{:en}THE DELICACIES OF MALTA WILL HAVE YOU COMING BACK{:}{:ar}أشهى أطباق البحر الأبيض المتوسط في مالطا{:} FOR MORE

{:en}

THE DELICACIES OF MALTA WILL HAVE YOU COMING BACK FOR MORE

Influenced by recipes passed down the years, the Mediterranean Island subtly boasts an eclectic mix of cuisine that must be experienced.

Malta has been regarded as a living museum representing the heritage of the different cultures that governed and inhabited the island through the ages. Browsing through the treasure mine of archives of gastronomical references, Malta presented a new way to experience history – through its eclectic cuisine.

Since Malta is an island country, visiting the Marsaxlokk fish market on Sunday demonstrates the diversity of the fish catch from Maltese waters. Despite the variety of fish, the traditional Lampuka (mahi mahi), served in the form of a pie, or pan-fried, and Swordfish prepared as a grilled steak, are popular and must-haves. Squid and octopus are also frequently used in rich stews and pasta sauces.أشهى أطباق البحر الأبيض المتوسط في مالطا

Widely available in local groceries, the Maltese bread – Ħobż tal-Malti is a simple way to people’s hearts. A distinct taste from the regular bread one is used to, the round loaf of Maltese bread has a firm and crispy crust, with an interior which is soft and fluffy. Adding a flavourful twist to this bread is the popular Ħobż biż-żejt – sliced Maltese bread with extra virgin olive oil, tomato paste, and a touch of salt and pepper, typically garnished with toppings such as tuna and capers, this makes for a delicious summer snack.

Coming straight from the street food of Malta are the Pastizzi – fluffy puff pastries packed with ricotta cheese or mushy peas and shaped in diamond-shaped designs. They also come in variations called Qassata, a smooth and delicious snack filled with cheese, spinach, and peas.

If you have a sweet tooth, indulge in the famous local dessert delicacies, Kannoli and Ħelwa tat-Tork. Kannoli are crispy fried pastry tubes filled with ricotta cheese, whilst Ħelwa tat-Tork, resembling Middle Eastern Halva, is a sweet and sugary mixture of vanilla and crushed nuts.

Finally, for the adventurous ones, apart from the prominent rabbit (Rabbit stew – Stuffat tal-Fenek), one can also find exotic sources of protein. Fried quail served with veggies, snails cooked with herbs and spices, and horse meat simmered in a stew to soften the typically tough flesh.

Yet another reason to visit Malta – the publication of the second edition of the Malta Michelin Guide. With five Michelin stars and more than thirty restaurants included in the guide, it honours Malta, Gozo, and Comino’s exceptional restaurants with diverse cuisine styles and culinary expertise. This year, the restaurants that received the most coveted rating, the Michelin Star, are De Mondion (Mdina), Under Grain (Valetta), Noni (Valetta), with two new additions being ION – The Harbour (Valletta) and Bahia (Lija).

Malta has comparable flavour influences from neighbouring countries yet has an incredible variety of distinct delicacies which are authentic Maltese. Visit Malta to explore and taste the irresistible cuisine yourself!

About Malta Tourism Authority:

The Malta Tourism Authority (MTA) was formally set up by the Malta Travel and Tourism Service Act (1999).  This clearly defines its role – extending it beyond that of international marketing to include a domestic, motivating, directional, co-ordinating and regulatory role. The Act strengthens the public and private partnership in tourism through greater and more direct participation by the private sector in national planning and development of the industry.

The Malta Tourism Authority (MTA) has a diverse role, but one which in essence is all about creating and fostering relationships. The MTA is the tourism industry’s regulator and motivator, its business partner, the country’s brand promoter, and is here to form, maintain and manage meaningful partnerships with all tourism stakeholders. Primarily, this means attracting visitors to the Islands, but also working closely alongside the private sector partners. Importantly, the MTA is also here to help strengthen the industry’s human resources, ensure the highest standards and quality of the Islands’ tourism product, and foster relations with local and international media.

{:}{:ar} تشتهر جزيرة مالطا في قلب الأبيض المتوسط بأشهى الأطباق المستوحاة من وصفات توارثتها أجيال من الثقافات المختلفة

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 09 يونيو 2021

تعتبر مالطا متحفًا حيًا يمثل تراث الثقافات المختلفة التي حكمت وسكنت الجزيرة عبر العصور. من خلال استعراض الأطباق التقليدية المستلهمة من العصور السابقة، قدمت مالطا طريقة جديدة لتجربة التاريخ وذلك عبر ثقافة الطبخ المميزة في الجزيرة.

وبما أن مالطا جزيرة تحيط بها المياه من كل جانب، فزيارة سوق السمك في قرية مارساشلوك يوم الأحد هي أفضل وسيلة للتعرف على أصناف السمك المتنوعة في المياه المالطية. ورغم التنوع الهائل في الأصناف، إلا أن سمكة “ماهي ماهي” التقليدية، والتي تقدم مقلية أو على هيئة فطيرة، وسمكة أبو سيف المشوية هما أشهر طبقان ويجب على كل زائر تذوقهما خلال زيارته. كما وأن المحار والأخطبوط هما مكونين أساسيين في أطباق الباستا والحساء.

ومن الأكلات الشعبية والرائجة في مالطا هو الخبز المالطي الذي دائماً ما يستسيغه السياح. وما يميزه عن باقي أنواع الخبز هو أن الرغيف المالطي الدائري يمتاز بقشرة صلبة ومقرمشة مع طبقة داخلية ناعمة ورقيقة. ويقدم هذا الخبز في العادة مع زيت الزيتون الصافي ومعجون الطماطم والقليل من الملح والفلفل ويضاف إلى ذلك سمك التونا وبعض الخضروات، وبذلك تتكون وجبة خفيفة شهية ومثالية لموسم الصيف.أشهى أطباق البحر الأبيض المتوسط في مالطا

ومن الوجبات السريعة المنتشرة بكثرة في شوارع مالطا، تقدم الجزيرة فطيرة باستيزي، وهي عبارة عن معجنات منفوشة محشوة بجبن الريكوتا أو البازلاء الطريّة ومُشكّلة في تصميمات على شكل الألماس. كما أنها تأتي في أشكال مختلفة تسمى القصطة، وهي وجبة خفيفة لذيذة مليئة بالجبن والسبانخ والبازلاء.

وإذا كنت من محبي الحلويات، انغمس في أطباق الحلوى المحلية الشهيرة مثل كانولي و حلوى التاتورك. كانولي هي عبارة عن معجنات مقلية مقرمشة مملوءة بجبن الريكوتا، أما حلوى التاتورك فهي مشابهة لحلويات الشرق الأوسط، وهي عبارة عن مزيج حلو وسكر من الفانيليا والمكسرات المطحونة.

وأخيراً، للمتذوقين المغامرين، هناك أصناف مختلفة من اللحوم الغريبة التي يمكن تجربتها، منها يخنة الأرانب والسمان المقلي والحلزون المسلوق ويخنة لحم الحصان الشهية.

المطبخ المالطي يجمع بين ثقافات ونكهات مختلفة من حول العالم، ثم يدمجها في أطباق تقليدية أصيلة لا مثيل لها. قم بزيارة الجزيرة واستمتع بأشهى الأطباق الشعبية بنفسك.

وجدير بالذكر أنه تم مؤخراً إصدار النسخة الثانية من دليل ميشلان للمطاعم في مالطا، والذي يحتوي على خمسة مطاعم محلية حاصلة عاى نجمة ميشلان. وفي هذا العام، المطاعم الحاصلة على النجوم هي De Mondion، وUnder Grain، وNoni، وion – the harbour، وBahia.

نبذة عن هيئة مالطا للسياحة:

تأسست الهيئة في عام 1999 بقانون خدمة مالطا للسفر والسياحة. مما يشير إلى أن دور الهيئة يتعدى التسويق الدولي ويتضمن دوراً محلياً ومحفزاً وموجهاً ومنسقاً ومنظماً. يقوي القانون العلاقة بين القطاع الحكومي والخاص في السياحة بإدراج القطاع الخاص في مخططات التنمية والتطوير السياحي.

تشغل الهيئة دوراً متنوعاً يرتكز على صنع العلاقات وتعزيزها. تعتبر الهيئة الكيان المنظم والمحفز والشريك والمسوق لإسم الدولة، وتعمل على الحفاظ على العلاقات مع أصحاب المصالح. ما يعني أن أساس العمل هو جذب السياح بالإضافة إلى العمل الدائم مع الشركاء في القطاع الخاص. وأيضاً تعمل الهيئة على تطوير الموارد البشرية في قطاع السياحة، وضمان أعلى معايير الجودة للمنتجات السياحية، وصنع العلاقات مع الإعلام المحلي والدولي.{:}