{:en}Arab Health Boosts Exports of Malaysian Healthcare Products{:}{:ar}الصحة العربية تعزز الصادرات من منتجات الرعاية الصحية الماليزية{:}

{:en}

Arab Health Boosts Exports of Malaysian Healthcare Products

Malaysia’s healthcare industry has experienced unprecedented growth and development for the past year, evidenced by the 24.9% double digit growth to reach USD7.47 billion in the export of medical devices to major export markets such as the United States, Germany, Japan, Singapore and Belgium.

Malaysia supplies 60% of the world market’s medical gloves and 80% for catheters. Supplies from Malaysia played a crucial role in helping front liners all over the world in their fight against COVID.  Healthcare companies ramped up their production capacities by increasing domestic investment to increase exports to meet the higher global demand for healthcare products.

Other major Malaysian export categories include medical instruments, apparatus and appliances, catheters, syringes, needles and sutures, electromedical equipment, ophthalmic lenses including contact lenses, dental instruments and appliances, medical and surgical X-ray apparatus and medical furniture.

There are currently more than 30 MNCs producing high value-added medical devices, making Malaysia their offshore location for manufacturing operations, such as Agilent, B. Braun, St. Jude Medical, C.R. Bard, Symmetry Medical, Teleflex, Resmed, Ciba Vision, Kelpac Medical, Ambu, Toshiba Medical Systems and Haemonetics.

Malaysia at the Arab Health

Malaysia understands the need for physical presence at an event of this magnitude and importance. Although our presence is much smaller this year as compared to previous years where we used to bring in 35 to 40 companies, we believe it will help to reconnect with the industry. The low number of participants this year is mainly due to the ongoing movement restrictions in Malaysia. Currently there are only 4 companies physically present at this event but Malaysia Trade Centre Dubai representatives are there to connect local buyers with a host of suppliers through online platforms throughout the event.{:en}Arab Health Boosts Exports of Malaysian Healthcare Products{:}{:ar}الصحة العربية تعزز الصادرات من منتجات الرعاية الصحية الماليزية{:}

This year MATRADE’s participation in Arab Health received strong interest from a broad range of markets, including the UAE, Egypt, Sudan, Kazakhstan, Pakistan, Nigeria, Iraq, Italy, and Saudi Arabia, for Malaysian-made medical devices, according to Mr. Omar Mohd Salleh – Trade Commissioner of Malaysia to the UAE.

One of the Malaysian delegation members, Dr. Muhammad Fauzy, from Leverage Business Sdn Bhd, mentioned, “It has been a rewarding experience for us to see tremendous demand for our health food and supplements. Although this year the show is quite small compared to previous years, we managed to have some quality meetings.  It was also a good opportunity for us to meet the clients face to face”. Other Malaysian company Twin Catalyst also received several serious enquiries from the Gulf region as well from Africa for their medical consumables.

Impact of COVID on Trade and Investment in Malaysia

2020 has been an extra ordinary year throughout the world. The pandemic has hit the globe and disrupted the whole supply chain. Construction and tourism have been severely affected. However, according to Central Bank, Malaysia still managed to achieve a positive GDP growth in 2020 supported by stimulus measures, policy rate cuts, the continued progress of public projects and higher public sector expenditure.

However, we cannot deny on the negative impacts it had on the economy. Our manufacturing sector registered output losses as a result of the pandemic, the implementation of the Movement Control Order (“MCO”) resulted in commodity supply disruptions both domestically and internationally. Services sector especially Tourism was one of the severely affected not only in Malaysia but around the world.

Despite this unprecedented scenario, Malaysia’s external trade performed fairly well with exports rebounding in the second half of 2020 as compared to the negative growth recorded in the first half of the year. This could be attributed to the progressive opening of the economy and gradual recovery of external demand. In fact, exports in December was the highest monthly value recorded for 2020. Meanwhile, the trade surplus was the highest ever recorded thus maintaining a sustained surplus trend for 23 consecutive years since 1998.

Malaysian Government announced timely Economic Stimulus Package to cushion the resulting impact from the COVID-19 outbreak, as well as reinvigorate the growth of the Malaysian economy, through various strategies such as mitigating impact of COVID-19 by easing cash flow of businesses, stimulate demand for the domestic travel and tourism, boost household spending and provide incentives to encourage private investments. With all these government measures in place, Malaysian economy is expected to bounce back in 2021.

In tandem with improvement in global growth & international trade, Malaysia’s Gross Domestic Product (GDP) is expected to rebound by 6.5% to 7.5%, higher than the forecasted growth for ASEAN-5, which is 5.2%.

Bilateral trade between the UAE and Malaysia

We have seen an overall drop of around 23 percent in total bilateral trade between UAE and Malaysia during 2020 as a result of the pandemic, according to Mr. Omar. Our downward in total trade was largely contributed from the lower trade of manufacturing products and component. For example, our main exports to UAE electrical and electronic products have seen a drop of 21% respectively. Nevertheless, we are still optimistic for 2021 with the Expo 2020 around the corner. Already we have seen an 8% growth in our exports to UAE during the first quarter of 2021 compared to the same period in 2020.  UAE has always maintained its position as Malaysia’s largest trading partner and exports destination in GCC. We foresee the bilateral trade between Malaysian and the UAE will further improve once the economy starts opening up in both countries.{:en}Arab Health Boosts Exports of Malaysian Healthcare Products{:}{:ar}الصحة العربية تعزز الصادرات من منتجات الرعاية الصحية الماليزية{:}

About Malaysia External Trade Development Corporation (MATRADE)

Malaysia External Trade Development Corporation (MATRADE) is the government’s foreign trade development arm, aimed at developing export markets for Malaysian products and services. One of its core objectives is to promote, assist and develop Malaysia’s external trade with particular emphasis on the export of manufactured and semi-manufactured products and, on a selective basis, imports;

MATRADE’s mission to promote Malaysia’s export has enabled many local companies to carve new frontiers in global markets. Today as we continue to put the spotlight on capable Malaysian companies on the international stage, we are helping make the phrase ‘Made-In-Malaysia’ synonymous with excellence, reliability and trustworthiness.

{:}{:ar}الصحة العربية تعزز الصادرات من منتجات الرعاية الصحية الماليزية

شهدت صناعة الرعاية الصحية الماليزية نموًا وتطورًا لم يسبق لها مثيل خلال العام الماضي، ويتضح ذلك من النمو ثنائي الرقم الذي كان بنسبة 24.9٪ والذي وصل إلى نسبة 7.47 مليار دولار أمريكي في تصدير الأجهزة الطبية إلى أسواق التصدير الرئيسية مثل الولايات المتحدة وألمانيا، واليابان وسنغافورة وبلجيكا.

فمن الملاحظ أن ماليزيا تزود السوق العالمية بنسبة 60٪ من القفازات الطبية و80٪ من أجهزة القسطرة. وقد لعبت الإمدادات من ماليزيا دورًا حاسمًا في مساعدة الخطوط الأمامية في جميع أنحاء العالم في معركتها ضد فيروس كورونا. حيث عززت شركات الرعاية الصحية قدراتها الإنتاجية من خلال زيادة الاستثمار المحلي لزيادة الصادرات لتلبية الطلب العالمي المرتفع على منتجات الرعاية الصحية.

وتشمل فئات التصدير الماليزية الرئيسية الأخرى الأدوات الطبية والمعدات والأجهزة والقسطرة والمحاقن والإبر والخيوط الجراحية والمعدات الطبية الكهربائية وعدسات العيون بما في ذلك العدسات اللاصقة وأدوات وأجهزة طب الأسنان وأجهزة الأشعة السينية الطبية والجراحية والأثاث الطبي.

ومن الجدير بالذكر أنه يوجد حاليًا أكثر من 30 شركة متعددة الجنسيات لإنتاج الأجهزة الطبية ذات القيمة المضافة العالية، مما يجعل ماليزيا موقعًا خارجيًا لعمليات التصنيع، وذلك مثل شركة اجيلينت وبي براون وسانت جود ميديكال وسي آر بارد وسيمتري ميديكال وتلفلكس ورزمد وسيبا للرؤية وكيلباك الطبية وأمبو وتوشيبا النظم الطبية وهيمونيتكس.

ماليزيا في معرض الصحة العربية

وحتمًا تدرك ماليزيا الحاجة إلى الوجود المادي في حدث بهذا الحجم والأهمية، فعلى الرغم من أن تواجدنا بدرجة أصغر بكثير هذا العام بالمقارنة بالأعوام السابقة حيث اعتدنا على جلب 35 إلى 40 شركة، فنحن نعتقد أن ذلك سيساعد على إعادة الاتصال مع الصناعة. ويعزى انخفاض عدد المشاركين هذا العام بشكل رئيسي إلى القيود المستمرة على التنقل في ماليزيا. ويوجد حاليًا فقط 4 شركات موجودة بالفعل في هذا الحدث، ولكن ممثلي مركز التجارة الماليزي بدبي يتواجدون هناك لربط المشترين المحليين بمجموعة من الموردين من خلال منصات على الانترنت طوال الحدث.{:en}Arab Health Boosts Exports of Malaysian Healthcare Products{:}{:ar}الصحة العربية تعزز الصادرات من منتجات الرعاية الصحية الماليزية{:}

وقد حظيت مشاركة “ما تريد” في الصحة العربية هذا العام باهتمام كبير من مجموعة واسعة من الأسواق، بما في ذلك الإمارات ومصر والسودان وكازاخستان وباكستان ونيجيريا والعراق وإيطاليا والمملكة العربية السعودية، للأجهزة الطبية الماليزية الصنع، وذلك وفقًا لما قاله السيد/ عمر محمد صالح – المفوض التجاري الماليزي لدى الإمارات العربية المتحدة.

وقد ذكر أحد أعضاء الوفد الماليزي، د./ محمد فوزي من شركة لافريدج برزنس سينديريان بيرهاد “لقد كانت تجربة مجزية بالنسبة لنا أن نرى طلبًا هائلًا على الغذاء الصحي لدينا والمكملات الغذائية. على الرغم من أنه كان المعرض هذه السنة صغير جدًا بالمقارنة مع السنوات السابقة، فلقد تمكنا من عقد بعض الاجتماعات الجيدة. كما كانت فرصة طيبة لنا للقاء العملاء وجهًا لوجه”. كما تلقت شركة “توين كاتاليست” الماليزية الأخرى العديد من الاستفسارات الهامة من منطقة الخليج وكذلك من أفريقيا عن المواد الاستهلاكية الطبية الخاصة بها.

تأثير فيروس كورونا على التجارة والاستثمار في ماليزيا

لقد كان عام 2020 عامًا غير عاديًا في جميع أنحاء العالم. فقد ضرب الوباء العالم وعطل سلسلة الإمداد برمتها. وقد تضررت أعمال البناء وحركة السياحة بشدة. ومع ذلك، ووفقًا للبنك المركزي، فإن ماليزيا لا تزال قادرة على تحقيق نمو إيجابي للناتج المحلي الإجمالي في عام 2020، بدعم من تدابير التحفيز وسياسة خفض أسعار الفائدة والتقدم المستمر للمشاريع العامة وارتفاع نفقات القطاع العام.

ومع ذلك، لا يمكننا أن ننكر الآثار السلبية التي كان لها على الاقتصاد. وسجل قطاع التصنيع لدينا خسائر في الناتج نتيجة لهذا الوباء، وأسفر تنفيذ أمر تقييد الحركة عن انقطاع إمدادات السلع الأساسية على الصعيدين المحلي والدولي. وكان قطاع الخدمات وخاصة قطاع السياحة واحدًا من القطاعات التي قد تضررت بشدة ليس فقط في ماليزيا، ولكن في جميع أنحاء العالم.

وعلى الرغم من هذا السيناريو غير المسبوق، كان أداء التجارة الخارجية لماليزيا جيدًا إلى حد ما مع انتعاش الصادرات في النصف الثاني من عام 2020، مقارنة بالنمو السلبي المسجل في النصف الأول من العام. ويمكن أن يعزى ذلك إلى الانفتاح التدريجي للاقتصاد والانتعاش التدريجي للطلب الخارجي. وفي الواقع، كانت الصادرات في ديسمبر أعلى قيمة شهرية مسجلة لعام 2020، وفي الوقت نفسه، كان الفائض التجاري أعلى فائض مسجل على الإطلاق، مما حافظ على اتجاه فائض مستمر لمدة 23 سنة متتالية منذ عام 1998.

وأعلنت الحكومة الماليزية عن حزمة حوافز اقتصادية في الوقت المناسب لتخفيف الآثار الناجم عن تفشي فيروس كوفيد-19، فضلًا عن تنشيط نمو الاقتصاد الماليزي، من خلال استراتيجيات مختلفة مثل التخفيف من أثر كوفيد-19 عن طريق تسهيل التدفق النقدي للشركات وتحفيز الطلب على السفر والسياحة المحليين وزيادة إنفاق الأسر المعيشية وتوفير حوافز لتشجيع الاستثمارات الخاصة. ومع اتخاذ كل هذه التدابير الحكومية، فمن المتوقع أن يعود الاقتصاد الماليزي إلى الارتفاع في عام 2021.

وإلى جانب التحسن في النمو العالمي والتجارة الدولية، فمن المتوقع أن ينتعش الناتج المحلي الإجمالي الماليزي بنسبة 6.5٪ إلى 7.5٪، وهو أعلى من النمو المتوقع لرابطة أمم جنوب شرق آسيا، آسيان-5، والذي يبلغ 5.2٪.

التجارة الثنائية بين الإمارات وماليزيا

ووفقًا للسيد عمر فقد شهدنا انخفاضًا إجماليًا بنسبة 23% في إجمالي التجارة الثنائية بين الإمارات وماليزيا خلال عام 2020، نتيجة للوباء، ويعزى الانخفاض في إجمالي تجارتنا إلى حد كبير إلى انخفاض تجارة منتجات التصنيع والمكونات. على سبيل المثال، شهدت صادراتنا الرئيسية من المنتجات الكهربائية والإلكترونية في دولة الإمارات العربية المتحدة انخفاضًا بنسبة 21٪ على التوالي. ومع ذلك، ما زلنا متفائلين لعام 2021 مع وجود معرض إكسبو 2020 قاب قوسين أو أدنى. وقد شهدت صادراتنا إلى دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الربع الأول من عام 2021 نموًا بنسبة 8٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020.  وقد حافظت دولة الإمارات العربية المتحدة دائمًا على مكانتها باعتبارها أكبر شريك تجاري لماليزيا ووجهة تصدير في دول مجلس التعاون الخليجي. ونتوقع أن تتحسن التجارة الثنائية بين ماليزيا والإمارات العربية المتحدة بمجرد أن يبدأ الاقتصاد في الانفتاح في كلا البلدين.

مع جزيل الشكر.

نبذة عن مؤسسة تنمية التجارة الخارجية الماليزية (ماتربد)

تعد مؤسسة تنمية التجارة الخارجية الماليزية (ماتربد) ذراع الحكومة لتنمية التجارة الخارجية بهدف تطوير اسواق تصدير المنتجات والخدمات الماليزية. ويتمثل أحد أهدافها الأساسية في تعزيز التجارة الخارجية لماليزيا ومساعدتها وتطويرها مع التركيز بوجه خاص على تصدير المنتجات المصنعة وشبه المصنعة، وعلى أساس انتقائي، على الواردات؛

وقد مكنت مهمة “ماتريد” لتعزيز صادرات ماليزيا العديد من الشركات المحلية من رسم حدود جديدة في الأسواق العالمية. واليوم ونحن نواصل تسليط الضوء على الشركات الماليزية القادرة على الساحة الدولية، نساعد في جعل عبارة “صنع في ماليزيا” مرادفة للتميز والموثوقية والثقة.{:}