{:en}Ayusmat Runs You Through Therapeutic Detox, The “Miracle Medicine”{:}{:ar}أيوسمات تساعدكم في مسيرة علاج التخلص من السموم، “الطب المعجزة”{:}

{:en}

KERALA, India–(BUSINESS WIRE/AETOSWire)— As the seasons shift, we’re abundantly inspired, more than ever, to decontaminate our body and help it rejuvenate and to get into the spirit of Detoxification. At present, when health is the commanding priority and retaining a high immunity is the end goal, a therapeutic retreat at Ayusmat might just be the path leading to your health aspirations.

Ayusmat is a family-driven Hospitality by Dr. Satheesh Babu BNYS (Medical Director) and Dr. Aparna Satheesh BNYS (Chief Medical Officer) with a customised approach and personalised care. Simply put, Ayusmat is an effort to correct the modern lifestyle. Ayusmat aims to provide a compositional treatment by integrating time-tested and natural medicine systems like Naturopathy and Yoga. The actual home away from home experience with a therapeutic retreat for your individual health needs.

Ayusmat Runs You Through Therapeutic Detox, The “Miracle Medicine”

But first, what even is therapeutic fasting, other than just a popular buzzword? Dr. Aparna Satheesh, Chief Medical Officer at Ayusmat Naturopathy & Yoga Hospital, walks us through a complete therapeutic fasting process.

“Often, the best means of attaining the restoration of health is through therapeutic fasting, as it allows the body to produce a unique physiological healing response that is unmatched. Therapeutic fasting is defined as the complete avoidance of all substances except pure water in an environment of rest. When the body is provided with health requisites, including a proper diet, environment, activity, and psychology, optimum health can be preserved. If these requirements are not adequately fulfilled, undoubtedly, our health will be compromised,” expresses Dr. Aparna.

The concept of cleansing and purification of your body has been around for centuries now. Some ancient detoxification techniques are still in practice today, including fasting, saunas, dry brush, rebounding, herbs, water, rest, meditation, and exercises.

We have heard about holistic health options. People tend to see it as a modern trend instead of shifting from a cultural perspective. However, even with the modern therapeutic fasting techniques, the more they shift towards holistic and natural healthcare, the more they fall back towards classical practices. Therapeutic fasting will alleviate your physical health and facilitate better concentration levels. But why do you need it in the first place?

According to Dr. Aparna, “Our bodies are exceptional in their ability to adapt, effortlessly regulating vital functions— from temperature to heart rate— and constantly working to repair, cleanse and rejuvenate. However, we often take for granted how the body naturally detoxifies itself, from not only the typical by-products of cellular reactions but also the potentially detrimental substances and pathogens we inevitably encounter in our circadian lives.”

She proceeds, “Just as our house furniture gathers dust and dirt, so does our body. The dust and dirt referred to here are the environmental toxins and chemicals you encounter every day. A toxin is a chemical or poison that is known to have deteriorating effects on our bodies. Toxins exist and in nearly everything. In our day-to-day life, knowingly or unknowingly, we are exposed to many of those. We use soap, shampoo, conditioner, body lotion, just about anything, which is full of toxins, and even the toothpaste that contains fluoride- another powerful toxin.” We live in a world full of toxins.

At times, our bodies get overloaded by toxins, and our detox organs— the liver, kidneys, lungs, gut, and skin, which we rely on for maintaining our health, strike out of balance. When this happens, we often experience significant symptoms that occur from the body trying to correct itself.

Along with this, the influence of high carbohydrate intake, consuming refined oil instead of pure ghee, excess sugar, and excess junk food have significantly contributed to deteriorating our health. All these habits ultimately cause a lot of imbalance in our bodies.

Without a doubt, our lifestyle has seen a 360-degree paradigm shift compared to the earlier generation. This is why Dr. Aparna also emphasizes autophagy, a natural recycling mechanism within our cellular level. Autophagy modulation is a potential therapeutic target for several diseases, including metabolic conditions, neurodegenerative diseases, cancers, and infectious diseases. Depending on the individual’s metabolism, autophagy may take two to four days of fasting. It is believed to begin when glucose and insulin levels drop considerably.

“Much of the information expressed above needs to become a natural approach to our pursuit of health as it can have an impact on the prevention and treatment of chronic diseases in our country and the world at large. I encourage people to detoxify their body and reclaim their health,” elucidates Dr. Aparna Satheesh on the need for the proper knowledge circulating the stigma of therapeutic fasting.

*Source: AETOSWire

{:}{:ar}كيرالا، الهند-(بزنيس واير/“ايتوس واير”): بالتزامن مع تغير الفصول، يشكّل تطهير أجسامنا من التلوث ومساعدتها على التجدد والاستمتاع بروح إزالة السموم مصدر إلهام كبير بالنسبة لنا اليوم أكثر من أي وقت مضى. وبما أنّ صحتنا باتت حالياً من الأولويات المهيمنة على أي شيء آخر وبما أن اكتساب مناعة عالية هو الهدف المطلق، قد يكون الملاذ العلاجي في “أيوسمات” بمثابة الخيار الملائم نحو تحقيق تطلعاتنا الصحية.

يعدّ “أيوسمات” مركزاً عائلياً للضيافة والعلاج الطبيعي يقوده كلّ من الدكتور ساثيش بابو، الحائز على بكالوريوس في العلاج الطبيعي وعلوم اليوغا(المدير الطبي) والدكتورة أبارنا ساثيش الحائزة على بكالوريوس في العلاج الطبيعي وعلوم اليوغا (الرئيسة التنفيذية للشؤون الطبية)، يعتمد نهجاً مخصصاً ورعاية شخصية. ببساطة، يشكّل مركز “أيوسمات” جهداً لتصحيح نمط الحياة الحديث. يهدف “أيوسمات” إلى توفير علاج تركيبي من خلال دمج أنظمة الطب الطبيعي التي تم اختبارها مع مرور الوقت مثل العلاج الطبيعي واليوغا. ويوفر المركز تجربة منزلية فعلية بعيداً عن المنزل من خلال ملاذ علاجي يلبي احتياجاتكم الصحية الفردية.

لكن أولاً، ما هو تعريف الصيام العلاجي، هل يُعتبر أكثر من مجرد تعبير رائج وشائع؟ تقدّم لنا الدكتورة أبارنا ساثيش، الرئيسة التنفيذية للشؤون الطبية في مستشفى “أيوسمات” للعلاج الطبيعي واليوغا، إرشاداتها حول عملية الصيام العلاجية الكاملة.

وتشرح الدكتورة أبارنا قائلة: “غالبًا ما تكون أفضل وسيلة لاستعادة الصحة هي الصيام العلاجي، لأنه يسمح للجسم بإنتاج استجابة علاجية فسيولوجية فريدة لا مثيل لها. يُعرَّف الصيام العلاجي بالابتعاد التام عن جميع المواد باستثناء المياه النقية في بيئة مريحة. عندما يتمّ تزويد الجسم بالمستلزمات الصحية، بما في ذلك النظام الغذائي السليم، والبيئة الملائمة، والنشاط، وعلم النفس، يصبح من الممكن الحفاظ على الصحة المثلى. وفي حال لم تتم تلبية هذه المتطلبات بشكل كافٍ، فمن دون شك ستعاني صحتنا من أضرار جسيمة.”

إنّ مفهوم تطهير وتنقية الأجسام موجود منذ قرون لغاية يومنا هذا. ولا تزال بعض تقنيات إزالة السموم القديمة قيد الممارسة اليوم، بما فيها الصيام، وحمامات البخار، واستخدام الفرشاة الجافة للجسم، والتمارين التنفسية من خلال القفز، والأعشاب، والمياه، والراحة، والتأمل، والتمارين الرياضية.

لقد سمعنا عن الخيارات الصحية الشاملة. يميل الناس إلى اعتبارها اتجاهاً حديثاً بدلاً من تحول من منظور ثقافي. غير أنه، حتى مع استخدام تقنيات الصيام العلاجية الحديثة، كلما تحوّل الناس نحو طرق الرعاية الصحية الشاملة والطبيعية، كلما عادوا أكثر للاعتماد على الممارسات الكلاسيكية. يساهم الصيام العلاجي بالتخفيف من آلام صحتكم الجسدية وتسهيل بلوغكم مستويات تركيز أفضل. لكن لماذا تحتاجون إليه في المقام الأول؟

وفقًا للدكتورة أبارنا، “تتمتع أجسامنا بقدرة استثنائية على التكيّف، وتتولى تنظيم الوظائف الحيوية بسهولة – من درجة الحرارة إلى معدل ضربات القلب – وتعمل باستمرار على الإصلاح والتطهير والتجديد. غير أننا غالبًا ما نستخفّ بكيفية قيام أجسامنا بإزالة السموم التي تجتاحها بشكل طبيعي، ليس فقط من المنتجات الثانوية النموذجية للتفاعلات الخلوية ولكن أيضًا من المواد الضارة ومسببات الأمراض التي نواجهها حتمًا في حياتنا اليومية.”

وتتابع الدكتورة حديثها قائلة: “مثلما يجمع أثاث منزلنا الغبار والأوساخ، كذلك جسمنا. إنّ الغبار والأوساخ المشار إليها هنا هي السموم البيئية والمواد الكيميائية التي نصادفها يومياً. السم هو مادة كيميائية أو سم معروف بتأثيراته الضائرة على أجسامنا. إن السموم موجودة في كل شيء من حولنا  تقريبًا. ونحن نتعرض للعديد من هذه السموم في حياتنا اليومية، سواء عن قصد أو عن غير قصد. نستخدم الصابون والشامبو والبلسم وغسول الجسم، وتقريبًا أي مادة مليئة بالسموم، وحتى معجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد – وهي مادة أخرى شديدة السميّة. نحن نعيش في عالم مليء بالسموم.

في بعض الأحيان، يصبح انتشار السموم مفرطاً في أجسامنا، فيختل توازن أعضائنا المسؤولة عن التخلص من السموم – مثل الكبد والكلى والرئتين والأمعاء والجلد، والتي نعتمد عليها للحفاظ على صحتنا. عندما يحدث ذلك، غالبًا ما تشهد أجسامنا، التي تحاول إصلاح الأضرار التي تصيبها، أعراضًا جانبية هائلة.

إلى جانب ذلك، يساهم تأثير الافراط في تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات والاستهلاك المفرط للزيت المكرر بدلاً من السمن النقي والسكر الزائد والوجبات السريعة في تدهور صحتنا بشكل كبير. إذ تسبب جميع هذه العادات في نهاية المطاف اختلالاً كبيراً في توازن أجسامنا.

من دون شك، شهد نمط حياتنا تحولًا جذريًا شاملاً مقارنة بالجيل السابق. لهذا السبب تؤكد الدكتورة أبارنا أيضًا على أهمية الالتهام الذاتي، وهي آلية تدمير إعادة تدوير طبيعية تُفكّك، بصورة منظّمة، المكوّنات الخلوية غير الضرورية أو المعطوبة على مستوى الخلايا لدينا. وتشكّل منهجية تسخير آلية الالتهام الذاتي هدفًا علاجيًا محتملاً للكثير من الأمراض، بما في ذلك الحالات الأيضية والأمراض التنكسية العصبية والسرطانات والأمراض المعدية. ووفقاً للتمثيل الغذائي الخاص بالفرد، قد يستغرق الالتهام الذاتي من يومين إلى أربعة أيام من الصيام. ويُعتقد أنه يبدأ عندما تنخفض مستويات سكر الدم (الجلوكوز) والأنسولين بشكل كبير.

وأوضحت الدكتورة أبارنا ساثيش الحاجة إلى المعرفة الصحيحة للآثار السلبية ووصمات العار المتداولة حول الصيام العلاجي قائلة: “يجب أن تصبح الكثير من المعلومات الواردة أعلاه نهجًا طبيعيًا في سعينا للحفاظ على صحتنا حيث يمكن أن يكون لها تأثير على الوقاية من الأمراض المزمنة وعلاجها في بلادنا والعالم بأسره. وإنني أشجع الناس على إزالة السموم من أجسادهم والسعي لاستعادة صحتهم.”

المصدر: “ايتوس واير”{:}