{:en}Abu Dhabi’s ASPIRE Launches Over US$3 Million MBZIRC Maritime Grand Challenge{:}{:ar}”أسباير” تطلق مسابقة “تحدي محمد بن زايد العالمي للروبوتات”{:}

{:en}Abu Dhabi, United Arab Emirates,  (AETOSWire) – The Mohamed Bin Zayed International Robotics Challenge (MBZIRC) will be held in the UAE capital, Abu Dhabi, in June 2023, where tech innovators will participate to seek marine safety and security solutions to take home more than US$3 million in prize money.

{:en}Abu Dhabi’s ASPIRE Launches Over US Million MBZIRC Maritime Grand Challenge{:}{:ar}”أسباير” تطلق مسابقة “تحدي محمد بن زايد العالمي للروبوتات”{:}

Organised by ASPIRE, the dedicated technology programme management pillar of the Advanced Technology Research Council (ATRC), the overarching advanced technology research body in Abu Dhabi, UAE, the MBZIRC is held every two years. The upcoming edition, called MBZIRC Maritime Grand Challenge, focuses on real-time solutions to maritime safety and security challenges and seeks to claim its place among the largest and most prestigious AI and robotics competitions in the world.

The Challenge is open to international universities, research institutions, companies and individual innovators from all over the world. It will involve a heterogeneous collaboration among unmanned aerial vehicles and unmanned surface vehicles, to perform complex navigation and manipulation tasks in a GNSS-denied environment. Call for registrations is now open.

Commenting on the announcement, H.E. Faisal Al Bannai, Secretary General of ATRC, said: “We are proud that MBZIRC is going global by inviting the best talent from all over the world to participate. We have set a tough real-world challenge that will push the participants to the limits of their capabilities. The event is a great opportunity to demonstrate the pioneering scientific research work that is taking place in Abu Dhabi and the UAE.”

 

The challenge will show how both the entities focus on niche areas of technology, while attracting global innovators to stimulate ideas, encourage collaboration, and push boundaries in advanced technologies to find systems solutions to global challenges.

 

“For countries with long coastlines, ensuring maritime safety requires significant investment in sophisticated equipment and highly trained personnel. Using advanced robotic systems can not only help reduce costs, but also handle some of the often- dangerous tasks performed by humans. The motivation for holding the MBZIRC Maritime Grand Challenge is to take the technology out of the laboratory and test it in a real-world environment to see what is possible,” said Dr Arthur Morrish, Chief Executive of ASPIRE.

Dr Morrish underscored the two-fold purpose behind the competition: one is to focus on the important problems in autonomy of robotics while engaging the world community in a hard robotics challenge. The other is to find a solution to a real-world challenge facing the world.

The challenge is for a swarm of UAVs to identify a target vessel from several similar vessels in open waters in a GNSS-denied environment, and to offload specific items from the target onto an USV in the shortest possible time using autonomous technologies. This is a new kind of kind of exercise in autonomous robotics. “A nice thing about this challenge is that you tell people what you want, but you don’t specify an approach to do it,” Dr Morrish added.

He said that this kind of a smart system will have practical application in other areas as well, especially as it can perform complex tasks of autonomous intervention in a GNSS denied environment.

*Source: AETOSWire{:}{:ar}

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، (“ايتوس واير“): أعلنت “أسباير”، ذراع إدارة برامج التكنولوجيا التابعة لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة، الهيئة البحثية المتخصصة في التكنولوجيا المتقدمة بأبوظبي، عزمها استضافة مسابقة “تحدي محمد بن زايد العالمي للروبوتات” في إمارة أبوظبي في شهر يونيو 2023.

وستركز النسخة القادمة التي ستقام تحت عنوان “تحدي محمد بن زايد العالمي الكبير للروبوتات البحرية” على الحلول المناسبة لقضايا الأمن البحري العالمية مثل القرصنة، والتهريب، والصيد غير القانوني. وستكون المسابقة مفتوحة للجامعات والمؤسسات البحثية والشركات والمبتكرين الأفراد من جميع أنحاء العالم.

وتسعى المسابقة التي تُعقد كل عامين وتفوق قيمة جوائزها الثلاثة ملايين دولار، إلى تعزيز مكانتها بين أكبر المسابقات العالمية من نوعها وأكثرها تحدياً للمشاركين فضلاً عن كونها من المسابقات المرموقة في مجال الذكاء الاصطناعي والروبوتات.

وسيتضمن التحدي تعاوناً غير متجانس بين الطائرات بدون طيار والسفن غير المأهولة لتنفيذ عدد من مهام الملاحة والمناورة المعقدة ضمن بيئة يُحظر فيها استخدام إشارات أنظمة الملاحة عبر الأقمار الصناعية GNSS). (

وتعليقاً على هذا الإعلان، قال سعادة فيصل البناي، أمين عام مجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة: “يعد تحدي محمد بن زايد العالمي للروبوتات مسابقة هامة تشجع المشتركين على استغلال قدراتهم الكاملة. وهو أيضاً فرصة مميزة لاستعراض البحوث العلمية الرائدة التي تجري في مراكز أسباير البحثية، فضلاً عن دوره في تعزيز مكانة أبوظبي والإمارات كمركز متنامٍ لابتكارات التكنولوجيا المتقدمة”.

وأضاف: “نحن ملتزمون في بناء القدرات البشرية في الإمارات وتكوين المهارات التي ستساعدنا على تأسيس اقتصاد معرفة قوي، وهذا هو الهدف الرئيسي من قرارنا بإدارة تحدي محمد بن زايد العالمي للروبوتات”.

من جانبه، قال الدكتور آرثر موريش، الرئيس التنفيذي لـ”أسباير”: “بالنسبة إلى دول تمتلك سواحل طويلة مثل الإمارات، يتطلب ضمان الأمن البحري استثماراً كبيراً في المعدات المتطورة والكوادر المدربة على مستوى عالٍ. لذا فإن استخدام الأنظمة الروبوتية المتقدمة سيساعد على خفض التكاليف والتعامل مع بعض المهام التي تشكل مخاطر أمام البشر. ونسعى من خلال إقامة تحدي محمد بن زايد العالمي الكبير للروبوتات البحرية إلى إخراج التقنيات من المختبرات واختبارها في البيئات الحقيقية لمعرفة إمكاناتها”. 

وأكد موريش على الهدفين الرئيسيين من المسابقة، الأول هو التركيز على مشاكل استقلالية الروبوتات وإشراك المجتمع العالمي في تحدٍ صعب للروبوتات، والثاني هو إيجاد الحلول لتحديات واقعية تواجه عالمنا. 

ويتمحور التحدي حول أسراب من الطائرات غير المأهولة التي تعمل على تحديد سفينة مستهدفة من بين عدة سفن مشابهة في المياه المفتوحة ضمن بيئة يُحظر فيها استخدام نظام GNSS، وتفريغ عناصر محددة من الهدف على سفينة غير مأهولة في أقصر وقت ممكن باستخدام تقنيات مستقلة. ويعد هذا نوعاً جديداً من التمارين في مجال الروبوتات المستقلة، ولذلك يتوقع أن تستقطب المسابقة اهتمام الباحثين أيضاً.

وقال موريش في هذا الصدد: “من أهم عناصر التحدي هو أنك تخبر المتسابقين بمتطلبات المنافسة، لكنك لا تحدد منهجية معينة لتحقيقها”، مشيراً إلى  أن هذا النظام الذكي سيكون له تطبيقات عملية في مجالات أخرى أيضاً، خاصة لأنه قادر على تنفيذ مهام معقدة بالتدخل المستقل بدون مساعدة نظام الملاحة العالمي GPS أو شبكة الهواتف المتحركة أو الأقمار الاصطناعية.

وتماشياً مع الجهود الرامية إلى تعزيز القدرات البحثية وإدارة البرامج في أبوظبي، بدأت “أسباير” بتصميم عدة تحديات ومسابقات دولية كبيرة في مجال التكنولوجيا المتقدمة بهدف المساهمة في حل بعض أكثر القضايا العالمية الملحّة. وتتعاون “أسباير” كذلك مع عدد من أصحاب المصلحة في القطاع والجامعات والمؤسسات البحثية لتحديد المشاكل الواجب حلها.

وقد عقدت “أسباير” مؤخراً شراكة مع مؤسسة إكس برايز XPRIZE لإطلاق مسابقة عالمية لإطعام المليار التالي‘. وتلقى المبادرة تمويلاً مشتركاً من برنامج “غداً 21” لتسريع الأعمال في أبوظبي والذي يعمل على تعزيز تنمية الإمارة عبر الاستثمار في الأعمال والابتكار والأفراد.

* المصدر: “ايتوس واير” 

{:}