{:en}Businesses must embrace the power of corporate philanthropy in accelerating pandemic recovery{:}{:ar}تبني الشركات للعمل الخيري ضروريٌّ لتسريع التعافي من الجائحة{:}

{:en}

Dubai, United Arab Emirates, (AETOSWire): Crescent Enterprises CEO Badr Jafar has called for the creation of a Gulf Corporate Philanthropy Network to encourage all businesses to embrace the transformative power of strategic corporate giving, as businesses across the region and the world play a leadership role in the post-pandemic economic recovery.

{:en}Businesses must embrace the power of corporate philanthropy in accelerating pandemic recovery{:}{:ar}تبني الشركات للعمل الخيري ضروريٌّ لتسريع التعافي من الجائحة{:}

Speaking at the World Economic Forum’s Jobs Reset Summit on Tuesday, Badr Jafar, who also founded the Centre for Strategic Philanthropy at the University of Cambridge, said: “Beyond the ill-effects on the pandemic, it provided many with an opportunity to fundamentally rethink the status quo in relation to the role of business in society, with a greater acceptance of the notion that business really has no other choice but to be at the forefront of addressing our social and environmental challenges.”

“This is not simply a moral imperative, but a commercial one, with inextricable links between long-term economic success and positive societal impact,” Jafar added.

The World Economic Forum Jobs Reset Summit brought together world leaders and top business executives to collaborate on shaping a fair, inclusive, green socio-economic COVID-19 recovery. In 2020, the global workforce lost an equivalent of 255 million full-time jobs, $3.7 trillion in wages and 4.4% of global GDP. While the growth outlook is expected in improve, a fair socio-economic recovery is not guaranteed.

Badr Jafar made his comments during the session A New Vision for Business Leadership for Social Justice and was joined by other speakers including Sharon Thorne, Global Chair of Deloitte, Ebony Beckwith, CEO of Salesforce Foundation, Jacqueline Fuller, President of Google.org, Asahi Pompey, President of Goldman Sachs Foundation, and Jonas Prising, Chairman and CEO of Manpower Group.

As founder of the Pearl Initiative, a non-profit established in 2010 to boost standards of corporate governance across the Gulf Region, Jafar also advocated for the essential role that governance plays in building resilience to future shocks: “We mustn’t see the individual components of ESG as being mutually exclusive. They are linked. Environmental and social goals are two sides of the same coin, and I like to think of the governance dimension, the G, as the edge of that coin, which binds everything together. Governance in many ways is the most important aspect of the ESG agenda, as strong corporate governance creates the foundations upon which a business’ agenda of purpose is built.”

The discussion also addressed the opportunity to embrace strategic philanthropy as an important partner in elevating social impact across the world, in particular within the most vulnerable communities. With the top 30 fastest growing economies in the world in 2019 all in emerging markets and more than 5 trillion dollars in wealth expected to be passed from one generation to the next over the next 10 years, there will be a major increase in philanthropic activity in these societies in the years ahead.

“For too long, philanthropy has been treated like the neglected child of capitalism. It is seen by too many as a peripheral concern, and even viewed in some parts of the world with suspicion. The reality is that well over a trillion of dollars of private philanthropic capital, more than triple the annual global development and humanitarian aid budgets combined, is deployed every year. We must not squander the opportunity to deploy this capital strategically, to where it is needed the most and with maximum impact” Jafar said.

It is estimated more than 10 percent of working hours in the Middle East region were lost in the second and third quarter of 2020 due to COVID, equivalent to 24 million full time jobs. The session addressed the urgent need for businesses to work together to alleviate the socio-economic impact of these job losses, and coordinate their responses.

On the opportunity to collaborate, Jafar commented: “Businesses will of course always compete with one another, but we can generate a multiplier effect on impact by collaborating and cooperating on our social missions, and there are many models for such collaboration – for example pooling capital, sharing data, intelligence and learnings, leveraging each other’s networks, or even just brainstorming solutions together.”

The Jobs Reset Summit held discussions around four themes: economic growth, revival and transformation; work, wages and job creation; education, skills and learning; and diversity, equity, inclusion and social justice.

*Source: AETOSWire

{:}{:ar}دبي،الامارات العربية المتحدة، ( “ايتوس واير”): دعا بدر جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع، إلى إنشاء شبكة خليجية مؤسسية للأعمال الخيرية تحثّ جميع الشركات على الاستفادة من قدرة العطاء الاستراتيجي المؤسسي على إحداث التغيير خدمةً للمجتمعات، خصوصاً وأن الشركات في جميع أنحاء المنطقة والعالم تؤدي دورًا قياديًا في التعافي الاقتصادي ما بعد الجائحة.

وقال بدر جعفر، الذي أسس أيضاً مركز العمل الخيري الاستراتيجي في جامعة كامبريدج، في قمة إعادة تعيين الوظائف التي عقدها المنتدى الاقتصادي العالمي يوم الثلاثاء: “عدى عن التداعيات المُدوِية التي خلّفتها الجائحة، أتاحت هذه الأزمة العالمية للكثيرين الفرصة لإعادة النظر في الدور الاجتماعي الجوهري الذي يؤديه قطاع الأعمال في الظرف الراهن، بل وبيّنت أنه في هذه الأوضاع، لا يسع الأعمال سوى أن تقود مساعي التصدي للتحديات الاجتماعية والبيئية.”

{:en}Businesses must embrace the power of corporate philanthropy in accelerating pandemic recovery{:}{:ar}تبني الشركات للعمل الخيري ضروريٌّ لتسريع التعافي من الجائحة{:}

وأضاف جعفر: “وليس هذا مجرد واجب أخلاقي بحتٍ بل هو تجاري أيضاً، يخلق بين تحقيق النجاح الاقتصادي طويل الأجل والتأثير المجتمعي الإيجابي رابطاً وثيقاً غير منفصم.”

وجمعت قمة المنتدى الاقتصادي العالمي لإعادة تعيين الوظائف قادة العالم وكبار المديرين التنفيذيين للأعمال، للتعاون على تشكيل مبادرات تعافٍ اجتماعي واقتصادي عادل وشامل ومستدام. لقد خسرت القوى العاملة العالمية خلال عام 2020 ما يعادل 255 مليون وظيفة بدوام كامل، و3.7 تريليون دولار في الأجور و4.4٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. ورغم التوقعات بتحسن الأوضاع وتطلعات النمو، يبقى التعافي الاجتماعي والاقتصادي العادل هدفٌ غير مضمون.

وأدلى بدر جعفر بتعليقاته خلال جلسة بعنوان “رؤية جديدة لقيادة الأعمال من أجل العدالة الاجتماعية”، وانضم إليه متحدثون آخرون، بما فيهم شارون ثورن، الرئيس العالمي لشركة ديلويت، وإيبوني بيكويث، الرئيس التنفيذي لمؤسسة “قوة المبيعات” Salesforce Foundation، وجاكلين فولر، رئيسة جوجل” Google.org، أساهي بومبي، رئيس مؤسسة جولدمان ساكس، وجوناس بريسينج، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة مانباور.

وبصفة مؤسس مبادرة بيرل، وهي مؤسسة غير ربحية تأسست عام 2010 لتعزيز معايير حوكمة الشركات في منطقة الخليج، ناقش جعفر أيضاً الدور الأساسي الذي تؤديه الحوكمة في تمكين الشركات من الصمود أمام الصدمات المستقبلية، إذ قال: “يجب ألا نتعامل مع معايير البيئة والاستدامة والحوكمة كل منها على حدة، فهي في الحقيقة مكونات مترابطة ومتداخلة. كما أن الأهداف البيئية والاجتماعية وجهان لعملة واحدة، والحوكمة هي برأيي الرابط الوثيق فيما بينها. تُعد الحوكمة من عدة نواحٍ الجانب الأهم لأجندة معايير البيئة والاستدامة والحوكمة، كيف لا والحوكمة المؤسسية المتينة هي الأساس الراسخ الذي تقوم عليه أهداف الشركة ومساعيها.”

وتناول النقاش أيضاً تبني الأعمال الخيرية الاستراتيجية شريكاً مهماً لتحقيق آثار اجتماعية أقوى على مستوى العالم، لا سيما في المجتمعات الأكثر ضعفاً. ونظراً لأن الأسواق الناشئة قد ضمّت في عام 2019 أسرع 30 اقتصاد نمواً في العالم، وأنه من المتوقع انتقال ثروات تزيد عن 5 تريليون دولار من جيل إلى آخر في هذه المجتمعات على مدى السنوات العشر القادمة، سنشهد فيها زيادة كبيرة في النشاط الخيري على مدى السنوات المقبلة.

وقال جعفر: “لطالما كان العمل الخيري مجالاً مُهملاً ومهمّشاً في إطار منظومة الرأسمالية، ويراه الكثيرون اعتباراً ثانوياً، بل ويُنظر إليه في بعض الدول بعَيْن القلق والريبة. الحقيقة هي أنه في كل عام، يتم توزيع أكثر من تريليون دولار من رأس المال الخيري الخاص، أي أكثر من ثلاثة أضعاف الميزانية السنوية للتنمية العالمية والمساعدات الإنسانية مجتمعة. هذه فرصة فريدة علينا ألا نهدرها، وأن نحرص على توزيع هذه الأموال باستراتيجية لنضمن تعظيم آثارها ووصولها إلى حيث تشتد الحاجة إليها.”

تشير التقديرات إلى أن أكثر من 10 بالمئة من ساعات العمل في منطقة الشرق الأوسط قد ضاعت في الربعَيْن الثاني والثالث من عام 2020 بسبب الجائحة، أي ما يعادل 24 مليون وظيفة بدوام كامل. ومن هذا المنطلق، أكّدت الجلسة الحاجة الملحة لأن تتعاون الشركات للتخفيف من الأضرار الاجتماعية والاقتصادية المتمخضة عن ذلك مع ضرورة تنسيق الجهود.

وتحدّث جعفر عن فرص التعاون إذ قال: “التنافس ما بين الشركات هو أمر حتميّ، ولكن علينا ألا نغفل عن الآثار والمنافع الهائلة التي يمكننا تحقيقها بالتعاون والعمل يداً بيد في بلوغ مهماتنا الاجتماعية، وهناك العديد من السبل لمثل هذا التعاون، مثل تجميع رأس المال، ومشاركة البيانات، والذكاء والتعلم، والاستفادة من شبكات بعضنا البعض، أو حتى مجرد تبادل الأفكار معاً”.

عقدت قمة إعادة تعيين الوظائف مناقشات عن أربعة محاور: النمو الاقتصادي والتعافي والتحول، والعمل والأجور وخلق فرص العمل، والتعليم والمهارات والتعلم، والتنوع والإنصاف والإدماج والعدالة الاجتماعية.

المصدر: “ايتوس واير”

 {:}