمرين وخدمات نوعية ومتطورة لتسهيل تأسيس الأعمال وإنجاز المعاملات ضمن نافذة واحدة لكل ما يتعلق بالخدمات الحكومية الخاصة بالتراخيص التجارية وممارسة الأعمال بزمن قياسي، كما تحدث عن “مؤشر الشارقة للاستثمار” الذي يوفر بيانات وإحصاءات حول الاستثمارات المحلية والأجنبية المباشرة إلى جانب تقديم تحليل دقيق للتدفقات الاستثمارية من خلال موقع إلكتروني خاص بالمؤشر.

نبذة عن مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة):

تأسس مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، الذي أطلقته هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، في عام 2016، كجهاز حكومي يتبنى الاستراتيجية العامة للتوجه الاستثماري للإمارة، حيث يتولى المكتب مهمة تقديم كافة الخدمات والتسهيلات والدعم الكامل للمستثمرين من خلال تزويدهم بالأفكار والمعلومات التي تساعدهم على استكشاف الفرص الاستثمارية الواعدة في القطاعات الرئيسية في الإمارة، وإرشادهم إلى الفرص الحقيقية والملائمة لنمو أعمالهم في الشارقة.

ويتولى المكتب، بصفته أحد المحركات الرئيسية للنمو الاقتصادي في الإمارة، بالتعاون مع الجهات والهيئات المعنية في القطاعين العام والخاص في الشارقة، تعريف للمستثمرين الأجانب بالفرص الاستثمارية التي تحفل بها الإمارة، وإرشادهم إلى الفرص النوعية وما توفره الإمارة من مزايا استثمارية للأسواق العالمية.

كما يعمل المكتب على توجيه المستثمرين نحو الفرص الاستراتيجية المناسبة، وتعزيز أوجه التعاون الثنائي، وتعريف المستثمرين بالمزايا الاقتصادية الفريدة التي تتمتع بها الإمارة، إلى جانب عوامل الجذب الأخرى والمقومات الاقتصادية التي تشمل البنية التحتية المتطورة والمرافق الحديثة والتشريعات والسياسات المرنة، فضلا عن احتضان الإمارة للعديد من المنشآت التجارية والمناطق الحرة، ما يعطي إشارات واضحة للنمو الاقتصادي الذي تشهده الإمارة.

ويعمل “استثمر في الشارقة” من خلال شراكات وثيقة مع العديد من الهيئات الحكومية في الإمارة، واستضاف العديد من الاجتماعات والحلقات النقاشية والندوات في الشارقة وجميع أنحاء العالم، حيث نجح في استقطاب وجذب العديد من الاستثمارات النوعية والمشاريع المستقبلية من الأمريكيتين وأوروبا والشرق الأوسط ومنطقة الخليج العربي وآسيا والمحيط الهادئ.{:}