{:en}NYU Abu Dhabi launches MENA’s first Strategic Philanthropy Initiative to study and promote high-impact philanthropy{:}{:ar}جامعة نيويورك أبوظبي تطلق مبادرة العمل الخيري الاستراتيجي الأولى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدراسة العمل الخيري بالغ الأثر وتعزيزه في المنطقة{:}

{:en}Abu Dhabi, United Arab Emirates, (AETOSWire) – NYU Abu Dhabi (NYUAD) has announced the launch of the Strategic Philanthropy Initiative (SPI), the first academic and community-based platform that aims to shape a dynamic and strategic practice of philanthropy within the UAE as well as across the Gulf and wider Middle East and North Africa (MENA) region. The SPI was established through a multi-year framework agreement between NYUAD and Emirati businessman and social entrepreneur Badr Jafar, who will support this initiative throughout its formative years.

NYU Abu Dhabi launches MENA’s first Strategic Philanthropy Initiative to study and promote high-impact philanthropy

The SPI, through three tracks of research, convening, and training, will look to advance localised strategic philanthropy within and from the MENA region, at a time when historic wealth creation and transfer is expected to lead to a significant increase in philanthropic activity both within and from the region. This is expected to coincide with an era of enhanced collaboration between public, private and social sector organisations in support of optimal social and environmental outcomes. Trends towards tech-enabled micro-philanthropy and online giving are also expected to accelerate transparent and impact-driven philanthropy practices.

Badr Jafar, SPI’s Patron, commented: “Over the next decade alone, USD 3.9 trillion is estimated to be transferred to the next generation. This, coupled with the rise of young change-makers embracing purpose as a core driver of value creation, has the potential to lead us into a golden age of philanthropy. This is particularly true in the MENA region where 60 percent of the population is under the age of 25. Equipping our youth with the tools, resources, and infrastructure needed to boost impact using their time, talent and treasure is a massive and timely opportunity, and this collaboration with NYUAD is well-positioned to champion this cause and make a real difference.”

While philanthropy is a long-standing practice in the Arab world, there are numerous factors that are said to be impeding advancement in the sector. According to the publication The State of Arab Philanthropy and the Case for Change, a deficit of data, transparency and accountability, and the lack of an enabling regulatory environment are all significant areas for improvement that will help enhance the growth and impact of the sector. The Arab Giving Survey reported that 76 percent of donors now require transparency on impact and evidence of how effective a charity is in achieving its goal. The survey also highlighted that 71 percent of respondents would increase their donations with clearer reporting by the charities on how and where funds are spent

“It’s exciting to see economists and political scientists, social thinkers and NextGen philanthropists, policy makers and NYUAD students join forces for the betterment of our communities through strategic philanthropy,” NYUAD Vice Chancellor Mariët Westermann said. “This partnership will advance the study, reach, and effectiveness of strategic philanthropy in the UAE, the wider region and the world, and drive collective action for change on the most pressing social and environmental issues.”

Leveraging NYU’s global network and establishing partnerships with existing centres for the study of philanthropy around the world, the SPI will conduct research and gather robust data, publish insight reports and peer-reviewed articles, educate students and train next-generation philanthropists, and convene events to promote collective action amongst social sector practitioners, the donor community, business leaders and policymakers. The SPI will also develop policy recommendations to magnify the impact of philanthropic capital within and from the region.

According to a recent global survey by Alliance, 89 percent of respondents believe that Africa and Asia, including the Middle East, will account for the most growth of its philanthropy sector over the next 25 years. The launch of the SPI also coincides with significant shifts taking place in the nature and practice of philanthropy, especially amongst next-generation donors who are fundamentally transforming giving, and redefining the role of philanthropy in society. As the book Generation Impact reports, young donors want to be more hands-on, and to embrace many of the fast-emerging innovations in how to deploy their wealth for maximum impact.

The SPI will also launch a student competition and a related prize in philanthropy to acknowledge and inspire innovative and impactful social sector ideas and concepts that are scalable in the MENA region and globally.

Badr Jafar added, “As the business community across the world, including the Gulf, seeks to fundamentally reassess its role as an agent for positive social and environmental impact, the potential for greater cross-sector learnings and collaboration between the business and the social sector is huge. I expect that the SPI will be able to play an important role in facilitating these conversations and spurring related partnerships.”

The launch of the SPI, which coincides with the 10 year anniversary of NYUAD, will be housed on campus and will collaborate with other organisations in the region and globally, as well as convene regular gatherings in cities across the Gulf.

*Source: AETOSWire{:}{:ar}

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة،  (“ايتوس واير“): أعلنت جامعة نيويورك أبوظبي عن إطلاق مبادرة أكاديمية ومجتمعية جديدة باسم مبادرة العمل الخيري الاستراتيجي، التي تهدف إلى تطوير ممارسات استراتيجية لتعزيز كفاءة العمل الخيري في الإمارات ومنطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتحفز التعاون في العطاء. تأسست هذه المبادرة بموجب اتفاقية بين جامعة نيويورك أبوظبي ورجل الأعمال والريادي الاجتماعي الإماراتي بدر جعفر الذي سيقدم الدعم والرعاية لهذه المبادرة.

وتسعى مبادرة العمل الخيري الاستراتيجي، من خلال البحث والاجتماعات والتدريب، إلى تحسين العطاء الاستراتيجي بشكل محلي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، خصوصاً وأن الثروات التي يتوقع تكوّنها وانتقالها في هذه المنطقة قد يؤدي إلى زيادة كبيرة في النشاط الخيري داخل المنطقة وكذلك العطاء الصادر منها إلى المناطق الأخرى. ومن المتوقع أن تأتي هذه الزيادة إبان تحسن في مبادرات ًالتعاون بين مؤسسات القطاع العام والخاص والقطاع الاجتماعي لخدمة القضايا الاجتماعية والبيئية على أفضل وجه. ومن المتوقع أيضًا أن يؤدي الإقبال على العطاء والعمل الخيري الذي يتم على المنصات الإلكترونية إلى تحفيز ممارسات العطاء الشفافة والمؤثرة.

NYU Abu Dhabi launches MENA’s first Strategic Philanthropy Initiative to study and promote high-impact philanthropy

وتعليقاً على الموضوع، قال بدر جعفر، راعي مبادرة العمل الخيري الاستراتيجي: “مع توقع انتقال 3.9 تريليون دولار أمريكي إلى الجيل القادم على مدى العقد الآتي وظهور جيل جديد من صناع التغيير الشباب الذين يكرسون جهدهم بهدف خلق القيمة مما يبشر بعصر ذهبي للعمل الخيري، لا سيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حيث تقل أعمار 60% من السكان عن 25 عامًا. لذلك، أمامنا الآن فرصة فريدة علينا انتهازها بتزويد شبابنا بالأدوات والموارد والبنية التحتية التي ستمكنهم من تعزيز أثر وقتهم ومواهبهم ومواردهم لتحقيق أهدافهم السامية، وهذا التعاون مع جامعة نيويورك أبوظبي منصة ممتازة لدعم هذه القضية وإحداث فرق حقيقي”.

ومع أن العمل الخيري والعطاء تقليد عريق الجذور في العالم العربي، إلا أن هناك العديد من العوامل التي يُعتقد بأنها تعيق التقدم في هذا المجال. ووفقًا لمنشور “حالة العمل الخيري العربي ومبررات التغيير”، فإن النقص في البيانات والشفافية والمساءلة، والافتقار إلى بيئة تنظيمية مواتية، كلها فجوات قابلة للتحسين من شأنها أن تساعد في تعزيز نمو القطاع وتحسين آثاره. وقد بيّن استطلاع “العطاء العربي” أن 76% من المانحين أصبحوا يطالبون بالمزيد من الشفافية من المؤسسات الخيرية في الإفصاح عن نتائج أعمالها المنفذة وتقديم أدلة تؤكد مدى فعالية المؤسسة الخيرية في تحقيق هدفها. وأفاد الاستبيان أيضًا أن 71% من المستجيبين سيزيدون تبرعاتهم إذا توفرت تقارير أوضح من المؤسسات الخيرية عن كيفية إنفاقها للأموال والجهات المستفيدة منها.

وإشادة بهذه المبادرة، قالت مارييت ويسترمان، نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي: “يسرنا أن نرى تعاوناً يجمع بين علماء الاقتصاد والسياسة، ومفكرين اجتماعيين، وجيل العطاء القادم وواضعي السياسات وطلاب جامعة نيويورك أبوظبي لخدمة مجتمعاتنا بالعمل الخيري الاستراتيجي. وستساهم هذه الشراكة في تطوير الدراسة الأكاديمية للعمل الخيري الاستراتيجي وتوسيع انتشاره وتعزيز فعاليته على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، فضلاً عن تحفيز الجهود المشتركة لإيجاد حلول للقضايا الاجتماعية والبيئية الأكثر إلحاحاً”.

وبالاستفادة من شبكة جامعة نيويورك أبوظبي وتأسيس شراكات عالمية مع عدد من المراكز المختصة بدراسة العمل الخيري، ستعمل المبادرة على جمع البيانات الموثوقة وإجراء الأبحاث وإصدار التقارير ونشر مقالات مدروسة، فضلاً عن تثقيف الطلاب وتدريب جيل رواد العطاء الصاعد وإقامة المؤتمرات لتحفيز التعاون بين القطاع الاجتماعي ومجتمع المانحين وقادة الأعمال وواضعي السياسات. وستقدم المبادرة كذلك التوصيات لواضعي السياسات لزيادة أثر رؤوس الأموال الخيرية المكرسة لخدمة هذه المنطقة والمناطق الأخرى أيضاً.

ووفقًا لاستبيان عالمي حديث أجرته “ألاينس”، يعتقد 89% من المشتركين أن منطقة إفريقيا وآسيا، بما فيها دول الشرق الأوسط، ستكون مصدر النمو الأكبر في قطاع العمل الخيري على مدار الـ 25 عامًا القادمة. ويتزامن إطلاق مبادرة العمل الخيري الاستراتيجي مع التحولات الكبيرة التي تحدث في طبيعة العمل الخيري وممارساته، لا سيما لدى الجيل القادم من المانحين الذين يحدثون تغييرات جذرية في مجال العطاء ويعيدون تعريف دور العمل الخيري في المجتمع. ووفقًا لكتاب “تأثير الأجيال”، يطمح الجيل الصاعد من المانحين بأن تكون مساهمتهم أشد فعالية وملموسة أكثر، وأن يتبنوا الابتكارات المتميزة ليضمنوا تعظيم آثار عطائهم.

وستجري مبادرة العمل الخيري الاستراتيجي مسابقة للطلاب في مجال العمل الخيري وتكافئ فائزيها للتشجيع على ابتكار الأفكار المؤثرة التي يمكن تنفيذها وتطويرها لخدمة المجتمعات في المنطقة وعلى مستوى العالم.

وأضاف بدر جعفر: “مع سعي مجتمع الأعمال في العالم، بما فيه منطقة الخليج، إلى إعادة تقييم دوره كمصدر للأثر الإيجابي في مجال القضايا الاجتماعية والبيئية، تبرز أمامنا فرصة هائلة لتكثيف التعاون ونقل المعرفة بين قطاع الأعمال والقطاعات الاجتماعية. وأنا على ثقة بأن مبادرة العمل الخيري الاستراتيجي ستؤدي دوراً محورياً في تعزيز وتحفيز هذه الحوارات والشراكات”.

ستنطلق مبادرة العمل الخيري الاستراتيجي، التي تتزامن مع الذكرى السنوية العاشرة لجامعة نيويورك أبوظبي، في الحرم الجامعي وستتعاون مع المنظمات الأخرى في المنطقة والعالم وتعقد اجتماعات منتظمة في جميع أنحاء الخليج.

*المصدر: “ايتوس واير”

{:}