{:en}Dubai wraps up a safe and successful 5th WCO Global AEO Conference{:}{:ar}جمارك دبي: الرقمنة دعمت المبادلات التجارية خلال الجائحة{:}

{:en}

Dubai wraps up a safe and successful 5th WCO Global AEO Conference

The three day 5th WCO Global AEO Conference, wrapped up successfully with recommendations from participants that were in line with the WCO’s theme for 2021, “Customs bolstering Recovery, Renewal and Resilience for a sustainable supply chain”.

Organized virtually by Dubai Customs from 25 to 27 May in cooperation with the World Customs Organization and the UAE Federal Customs Authority, the conference saw participation of around 100 speakers who confirmed the importance of enhanced cooperation and coordination between customs administrations, government departments and the private sector. Safe data exchange between the World Customs Organization and the world’s customs administrations is key to grow trade and sustain the resilience and agility of supply chains in post covid-19 era.

Participants confirmed the need to integrate SME’s in the Authorized Economic Operator program. The event, attended by more than 12,000 experts from 160 countries, discussed the challenges and best practices in exchanging data within the Mutual Recognition Agreements (MRA’s) program, and this bolsters Dubai Customs’ initiative of building a universal platform for best practices and MRA’s.

In the event, an MRA was signed between China and Uganda, and the 6th edition of the program was announced, which will run under the theme: “Role of Customs in recovering global economy for a more sustainable supply chains”.{:en}Dubai wraps up a safe and successful 5th WCO Global AEO Conference{:}{:ar}جمارك دبي: الرقمنة دعمت المبادلات التجارية خلال الجائحة{:}

The Authorized Economic Operator has seen much success since its launch in 2012. AEO programs grew 115% from 45 in 2012 to 97 in 2020, with 20 more underway. Number of MRA’s grew to 87 bilateral agreements and 4 multilateral agreements, with 78 new ones underway.

HH Sheikh Ahmed bin Saeed Al Maktoum, President of Dubai Civil Aviation Authority, Chairman and Chief Executive of Emirates Airline and Group said:

“We follow the best international practices and programs in the UAE to develop trade and customs cooperation internationally and regionally, and to enhance the performance of our partners and clients. The UAE adopted the program and worked hard to build strategic partnerships that help in facilitating and securing global trade.

HH added in a speech delivered on his behalf by H.E. Sultan bin Sulayem, DP World Group Chairman & CEO and Chairman of Ports, Customs and Free Zone Corporation, Chairman of Dubai Chamber of International Trade:

“The UAE is moving steadily forward toward the achievement of the UAE Centennial 2071 vision, launched by His Highness Sheikh Mohammed Bin Rashid Al Maktoum, Vice President, Prime Minister and Ruler of Dubai, and sees the UAE the best country in the world in 2071.”

Along the same line, H.E. Reem Al Hashimi, UAE Minister of State for International Co-operation, Managing Director of Dubai’s World Expo 2020 bid said:

“Shifting centers of economic gravity have opened new avenues of opportunity for the new trade hubs of the 21st century. In the UAE, we are built for business; FDI grew by 44% to AED20b in 2020 despite the economic turmoil caused by covid-19. The UAE is proud to offer EXPO2020 that will bring together 200 nations and international organizations for the exchange of ideas and for tangible action and impact.”

On his part, H.E. Dr. Thani bin Ahmed Al Zeyoudi, Minister of State for Foreign Trade said: “The 5th WCO Global AEO Conference is a golden opportunity to enhance cooperation and coordination between different customs administrations worldwide at this time in which we face the recovery challenge. The UAE economy has shown high resilience in facing the challenge of the pandemic and taken the lead in recovering from it. UAE responded quickly to control and contain the pandemic, and turned the challenge into an opportunity to advance the national economy and gain momentum in global trade activity.

H.E. Dr. Kunio Mikuriya, Secretary General of the World Customs Organization (WCO) said that during the 16 years since SAFE Framework standards have been established number of MRA’s has doubled 5 times from 17 to 91 MRA’s, and WCO members adopting the program grew from 45 to 97.

“The great content and ideas delivered in the conference helped enrich the discussions and opened horizons for more improvements and progress to ensure safety and recovery of the global supply chain for the post-covid era.”

Along the same line, H.E. Ahmed Mahboob Musabih, Director General of Dubai Customs said:

“Hosting this global conference in Dubai indicates that the business world has much trust in the emirate as a leading hub for trade, and its major role in facilitating global trade. It also reflects the close and fruitful relations between Dubai Customs and the World Customs Organization.

“Challenges facing the global trade activity posed by the covid-19 crisis show the need for digitalization and smart services to ensure more streamlined trade operations. This is why the AEO is gaining more importance in the current circumstances. We have developed our customs procedures and systems using the most advanced technologies, and this has raised our clients’ happiness level to 98%. Customs transactions completed by Dubai Customs grew 80% between 2015 and 2020 to 16 million in 2020 from 8.9 million in 2015. Dubai non-oil external trade has doubled more than seven times between 2000 and 2020 to hit AED1.182 trillion in 2020 from AED143 billion in 2000.”

On his part, H.E. Ahmed Abdullah bin Lahej Al Falasi, Federal Customs Authority Director-General said:

“Hosting the AEO global conference ahead of EXPO2020, which the UAE proudly hosts as well, reflects the leading role the UAE plays in global trade. I would like to thank the World Customs Organization, PCFC, Dubai Customs and all the teams who worked hard to make this a success.

The Conference covered discussions on topics including emerging supply chain security threats; the role of technologies in promoting supply chain renewal; risk management; best practices; and partnership and capacity building activities.

{:}{:ar}100 متحدثاً و12000 مشارك من 160 دولة

“مؤتمر المشغل الاقتصادي” يوصي بتعزيز التعاون وتبادل البيانات الآمنة لزيادة التجارة ودعم سلاسل الإمداد بعد انحسار “كورونا”

“الجمارك العالمية”: اتفاقيات الاعتراف المتبادل تضاعفت خمس مرات من 17 إلى 91 اتفاقية

” الاتحادية للجمارك”: الإمارات سبقت دول المنطقة في تطبيق “البرنامج”

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 31 مايو 2021: أوصى المشاركون في المؤتمر العالمي الخامس لبرنامج المشغل الاقتصادي المعتمد والذي انطلق تحت شعار” المشغل الاقتصادي المعتمد 2.0:نحو آفاق جديدة لتجارة مستدامة وآمنة” خلال الفترة من 25 إلى 27 مايو الجاري، بالتأكيد على أهمية تعزيز التعاون بين الإدارات الجمركية و الهيئات الحكومية الأخرى والقطاع الخاص، وتبادل البيانات الآمنة بين منظمة الجمارك العالمية وإدارات الجمارك الأعضاء لزيادة حجم التجارة و المحافظة على مرونة سلاسل الإمداد بعد انحسار جائحة كورونا “كوفيد -19″، مشيرين إلى أهمية استقطاب برنامج المشغل الاقتصادي المزيد من الأطراف المعنية في التجارة الإلكترونية ليشمل الشركات المتناهية الصغر ، والصغيرة و المتوسطة.

وناقشت جلسات المؤتمر في نسخته الخامسة والتي نظمتها جمارك دبي افتراضياً بالتنسيق مع منظمة الجمارك العالمية والهيئة الاتحادية للجمارك، و استمرت على مدار 3 أيام، بمشاركة ما يقارب 100 متحدثاً ، وحضرها أكثر من 12000 متخصص من 160 دولة ، التحديات و أفضل ممارسات تبادل البيانات في إطار تنفيذ اتفاقيات الاعتراف المتبادل في برنامج المشغل الاقتصادي وهو ما يدعم مبادرة جمارك دبي بتأسيس منصة عالمية منصة عالمية تضم أفضل الممارسات واتفاقيات الاعتراف المتبادل لأعضاء البرنامج بما يُسهم في التحسين المستمر للمشغل الاقتصادي على مستوى العالم من خلال الابتكار المدعم بالبيانات.

وشهدت فعاليات المؤتمر توقيع اتفاقية اعتراف متبادل بين جمهورية الصين وأوغندا، كما تم الإعلان عن المؤتمر العالمي السادس للبرنامج حيث تم اختيار شعار النسخة المقبلة من المؤتمر “دور الجمارك في تعافي وتجديد وتعزيز الاقتصاد العالمي من أجل سلاسل إمداد أكثر استدامة” (جمهورية الصين الشعبية) وذلك أخذاً بالاعتبار المستجدات العالمية التي تركت أثراً كبيراً في كافة المجالات،{:en}Dubai wraps up a safe and successful 5th WCO Global AEO Conference{:}{:ar}جمارك دبي: الرقمنة دعمت المبادلات التجارية خلال الجائحة{:}

وحقق برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد نجاحاً كبيراً منذ تأسسه عام 2012، حيث ازداد عدد برامج المشغّل الاقتصادي المعتمد حول العالم من 45 عام2012 إلى 97 في 2020، مع 20  برنامجاً آخر قيد التطوير والتنفيذ، وهو ما يمثل زيادة قدرها 115 % وعلى الصعيد نفسه، ارتفع عدد اتفاقيات الاعتراف المتبادل بين الدول والمناطق المختلفة ليبلغ 87 اتفاقية ثنائية و4 اتفاقيات إقليمية متعددة الأطراف، مع 78اتفاقية أخرى قيد التفاوض.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات نحرص في دولة الإمارات العربية المتحدة على مواكبة وتطبيق أفضل الممارسات والبرامج العالمية، لتطوير التعاون التجاري والجمركي على المستوى الدولي والإقليمي، ودعم أداء عملائنا من الشركات، حيث بادرت الإمارات بتكثيف جهودها في تطبيق برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد للاستفادة منه في تأسيس شراكات استراتيجية تضمن حماية وتيسير التجارة الدولية.

وأضاف في كلمة ألقاها نيابة عن سموه سعادة سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة رئيس غرفة تجارة دبي العالمية، تتقدم دولة الإمارات بثبات في تعزيز قطاعاتها الاقتصادية نحو تحقيق مستهدفات مئوية الإمارات 2071 ، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتشمل رؤية متكاملة لتكون دولة الإمارات أفضل دولة في العالم بحلول الذكرى المئوية لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي “يأتي انعقاد هذا المؤتمر في وقت يراجع فيه العالم حساباته ومنجزاته وكيفية تطوير قدراته، وبالرغم من تراجع التجارة العالمية بنسبة 5.3% في 2020، لكننا ماضون في التعافي، إن التغير الذي طرأ على أنماط التجارة قد فتح آفاقاً ونوافذ جديدة، وهذا تؤكده اتفاقيات الاعتراف المتبادل.

و أضافت لقد حققت الاستثمارات الأجنبية المباشرة نمواً بنسبة 44% لتصل إلى حوالي 20 مليار دولار في عام 2020 على الرغم من الاضطراب الاقتصادي الناتج عن الوباء، وهذا يؤكد ثقة الدول بنظم الإمارات وبنيتها التحتية المتطورة وبيئتها الجاذبة وكفاءة حكومتها ومرونتها وسرعة استجابتها للمتغيرات، وهذا يدفعنا إلى العمل سوياً في مرحلة التعافي، ويجمعنا ضمن إطار تفاهم موحد، وهذا ما تعززه استضافة الإمارات لإكسبو 2020 من أجل تبادل الخبرات والأفكار، هذا الحدث العالمي يهدف في الأساس إلى التعاون من أجل إيجاد حلول بعيدة المدى لمواجهة التحديات العالمية ، وفي يناير 2022 سننظم أسبوع السفر والاتصال ضمن فعاليات اكسبو للتأكيد على أهمية تطوير التقنيات التي تشمل البلوك تشين والأمن الالكتروني واللوجستيات الخضراء وحماية البيئة والتي باتت أولوية ملحة في زمننا هذا.

وقال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية يمثل المؤتمر العالمي الخامس للمشغل الاقتصادي المعتمد فرصة ذهبية لتعزيز التعاون والتنسيق بـين الهيئات والإدارات الجمركية عبر العالم في هذه المرحلة الحيوية التي يواجه العالم فيها تحديات عودة التعافي للاقتصاد الدولي وللتجارة العالمية، لقد أظهر اقتصاد دولة الإمارات مرونة وكفاءة عالية في مواجهة تحديات جائحة كورونا وحجز موقعاً ضمن الاقتصادات الكبرى و الأسرع تعافياً من الآثار المترتبة على تداعيات الأزمة ،حيث استجابت الإمارات بشكل سريع وأدخلت تدابير رائدة في السيطرة على الوباء، وهو ما عزز قدرة الدولة على تحويل تحديات الازمة إلى إنجازات تمثلت في الانتعاش الملحوظ للاقتصاد الوطني، وفي عودة قطاع التجارة الخارجية إلى استعادة زخمه ونشاطه بسرعة مستبقاً تعافي التجارة العالمية لنقدم للعالم من جديد نموذجاً رائدا في  القدرة على استعادة التعافي بتجارتنا الخارجية.

وقال معالي الدكتور كونيو ميكوريا الأمين العام لمنظمة الجمارك العالمية إن خلال 16 عاماً منذ اعتماد إطار معايير SAFE لأول مرة، تضاعفت عدد اتفاقيات الاعتراف المتبادل بنحو خمسة أضعاف من 17 إلى 91 اتفاقية ، كما ارتفع عدد أعضاء منظمة الجمارك العالمية المعتمدين لبرنامج المشغل الاقتصادي المعتمد بشكل كبير ، من 45 إلى 97 ، مشيراً إلى أن جلسات ونقاشات المؤتمر وفرت للمشاركين فرصة لتبادل الأفكار والرؤى الرائدة، ومناقشة فرص التحسين المحتملة، فضلاً عن استكشاف المعايير الأساسية والخطوات اللازمة لضمان دعم برنامج الشراكة بين الجمارك والشركات بشكل أكثر فاعلية واستدامة، بما يضمن

تعافي وأمن سلاسل الإمداد العالمية في بيئة ما بعد جائحة كوفيد 19.

ومن جانبه أكد سعادة أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي أن إسناد شرف تنظيم المؤتمر لإمارة دبي العاصمة الاقتصادية لدولة الإمارات يعكس السمعة الكبيرة والثقة التي تحظى بها دبي كمدينة للمال والأعمال ومحور رئيسي في التجارة العالمية، كما يؤشر على العلاقة الوطيدة التي تربط جمارك دبي مع منظمة الجمارك العالمية ودورها في تيسير سلاسل الإمداد والتوريد العالمية، وكذلك جهودها في دعم برامج المشغل الاقتصادي المعتمد.

وقال اظهرت التحديات التي تواجه حركة التجارة العالمية نتيجة لجائحة كوفيد 19 مدى أهمية الرقمنة والخدمات الذكية والبرامج والأنظمة التجارية في تسيير العمليات التجارية ودعم سلاسل الامداد والتوريد العالمية لضمان الانسيابية في تدفق الشحنات التجارية عبر العالم، ولذلك يكتسب برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد أهمية أكبر في ظل الظروف الحالية.

ونحرص في جمارك دبي على أن نقدم للعالم تجربتنا في تطوير العمل الجمركي بالاعتماد على التقنيات المتطورة والتي تنطلق من أسس راسخة مستمدة من أهداف التنمية الاقتصادية المستدامة في دولة الامارات، حيث بلغ نسبة سعادة المتعاملين عن خدماتنا الذكية 98 %.

لقد أثمر تطويرنا للتقنيات المستخدمة في تقديم الخدمات الجمركية عن تحقيق نمو قياسي في المعاملات الجمركية التي أنجزتها جمارك دبي خلال الفترة 2015– 2020 بنسبة تبلغ نحو 80% ليصل عدد المعاملات الجمركية المنجزة في العام 2020 إلى 16 مليون معاملة مقارنة مع 8.9 مليون معاملة في العام 2015، وتضاعفت تجارة دبي الخارجية غير النفطية أكثر من سبع مرات خلال الفترة 2000 – 2020 لتصل قيمتها في العام 2020 الى نحو 1.182 تريليون درهم مقارنة مع 143 مليار درهم في العام 2000 ، ومع استمرار الدائرة بتحقيق الإنجازات نتطلع إلى تعزيز مساهمة المشغل الاقتصادي المعتمد و انتقاله إلى المستوى الثاني في تطوير تسهيلاتنا وزيادة التبادل التجاري مع شركائنا.

بدوره  أكد سعادة أحمد عبد الله بن لاحج الفلاسي  المدير العام للهيئة الاتحادية للجمارك أن استضافة المؤتمر العالمي الخامس للمشغل الاقتصادي المعتمد، بالتزامن مع الحدث العالمي “إكسبو2020 دبي”، يعزز ريادة دولة الإمارات ويؤكد أنها منصة عالمية لإطلاق المبادرات التجارية والجمركية، ووجهة مفضلة لبحث وتداول القضايا المطروحة على أجندة التطوير الجمركي العالمي، موجهاً الشكر إلى  منظمة الجمارك العالمية ومؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة وجمارك دبي وفريق العمل على الجهود المثمرة وتعاونهما في استضافة هذا الحدث العالمي.

وقال:” يعد تطوير برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد واتفاقات الاعتراف المتبادل أحد المحاور الرئيسية المهمة لتحقيق أمن التجارة الدولية وتشجيع التجارة عبر تخفيض التكاليف على الشركات ووكالات الشحن وتقديم المزيد من الحوافز الإجرائية للمصدرين والمستورين، وفقاً لمبدأ “الحوافز مقابل الامتثال”، لقد أدركت دولة الإمارات العربية المتحدة مبكراً أهمية برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد، حيث سبقت العديد من دول المنطقة في تطبيق البرنامج، ليربط الدولة تجارياً وجمركياً مع دول العالم”{:}