{:en}Zayed Sustainability Prize Announces 30 Finalists during Jury Meeting{:}{:ar}جائزة زايد للاستدامة تختار قائمة من 30 مرشحاً نهائياً لدورة عام 2022{:}

{:en}Abu Dhabi, United Arab Emirates, The Zayed Sustainability Prize, the UAE’s pioneering award for recognising sustainable solutions and humanitarianism, held its Jury meeting to elect winners for its current 2022 cycle, who will be announced during the Prize’s Awards Ceremony at the 2022 Abu Dhabi Sustainability Week (ADSW), this January.

{:en}Zayed Sustainability Prize Announces 30 Finalists during Jury Meeting{:}{:ar}جائزة زايد للاستدامة تختار قائمة من 30 مرشحاً نهائياً لدورة عام 2022{:}

A total of 30 finalists were confirmed and are now vying for 10 awards, across the five categories of Health, Food, Energy, Water, and Global High Schools. This year, the Prize received a remarkable 4,000 applications, marking a significant 68.5% increase in entries compared to the previous cycle, while attracting submissions from a record 151 countries, representing over three quarters of the world’s nations.

The Prize Jury, comprising former heads of state, government ministers and international business figures, convened through a virtual meeting to review shortlisted submissions identified by the Prize’s Selection Committee in August.

In his remarks, H.E. Dr. Sultan bin Ahmed Al Jaber, UAE Minister of Industry and Advanced Technology and Director General of the Zayed Sustainability Prize, highlighted how the Prize continues to act as an enabler and accelerator for global impact, from life-saving health solutions to food security enhancements, and from vital renewable energy to clean water, adding: “The Zayed Sustainability Prize continues to further the legacy and values of the UAE’s founding father, the late Sheikh Zayed bin Sultan Al Nahyan, and in particular his vision for humanitarian and  sustainable progress throughout the world”.

The Prize’s Director General went on to say: “As the UAE celebrates its Jubilee this year, the Prize aligns perfectly with the “Principles of the Fifty”, the blueprint for progress that our wise leadership announced earlier this month to expand the country’s positive economic impact globally. The Prize has already improved the lives of millions around the world and will continue to expand as a force for good that contributes to a more prosperous, equitable and sustainable world, in line with the UN Sustainable Development Goals”. He added that the extensive participation level from knowledge-based economies and emerging markets alike, reflects the current direction towards greater social inclusivity as the world gears up for COP26 and expediated climate action resiliency in the evolving context of post-pandemic recovery.

This year, finalists effectively addressed and proposed solutions for a spectrum of global challenges, often presenting solutions that are integrated and can benefit communities in more than one area, such as power and water synergies. Most entries focused on ecosystems’ resilience and affordability of solutions, underscoring a clear case for the economic benefits of sustainability innovation, while many of those solutions leverage next generation technologies such as Artificial Intelligence (AI) and the Internet of Things (IoT) to drive impact.

The Chair of the Jury and former President of the Republic of Iceland, H.E. Ólafur Ragnar Grímsson, added: “The innovation and diversity demonstrated in this year’s applications, including inspiring projects envisioned by the youth, is a testament to the Prize’s ongoing ability to engage sustainability pioneers, worldwide, while offering a platform and steppingstone for transformation and added human impact”.

H.E. Grimsson noted that the cycle postponement last year was a necessary step to protect the Prize’s global participants with the advent of COVID-19, however, it enabled the Prize to attract and capture the inspiring concepts developed by forward-thinking organisations in response to one of the world’s most unprecedented crises.

Health finalists focused notably on reinforcing affordable access to healthcare for remote, vulnerable communities and easier and better ways of delivery care, particularly during the pandemic, such as telemedicine. Health entries also focused on the development of technological platforms through automation and data and reporting enhancement and accuracy to safeguard communities from preventable diseases.

The ‘Health’ category finalists are:

  • Mamotest (Argentina), an SME that has an innovative approach to medical imagery through the use of teleradiology centres in underserved areas.
  • Medic Mobile (United States of America), an NPO that combines R&D and technical design to capture health data for primary healthcare.
  • Project Andiamo Ltd (United Kingdom), an SME that ensures scalable and transportable solutions by combing innovative 3D printing with advances in machine learning to automise processes for custom medical devices.

This year’s Food finalists notably focused on supporting the circular economy through key undertakings such as food waste reduction and waste-to-energy, while also tackling climate change by promoting local inclusion and reducing pollution. More broadly, food security was also top of mind this year with finalists highlighting ways of enhancing argi-tech and improving rural and farmer livelihoods through innovative solutions to sustainably strengthen supply chains, mitigate production challenges, and overcome logistical hurdles.

The ‘Food’ finalists are:

  • Safi Organics (Kenya), a fertiliser production SME working to tackle the challenges of rural farmers having to contend with expensive or inappropriate fertilisers that lead soil acidification and yield loss.
  • S4S Technologies (India), an SME that is committed to empowering rural women and harnessing new technology to reduce food waste and improve income for farmers.
  • Tecnologías AgriBest, S.A. DE C.V. (Mexico), an SME that deploys biotechnology to improve farmer crop yield and facilitate cost savings.

Meanwhile, Energy category contenders presented a diverse array of technical solutions to improve energy access and efficiency. This ranged from energy storage and solar home systems to electrical grids and water solutions generated by the sun, addressing the rapidly growing power needs of various communities, from urban to rural.

The ‘Energy’ category finalists are:

  • ME SOLshare Ltd. (Bangladesh), an SME that created an interconnected microgrid for peer-to-peer energy exchange to enable a more efficient distribution of electricity across rural communities.
  • Planet Ark Power (Australia), an SME that utilises AI and IoT through the first fully two-way electrical grid to reduce energy costs.
  • Tongwei New Energy (China), an SME that integrates smart aquaculture and solar photovoltaics to enhance food security through an innovative business model.

On their part, Water category finalists presented a range of added value innovations that leverage modern technology to achieve ‘clean water for all’ and reduce waterborne diseases and deaths for communities around the world.

The ‘Water’ category finalists are:

  • Boreal Light GmbH (Germany), a designer and manufacturer SME that creates affordable solar water desalination systems for off-grid communities in Africa.
  • OffGridBox, Inc (United States of America), an SME that deploys microfiltration and UV sterilisation for water purification and desalination through solar.
  • Wateroam (Singapore), an SME committed to tackling the global challenge of contaminated water through portable water filters to serve disaster-hit and rural communities.

The Global High Schools’ finalists presented project-based, student-led sustainability solutions, with finalists divided into 6 regions. The regional finalists include:

The Americas: Iniciativas Ecológicas (Venezuela), Instituto Iberia (Dominican Republic), and Liceo Arturo Alessandri Palma (Chile).

Europe & Central Asia: JU Gimnazija “Biha” (Bosnia and Herzegovina), Liceo Europeo (Spain), and Romain-Rolland-Gymnasium (Germany).

Middle East & North Africa: Eastern Mediterranean International School (Israel), Gifted Students School (Iraq), and Umm Al Arab (United Arab Emirates).

Sub-Saharan Africa: Daddies Firm Foundation School (Ghana), Lighthouse Primary and Secondary School (Mauritius), and Sharia Assembly of Uganda (Uganda).

South Asia: The BlinkNow Foundation (Nepal), Hira School (Maldives), and Man Kuwari Hansa Higher Secondary School Barela (India).

East Asia & Pacific: Bohol Wisdom School (The Philippines), International School of Asia, Karuizawa (UWC ISAK) (Japan), and Shanghai World Foreign Language Academy (China).

In the Health, Food, Energy, and Water categories, each winner receives USD600,000. The Global High Schools category has six winners, representing six world regions, with each winner receiving up to USD100,000. Since its launch in 2008, the US$3 million Prize has, directly and indirectly, transformed the lives of over 352 million people across 150 countries. Today, the Prize remains a catalyst for addressing the world’s most pressing issues as it continues to drive and deliver long-term impact to various communities around the world.

About the Zayed Sustainability Prize

Established by the UAE leadershi, in 2008, to honour the legacy of the founding father, the late Sheikh Zayed bin Sultan Al Nahyan, the Zayed Sustainability Prize is the UAE’s pioneering global award for recognising sustainability and humanitarian solutions around the world.

The Zayed Sustainability Prize acknowledges and rewards global pioneers and innovators who are committed to accelerating impactful sustainable solutions.

Over the past 13 years, the Prize has awarded 86 winners. Collectively, they have directly and indirectly, positively impacted the lives of over 352 million people around the world. The Zayed Sustainability Prize categories are: Health, Food, Energy, Water and Global High Schools.

*Source: AETOSWire{:}{:ar}

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة،  أعلنت “جائزة زايد للاستدامة”، الجائزة العالمية الرائدة التي أطلقتها دولة الإمارات لتكريم حلول الاستدامة المبتكرة والجهود الإنسانية، عن انعقاد لجنة التحكيم الخاصة بها لاختيار الفائزين بدورة الجائزة لعام 2022، والذين سيتم الإعلان عنهم خلال حفل توزيع الجوائز الذي يقام ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022 في شهر يناير المقبل.

وتم اختيار قائمة من 30 مرشحاً نهائياً سيتنافسون لنيل عشر جوائز ضمن خمس فئات تشمل الصحة والغذاء والطاقة والمياه والمدارس الثانوية العالمية. وكانت الجائزة قد تلقت هذا العام 4000 طلب مشاركة، محققةً بذلك زيادة بنسبة 68.5% مقارنة بالدورة الماضية، في حين استقطبت مشاركات من 151 دولة، تمثل أكثر من ثلاثة أرباع دول العالم.

{:en}Zayed Sustainability Prize Announces 30 Finalists during Jury Meeting{:}{:ar}جائزة زايد للاستدامة تختار قائمة من 30 مرشحاً نهائياً لدورة عام 2022{:}

وكانت لجنة تحكيم الجائزة، التي تضم رؤساء دول ووزراء وشخصيات عالمية بارزة في قطاع الأعمال، قد انعقدت افتراضياً لمراجعة القائمة القصيرة للطلبات المرشحة التي وضعتها لجنة الاختيار التابعة للجائزة في شهر أغسطس الماضي.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، المدير العام لجائزة زايد للاستدامة: “تواصل جائزة زايد للاستدامة ترسيخ إرث ورؤية الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، في تكريس الاستدامة ودعم الجهود الإنسانية حول العالم. وتكتسب الجائزة أهمية متزايدة نظراً لدورها الفاعل في تمكين وتسريع الجهود الهادفة إلى إحداث تأثير إيجابي على مستوى العالم من خلال تقديم حلول مستدامة ومبتكرة تسهم في إنقاذ الأرواح وتعزيز الأمن الغذائي وتوفير المياه النظيفة ومصادر متجددة للطاقة”.

وأضاف: “تزامناً مع احتفال دولة الإمارات هذا العام بيوبيلها الذهبي، أعلنت القيادة الرشيدة عن وثيقة “مبادئ الخمسين” لتكون خريطة طريق لمواصلة مسيرة التقدم وتنمية الدور الاقتصادي والحضاري والإنساني لدولة الإمارات على مستوى العالم. وتنسجم جهود وأهداف جائزة زايد للاستدامة مع هذه المبادئ، حيث ساهمت الجائزة منذ تأسيسها في تحسين الظروف المعيشية لملايين الأشخاص حول العالم، وستستمر بتوسيع نطاق عملها من أجل المساهمة في بناء عالمٍ ينعم بالازدهار والإنصاف والاستدامة، وذلك تماشياً مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة”.

وأكد معاليه أن الزيادة الكبيرة في أعداد طلبات المشاركة، سواء من الدول ذات الاقتصادات القائمة على المعرفة أو الأسواق الناشئة، تعكس التوجه نحو ضرورة أن تشمل الجهود العالمية كافة المجتمعات، وذلك في ضوء استعداد العالم لانعقاد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ “COP26″، وبدء مرحلة التعافي من تأثيرات جائحة كوفيد، وتسارع العمل المناخي.

وتضم قائمة المشاريع المبتكرة للمرشحين النهائيين لهذا العام حلولاً مستدامة لمواجهة مجموعة كبيرة من التحديات العالمية، وكان عدد منها بمثابة مشاريع متكاملة يمكن أن تعود بالنفع على المجتمعات في أكثر من مجال، مثل الجمع بين توفير الطاقة والمياه. وركزت معظم المشاريع المشاركة على تعزيز مرونة النظم البيئية وتوفير حلول منخفضة التكلفة، لتعكس بذلك المزايا الاقتصادية للابتكارات المستدامة، كما اعتمد العديد من هذه الحلول على توظيف الجيل القادم من التقنيات الحديثة، مثل تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، من أجل إحداث التأثير الايجابي المنشود.

من جانبه، أشار فخامة أولافور راغنار غريمسون، الرئيس السابق لجمهورية آيسلندا ورئيس لجنة تحكيم جائزة زايد للاستدامة، إلى تميز طلبات المشاركة في دورة الجائزة لهذا العام بالمزيد من الابتكار والتنوع، إضافة إلى المشاريع الملهمة التي تقدم بها الشباب الموهوبين، وهو ما يظهر قدرة الجائزة المتواصلة على استقطاب رواد الاستدامة حول العالم، وكونها تمثل منصة وركيزة أساسية من أجل إحداث نقلة نوعية والمساهمة في تحسين حياة الناس.

وأوضح فخامته أن تأجيل دورة الجائزة في العام الماضي كان خطوة ضرورية لحماية المشاركين الدوليين في ضوء انتشار جائحة كوفيد-19، إلا أن ذلك قد مكّن الجائزة من استقطاب المزيد من الأفكار الجديدة التي طورتها المؤسسات المبتكرة لمواجهة واحدة من أشد الأزمات التي شهدها العالم.

وركزت مشاريع المرشحين النهائيين ضمن فئة الصحة على توفير رعاية صحية منخفضة التكلفة في المجتمعات النائية، وتأمين سبل أسهل وأفضل لتقديم الرعاية الصحية، مثل توفير خدمة الرعاية الصحية عبر الهاتف، لاسيما خلال فترة انتشار الجائحة. كما ركزت الحلول المقدمة ضمن فئة الصحة على تطوير منصات تقنية تعتمد على تقنيات التشغيل الآلي والبيانات وتقديم تقارير لتحسين الأداء وتعزيز الدقة بما يسهم في حماية المجتمعات من الأمراض التي يمكن الوقاية منها.

وشملت قائمة المرشحين النهائيين ضمن فئة الصحة كلاً من:

  • ماموتيست (الأرجنتين)، وهي من فئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتقدم نهجاً مبتكراً لتوفير الصور الطبية يتمثل في توفير مراكز لنقل صور الأشعة الطبية من المناطق النائية.
  • ميدك موبايل (الولايات المتحدة الأمريكية) ، وهي منظمة غير ربحية تجمع بين أنشطة البحث والتطوير والتصميم التقني للحصول على بيانات صحية من أجل توفير خدمة الرعاية الصحية الأساسية.
  • مشروع أنديامو ليمتد (المملكة المتحدة) ، وهي من فئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتعمل على توفير حلول قابلة للنقل والتطبيق على نطاق واسع، وذلك من خلال الجمع بين تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد المبتكرة والتعلم الآلي من أجل القدرة على أتمتت العمليات وبالتالي التمكن من توفير أجهزة طبية مصممة حسب الحاجة.

 وركّز المرشحون النهائيون عن فئة الغذاء لهذا العام بشكل خاص على دعم الاقتصاد الدائري من خلال التزامات عدة، شملت الحد من هدر الطعام وتحويل النفايات إلى طاقة، ومعالجة تغير المناخ أيضاً من خلال تعزيز الإندماج المحلي والحد من التلوث. كما كان الأمن الغذائي في صدارة اهتمامات المرشحين النهائيين لهذا العام حيث سلطوا الضوء على طرق تعزيز التكنولوجيا التقليدية وتحسين سبل العيش في الأرياف ورفع مستوى حياة المزارعين من خلال حلول مبتكرة تساهم في تعزيز سلاسل التوريد بشكل مستدام، وتخفيف تحديات الإنتاج، والتغلب على العقبات اللوجستية.

وشملت قائمة المرشحين النهائيين عن فئة الغذاء كلاً من:

  • صافي أورجانيكس (كينيا)، التي تنتمي لفئة الشركات الصغيرة والمتوسطة وتعمل على إنتاج أسمدة تساهم في مواجهة التحدي المتمثل في اضطرار المزارعين الريفيين إلى التعامل مع الأسمدة باهظة الثمن أو غير المناسبة التي تؤدي إلى تحمض التربة وفقدان المحصول.
  • اس فور اس تكنولوجيز (الهند)، وهي شركة تنتمي لفئة الشركات الصغيرة والمتوسطة تلتزم بتمكين المرأة الريفية وتسخير التكنولوجيا الجديدة للحد من هدر الطعام وتحسين دخل المزارعين.
  • تكنولوجياس أغريبست اس اي، دي سي في (المكسيك)، وهي شركة تنتمي لفئة الشركات الصغيرة والمتوسطة تعمل على نشر حلول التكنولوجيا الحيوية لتحسين غلة المحاصيل الزراعية وتقديم تسهيلات تساهم في خفض التكاليف.

وقدم المتنافسون في فئة الطاقة مجموعة متنوعة من الحلول التقنية لتحسين إمكانية الوصول إلى الطاقة وتعزيز كفاءتها. وتتنوع الحلول ما بين تخزين الطاقة وأنظمة الطاقة الشمسية المنزلية والشبكات الكهربائية وحلول المياه التي تعتمد على توليد الطاقة الشمسية، والتي تلبي احتياجات الطاقة المتزايدة بسرعة للمجتمعات المختلفة، من المناطق الحضرية إلى الريفية.

وشملت قائمة المرشحين النهائيين عن فئة الطاقة كلاً من:

  • أم إي سولشير ليمتد، (بنغلاديش)، وهي شركة تنتمي لفئة الشركات الصغيرة والمتوسطة قامت بابتكار شبكة صغيرة مترابطة لتبادل الطاقة من نقطة إلى أخرى من أجل ضمان توزيع أكثر كفاءة للكهرباء ضمن المجتمعات الريفية.
  • بلانيت آرك باور (أستراليا)، وهي شركة تنتمي لفئة الشركات الصغيرة والمتوسطة تستخدم الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء من خلال تطوير أول شبكة كهربائية ثنائية الاتجاه بالكامل لتقليل تكاليف الطاقة
  • تونغوي نيو إنيرجي (الصين)، وهي شركة تنتمي لفئة الشركات الصغيرة والمتوسطة تقوم بدمج تقنيات الزراعة المائية الذكية والخلايا الكهروضوئية الشمسية لتعزيز الأمن الغذائي من خلال نموذج أعمال مبتكر.

من جهتهم، قدم المرشحون النهائيون عن فئة المياه مجموعة من الابتكارات القيمة التي تسخر التكنولوجيا الحديثة لتحقيق هدف توفير “المياه النظيفة للجميع” وتقليل الأمراض التي تنقلها المياه والوفيات ضمن المجتمعات في جميع أنحاء العالم.

وشملت قائمة المرشحين النهائيين عن فئة المياه كلاً من:

  • بوريال لايت جي أم بي اتش (ألمانيا)، هي شركة تصميم وتصنيع تنتمي لفئة الشركات الصغيرة والمتوسطة تقوم بإنشاء أنظمة تحلية المياه بالطاقة الشمسية بأسعار معقولة للمجتمعات خارج الشبكة في إفريقيا.
  • أوف جريد بوكس (الولايات المتحدة) ، وهي شركة تنتمي لفئة الشركات الصغيرة والمتوسطة تقوم بنشر حلول ترشيح المياه بشكل دقيق والتعقيم بالأشعة فوق البنفسجية لتنقية المياه وتحليتها من خلال الطاقة الشمسية.
  • ووتروم، (سنغافورة)، وهي شركة تنتمي لفئة الشركات الصغيرة والمتوسطة تلتزم بالتصدي للتحدي العالمي المتمثل في الحد من المياه الملوثة من خلال توفير مرشحات مياه محمولة لخدمة المجتمعات المتضررة من الكوارث والمجتمعات الريفية.

أما المرشحون النهائيون عن فئة المدارس الثانوية العالمية فقد قدموا حلولاً مستدامة قائمة على مشاريع يقودها الطلاب، حيث تم تقسيم المتأهلين إلى 6 مناطق جغرافية. وشملت قائمة المرشحين النهائيين عن هذه الفئة كلاً من:

منطقة الأمريكيتان: انيشاتيفز ايكولوجيكاز،(فنزويلا)، ومعهد إيبيريا (جمهورية الدومنيكان)، وليسيو أرتورو اليساندري بالما الثانوية (تشيلي).

منطقة أوروبا وآسيا الوسطى: جو جيمنيزيا “بيها” (البوسنة والهرسك)، وليسيو يوروبيو (إسبانيا)، ورومين رولاند جيمنازيوم (ألمانيا).

منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: مدرسة ايسترن ميديترينيان الدولية (إسرائيل)، ومدرسة الموهوبين (العراق)، ، وأم العرب (الإمارات).

منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى: مدرسة داديز فيرم فاونديشن (غانا)، ومدرسة لايتهاوس للتعليم الإعدادي والثانوي (موريشيوس)، ومدرسة الشريعة أسمبلي (أوغندا).

منطقة جنوب آسيا: ذا بلينك ناو فاونديشن،) نيبال (ومدرسة هيرا (جزر المالديف) ومدرسة مان كواري هانسا الثانوية، بارييلا (الهند).

منطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ: مدرسة بوهول ويزدوم (الفلبين)، والمدرسة الدولية في آسيا، كارويزاوا (يو دبليو سي اي اس كي)، (اليابان)، وأكاديمية شنغهاي العالمية للغات الأجنبية (الصين).

ويحصل كل فائز ضمن فئات الصحة والغذاء والطاقة والمياه على 600 ألف دولار أمريكي. فيما تكرّم الجائزة ستة فائزين عن فئة المدارس الثانوية العالمية يمثلون ست مناطق عالمية، ويحصل كل فائز على منحة تصل إلى 100 ألف دولار أمريكي. ومنذ إطلاقها في عام 2008، ساهمت جائزة زايد للاستدامة البالغة قيمتها 3 ملايين دولار أمريكي في إحداث تأثير إيجابي، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، في حياة أكثر من 352 مليون شخص في 150 دولة. واليوم، تبقى الجائزة منصة لتشجيع الحلول المبتكرة التي تعالج أكثر القضايا العالمية إلحاحاً، حيث تواصل مهمتها الرائدة للمساهمة في إحداث تأثير طويل المدى ضمن المجتمعات المختلفة في جميع أنحاء العالم.

حول جائزة زايد للاستدامة

بتوجيهات من القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تم تأسيس جائزة زايد للاستدامة في عام 2008 تخليداً لإرث ورؤية الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في إرساء ركائز الاستدامة.

وقد أطلقت دولة الإمارات هذه الجائزة العالمية الرائدة بهدف تكريم المبدعين والرواد من مختلف أنحاء العالم الذين يقدمون مشاريع مبتكرة وإنسانية، ويلتزمون بتسريع تطوير حلول مستدامة قادرة على إحداث تأثير ملموس.

كرّمت الجائزة على مدى الاثني عشر عاماً الماضية 86 فائزاً، ساهمت مشاريعهم المبتكرة، بشكل مباشر أو غير مباشر، في إحداث تأثير إيجابي في حياة أكثر من 352 مليون شخص حول العالم. وتتضمن جائزة زايد للاستدامة الفئات التالية: الصحة، والغذاء، والطاقة، والمياه، والمدارس الثانوية العالمية.

المصدر: “ايتوس واير”

{:}