{:en}Measuring milestones: Performance marketing has become a fundamental{:}{:ar}قياس المعالم: أهمية تسويق الأداء كعنصر أساسي في الاستراتيجية التنظيمية{:} element of organisational strategy

{:en}

Measuring milestones: Performance marketing has become a fundamental element of organisational strategy

Karam Malhotra, Partner and Global Vice-President, SHAREit Group

Now more than ever, organizations are bound by comprehensive strategies, with a culmination of actions instrumental to achieving long-term objectives. Irrespective of sector, organizational strategies clearly define one’s business priorities, providing a roadmap that encompasses the activities and personnel required to move the company forward and translate ambition to reality. However, this is by no means a foregone conclusion. The new normal is a challenging climate to navigate, accompanied by an unprecedented degree of uncertainty. For every company pursuing organizational strategies, measuring milestones is imperative – and a particular form of marketing has emerged as a viable option for substantiating and driving success.

In an era where results are expected and demanded in equal measure, more and more organizations are prioritizing the implementation of performance marketing into their respective strategies. In simple terms, performance marketing refers to online marketing and advertising programs where companies acquire the services of specialized firms and honor their payment obligations only after a specific action – such as an app download or certain degree of target audience exposure – has been completed or delivered.

For companies considering performance marketing in the Gulf Cooperation Council (GCC), this is especially relevant. As a hub for digital advertising in all its forms, the region boasts overall internet penetration of approximately 92 percent, significantly higher than the global rate of 54 percent[1]. Moreover, digital advertising expenditure was projected to reach USD 6.51 billion in 2020, while the GCC has one of the highest social media usage rates worldwide, with the UAE and Qatar leading the way globally with 99 percent[2].{:en}Measuring milestones: Performance marketing has become a fundamental{:}{:ar}قياس المعالم: أهمية تسويق الأداء كعنصر أساسي في الاستراتيجية التنظيمية{:}

With this in mind, unprecedented performance marketing popularity and uptake are certain to transpire in due course. Already, the practice has rapidly evolved on a massive scale, bringing advertising and innovation together to help organizations go above and beyond business continuity to create unique value propositions while growing their profiles, customer bases, and revenues. At the same time, performance marketing enables real-time return on investment (ROI) measurement and ultimately presents win-win scenarios for all concerned parties. Advertisers capitalize on the aforementioned benefits, while the publishers behind the campaigns receive payment for delivering results and acquire more business.

From an advertiser standpoint, onboarding a publisher that maximizes ROI and provides value is fundamental for several reasons. Firstly, performance marketing is an avenue for measuring success in numerous ways. One is lead generation, which is prudent for attracting interest and attention from target audiences. Publishers introduce brands to potential customers and promoting offerings.

Another is application downloads, which applies to an organization that has its own app. Publishers promote advertiser apps and the advantages they provide, leading to significantly higher download numbers that, in turn, drive increased sales and revenue. It’s important to note that performance marketing is not restricted in terms of options on how to achieve results, yet advertisements and other forms of promotional content also encourage customers and provide the same advantages. Local brands and marketers – from those in traditional industries to mobile apps – can also use publishers like SHAREit Group as a platform for marketing and growth.

Performance marketing and the ability to measure milestones have also become integral to organizational strategy through the multitude of channels available to drive campaigns and deliver positive outcomes. Social media influence in the GCC was mentioned previously, and social media ads represent a powerful channel to reach out and attract new customers, with various ad formats and payment methods available to explore.

Although there are multiple options to choose from, search engine advertising and display ads are two of the most integral elements in the performance marketing world, using a pull and push approach, respectively. To elaborate on the approach, search ads only appear to those who are already looking for a product or service, while display ads appear in paid placements based on stipulated targeting parameters.

Search ads drive far greater exposure as the vast majority of online interactions are triggered through search engines – with publisher payments made after advertisements are clicked and end-users are redirected to the organization in question’s landing page. Display ads also immensely beneficial. Comprising attractive visual features, these target end-users based on their interests and demographics, with payments once again made upon successful landing page conversion. However, the one thing they have in common is that, when implemented properly, both drive excellent campaign results.

As organizations look ahead to the future and pursue their business aspirations, performance marketing represents an essential element of any organizational strategy. With support from experienced and resourceful publishers, advertisers can reap the rewards from the services they provide, surpassing many milestones on a journey that yields sustained business success.

{:}{:ar}كرم مالهوترا، شريك ونائب الرئيس العالمي لمجموعة شيرإت SHAREit

تلتزم المؤسسات اليوم، أكثر من أي وقت مضى، بتبني استراتيجيات شاملة تتوج بإجراءات فعالة لتحقيق أهداف طويلة الأجل. وبصرف النظر عن القطاع، تحدد الاستراتيجيات التنظيمية بوضوح أولويات العمل، وتوفر خارطة طريق تشمل الأنشطة الحيوية ونوعية الموظفين الذين يمتلكون القدرات اللازمة لدفع الشركة وترجمة الطموحات إلى واقع ملموس. إلا أن ذلك لا يعني بأن كل ما ذكر أعلاه يجسد إحدى النتائج المفروضة، حيث يعتبر الوضع الطبيعي الجديد مليء بالتحديات التي تعرقل مسيرة التقدم، لاسيما مع الدرجات غير المسبوقة من عدم اليقين. ومن المعلوم أن كل شركة تتبع استراتيجيات تنظيمية خاصة، ما يعزز أهمية قياس المعالم، وقد ظهر شكل معين من أشكال التسويق كخيار قابل للتطبيق لإثبات مستوى النجاح وقيادته في ظل الأوضاع القائمة.

وتتجه العديد من المؤسسات، في عصر يُتوقع فيه تحقيق النتائج والمطالبة بها على قدم المساواة، إلى إعطاء الأولوية لتنفيذ عمليات تسويق الأداء عبر استراتيجياتها الخاصة. بعبارات بسيطة، يشير تسويق الأداء إلى برامج التسويق والإعلان الرقمية، حيث تحصل الشركات على خدمات مؤسسية متخصصة وتفي بالتزاماتها، لناحية الدفع بعد اكتمال أو تسليم إجراءات محددة – مثل تنزيل التطبيق أو درجة معينة من التعرض للجمهور المستهدف.

بالنسبة للشركات التي تستهدف تسويق الأداء في دول مجلس التعاون الخليجي، يكتسب الموضوع أهمية استثنائية. وتفخر دول المنطقة كحاضنة للإعلان الرقمي بجميع أشكاله، بتغلغل الإنترنت الإجمالي بنسبة 92% تقريباً، وهو معدل أعلى بكثير من المعدل العالمي البالغ 54%[1]. على صعيد آخر، من المتوقع أن يصل الإنفاق على الإعلانات الرقمية إلى 6.51 مليار دولار أمريكي عام 2020، بينما تتمتع دول مجلس التعاون الخليجي بواحد من أعلى معدلات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم، حيث تتصدر الإمارات العربية المتحدة وقطر المشهد العالمي بنسبة 99٪[2].{:en}Measuring milestones: Performance marketing has become a fundamental{:}{:ar}قياس المعالم: أهمية تسويق الأداء كعنصر أساسي في الاستراتيجية التنظيمية{:}

مع وضع هذا الواقع في الاعتبار، من المؤكد أن تتزايد شعبية التسويق وتبنيها مع الوقت على نحو غير مسبوق. وبالفعل، تطورت هذه الممارسة بسرعة على نطاق واسع، عبر الجمع بين الإعلان والابتكار لمساعدة المؤسسات على تجاوز استمرارية الأعمال لإنشاء عروض قيمة فريدة مع تنمية ملفات التعريف الخاصة بهم، وتوسيع قواعد المستخدمين، وزيادة الإيرادات. في الوقت نفسه، يتيح تسويق الأداء القدرة على قياس عائد الاستثمار في الوقت الفعلي (ROI)، ويقدم في النهاية سيناريوهات مربحة لجميع الأطراف المعنية. ومن المؤكد أن يؤدي ذلك، إلى توفير المزيد من المزايا الناجمة عن الفوائد المذكورة أعلاه للمعلنين، بينما يتلقى الناشرون الذين يقفون وراء الحملات إيرادات ضخمة، مقابل تقديم النتائج واكتساب المزيد من الأعمال.

من وجهة نظر المعلنين، يعد إعداد الناشرين للمساهمة في زيادة عائد الاستثمار إلى أقصى حد، والارتقاء بمستوى القيمة، أمر أساسي لعدة أسباب. أولاً، يعد تسويق الأداء وسيلة لقياس النجاح بعدة طرق. يتمثل الأول في جذب العملاء المحتملين، وهو أمر غاية في الأهمية لناحية جذب اهتمام الجماهير المستهدفة، حيث يقدم الناشرون العلامات التجارية للعملاء المحتملين، بالإضافة إلى الترويج للعروض.

ويتمثل الأمر الآخر في عدد المرات التي يتم فيها تنزيل التطبيق، الأمر الذي ينطبق على مؤسسة تمتلك تطبيق خاص بها. ويروج الناشرون لتطبيقات المعلنين والمزايا التي يقدمونها، ما يؤدي إلى زيادة أعداد مرات التنزيل بشكل كبير، ما يؤدي بدوره إلى زيادة المبيعات والأرباح. من المهم في هذا الإطار ملاحظة أن تسويق الأداء غير مقيد من حيث الخيارات المتعلقة بكيفية تحقيق النتائج، ومع ذلك فإن الإعلانات وأشكال المحتوى الترويجي الأخرى تساهم في تشجيع العملاء مع توفير نفس المزايا. ويمكن لمجموع العلامات التجارية والمسوقين المحليين – الذي يضم الصناعات التقليدية وتطبيقات الأجهزة المحمولة- استخدام تطبيقات الناشرين مثل شيرإت SHAREit كمنصة للتسويق والنمو.

وقد أصبح تسويق الأداء والقدرة على قياس المعالم جزء لا يتجزأ من الاستراتيجية التنظيمية عبر العديد من القنوات المتاحة لإطلاق الحملات وتحقيق نتائج إيجابية. وقد تم ذكر تأثير وسائل التواصل الاجتماعي في دول مجلس التعاون الخليجي سابقاً، حيث تعتبر الإعلانات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بمثابة قناة فاعلة للوصول إلى عملاء جدد وجذبهم، مع العديد من أشكال الإعلانات وطرق الدفع المتاحة لاستكشافها.

وعلى الرغم من وجود العديد من الخيارات المتاحة، فإن إعلانات محرك البحث والإعلانات المصورة هما من أكثر العناصر تكاملاً في عالم تسويق الأداء، باستخدام نهج السحب والدفع على التوالي. ولتوضيح هذا النهج، تظهر الإعلانات على شبكة البحث لأولئك الذين يبحثون بالفعل عن منتج أو خدمة ما فقط، بينما تظهر الإعلانات الصورية في المواضع المدفوعة بناءً على بعض معايير الاستهداف المنصوص عليها. ويؤدي الأول إلى توفير قدر أكبر من التعرض، حيث يتم تشغيل الغالبية العظمى من التفاعلات عبر الإنترنت من خلال محركات البحث – مع مدفوعات الناشر التي تتم بعد النقر على الإعلانات وإعادة توجيه المستخدمين النهائيين إلى الصفحة المقصودة للمؤسسة المعنية. على صعيد آخر، تعتبر الإعلانات الصورية مفيدة للغاية، نظراً لتوفير ميزات مرئية جذابة، تستهدف المستخدمين بناءً على اهتماماتهم وخصائصهم السكانية، مع سداد المدفوعات عند التحويل الناجح للصفحة المقصودة. ويتمثل الشيء الوحيد المشترك بينهما، في أن تنفيذهما بشكل صحيح، يحقق نتائج مرضية للحملات الإعلانية.

نظراً لاهتمام المؤسسات باستشراف المستقبل، مع السعي لتحقيق تطلعاتها التجارية، فإن تسويق الأداء يمثل عنصراً أساسياً في أي استراتيجية تنظيمية. كما يمكن للمعلنين بدعم من الناشرين ذوي الخبرة والذكاء، جني ثمار الخدمات التي يقدمونها، متجاوزين العديد من المراحل في رحلة تساهم في تحقيق نجاح تجاري مستدام.{:}