{:en}RIF Trust Outlines How Indian Millionaires Travel Freely During COVID{:}{:ar}كيف يستطيع أصحاب المليارات الهنود السفر بحرية في زمن كوفيد{:}

{:en}

RIF Trust Outlines How Indian Millionaires Travel Freely During COVID

India is the sixth-largest economy globally and is expected to conclude 2021 with a GDP of USD 3 trillion. From USD 321 billion in 1990 to USD 2.9 trillion in 2019, India has repeatedly earned its title as the world’s fastest-growing economy.

According to Hurun India Wealth Report 2020, there are 412,000 millionaires in India. This figure is expected to grow by 63% over the next five years, as per the India Times.

Although India has cultivated outstanding growth and economic achievements, the country has an exodus of millionaires. Its large area and highly dense population have remarkably affected the pace of development in education, health, and public infrastructure, leading many Indians to seek better living circumstances in other countries.

According to a recent report published by Global Wealth Migration Review, more than 7,000 millionaires, around 2% of India’s total high-net-worth individuals, have left India in 2019 alone. These figures indicate how Residency by Investment has recently gained momentum as a popular Plan B solution to ensure global mobility for the Indian millionaires and their families during travel restrictions and for the future.

Education

The higher education system in India is ranked 26th globally and is well-known for its high-quality education in engineering and technology. Before the COVID-19 pandemic, in 2018-2019, the number of Indian students who chose to study in Britain surged by 42%, according to the immigration statistics released by the UK home office. This data reveals a rapidly growing trend among Indians to complete their higher education in the UK, and other developed countries, to be a more attractive candidate to international companies hiring in the UK, EU, the USA, and Canada. This factor has led many HNWIs in India to seek out Residency by Investment solutions for their children to ease and facilitate their goal of completing a university degree and working in the UK or Europe.{:en}RIF Trust Outlines How Indian Millionaires Travel Freely During COVID{:}{:ar}كيف يستطيع أصحاب المليارات الهنود السفر بحرية في زمن كوفيد{:}

Healthcare

In health services, India is ranked 11th in the world. Yet, the recent rampant numbers of confirmed COVID cases have put its healthcare systems under unprecedented pressure leading many to consider alternative healthcare providers abroad. Residency by Investment ensures many Indians have the right and ability to seek healthcare outside of India, particularly during health crises.

Travel Flexibility

India has more than 41,000 startups and is emerging as a new hub for tech companies and international manufacturers. However, the country is racing to elevate its infrastructure, legislative systems, and competitiveness for business. In the meantime, entrepreneurs are seeking new sources for fresh investment and capital to sustain the growth of their companies.

Whether it’s to participate in international events and conferences or establish a business base internationally, these activities require a high level of global mobility. With only 58 visa-free countries, the Indian passport does not allow individuals to travel freely as they are constantly applying or waiting for travel visas. With visa-free access to the 26 EU Schengen countries, an EU “Golden Visa” via Residency by Investment allows Indians greater freedoms to travel and do business in Europe.

Portugal Golden Visa

Portugal is RIF Trust’s top recommendation for clients looking to migrate to Europe. The Portugal Residency by Investment programme often referred to as a “Golden Visa”, has become one of the world’s most popular options with a flexible path to permanent residence

Portugal Golden Visa holders can obtain permanent residence or citizenship after five years of legal residence and compliance with prevailing requirements.

Portugal is a beautiful European country and provides its residents with a high-quality lifestyle, fantastic local cuisine, rich culture, mild climate with 300 days of sunshine, and a high level of security. Portugal is also a family-friendly nation, and the Golden Visa application extends to include the spouse, children, parents and siblings,  providing an excellent option for families seeking a European base. The average monthly cost of living for a couple starts from EUR 2,200.

New residents wishing to stay for longer periods and live in Portugal have access to a Non-Habitual Residents (NHR) tax regime, which may be more beneficial. Once NHR tax status is obtained, income derived from a foreign source related to employment income, pension income and business and professional income can be subject to tax exemptions. However, any income derived from a Portuguese source will be subject to income tax at a flat rate of 20%, though some surcharges may apply. Furthermore, Portugal does not apply a wealth, gift, or inheritance tax.

The Portugal Golden Visa grants its holders visa-free access to the EU’s 26 Schengen countries and the right to live, work, and study in Portugal. Most applicants choose the real estate option, which consists of three categories. The lowest has a minimum value of EUR 280,000 for properties older than 30 years and located in a low-density area. The next option starts from EUR 350,000 in properties older than 30 years or in an area of urban regeneration. Finally, the most flexible option is with properties with a minimum value of EUR 500,000, which can be purchased anywhere in the country, including major cities like Lisbon, Porto, and The Algarve. However, this option will only be available until December 31st, 2021.

The residence permit can be obtained within six to eight months and requires a minimal physical presence each year of seven days in the first year and no less than 14 days in each subsequent two-year period.

Malta

RIF Trust’s alternative recommendation for individuals and families looking for European residency is the Malta Permanent Residence Programme (MPRP). Launched in 2021, the MPRP offers foreign nationals the opportunity to acquire Maltese permanent residency by investing in Malta. A robust legal framework regulates the programme and allows the main applicant to include their spouse, children, parents, and grandparents in their application and gives the opportunity to live in Malta indefinitely. The residency permit also allows the applicants the right to travel within the 26 EU Schengen Area countries without a visa.

Malta now has one of the fastest-growing economies and the top GDP growth rates in the EU. Additionally, Malta boasts some of the world’s leading medical services and facilities, with over 60% of its population already vaccinated against COVID-19. Malta’s official language is English and offers several high-quality educational opportunities for children.

Individuals considered a resident of Malta but not domiciled only pay tax on income earned within or remitted to Malta. If individuals spend more than 183 days per annum in Malta or make the country their primary place of residence, they are taxed on their worldwide income with a personal tax rate of up to 35%. The government does not levy estate or gift taxes but does collect a capital gains tax on various assets, and the standard VAT in Malta is set at 18%. While the corporate tax rate is 35%, certain exemptions do exist for non-resident companies.

Malta has very high due diligence standards ensuring only the most reputable applicants are approved.  To qualify for the MPRP, applicants must meet several criteria. The primary applicant must pay a government application fee of €68,000 if purchasing a property in Malta or €98,000 if renting a property in Malta and both options require a donation of at least €2,000 to a philanthropic organization or NGO. If the main applicant is selecting the property rental option the minimum annual rent is €10,000 in the southern region of Malta and Gozo or a minimum of €12,000 in the rest of the country. If the applicant is selecting the property purchase option, the minimum investment is €300,000 in the southern region of Malta and Gozo or a minimum of €350,000 in Malta’s central and northern regions.

The process to receive Malta Permanent Residence takes between four to six months. Once the application is submitted, and an initial €10,000 non-refundable fee has been paid, the Malta Permanent Residence Agency (MPRA) reviews the application. It conducts due diligence on the main applicant, and if approved, the final contributions must be paid, the property must be rented or purchased, and a donation to charity must also be made before the applicant receives their permanent residency card.

RIF Trust is one of the very few government-approved investment migration advisories in the Middle East and Africa for Residency and Citizenship by Investment programmes. With a client-focused approach, RIF Trust ensures you are provided with clear information about each programme and help you choose the best one based on your financial position, business and personal goals.

Book your free Malta or Portugal consultation today by emailing contact@riftrust.com or calling +971 (0) 4 520 6777.

About RIF Trust

Founded in the financial heart of Dubai, RIF Trust is a leading international residency and citizenship by investment advisory. In 2013, the company was born from the need to provide greater freedom to travel and to expand businesses abroad for High-Net-worth Individuals and their families. The name RIF Trust is inspired by the mountainous region of North Africa, a place known for its people with high moral standards and the desire to explore.

RIF Trust is a government-approved partner and an authorized agent of the world’s most powerful citizenship programmes including Antigua & Barbuda, Dominica, Grenada, St Kitts & Nevis, St Lucia, Vanuatu, Portugal, Malta.

In 2018, RIF Trust merged with Latitude Limited to expand internationally to over 17 different countries, including Anguilla, Brazil, Canada, China, Cyprus, Germany, Lebanon, Malta, Montenegro, Morocco, Portugal, South Korea, UAE, UK and Vietnam.

RIF Trust employs over 80 industry professionals globally that provide clients with innovative programme solutions in the Caribbean, Europe, and North America, competitively priced services and local expertise with a global reach.

{:}{:ar}

ريف ترست تكشف كيف يستطيع أصحاب المليارات الهنود السفر بحرية في زمن كوفيد

تعتبر الهند الاقتصاد السادس على العالم ومن المتوقع أن تختم عام 2021 بناتج  محلي إجمالي يصل إلى 3 تريليون دولار، ولقد استطاعت الهند الحفاظ على لقب الاقتصاد الأسرع نموًا في العالم مراتٍ عدة بعدما رفعت ناتجها المحلي من 321 مليار دولار عام 1990 إلى 2.9 تريليون دولار عام 2019.

وحسب التقرير الصادر عام 2020 عن منظمة هورون الهندية لإدارة الثروة، تحضتن الهند أكثر من 412,000 مليونير، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم بنسبة 63% خلال السنوات الخمس المقبلة وفق تقديرات “إنديا تايمز”.

وعلى الرغم مما حصدته الهند من نمو ومكتسبات اقتصادية إلا أن البلاد تشهد نزوحًا جماعيًا لأثريائها. فلقد كان للكثافة السكانية والمساحة الكبيرة أثر كبير على سرعة نمو قطاعات عدة مثل التعليم والصحة والبنية التحتية، وهو ما حذى بالكثير من الهنود للسعي نحو ظروف حياةٍ أفضل في بلدانٍ أخرى.

ويبين التقرير الصادر عن مكتب مراجعة هجرة الثروة العالمية، أن ما يزيد عن 7,000 مليونير قد غادروا الهند بالفعل خلال عام 2019 وهو ما يعادل 2% من إجمالي أثرياء الهند، وتشير هذه الأرقام إلى مدى الأهمية التي اكتسبتها برامج الإقامة بالاستثمار كخطة بديلة تضمن سهولة التنقل والسفر العالمي لهؤلاء الأثرياء وعائلاتهم دون قيود خلال الأزمة وما بعدها.

التعليم

يحتل نظام التعليم العالي في الهند المرتبة 26 على مستوى العالم ويشتهر بجودة برامجه التعليمية في مجالي الهندسة والتقنية، ولكن تشير الإحصاءات إلى أرقام مثيرة حول عدد الطلاب الهنود الذين يختارون الدراسة في الخارج، ففي العام الدراسي 2018-2019، زاد عدد الطلاب الهنود الذين يدرسون في بريطانيا بنسبة 42% وفق إحصاءات الهجرة الصادرة عن المكتب الوطني للمملكة المتحدة، وتُعزى هذه الإحصاءات المثيرة إلى رغبة متزايدة في الطلاب الهنود لإكمال دراستهم في بريطانيا ومختلف دول العالم المتقدم، وذلك ليحظوا بأفضيلة التوظيف والعمل لدى الشركات العالمية في أوروبا والمملكة والمتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وكندا، وهذا ما حذى بالكثير من الأثرياء الهنود لاختيار حلول الإقامة بالاستثمار لتمكين أبنائهم من إتمام تعليمهم العالي في بريطانيا وأوروبا.

الرعاية الصحية

تحتل الهند الترتيب الحادي عشر على العالم في جودة قطاع الرعاية الصحية، ولكن الزيادة المتطردة في أعداد الحالات المؤكدة من كوفيد 19 قد وضعت نظام الرعاية الصحية في الهند تحت الضغط ودفعت بالكثيرين للبحث عن حلول بديلة لنظم رعاية صحية أفضل في الخارج، وهذا ما زاد من شعبية حلول الإقامة بالاستثمار بين الهند لما يشتمل عليه من حق طلب الرعاية الصحية في الخارج وخاصة خلال الأزمة.{:en}RIF Trust Outlines How Indian Millionaires Travel Freely During COVID{:}{:ar}كيف يستطيع أصحاب المليارات الهنود السفر بحرية في زمن كوفيد{:}

حرية السفر والتنقل

تضم الهند ما يزيد عن 41,000 شركة ناشئة مما يجعلها مركزًا عالميًا للشركات والمصنعين، وعلى الرغم من ذلك فالبلاد في حالة سباق مع الزمن لتطوير بنيتها التحتية وأطرها القانونية وتنافسيتها كبيئة حاضنة للأعمال، وفي الوقت الراهن لا يزال العديد من المستثمرين يسعون وراء مصادر جديدة لضخ الاستثمارات في مشاريعهم لضمان استدامة نموها على المدى الطويل.

وسواء كانت الغاية من السفر المشاركة في مؤتمرات وفعالية عالمية أو لتأسيس فروع دولية لإدارة العمليات في الخارج، فإن هذه الأنشطة تحتاج مرونة عالية في قدرات جواز السفر. ولا يسمح جواز السفر الهندي لحامله بالسفر دون تأشيرة سوى إلى 58 دولة فيما يتطلب السفر لأي دولة أخرى التقدم والانتظار للحصول على تأشيرة، بينما يستطيع حاملوا التأشيرة الذهبية عبر برامج الإقامة بالاستثمار السفر إلى 26 دولة أوروبية دون تأشيرة.

تأشيرة البرتغال الذهبية

توصي ريف ترست  بتأشيرة البرتغال الذهبية لعملائها الذين يتطلعون للهجرة إلى أوروبا، ويُشار إلى برنامج الإقامة في البرتغال عن طريق الاستثمار غالبًا باسم “التأشيرة الذهبية” ، وقد أصبح أحد أكثر الخيارات شعبية في العالم مع مسار مرن للحصول على الإقامة الدائمة.

يمكن لحاملي تأشيرة البرتغال الذهبية الحصول على الإقامة الدائمة أو الجنسية بعد خمس سنوات من الإقامة القانونية والامتثال للمتطلبات السائدة.

تعد البرتغال دولة أوروبية جميلة توفر لسكانها أسلوب حياة عالي الجودة ومأكولات محلية رائعة وثقافة غنية ومناخ معتدل مع 300 يوم في سنة من أشعة الشمس الساطعة ومستوى عالٍ من الأمن. كما تعد البرتغال أيضًا دولة صديقة للأسرة، ويمتد طلب التأشيرة الذهبية ليشمل الزوج، والأطفال، والآباء والأشقاء، مما يوفر خيارًا مثاليًا للعائلات التي تبحث عن وجهة أوروبية للهجرة، ويبدأ متوسط التكلفة الشهرية للمعيشة للزوجين من 2200 يورو.

يتمتع المقيمون الجدد الذين يرغبون في الإقامة لفترات أطول والعيش في البرتغال بإمكانية الوصول إلى نظام ضرائب المقيمين غير المعتادين (NHR)،  والذي قد يكون أكثر جاذبية. فبمجرد الحصول على الوضع الضريبي NHR ، يمكن أن يخضع الدخل المستمد من مصدر أجنبي المرتبط بدخل العمل ودخل المعاش ودخل الأعمال والدخل المهني للإعفاءات الضريبية. ومع ذلك، فإن أي دخل يتم الحصول عليه من مصدر برتغالي سيخضع لضريبة الدخل بمعدل ثابت قدره 20٪ ، على الرغم من أنه قد يتم تطبيق بعض الرسوم الإضافية. علاوة على ذلك، لا تطبق البرتغال ضريبة الثروة أو الهبة أو الميراث.

تمنح تأشيرة البرتغال الذهبية حامليها حق الوصول بدون تأشيرة إلى 26 دولة شنغن في الاتحاد الأوروبي والحق في العيش والعمل والدراسة في البرتغال، ويختار معظم المتقدمين خيار الاستثمار العقاري الذي يتكون من ثلاث فئات، حيث 280,000 يورو هي الحد الأدنى  للممتلكات التي يزيد عمرها عن 30 عامًا والتي تقع في منطقة منخفضة الكثافة السكانية، ويبدأ الخيار التالي من 350,000 يورو في العقارات التي يزيد عمرها عن 30 عامًا أو في منطقة التجديد الحضري، وأخيرًا، الخيار الأكثر مرونة وهو العقارات التي لا تقل قيمتها عن 500,000 يورو، والتي يمكن شراؤها في أي مكان في البلاد، بما في ذلك المدن الكبرى مثل لشبونة وبورتو والغارف. ومع ذلك، لن يكون هذا الخيار متاحًا إلا حتى 31 ديسمبر 2021.

يمكن الحصول على تصريح الإقامة في غضون ستة إلى ثمانية أشهر ويتطلب الحد الأدنى للأقامة الفعلية كل عام سبعة أيام في السنة الأولى وما لا يقل عن 14 يومًا في كل فترة سنتين لاحقة.

مالطا

كما توصي ريف ترست عملائها الراغبين في الهجرة أو الإقامة في أوروبا باختيار برنامج مالطا للإقامة الدائمة بالاستثمار (MPRP)، حيث تم إطلاق البرنامج عام 2021، وهو يوفر للأجانب فرصة الحصول على الإقامة المالطية الدائمة من خلال الاستثمار في مالطا.

توصية RIF Trust البديلة للأفراد والعائلات التي تبحث عن إقامة أوروبية هي برنامج الإقامة الدائمة في مالطا (MPRP). تم إطلاق MPRP في عام 2021 ، وهو يوفر للمواطنين الأجانب فرصة الحصول على الإقامة الدائمة المالطية من خلال الاستثمار في مالطا. والبرنامج إطار قانوني قوي يسمح لمقدم الطلب الرئيسي بإدراج زوجته وأطفاله ووالديه  وجديه حيث يمنحهم بذلك فرصة العيش في مالطا إلى أجل غير مسمى، ويسمح تمنح الإقامة أيضًا الحق للمتقدمين  بالسفر إلى 26 دولة في الاتحاد الأوروبي دون تأشيرة.

تمتلك مالطا اليوم أحد الاقتصادات الأسرع نموًا وأعلى معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي بين دول الاتحاد الأوروبي. بالإضافة إلى ذلك، تفخر مالطا بخدماتها ومرافقها الطبية الرائدة على مستوى العالم، حيث تم تطعيم أكثر من 60 ٪ من سكانها بالفعل ضد COVID-19. تتخذذ مالطا من اللغة الإنجليزية لغة رسمية للبلاد، ويوفر هذا التنوع العديد من الفرص التعليمية عالية الجودة للأبناء.

يدفع الأفراد الذين يعتبرون مقيمين في مالطا ولكن ليسوا مقيمين بصفة دائمة فقط ضريبة على الدخل المكتسب داخل مالطا أو المحول إليها. أما إذا كان الأفراد يقضون أكثر من 183 يومًا سنويًا في مالطا أو اتخذوا من البلد مكان إقامتهم الأساسي، فسيتم فرض ضرائب عليهم على دخلهم في جميع أنحاء العالم بمعدل ضرائب شخصية يصل إلى 35٪. لا تفرض الحكومة ضرائب على العقارات أو الهدايا ولكنها تجمع ضريبة أرباح رأس المال على الأصول المختلفة، ويتم تحديد ضريبة القيمة المضافة القياسية في مالطا بنسبة 18٪، وعلى الرغم من أن معدل الضريبة على الشركات هو 35٪، إلا أنه توجد إعفاءات معينة للشركات غير المقيمة.

تفرض مالطا معايير عالية جدًا للتحقق من المتقدمين ولا توافق إلا على الطلبات الأكثر المصداقية والتي تلبي كافة معايير برنامج MPRP، ويتوجب على مقدم الطلب دفع رسوم حكومية تصل إلى 68,000 يورو في حال اختار شراء عقار في مالطا للحصول على الإقامة، ورسوم بقيمة 98,000 في اختار استئجار عقار في مالطا، وعلاوةً على ذلك يتوجب عليه التبرع بمبلغ 2,000 يورو لإحدى المؤسسات الخيرية أو منظمة غير حكومية في كلا الخيارين، وفي حال اختار مقدم الطلب استئجار عقار، فإن الحد الأدنى لقيمة الإيجار السنوية 10,000 يورو في المنطقة الجنوبية من مالطا وجوزو أو 12,000 يورو كحد أدنى في باقي البلاد. فيما يبلغ الحد الأدنى لشراء عقار 300,000 يورو في المنطقة الجنوبية وجوزو ويبلغ 350,000 يورو في المنطقة الوسطى والشمالية من البلاد.

وتستغرق عملية الحصول على الإقامة الدائمة في مالطا ما بين أربعة إلى ستة أشهر. فبمجرد تقديم الطلب ودفع الرسوم الأولية غير القابلة للاسترداد بقيمة 10,000 يورو، تقوم وكالة الإقامة الدائمة في مالطا (MPRA) بمراجعة الطلب والنظر فيه.

هذا وتعد ريف ترست إحدى الشركات القليلة في الشرق الأوسط وأفريقيا التي تحظى باعتماد حكومي من قبل أقوى برامج الإقامة والهجرة عن الاستثمار،  وتضمن الشركة من خلالها نهجها المتمحور حول العملاء تقديم أفضل الخدمات الاستشارية والمعلومات الدقيقة حول كل برنامج، وتتميز بتقديمها أفضل الحلول التي تتناسب مع قدرات العميل المالية وغاياته الشخصية والمهنية.

نُبذة عن “ريف ترست”:

تأسست الشركة في قلب حي المال والأعمال وسط مدينة دبي عام 2013، وتعد اليوم إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال تقديم استشارات الجنسية والإقامة والاستشارات الحكومية، وتقدم الشركة منذ تأسيسها أفضل الخدمات الاستشارية بهدف مساعدة رواد الأعمال والمستثمرين والأفراد الراغبين في الحصول على جنسية ثانية لأغراض تحقيق مجالات أوسع في حرية السفر لهم ولعائلاتهم، وتشتق اسمها من “ريف” وهي منطقة شهيرة تقع في شمال المغرب ويتسم أهلها بالشفافية والالتزام بالمواثيق وبشغفهم بالسفر والاكتشاف.

وتعتبر الشركة شريكًا معتمدًا للعديد من الحكومات التي تقدم أقوى برنامج منج الجنسية بالاستثمار في العالم بما فيها انتيغا وباربودا، ودومينيكا، وغرينادا، وسانت كيتس ونيفيس، وسانت لوسيا، وفانواتو، والبرتغال، ومالطا، وقبرص.

ولقد حقق الاندماج بين “ريف ترست” و”لاتيتيود” عام 2018 الحضور العالمي للشركة، حيث تقدم الشركة خدماتها عبر أكثر من 17 فرعًا حول العالم بما فيها أنغولا، وكندا، وقبرص، وألمانيا، ولبنان، ومالطا، ومنتينيغرو، والمغرب، وباكستان، والبرتغال، وجنوب أفريقيا، وجنوب كوريا، والإمارات والمملكة المتحدة، وفيتنام.

وتوظيف “ريف ترست” أكثر من 80 استشاريًا مختصًا في مجال استشارات الجنسية والإقامة، وتقدم حلولًا متكاملة بدءًا من الاستشارات المقدمة للمستثمرين وانتهاءً بتلك المقدمة للحكومات لتصميم برامج منافسة تلبي طموحات رواد الأعمال حول العالم وخاصةً في منطقة الكاريبي وأوروبا وأمريكا الشمالية.{:}