{:en}FIRST CUSTOMER BACALAR W12 ENGINE COMPLETES TESTING{:}{:ar}محرّك W12 لسيارة Bacalar الأولى للعملاء يكمل الاختبارات الخاصّة به{:}

{:en}

FIRST CUSTOMER BACALAR W12 ENGINE COMPLETES TESTING

  • First W12 engine destined for Bacalar completes production testing at Bentley’s centre of excellence for W12 engines
  • Bentley’s W12 is the most advanced 12-cylinder engine in history
  • Producing 659 PS (650 bhp) and 900 Nm (667 lb.ft) of torque
  • W12 engine development has increased power by up to 27 per cent, torque by 38 per cent and reduced emissions by 28 per cent since 2003
  • Each engine passes through three specific test regimes before fitting to a vehicle
  • More than 100,000 W12 engines have been handbuilt at Crewe since 2002, producing more than six million horsepower

  Producing 659 PS (650 bhp) and 900 Nm (667 lb.ft) of torque, the engine for the first customer Bentley Mulliner Bacalar has now completed assembly and production testing at Bentley’s centre of excellence for W12 engines.

The Bacalar spearheads a return to coachbuilding by Bentley Mulliner and features an enhanced version of Bentley’s peerless 6.0-litre, W12 TSI engine, the most advanced 12-cylinder engine in the world.

Since the first introduction of the twin-turbocharger W12 in 2003, the refinement of the engine has seen an increase of up to 27 per cent in power, 38 per cent in torque and a reduction of 28 per cent in emissions.

Each W12 engine is hand-built over 6.5 hours by a team of 45 craftspeople before undertaking a highly sophisticated test regime of over an hour via three specialist diagnostic machines during the engines assemble.{:en}FIRST CUSTOMER BACALAR W12 ENGINE COMPLETES TESTING{:}{:ar}محرّك W12 لسيارة Bacalar الأولى للعملاء يكمل الاختبارات الخاصّة به{:}

Quality Guaranteed Through Testing

The three tests that the Bacalar engine has already been put through are part of Bentley’s exceptional quality control processes.

The first test is for leakage and can be undertaken after the engine has been assembled to the point that fuel, water and oil systems can be closed – a production stage known as a “short engine”.

The leakage test is conducted by pressurising each of the systems, for fuel, oil and water individually. The different cavities are pressurised to values between 0.2 – 5.0 bar respectively and then measured whilst the pressure decays over time. The reduction in pressure versus time represents the quality of the sealing of the engine assembly.

The second and most advanced test is Cold Test. The engine is loaded on to a testbed plate and connections are made to the engine loom and all engine systems, whilst a large electric motor couples to the engine via the crankshaft.

“Motoring” the engine via the crankshaft allows the test bed to collect data from a suite of sensors. The facility measures 600 individual properties and characteristics of the engine during a 15-minute cycle. The Cold Test can confirm the engine timing is accurate and therefore achieving the best possible combustion cycle.

When the engine arrives for hot testing, a UV dye is added to the engine to help identify any leaks. The engine is cranked to build oil pressure before the ignition system is energised and then left to idle whilst the engine test technician listens for any refinement issues and checks for leaks with a UV lamp.

Engine Technology Advancements

Bentley’s legendary 6.0-litre twin-turbocharged W12, created in 2002, has evolved into the latest iteration of W12 engine used across today’s current model range. The unique W-configuration means that the engine is 24 per cent shorter than an equivalent V12, benefitting packaging and maximising usable cabin space.

The latest generation of W12 was launched in the Bentayga in 2016. A thoroughly reworked engine included a crankcase 30 per cent stronger than its predecessor, while the cylinder surfaces were coated to reduce friction and improve corrosion resistance. A low-alloy steel coating is applied to the bores using an Atmospheric Plasma Spray (APS) process.

Improvements were also made to the cooling system, with the engine featuring three separate coolant circuits. The first is designed to bring the cylinder heads up to optimum operating temperature as quickly as possible for best engine performance and low emissions. The second cools the engine block and oil system, while the third handles the thermal load of the turbochargers. Bentley’s Variable Displacement system also shuts down half of its engine under defined conditions.

About Bentley:

Bentley Motors is the most sought-after luxury car brand in the world. The company’s headquarters in Crewe is home to all of its operations including design, R&D, engineering and production of the company’s three model lines, Continental, Flying Spur and Bentayga. The combination of fine craftsmanship, using skills that have been handed down through generations, alongside engineering expertise and cutting-edge technology is unique to UK luxury car brands such as Bentley. It is also an example of high-value British manufacturing at its best.

{:}{:ar}

  • أول محرّك W12 لسيارة Bacalar يكمل اختبارات الإنتاج في مركز Bentley للتميّز المخصَّص لمحرّكات W12
  • محرّك W12 من Bentley هو أكثر محرّك من 12 أسطوانة تطوّراً في التاريخ
  • يولّد قوّة قدرها 650 حصاناً (659 PS) مع 900 نيوتن-متر (667 رطل-قدم) من العزم
  • تطوير محرّك W12 رفع الطاقة حتى 27 بالمئة أكثر، والعزم بنسبة 38 بالمئة وقلّل الانبعاثات بنسبة 28 بالمئة منذ 2003
  • كل محرّك يخضع لثلاثة برامج اختبار محدَّدة قبل تركيبه في السيارة
  • تم يدوياً صنع أكثر من 100,000 محرّك W12 في كرو منذ العام 2002، وهي تولّد طاقة مجموعها أكثر من ستة ملايين حصان

(الشرق الأوسط، 1 يونيو  2021) أكمل المحرّك الأول لسيارة Bentley Mulliner Bacalar المخصَّصة للعملاء اختبارات التجميع والإنتاج المحدَّدة له في مركز Bentley للتميّز الخاص بمحرّكات W12. ويولّد هذا المحرّك قوّة 650 حصاناً (659 PS) مع عزم مقداره 900 نيوتن-متر (667 رطل-قدم).

وتقود Bacalar العودة القوية لدى Bentley Mulliner إلى صناعة السيارات الفاخرة، وتتميّز من خلال نسخة معزَّزة من محرّك Bentley القوي وغير المنافَس من نوع W12 TSI سعة 6.0 ليتر والذي يُعدّ أكثر محرّك من 12 أسطوانة تطوّراً في العالم.

ومنذ الطرح الأول لنسخة W12 بالشاحن التوربيني التوأمي في العام 2003، تم العمل على تطوير المحرّك بشكل كبير بحيث ارتفعت طاقته الحصانية حتى نسبة 27 بالمئة، بينما زاد العزم بنسبة 38 بالمئة وانخفضت الانبعاثات الناتجة عنه بنسبة 28 بالمئة.

ويتم صنع كل محرّك W12 يدوياً على مدى 6.5 ساعات بواسطة فريق من 45 حِرَفياً، قبل أن يخضع لبرنامج اختبارات متطوّر جداً على مدى أكثر من ساعة عبر ثلاث آلات اختبار متخصِّصة وذلك خلال مرحلة تجميع المحرّك.{:en}FIRST CUSTOMER BACALAR W12 ENGINE COMPLETES TESTING{:}{:ar}محرّك W12 لسيارة Bacalar الأولى للعملاء يكمل الاختبارات الخاصّة به{:}

ضمان للجودة عبر الاختبارات

تشكّل الاختبارات الثلاثة التي تم إخضاع محرّك Bacalar لها حتى الآن جزءً من العمليات الاستثنائية للتحكّم بالجودة لدى Bentley.

يتمحور الاختبار الأول حول التسرّب، ويمكن تنفيذه بعد تجميع المحرّك حتى النقطة التي يمكن عندها إغلاق أنظمة الوقود والماء والزيت – وهي مرحلة إنتاج معروفة باسم “المحرّك القصير”.

ويتم تنفيذ اختبار التسرّب عبر ضغط كل واحد من أنظمة الوقود والزيت والماء بشكل فردي. ويجري ضغط كل الفجوات المختلفة حتى مستوى يتراوح بين 0.2 و0.5 بار على التوالي ليتم بعدها القياس في ظل تضاؤل مستوى الضغط مع مرور الوقت. ويشير انخفاض الضغط بعد فترات إلى جودة عوازل وحدة المحرّك.

أما الاختبار الثاني والأكثر تطوّراً فهو الاختبار البارد، حيث يتم تثبيت المحرّك على منصّة اختبار مع إجراء التوصيلات الخاصّة بدوّار المحرّك وكل أنظمته، بينما يقترن مولّد كهربائي ضخم مع المحرّك عبر محور ذراع التدوير.

ومن شأن تشغيل المحرّك بواسطة المولّد المقترن مع عمود الكامات أن يتيح لمنصّة الاختبار جمع البيانات من خلال مجموعة من أجهزة الاستشعار. ويجري عبر هذه الوسيلة قياس 600 ميّزة ووظيفة مفردة للمحرّك خلال دورة مدّتها 15 دقيقة. ويتم عبر الاختبار البارد تأكيد دقّة مواقيت المحرّك وبالتالي تحقيق أفضل دورة احتراق ممكنة

وعند وصول المحرّك إلى مرحلة الاختبار الساخن، يضاف صبغ بمكوّن فوق بنفسجي إلى المحرّك للمساعدة في تحديد مكامن أي تسرّبات. ويتم تزويده بمرفق لتوليد الضغط الزيتي قبل تفعيل نظام الإشعال ثم تركه يعمل بدون تعشيق، بينما يقوم فني اختبار المحرّك بالاستماع إلى أي مسائل متعلّقة بالهدوء والدقّة واكتشاف أي تسرّبات عبر مصباح يعمل بالأشعة فوق البنفسجية.

تطوّرات في تقنيات المحرّكات

شهد محرّك Bentley الأسطوري نوع W12 بالشاحن التوربيني التوأمي سعة 6.0 ليتر الذي تم ابتكاره سنة 2002 تطوّرات كبيرة ليصل إلى النسخة الأحدث المستخدَمة ضمن مجموعة الطرازات الحالية لليوم. ويعني التصميم بنمط حرف W أن المحرّك أقصر بنسبة 24 بالمئة من محرّك مماثل بنمط V12، مما يفيد في عملية التصميم وتعزيز المساحة القابلة للاستخدام ضمن المقصورة.

تم إطلاق الجيل الأحدث من محرّك W12 مع سيارة Bentayga سنة 2016. وشمل المحرّك الذي خضع لكثير من التطوير علبة ذراع تدوير أقوى بنسبة 30 بالمئة من سابقتها، بينما تم طلاء أسطح الأسطوانات لتقليل الاحتكاك وتحسين المقاوَمة للتآكل. ويتم اعتماد طلاء فولاذي قليل السبائك في التجاويف عبر تقنية رذاذ البلازما تحت الضغط الجوي (APS).

وقد تم إجراء العديد من التحسينات على نظام التبريد، حيث يضم المحرّك ثلاث دارات تبريد منفصلة. وجرى تصميم الأولى للوصول برؤوس الأسطوانات حتى درجات حرارة التشغيل المثلى بأسرع وقت ممكن للحصول على الأداء الأفضل من المحرّك مع انبعاثات منخفضة. أما الدارة الثانية فتبرّد كتلة المحرّك ونظام الزيت، فيما تتولّى الدارة الثالثة الحمل الحراري للشواحن التوربينية. وتجدر الإشارة إلى أن نظام الإزاحة المتبدّلة (Variable Displacement) من Bentley يقوم بإيقاف عمل نصف المحرّك في بعض الظروف المعيَّنة.

حول Bentley

تُعدّ Bentley Motors أكثر علامة تجارية مرغوبة عالمياً للسيارات الفاخرة. ويشكّل مقر الشركة في كرو موطناً لكافة عملياتها شاملة التصميم، الأبحاث والتطوير، الهندسة والإنتاج لكافة العائلات الثلاث من سيارات الشركة وهي: Continental، Flying Spur، Bentayga. ويُعتبَر الجمع بين أرقى مستويات الحِرَفية اليدوية عبر اعتماد المهارات المتوارَثة منذ أجيال، والخبرات الهندسية الراقية، والتقنيات المتطوّرة أمراً فريداً يتميّز به مصنّعو السيارات الفاخرة في المملكة المتحدة مثل Bentley. ويشكّل ذلك أيضاً مثالاً على الصناعة البريطانية عالية القيمة بأفضل حللها.{:}