{:en}The UAE positioned to become digital education leader{:}{:ar}الإمارات تستحوذ على مكانة رائدة في مجال التعليم الرقمي{:} as digital tools availability for teachers nears 90 percent, according to Arthur D. Little

{:en}

The UAE positioned to become digital education leader as digital tools availability for teachers nears 90 percent, according to Arthur D. Little

Online support platforms are also accessible for 70 percent of people as the country measures up to digital learning leaders worldwide

Since the COVID-19 outbreak, life has been difficult for parents and children alike. Daily routines have been upended by mass disruption, and school closures have affected billions of learners worldwide, leading to the rapid, sudden expansion of digital learning. Arthur D. Little (ADL), the leading management consultancy firm with the longest-standing presence in the Middle East region, expound this viewpoint in their latest report entitled Accelerating post-pandemic e-learning: An opportunity to establish a sustainable digital education system. The document highlights the success that school systems have enjoyed when mitigating negative closure impacts through digital tools, explaining the essential framework for successful new normal education and why digitalization is fundamental for establishing a sustainable, high-class education system.

As per the report’s findings, the availability of digital tools has reduced the negative repercussions of the pandemic on schools overall, laying the foundations for governments, schools, and education companies to converge remote learning and technology use moving forward. While countries are at different stages of digital learning progression, some have fared more favorably than others, as reflected by country-specific data that has been recently published. In terms of the UAE, post-pandemic e-learning is highly likely, especially when considering the country’s notable digital education system status at the global level. The availability of online learning support platforms nationwide is already at 70 percent, while the availability of teacher resources on digital tools has reached 88 percent – higher than the US, Sweden, Austria, and Italy, where remote learning shifts have been successful.

“The vitality of uninterrupted digital learning became apparent almost immediately when COVID-19 emerged. As education communities now look ahead to the future while referring to recent leanings, they can take full advantage of opportunities that lay ahead, transforming their schooling systems to ensure all concerned parties benefit from newfound performance capabilities,” said Dr. Raymond Khoury, Partner at Arthur D. Little, Middle East. “From a UAE standpoint, the country is excellently positioned to accomplish this, as emphasized by the statistics mentioned above. The 70 percent of online learning support platforms is 15 percent above the global average listed by Organization for Economic Co-operation and Development (OECD) and the 88 percent for digital teacher resources is 24 percent above the global average. Making the transition from remote to digital learning now imperative, something that must be successful in enabling sustainable value in education.”الإمارات تستحوذ على مكانة رائدة في مجال التعليم الرقمي

Accelerating post-pandemic e-learning: An opportunity to establish a sustainable digital education system comprehensively explores how countries can transition from remote to digital learning, providing recommendations for others to apply as they seek to position themselves for sustainable success. Arthur D. Little also offers actionable insights to help governments and schools better adapt to the new normal post-COVID-19 as part of a specially developed framework, one that enables a sustainable long-term transition to digital learning and accommodates specific requirements in terms of governance, culture, pedagogy, and infrastructure and technology.

“For governments and schools, a holistic digital learning approach is a topmost priority over the coming period. Leaders are required to ensure not only appropriate investment allocation and pursue a digital education strategy that accommodates every concerned player, but also that digital skills are taught with the same level of importance as others and data governance requirements met,” explained Dr. Khoury. “At the same time, a digital education culture is required to be promoted and fostered in every establishment, teachers must guide and support students throughout their digital learning journeys, and the importance of infrastructure cannot be overlooked. With regards to the latter, seamless access to infrastructure is paramount, with students and staff requiring software, hardware, and reliable internet connectivity at all times.”

The report concludes with several next steps for digital education stakeholders to carry out as they seek to use COVID-19 digitalization to their advantage and establish leading digital education systems:

  • Guidance and resources should be provided to schools for them to implement digital education successfully.
  • School leaders should consider themselves digital education role models and facilitate education and learning amongst staff.
  • Establish an ICT teacher position that creates a single point of contact for staff to prepare for digital classrooms.
  • Work with the broader education ecosystem to adapt to new and emerging educational needs.

About Arthur D. Little

Arthur D. Little has been at the forefront of innovation since 1886. We are an acknowledged thought leader in linking strategy, innovation and transformation in technology-intensive and converging industries. We navigate our clients through changing business ecosystems to uncover new growth opportunities. We enable our clients to build innovation capabilities and transform their organizations.

Our consultants have strong practical industry experience combined with excellent knowledge of key trends and dynamics. ADL is present in the most important business centers around the world. We are proud to serve most of the Fortune 1000 companies, in addition to other leading firms and public sector organizations.

{:}{:ar}

دراسة جديدة لـ “آرثر دي ليتل”: الإمارات تستحوذ على مكانة رائدة في مجال التعليم الرقمي مع توافر الأدوات الرقمية المساعدة للمعلمين بنسبة 90% تقريباً

يمكن الوصول إلى منصات الدعم عبر الإنترنت لـ 70% من الأشخاص في الإمارات، مما يجعلها تضاهي البلدان الرائدة في مجال التعلم الرقمي حول العالم

أطلقت آرثر دي ليتل، شركة الاستشارات الإدارية الرائدة على مستوى العالم، تقريراً جديداً لها سلطت فيه الضوء على التحديات والفرص التي أوجدتها جائحة كوفيد – 19 بالنسبة لقطاع التعليم في منطقة الشرق الأوسط. وأوضح التقرير أن أولياء الأمور والطلبة وكذلك المعلمين في جميع أنحاء العالم واجهوا تحديات وصعوبات عديدة منذ بداية تفشي الوباء، مما أدى إلى تغييرات جذرية في مختلف جوانب حياتهم نتيجة إغلاق المدارس أمام مليارات المتعلمين والتوجه بشكل مفاجئ وسريع نحو اعتماد وسائل ومنصات التعليم الرقمي على نطاق واسع. وأشارت “آرثر دي ليتل” في تقريرها الذي حمل عنوان “تسريع عجلة التعلم الرقمي في مرحلة ما بعد الجائحة: فرص لإنشاء نظام تعليم رقمي مستدام” إلى الاستجابة السريعة التي حققتها أنظمة المدارس ونجاحها في التخفيف من حدة التداعيات السلبية التي خلتفها حالة الإغلاق من خلال اعتماد الأدوات الرقمية. كما يحدد التقرير الإطار الأساسي الذي يمكن من خلاله ضمان عملية تعليمية ناجحة في ظل الواقع الجديد إضافة إلى الأسباب التي تجعل الرقمنة ضرورة أساسية لا غنى عنها لإنشاء نظام تعليمي مستدام عالي المستوى.

ووفقاً لنتائج التقرير، فقد أدى توافر الأدوات الرقمية إلى الحد من التداعيات السلبية التي فرضها الوباء على المدارس بشكل عام، مما ساهم في إرساء أساس قوية للحكومات والمدارس والمؤسسات التعليمية يمكن الارتكاز عليها في المستقبل لاعتماد التعلم عن بُعد وتوظيف التكنولوجيا. وفي حين أن البلدان حول العالم لا تزال في مراحل مختلفة من التقدم على صعيد تبني التعليم الرقمي، إلا أن أداء بعض الدول أفضل بكثير مقارنة بدول أخرى، كما هو واضح من خلال البيانات الخاصة بكل بلد والتي تم نشرها مؤخراً. وفيما يتعلق بدولة الإمارات العربية المتحدة، من المرجح للغاية استمرار اعتماد التعلم الإلكتروني في مرحلة ما بعد الجائحة، ولا سيّما عند الأخذ بعين الاعتبار حالة نظام التعليم الرقمي المتقدم في الدولة مقارنة بدول أخرى العالم. فقد وصل معدل توفر منصات دعم التعلم عبر الإنترنت على مستوى دولة الإمارات إلى 70%، بينما وصل معدل توافر موارد المعلمين على الأدوات الرقمية إلى 88% – وهي معدلات أعلى من تلك التي سجلتها دول مثل الولايات المتحدة والسويد والنمسا وإيطاليا، التي تعتبر أمثلة ناجحة فيما يتعلق بالتحول نحو ممارسات التعليم عن بُعد.الإمارات تستحوذ على مكانة رائدة في مجال التعليم الرقمي

وقال الدكتور ريموند خوري، شريك في آرثر دي ليتل الشرق الأوسط: “منذ بدء تفشي وباء كوفيد – 19، أصبحت أهمية التعلم الرقمي المستدام تزداد وضوحاً بشكل سريع وفوري. ونظراً لأن المجتمعات التعليمية تتطلع الآن إلى المستقبل أخذة بعين الاعتبار الاتجاهات الحديثة والناشئة، فيمكنها الآن البدء ببناء استراتيجيات جديدة لتحقيق الاستفادة الكاملة من الفرص القادمة وإحداث التحول المطلوب في أنظمة التعليم الخاصة بها لضمان استفادة جميع الأطراف المعنية من قدرات الأداء المكتشفة حديثًاً. وبالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة، فإنها في وضع مثالي لتحقيق هذه النجاحات، كما تؤكد الإحصاءات المذكورة أعلاه. ويُعد معدل توفر منصات دعم التعلم عبر الإنترنت الذي يصل إلى 70% في دولة الإمارات أعلى بنسبة 15% من المتوسط ​​العالمي المُدرج من قبل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، كما أن معدل توافر الموارد الرقمية للمعلمين والمقدر بـ 88% هو أعلى بنسبة 24% من المتوسط ​​العالمي. ويشكل الانتقال من نظام التعلم عن بُعد إلى نظام التعلم الرقمي أمراً ضرورياً الآن، وهو إجراء يجب أن يكون ناجحاً في تمكين القيمة المستدامة في قطاع التعليم”.

ويستكشف تقرير “تسريع عجلة التعلم الرقمي في مرحلة ما بعد الجائحة: فرص لإنشاء نظام تعليم رقمي مستدام” بشكل شامل السُبُل التي يمكن للبلدان اتباعها للانتقال من مرحلة التعلم عن بُعد إلى التعلم الرقمي، ويقدم التقرير مجموعة من التوصيات التي ينبغي على الحكومات والمؤسسات التعليمية تطبيقها في إطار الجهود المبذولة لتحقيق النجاح المستدام. ويقدم خبراء آرثر دي ليتل أيضاً مجموعة من الرؤى القابلة للتنفيذ لمساعدة الحكومات والمدارس على التكيف بشكل أفضل مع الواقع الجديد في مرحلة ما بعد كوفيد – 19 وذلك كجزء من إطار عمل تم تطويره خصيصاً، والذي يساعد على تحقيق انتقال مستدام وطويل أجل إلى نظام التعلم الرقمي ويستوعب متطلبات محددة من حيث الحوكمة، والثقافة، وطرق التدريس، والبنية التحتية والتكنولوجيا.

وأضاف الدكتور خوري: “بالنسبة للحكومات والمدارس، يشكل الاستعداد للانتقال إلى نهج التعليم الرقمي الشامل أولوية قصوى خلال الفترة المقبلة. وينبغي على صناع القرار العمل على ضمان ليس فقط تخصيص الاستثمار المناسب واتباع استراتيجيات التعليم الرقمي التي تستوعب وتلبي متطلبات مختلف الأطراف، وإنما أيضاً التركيز على تدريس المهارات الرقمية وفق المستوى ذاته من الأهمية إضافة إلى تلبية المتطلبات المتعلقة بإدارة البيانات. وفي الوقت نفسه، يجب على الجهات المسؤولة في القطاع التأكيد على أهمية تعزيز ثقافة التعليم الرقمي في كل مؤسسة، ويجب على المعلمين توجيه الطلاب ودعمهم خلال رحلة التعلم الرقمي، كما لا يمكن تجاهل أهمية تعزيز البنية التحتية، حيث يعد الوصول السلس إلى البنية التحتية أمراً بالغ الأهمية، خاصةً وأن الطلاب وكوادر المعلمين يحتاجون إلى برامج وأجهزة واتصال موثوق بالإنترنت في جميع الأوقات”.

ويقدم التقرير عدداً من الخطوات التالية التي يتعين على الجهات المعنية في قطاع التعليم الرقمي تنفيذها في إطار جهودها للاستفادة من الميزات الرقمية التي أوجدتها جائحة كوفيد – 19 وإنشاء أنظمة تعليم رقمية رائدة، تشمل العمل على :

·      توفير الإرشاد والموارد للمدارس من أجل تنفيذ استراتيجيات التعليم الرقمي بنجاح.

·      أن يعتبر مسؤولو المدارس أنفسهم نماذج يحتذى بها في التعليم الرقمي وأن يسهلوا التعليم والتعلم بين الموظفين.

·      خلق منصب جديد لمدرس تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذي تتمثل مهمته في إنشاء نقطة اتصال واحدة تتيح للكوادر التحضير للفصول الدراسية الرقمية.

·       تمكين وتفعيل المنظومة التعليمية على نطاق أوسع للتكيف مع الاحتياجات التعليمية الجديدة والناشئة.

نبذة عن آرثر دي ليتل

لا تزال شركة “آرثر دي ليتل” في طليعة الابتكار منذ عام 1886. وتتمتع بسمعة عالمية مرموقة كشركة استشارات رائدة في ربط الإستراتيجية والابتكار والتحول عبر مختلف القطاعات التي تقودها التكنولوجيا. وتعمل الشركة على مساعدة عملائها على التحول من خلال تغيير منظومات الأعمال للكشف عن فرص نمو جديدة. وتمكّن الشركة عملائها من بناء قدرات الابتكار وإحداث تحولات إيجابية في مؤسساتهم.

ويتمتع مستشارو الشركة بخبرة عملية قوية عبر مختلف القطاعات بالإضافة إلى معرفة ممتازة بالاتجاهات والتحولات الرئيسية في الأسواق. وتتواجد شركة آرثر دي ليتل في أهم مراكز الأعمال حول العالم. وتفخر الشركة بتقديم خدماتها لمعظم الشركات المدرجة في قائمة مجلة فورتشن “Fortune 1000” بالإضافة إلى الشركات الرائدة الأخرى ومؤسسات القطاع العام.{:}