{:en}ADEK UNVEILS BACK-TO-SCHOOL POLICIES FOR PRIVATE AND CHARTER SCHOOLS{:}{:ar}دائرة التعليم والمعرفة تُعلن عن السياسات المحدثة للعودة إلى المدارس الخاصة{:}

{:en}

ADEK UNVEILS BACK-TO-SCHOOL POLICIES FOR PRIVATE AND CHARTER SCHOOLS AHEAD OF NEW ACADEMIC YEAR 2021/22

  • Play areas to reopen with Physical Education and extra-curricular programs also reinstated under special arrangements
  • School canteens can now also resume live cooking services under special arrangements
  • School macrobubble system remains to reduce risk and magnitude of Covid-19 transmission and reduce shifts to distance learning
  • Bubble sizes for younger school students who do not practice physical distancing increased from 10 to 16 students per bubble
  • All school staff and students aged 16 years and over, barring those with official exemptions, must be fully vaccinated to return to, and continue, face-to-face learning

Abu Dhabi, UAE – August 2, 2021: Open play areas, fully-functioning canteens, Physical Education classes, and extra-curricular programs await private and Charter schools students in Abu Dhabi when they return to school in September, after Abu Dhabi Department of Education and Knowledge (ADEK) unveiled a raft of updated precautionary policies for the new academic year.

In-line with policies laid down by the Abu Dhabi Emergency, Crisis and Disasters Committee, the comprehensive new policies include extensive safeguarding measures to ensure the safety of all staff, pupils, and visitors across private and Charter schools and their facilities.{:en}ADEK UNVEILS BACK-TO-SCHOOL POLICIES FOR PRIVATE AND CHARTER SCHOOLS{:}{:ar}دائرة التعليم والمعرفة تُعلن عن السياسات المحدثة للعودة إلى المدارس الخاصة{:}

Schools are set to continue operating macrobubbles for the new academic year to reduce the risk and magnitude of Covid-19 transmission among school groups and reduce shifts to distance learning. Class bubble sizes for younger students in Kindergarten and Cycle 1 (Grade 2/Year 3 and below) who do not practice social distancing has been increased from 10 to 16 students per bubble. Communal areas vital to interaction and socialization will reopen, including play areas for younger students. Cooking will be permitted as long as food is served by designated staff members and as per Abu Dhabi Agriculture and Food Safety Authority regulations, such as serving food in individual portions.

Students are also set to resume Physical Education (P.E.) classes and sports including swimming with special arrangements and adaptations based on risk assessment, with schools required to sanitize recreational areas and equipment between groups.

Extracurricular activities for a school’s own students will also resume, providing schools complete a risk assessment and implement safe operation policies, including physical distancing and mask-wearing. The rental of school sports facilities to outside parties remains suspended.

“Building on our experience over the past year, and in close coordination with health authorities, educators and parents, we are confident the new academic year will get off to a great and safe start with these updated policies in place. Our priority is to ensure as many students get the chance to enjoy quality face-to-face learning, which is vital for their intellectual, physical and social-emotional development and wellbeing. We will constantly review the policies to ensure all possible measures are in place to keep our educators, students and communities safe,” said HE Sara Musallam, Chairman of ADEK.

The new policies issued by the Abu Dhabi Emergency, Crisis and Disasters Committee also dictate that, as of August 20, students aged 16 and above must be fully vaccinated against Covid-19 to be allowed entry to schools.

“The policies mean all pupils aged 16 and above, as well as staff and all visitors, must be fully vaccinated with a UAE approved vaccine to access the school premises, whether within or outside school hours. The vaccinations must be verified on the ALHOSN app prior to returning to school at the start of the academic year,” said HE Amer Al Hammadi, ADEK Undersecretary.

Students and school staff with vaccination exemptions can enter school premises provided the exemption is verified on the ALHOSN app or through an official letter from a Department of Health-Abu Dhabi authorized vaccination provider such as SEHA or Mubadala Health.

Students set to turn 16 years old after schools reopen who wish to continue face-to-face learning in school, must receive a first dose of a UAE-approved vaccine within four weeks of their birthday, which must be reflected on the ALHOSN app. Parents must ensure these students complete their full vaccination journey in a timely fashion.

To ensure the safe return of students and support national vaccination efforts, ADEK is collaborating with Department of Health – Abu Dhabi, Abu Dhabi Public Health Center, Mubadala Health and Yas Mall to service the community with a pop-up vaccination center at from August 3-7 and August 24-28. Yas Mall pop-up center is part of efforts to encourage students aged 12 and above, including university students, to receive a Pfizer- BioNTech COVID-19 vaccine. Students can also get a COVID-19 vaccine at any official vaccination center in Abu Dhabi.

ADEK also confirmed special arrangements will be made for students aged 16 and above who have not been vaccinated to sit critical exams in school, while student over 16 and educators who are new to the emirate will be given a grace period to complete their vaccination journey and should reach out to their schools for further details.

Within school premises, physical distancing will be scaled down to one meter within classrooms and throughout school grounds enabling increased classroom capacities to allow the maximum number of students to get as much face-to-face contact with their teachers and peers which is important for their intellectual, physical, social-emotional development and wellbeing, added the Undersecretary.

While the back-to-school policies aim to facilitate a safe return to in-class education for as many pupils as possible, distance learning will remain an option for children with chronic illnesses, for those aged 16 and above who are not vaccinated, and for those who wish to continue learning online if the model is offered by their school.

About Abu Dhabi Department of Education and Knowledge (ADEK)

The Abu Dhabi Department of Education and Knowledge (ADEK) is the Education Sector regulator across the Emirate. It oversees and provides services throughout a learner’s journey from early education to university and beyond. It also champions inclusivity for People of Determination in the mainstream schooling system and by providing specialized schools.

Across Early Childhood and K-12, ADEK licenses and regulates nurseries and private schools in Abu Dhabi while also legislating, mandating and managing its own Charter Schools and 2 schools for People of Determination.

ADEK also annually provides distinguished Abu Dhabi students with full scholarships and support to study at the best universities around the world. In addition, the Department audits and enhances the delivery of Higher Education in Abu Dhabi, attracting Higher Education Institutions to open the required programs or schools that serve Abu Dhabi’s needs while championing a student and faculty-friendly ecosystem in the Emirate.

With a vision to Empower Education. Empower Minds. Empower the Future, ADEK recognizes that every learner is different, and a diversity of teaching methods are essential for students to succeed. To that effect, ADEK partners with stakeholders to enable a great education system to flourish in Abu Dhabi and nurture future-ready graduates who have the 21st century skills required to sustain and carry forward Abu Dhabi’s vision.

{:}{:ar}دائرة التعليم والمعرفة تُعلن عن السياسات المحدثة للعودة إلى المدارس الخاصة ومدارس الشراكات التعليمية قُبيل انطلاق العام الدراسي الجديد 2021/22

  • السياسيات المحدّثة تشمل إعادة فتح مناطق اللعب المخصصة للطلبة واستئناف برامج التربية الرياضية والأنشطة اللاصفيّة مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية
  • السماح لردهات الطعام في المدارس باستئناف خدمات الطهي مع الالتزام بتدابير مخصصة
  • استمرار تطبيق نظام المجموعات الكبيرة للحد من مخاطر انتشار فيروس كوفيد-19 وتداعياته وتقليص حالات التحوّل لنموذج التعليم عن بُعد
  • زيادة الطاقة الاستيعابية للمجموعات الصفيّة في المراحل الدُنيا من غير القادرين على الالتزام بتدابير التباعد الجسدي من 10 إلى 16 طالب في كل مجموعة
  • إلزام جميع موظفي المدارس والطلبة بعمر 16 عاماً وما فوق بتلقي جرعتي اللقاح قبل التمكّن من العودة لنموذج التعليم الصفي، مع استثناء الحاصلين على إعفاءات رسمية

وتنسجم السياسات المحدّثة مع القرارات الصادرة عن لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في إمارة أبوظبي، حيث تضم تدابير وقائية مكثّفة لضمان سلامة الطلبة وجميع أعضاء القطاع التدريسي من مدرسين وإداريين والزوّار في جميع المدارس الخاصة ومدارس الشراكات التعليمية ومرافقها.

وبموجب السياسات المحدّثة تواصل المدارس في أبوظبي العمل وفق نموذج المجموعات الكبيرة في العام الدراسي الجديد، بشكلٍ يحدّ من مخاطر انتشار فيروس كوفيد-19 بين المجموعات، فضلاً عن تقليص حالات التحوّل لنموذج التعليم عن بُعد. كما وستتم زيادة الطاقة الاستيعابية للمجموعات الصفيّة في مرحلتي رياض الأطفال والحلقة الدراسية الأولى (الصف الثاني/ السنة الثالثة أو أدنى) غير القادرين على الالتزام بتدابير التباعد الجسدي، من 10 إلى 16 طالب لكل مجموعة. وستتمكّن المدارس من إعادة فتح المناطق المشتركة الضرورية لتعزيز مستويات التفاعل الاجتماعي بين الطلبة بما في ذلك مناطق اللعب. وتسمح الإجراءات المحدّثة باستئناف خدمات الطهي في ردهات الطعام في المدارس، شرط تقديم الطعام للطلبة من قبل طاقم المطعم في المدرسة، مع الالتزام بأنظمة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، مثل تقديم الطعام بشكلٍ وجباتٍ مخصصة لكل طالب.

وسيتمكّن الطلبة لدى عودتهم لمقاعد الدراسة في العام الدراسي المقبل من حضور حصص التربية الرياضية وممارسة الأنشطة المختلفة بما فيها السباحة، مع تطبيق مجموعة من التدابير الاحترازية القائمة على تقييم المخاطر، حيث ستُلزم المدارس بتعقيم قاعات ومناطق الأنشطة الرياضية والمعدات المستخدمة في الفترة الفاصلة بين كل استخدام من مختلف المجموعات.{:en}ADEK UNVEILS BACK-TO-SCHOOL POLICIES FOR PRIVATE AND CHARTER SCHOOLS{:}{:ar}دائرة التعليم والمعرفة تُعلن عن السياسات المحدثة للعودة إلى المدارس الخاصة{:}

وإلى جانب ذلك، ستستأنف المدارس تنظيم الأنشطة اللاصفية لطلبة المدرسة حصرياً، مع الالتزام بتطبيق آليات تقييم المخاطر وإجراءات التشغيل الآمن، بما فيها التباعد الجسدي وارتداء الكمامات. من جانبٍ آخر، يستمر تعليق تأجير المرافق المدرسية الرياضية للأطراف الخارجية حتى إشعار آخر.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قالت معالي سارة مسلّم، رئيس دائرة التعليم والمعرفة: “بناءً على تجربتنا في العام الماضي، وبفضل التنسيق المتواصل مع الجهات الصحية المعنية والمعلمين وأولياء الأمور، نثق بأنّ العام الدراسي الجديد سيُسجل بداية رائعة وآمنة من خلال تطبيق السياسات المحدّثة. أولوياتنا هي توفير فرص التعليم الصفي عالي الجودة لأكبر عددٍ ممكن من الطلبة، وهو ما يُعتبر عاملاً محورياً لتطورهم الفكري والبدني والاجتماعي والنفسي. كما سنُواصل مراجعة هذه الإجراءات لضمان اتخاذ جميع التدابير الضرورية للحفاظ على سلامة الطلبة والمدرسين والمجتمع المدرسي بالكامل”.

كما تنص السياسات المحدّثة الصادرة عن لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في إمارة أبوظبي على أنّه، واعتباراً من 20 أغسطس 2021، لا بد من حصول جميع الطلبة بعمر 16 عاماً وما فوق على جرعتي اللقاح بشكل كامل للتمكّن من دخول المبنى المدرسي.

وبدوره، قال سعادة عامر الحمادي، وكيل دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي: “عملاً بالسياسات المحدّثة، يتوجب على جميع الطلبة بعمر 16 عاماً وما فوق والطاقم التدريسي والإداري والزوّار الحصول على التطعيم الكامل ضد فيروس كوفيد-19، من أحد اللقاحات المعتمدة في دولة الإمارات، ليتمكنوا من الدخول إلى الحرم المدرسي، سواءً خلال ساعات الدوام المدرسي أو خارجها. كما يجب أن يكون الحصول على اللقاح موثّقاً على تطبيق الحصن قُبيل العودة إلى المدارس في العام الدراسي المقبل”.

ومن جهة أخرى، يُمكن للطلبة والطاقم التدريسي والإداري المعفيين رسمياً من تلقي اللقاح الدخول إلى الحرم المدرسي بعد توثيق الإعفاء على تطبيق الحصن أو من خلال خطاب رسمي صادر عن أحد مزودي اللقاحات المعتمدين من قبل دائرة الصحة – أبوظبي، مثل شركة أبوظبي للخدمات الصحية – صحة، وشبكة مبادلة للرعاية الصحية.

وأمّا فيما يتعلق بالطلبة الذين سيبلغون السادسة عشر من العمر بعد افتتاح المدارس ويرغبون بمواصلة تعليمهم بنموذج التعليم الصفي، فيتوجب عليهم تلقي الجرعة الأولى من أحد اللقاحات المعتمدة في الدولة خلال أربعة أسابيع من بلغوهم سن السادسة عشر، مع اشتراط توثيق الحصول على التطعيم على تطبيق الحصن، والتزام أولياء الأمور بضمان استكمال أبنائهم للجرعة الثانية في الوقت المناسب. من ناحيةٍ أخرى، سيحظى الطلبة من ذات الفئة العمرية، والمعلمون المنتقلون إلى الإمارة حديثاً بفترة سماح لتمكينهم من الحصول على جرعات اللقاح، حيث يمكن لهؤلاء الطلبة والمعلمين التواصل مع مدارسهم للحصول على مزيد من المعلومات بهذا الشأن.

ولضمان العودة الآمنة لجميع الطلبة إلى مقاعد الدراسة ودعم جهود الحملة الوطنية للتطعيم، تتعاون دائرة التعليم والمعرفة مع دائرة الصحة- أبوظبي، ومركز أبوظبي للصحة العامة، ومبادلة للرعاية الصحية وياس مول لإطلاق مركز تطعيم مؤقت، وذلك خلال الفترة الممتدة بين 3-7 أغسطس و24-28 من ذات الشهر. ويرحّب المركز المخصص للطلبة في ياس مول بجميع طلبة أبوظبي بعمر 12 عاماً وما فوق، بما في ذلك طلبة المرحلة الجامعية، للحصول على لقاح فايزر بيونتيك ضد فيروس كوفيد-19. كما ويمكن للطلبة اختيار الحصول على اللقاح في أيٍ من مراكز التطعيم المعتمدة في أبوظبي.

كما تؤكد دائرة التعليم والمعرفة اتخاذها مجموعة من التدابير الخاصة بالطلبة بعمر 16 عاماً وما فوق ولم يحصلوا على اللقاح، لتمكينهم من حضور الامتحانات الرئيسية في مدارسهم.

هذا وتشمل السياسات خفض متطلبات التباعد الجسدي داخل الحرم المدرسي إلى متر واحد داخل الصفوف وفي جميع أنحاء المدرسة، ما يتيح بالتالي زيادة الطاقة الاستيعابية للصفوف الدراسية وتمكين عددٍ أكبر من الطلبة من مواصلة التعليم الصفي والتفاعل مع زملائهم ومعلميهم، خاصةً بالنظر للدور المهم لهذا التفاعل في تحسين جودة حياة الطلبة وتطورهم.

وفيما تهدف السياسات المحدّثة للعودة إلى المدارس إلى توفير فرص التعليم الصفي الآمن لأكبر عددٍ ممكن من الطلبة، إلا أن خيار التعليم عن بُعد سيبقى متاحاً للطلبة المصابين بالأمراض المُزمنة، والطلبة بعمر 16 عاماً وما فوق من غير الحاصلين على اللقاح، والطلبة الراغبين بمواصلة التعليم عن بعد، في حال توفير مدارسهم

لمحة عن دائرة التعليم والمعرفة- أبوظبي

دائرة التعليم والمعرفة هي الجهة المنظّمة لقطاع التعليم في إمارة أبوظبي التي تشرف على رحلة تعليم الطلبة ابتداءً من مرحلة التعليم المبكر، إلى المرحلة الجامعية وما بعدها. كما ترعى عملية دمج أصحاب الهمم سواء في النظام التعليمي العام أو عبر توفير المدارس المتخصصة.

وفيما يخص التعليم المبكر والتعليم المدرسي بكافة مراحله، تتولى الدائرة مسؤولية ترخيص وتنظيم عمل الحضانات والمدارس الخاصة في أبوظبي، وتقوم بوضع التشريعات والأطر التنظيمية الخاصة بمدارس الشراكات التعليمية التابعة لها، فضلاً عن الإشراف على مدرستين متخصصتين لأصحاب الهمم وإدارتهما.

كما تقوم دائرة التعليم والمعرفة بتوفير بعثات دراسية سنوياً لطلبة أبوظبي المتميزين، ودعمهم لمتابعة تعليمهم في أرقى الجامعات محلياً ودولياً. بالإضافة إلى ذلك، تقوم الدائرة بمراقبة وتحسين أداء قطاع التعليم العالي في أبوظبي، مع تحفيز مؤسساته على توفير البرامج الجامعية التي تلبي احتياجات الإمارة؛ والعمل مع شركائها لتوفير بيئة جاذبة للطلبة وكوادر الهيئات التدريسية.

وتماشياً مع رؤيتها “تمكين التعليم. تمكين العقول. تمكين المستقبل”، تدرك دائرة التعليم والمعرفة أن التنوع في أساليب التعليم هو من ركائز نجاح الطلبة، نظراً لتفاوت قدراتهم واحتياجاتهم. ولذلك، تتعاون الدائرة مع شركائها لتمكين نظام تعليمي شامل في أبوظبي يقوم بإعداد جيل من الخريجين الذين يمتلكون مهارات القرن الحادي والعشرين اللازمة للمساهمة في تحقيق واستدامة رؤية أبوظبي.{:}