{:en}an incredible platform for palm owners to promote their products{:}{:ar}”مهرجان الذيد للرطب 2021″ منصة سنوية هامة ينتظرها ملّاك النخيل{:} للترويج لمنتجاتهم المحلية

{:en}

Al Dhaid Date Festival 2021: an incredible platform for palm owners to promote their products

The activities of the fifth edition of the Al Dhaid Date Festival are currently underway at the Expo Al Dhaid amid a high turnout of visitors and remarkable participation from palm and fruit farm owners in the various competitions of the festival.

This year’s edition is not only dedicated to the ‘Mazayna’ competitions but it also sees a strong presence of palm owners and producers, agricultural equipment and technologies companies, in addition to special stands for heritage products and natural honey.

The Sharjah Chamber of Commerce & Industry (SCCI), the organizer of the event, has also allocated the biggest area of the festival for Government agricultural agencies, as part of the Chamber’s keenness to make the event an outstanding gathering for palm and dates lovers, whether from the individuals and institutions, to exchange technical expertise and promote local products.

Al Dhaid Date Festival has become a national, social, and heritage gathering for the farmers and merchants from the Emirate of Sharjah and the UAE in general, said HE Mohamed Ahmed Amin Al Awadi, Director-General, SCCI, adding: “The festival is also considered an annual platform for palm owners to promote their products through the display stands the SCCI provides to enhance the quality of participation and exchange experiences.”“مهرجان الذيد للرطب 2021” منصة سنوية هامة ينتظرها ملّاك النخيل

Apart from the ‘Mazayna’ competitions which focus on reviving the legacy of forefathers, the event also aims to give particular attention to farmers and palm products by highlighting the outstanding quality of production in the central region, he noted.

Al Awadi pointed out that organizing the festival annually significantly contributes to developing production, varieties, and methods of combating by attracting major companies specialized in this field. Our goal is to enhance farmers’ awareness, advance palm cultivation, and enhance its competitiveness, as palm cultivation has become an integral part of the economic pillars of the country, he said in conclusion.

A number of participants in the Festival lauded the unstinting support of the wise leadership for sponsoring such events. They also commended the SCCI’s role in making a way for them to take part in the event to showcase and promote their products in such a pioneering event.

Ali Salem Suleiman, owner of Al Dhanhani honey, said: “I’m so thrilled to participate in the festival which plays a pivotal role in highlighting and promoting the national product. It is also an opportunity to contribute to reviving the legacy of our ancestors, in addition to inheriting traditional crafts to future generations and instilling in them that these crafts are productive projects with lucrative returns for the family and supportive of the national economy.”

Muhammad Khamis bin Badi, owner of Al-Badi Company for heritage products, said: “Al Dhaid Date Festival is an annual gift for the people of the central region of the Emirate of Sharjah and the UAE in general, since it reminds us of the authenticity of our past and legacy.”

He added that dedicating special stands for heritage products is an important opportunity for workers in this field to promote and market their products that constitute a source of attraction for tourists and visitors coming to Sharjah and the UAE.

Abu Abdullah, owner of Al Fahad Dates & Coffee Trading, hailed the unwavering support of the Sharjah Chamber for date traders, noting that big discounts in rental prices offered by the Chamber encourage him to participate in the event and take advantage of its position and importance. He praised the precautionary measures followed in the festival which had an impactful role in making visitors flock to the venue and buy their favorite dates.

{:}{:ar}يشهد مشاركة 23 منصة لمنتجي الرطب والشركات المتخصصة بالتقنيات الزراعية والمنتجات التراثية

“مهرجان الذيد للرطب 2021” منصة سنوية هامة ينتظرها ملّاك النخيل للترويج لمنتجاتهم المحلية

مسابقات المزاينة تتواصل في اليوم الرابع والأخير من الحدث

توافد أعداد كبيرة من الزوار من مختلف إمارات الدولة

  • العوضي: تظاهرة وطنية واجتماعية وتراثية جاذبة لأهالي وأبناء إمارة الشارقة من مزارعين وتجار خصوصا وسكان الدولة عموما

يواصل مهرجان الذيد للرطب فعاليات موسمه الخامس الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة الشارقة في مركز إكسبو الذيد بنجاح وسط توافد أعداد كبيرة من الزوار من مختلف إمارات الدولة، في ظل مشاركة واسعة من قبل أصحاب مزارع النخيل والفواكه في مسابقات المزاينة ومنصات العرض البالغ عددها 23 منصة.

حيث لا يقتصر مهرجان الذيد للرطب في موسمه الخامس على مسابقات المزاينة فحسب، إذ تشهد أروقة المهرجان مشاركة تعد الأكبر من قبل منتجي وملّاك النخيل والشركات المتخصصة بالمعدات والتقنيات الزراعية وأجهزة التعبئة والتغليف، فضلا عن منصات المشغولات التراثية والتقليدية ومنتجات العسل الطبيعي، بالإضافة إلى المؤسسات والهيئات الحكومية المعنية بالزراعة، ولاسيما أن غرفة الشارقة خصصت لها المساحة الأكبر من الحدث إنطلاقا من حرصها على جعله ملتقى فريدا لعشاق النخيل والرطب من أفراد ومؤسسات، وفرصة لتبادل الخبرات الفنية بين منتجي التمور، ومنصة سنوية للتسويق للمنتجات المحلية وتعزيز مكانة الذيد التاريخية والمحافظة على تراثها العريق وتقديم مختلف أشكال الدعم المتاحة لأبنائها ولاسيما في القطاع الزراعي.“مهرجان الذيد للرطب 2021” منصة سنوية هامة ينتظرها ملّاك النخيل

تظاهرة وطنية

وقال سعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة: “إن مهرجان الذيد للرطب غدى تظاهرة وطنية واجتماعية وتراثية جاذبة لأهالي وأبناء إمارة الشارقة من مزارعين وتجار خصوصا وسكان الدولة عموما، كما أضحى اليوم منصة سنوية هامة ينتظرها ملّاك النخيل للترويج لمنتجاتهم من الرطب والفواكه المحلية من خلال منصات العرض التي توفرها الغرفة بهدف تعزيز نوعية المشاركة وتبادل الخبرات،  لذلك تحرص غرفة الشارقة سنويا على تطوير فعاليات الحدث ومسابقاته لتحقيق أهدافه الرئيسية المتمثلة بالاهتمام بالمزارعين ومنتجات النخيل من خلال الترويج لنوعية الإنتاج في المنطقة الوسطى التي تشتهر بجودتها، فضلا عن مسابقات مزاينة الرطب التي تعنى بشكل كامل بإرث الآباء والأجداد الذين عاشوا على هذه الأرض الطيبة، بالإضافة إلى ما يمثله انتظام إقامة المهرجان بصفة سنوية من تحديث وتطوير الإنتاج والسلالات وطرق المكافحة عبر استقطاب الشركات الكبرى والمتخصصة في هذا المجال بهدف رفع وعي المزارعين وبالتالي الارتقاء بزراعة النخيل وتعزيز تنافسيتها كجزء لا يتجزأ من روافد الاقتصاد بالدولة”

إبراز المنتج الوطني

وأعرب عدد من المشاركون في منصات الذيد للرطب عن تثمينهم لدعم القيادة الرشيدة لرعايتها مثل هذه الأحداث، وتقديرهم لدور غرفة الشارقة في إعطاءهم مساحة من المهرجان وإيلاء العاملين بالمنتجات الزراعية اهتماما خاصا لعرض منتجاتهم والتسويق لها في هذا الحدث الرائد، حيث أعرب علي سالم سليمان مالك شركة الظنحاني للعسل البلدي عن سعادته بهذه المشاركة، مؤكدا أن المهرجان يلعب دورا كبيرا في إبراز المنتج الوطني والترويج له، كما يعد أيضا فرصة للمساهمة في إحياء ماضي وتراث الآباء والأجداد وتوريث الحرف التقليدية للأجيال القادمة وإعطائهم فكرة بأن هذه الحرف مشاريع منتجة وذات مردود وفير للأسرة وداعمة للاقتصاد الوطني.

إسعاد الأهالي

محمد خميس بن بادي مالك شركة البادي المتخصصة بالمنتجات التراثية، أكد أن مهرجان الذيد للرطب يعد بمثابة هدية سنوية لإسعاد أهالي المنطقة الوسطى من إمارة الشارقة وأبناء الإمارات عموما كونه يذكرهم بماضيهم العريق وتراثهم الأصيل، نظرا لما يشكله الرطب والنخيل من رمز كبير على مائدة الضيافة الإماراتية ولارتباطه بالتراث المحلي وأدواته، مشيرا إلى أن تخصيص منصات لعرض المنتجات التقليدية ضمن فعاليات مهرجان الذيد للرطب يعد فرصة مهمة للعاملين في هذا المجال للترويج لمنتجاتهم والتسويق لها خاصة وأنها تشكل عنصر جذب للسياح والزوار القادمين إلى الشارقة والإمارات.

حافزا للمشاركة

وثمن أبو عبد الله صاحب شركة الفهد لتجارة التمور دور غرفة الشارقة ودعمها الدائم لتجار التمور من خلال هذا الحدث المتميز، مؤكدا أنه يحرص سنويا على المشاركة ولا سيما أن الغرفة تقدم خصومات كبيرة في أسعار الإيجارات والذي بدوره يعد حافزا لتوسيع المشاركات وتنويعها وتخفيض الأسعار للاستفادة من مكانة الحدث وأهميته، مشيدا بالإجراءات والتدابير الاحترازية المطبقة بالمهرجان حرصا على سلامة الجميع والتي بدورها عززت من طمأنينة الجمهور لزيارة المهرجان والإقبال على الشراء.

منصة مهمة

وقال ياسر أحمد المدير التنفيذي في شركة جامعة النخيل لتجارة النخيل بمدينة العين: أحرص سنويا منذ انطلاق المهرجان في العام 2016 على المشاركة في هذا الحدث الذي يعد منصة مهمة لشركتي للترويج لمنتجاتها من أشجار النخيل بكافة أنواعها ومشاتل الأزهار وأنسجة النخيل، كونه يستقطب آلاف الزوار والتجار والمهتمين بالنخيل والزراعة بشكل عام ويحظى بدعم كبير من قبل الحكومة وأبناء الإمارات الذي يحرصون على زيارته والمشاركة في فعالياته المتنوعة.

مسابقات المزاينة

وتتواصل مسابقات المزاينة باستقبال طلبات التقدم من قبل المزارعين والتي تشهد هذا العام مستوى ملفت وإيجابي يعكس جودة المنتج المحلي من الرطب، حيث يشهد اليوم الرابع والأخير من المهرجان استقبال المتقدمين لمسابقات مزاينة النخبة عام، والليمون، ومسابقة أجمل مخرافة للنساء فقط ومسابقة مزاينة الحسيل، إلى جانب مسابقتي المانجو المحلي والمتنوع والتين الأصفر والأحمر، حيث تستقبل لجنة التحكيم الطلبات من الساعة الثامنة صباحا وتغلق باب الاستقبال في الساعة الثانية ظهرا، فيما يفتتح المهرجان أبوابه للزوار حتى الساعة العاشرة ليلا للإعلان عن أسماء الفائزين بالجوائز التي تتراوح قيمتها ما بين 30 ألف درهم كحد أقصى و 2000 درهم كحد أدنى.{:}