{:en}Hitachi ABB Power Grids consortium awarded major contract for the first ever large-scale HVDC interconnection in the Middle East and North Africa{:}{:ar}كونسورتيوم “هيتاشي إيه بي بي باور جريدز” يحصل على عقد لأول خط ربط واسع النطاق للتيار المستمر عالي الجهد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا{:}

{:en}Dubai, United Arab Emnirates, (AETOSWire): Hitachi ABB Power Grids today announced that it is the lead in a consortium that has been awarded a major contract worth several hundreds of millions of US dollars from the Saudi Electricity Company and the Egyptian Electricity Transmission Company. The award is for the first ever large-scale HVDC interconnection in the Middle East and North Africa, enabling the Kingdom of Saudi Arabia (KSA) and the Arab Republic of Egypt to exchange up to 3,000 MW of electricity – much of which is expected to be generated from renewable energy sources in the future. The connection will support the flow of power in multiple directions between three terminals and will be the first interconnection allowing the exchange of electric power between both countries.

Hitachi ABB Power Grids consortium awarded major contract for the first ever large-scale HVDC interconnection in the Middle East and North Africa

The global technology and market leader will be delivering advanced technologies for the high-voltage direct current (HVDC) power link between the countries. This includes the supply of three HVDC converter stations located at Medina and Tabuk in KSA, and Badr in Egypt1. The business will also be providing system studies, design and engineering, transformers, valves, high-voltage equipment, technical advisory, commissioning and service, in collaboration with two consortium partners – Saudi Services for Electro Mechanic Works in KSA and Orascom Construction in Egypt.

The HVDC link will give Egypt access to the interconnected power grids of the Arabian Gulf, and KSA access to those of North Africa, whilst strengthening grid resilience and power supply security. Both countries have ambitious carbon-neutrality targets. The Kingdom of Saudi Arabia is working to increase the share of natural gas and renewable energy sources to approximately 50% by 20302, and the Arab Republic of Egypt intends to increase the supply of electricity generated from renewable sources to 42% by 20353. The connection directly contributes to the realization of these goals. The in-country value of the investment is significant, generating new jobs and knowledge transfer for people in KSA and Egypt.

H.R.H. Prince Abdulaziz Bin Salman – Saudi Minister of Energy – unveiled that reaching such milestone highlights the sound directives and proper guidance paid by the two brotherly countries, significantly represented by the Custodian of the Two Holy Mosques – King Salman bin Abdulaziz Al Saud and His Excellency President Abdelfattah Al-Sisi. Among a package of economic, development and political agreements accorded by the two countries, the MOU came to light, strengthening KSA’s and Egypt’s prosperous cooperation in interconnecting their power grids.

H.R.H. Minister of Energy pointed out that the electrical interconnection plans in the Saudi Arabia comply with Vision 2030, enjoying a due care from His Royal Highness Prince Mohammed bin Salman, Crown Prince, Deputy Prime Minister and Minister of Defense. Leveraging its strategic location while optimizing its ownership to the largest power grid in the Middle East and the Arab world, KSA aims at being a regional hub for energy exchange and a prominent trader in the market.

 

H.E. Egypt’s Minister of Electricity and Renewable Energy, Dr. Mohamed Shaker El-Markabi, affirmed that the project reflects the depth of Egyptian-Saudi relations throughout their rich history and the wise leadership of both countries. El-Markabi also highlighted the unceasing endeavors of Egypt & KSA to attain sustainable social and economic goals across the entire Arab world. He affirmed that such joint interconnection is a kick-start for a pan-Arab interconnection, complementing their visions towards 2030.

Egypt’s Minister of Electricity and Renewable Energy added that the robust connection between two of the largest electrical networks in the region, promise stability and reliability on power supply, with a thrive in the economic and developmental returns on exchanging around 3000 megawatts of electricity.

Exhibiting their fruitful expansion plans for renewable energy resources, such cooperation is considered as a safety valve for the unstable nature of renewable energy. Huge investments shall be dedicated in the near future to address such unsteady nature.

“The clean energy transition is one of the most urgent and important challenges of our times and we must innovate and collaborate to accelerate our carbon-neutral future,” said Claudio Facchin, CEO, Hitachi ABB Power Grids. He continued, “We are proud to have the opportunity to work with our esteemed customers and partners in the Kingdom of Saudi Arabia and the Arab Republic of Egypt for this prestigious project. At Hitachi ABB Power Grids, we are enabling interconnections between continents, with unique capability to reliably exchange electric power at scale, across borders and time zones.”

In the longer term, the link has the potential to be part of a more broadly interconnected energy system with Europe and the eastern Mediterranean, allowing the exchange of solar power from the south and east with wind and hydro power from the north.

More on the Saudi Arabia – Egypt HVDC interconnection:

The HVDC interconnection will transport up to 3,000 MW of electricity at 500 kV along 1,350 km using overhead power lines and a subsea cable across the Red Sea. The power will be able to flow in multiple directions between the three terminals – for instance, from Tabuk to Badr, but also simultaneously from Tabuk to Medina. With the state-of-the-art MACH™ control system, the power flow can be controlled and reversed between the stations without interrupting the continuous power flow, providing maximum flexibility, grid resilience and supply security to both countries.

HVDC is a key enabling technology of the sustainable energy transition, and Hitachi ABB Power Grids is continually adding new capacity to meet the growing demand for HVDC solutions globally. For example, Hitachi ABB Power Grids was involved in the go live of the North Sea Link that was put into commercial operation earlier this month. At 720 km, North Sea Link is the longest sub-sea electricity cable in the world connecting Norway and Britain’s energy markets enabling the exchange of renewable power between the countries. Hitachi ABB Power Grids pioneered commercial HVDC technology almost 70 years ago and has delivered more than half of all the HVDC projects in the world.

*Source: AETOSWire{:}{:ar}

دبي، الإمارات العربية المتحدة، (“ايتوس واير“): أعلنت شركة “هيتاشي إيه بي بي باور جريدز” اليوم أنها ستقود كونسورتيوم حصل على عقد بقيمة عدة مئات الملايين من الدولارات الأمريكية من الشركة السعودية للكهرباء والشركة المصرية لنقل الكهرباء، ويمثل هذا العقد أول خط ربط واسع النطاق للتيار المستمر عالي الجهد “HVDC” على الإطلاق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث سيُمكّن المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية من تبادل ما يصل إلى 3000 ميغاواط من الطاقة الكهربائية، التي من المتوقع أن يتم توليد الكثير منها من مصادر الطاقة المتجددة في المستقبل، وسيدعم الربط تدفق الطاقة في اتجاهات متعددة بين ثلاث محطات و ستضاعف القدرة على تبادل الطاقة الكهربائية لكلا البلدين.

Hitachi ABB Power Grids consortium awarded major contract for the first ever large-scale HVDC interconnection in the Middle East and North Africa

هذا وستقوم الشركة العالمية الرائدة في مجال التكنولوجيا بربط التيار المستمر عالي الجهد للبلدين من خلال توفير تقنيات متطورة تشتمل على ثلاثة مراكز تحويل تيار مستمر عالي الجهد في كل من المدينة المنورة وتبوك في المملكة العربية السعودية وبدر في مصر، كما ستقدم الشركة أيضاً دراسات وعمليات تصميم وهندسة وتصنيع واستشارات فنية وتشغيل للنظام، وذلك بالتعاون مع اثنين من الشركاء في الكونسورتيوم _ الشركة السعودية لخدمات الأعمال الكهربائية والميكانيكية في المملكة العربية السعودية وشركة “أوراسكوم” للإنشاءات في مصر.

وسيتيح رابط التيار المستمر عالي الجهد “HVDC” لمصر إمكانية الوصول إلى شبكات الطاقة المترابطة الرئيسية في منطقة الخليج العربي، كما سيتيح للملكة العربية السعودية الوصول لشبكات كهرباء شمال أفريقيا، مع تعزيز قدرة تحمل الشبكة وأمن إمدادات الطاقة.

يُشار أن لكل من البلدين أهداف طموحة فيما يتعلق بحيادية الكربون، حيث تعمل المملكة العربية السعودية على زيادة حصة الغاز الطبيعي ومصادر الطاقة المتجددة إلى ما يقرب من 50٪ بحلول عام 2030، فيما تعتزم جمهورية مصر العربية زيادة إمدادات الكهرباء المولدة من المصادر المتجددة إلى 42٪ بحلول عام 2035، ويسهم هذا الربط بشكل مباشر بتحقيق تلك الأهداف. كما أن قيمة الاستثمار الكبيرة تعني تأمين فرص عمل ونقل للمعرفة للسكان في كل من المملكة العربية السعودية ومصر.

وقال صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان وزير الطاقة، بهذه المناسبة، إن الوصول إلى هذه المرحلة المهمة من هذا المشروع، هو تتويج لتوجيهات قيادتي البلدين الشقيقين، ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وأخيه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي –حفظهما الله – والتي تنص على تعزيز الروابط الأخوية المتينة التي تجمعهما، وترسيخ العلاقات العريقة والمتميزة بينهما، وتحقيق تطلعات الشعبين الشقيقين، وتنفيذاً لمذكرة التفاهم في مجال الربط الكهربائيبين البلدين التي وقعت بحضور خادم الحرمين الشريفين، وفخامة الرئيس، حفظهما الله، ضمن حزمة من الاتفاقيات الاقتصادية والتنموية والسياسية بين البلدين.

وبين سمو وزير الطاقة أن خطط الربط الكهربائي في المملكة عموماً، تنسجم مع برامجها التنفيذية المنبثقة من رؤية المملكة 2030، التي تحظى برعاية واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله – والتي تهدف إلى استثمار الموقع الاستراتيجي للمملكة، وامتلاكها لأكبر شبكة كهربائية في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط، بأن تكون مركزاً إقليمياً لتبادل الطاقة الكهربائية من خلال مشاريع الربط الكهربائي بين الدول يسهم في تعزيز السوق الإقليمية لتجارة الكهرباء، ويدعم مشاركة البلدين فيها.

وأكد معالي وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري، الدكتور محمد شاكر المرقبي، أن المشروع يأتي تتتويجاً لعمق العلاقات المصرية – السعودية عبر التاريخ، ويؤكد على توجيهات قيادتي البلدين ويؤكد ريادة البلدين في تحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية لبلدان الوطن العربي أجمع، باعتبار الربط بينهما سيكون نواة لربط عربي مشترك، بالإضافة إلى أنه يأتي مكملاً وداعماً لرؤيتي كلا البلدين  (2030).

وأضاف معاليه، إن هذا المشروع يمثل ارتباطاً قوياً بين أكبر شبكتين كهربائتين في المنطقة، وسينعكس على استقرار وزيادة اعتمادية التغذية الكهربائية بين البلدين، بالإضافة إلى حجم المردود الاقتصادي والتنموي لتبادل كمية تصل إلى 3000 ميجاوات من الكهرباء.

وأوضح معالي الدكتور محمد شاكر المرقبي، إنه في ضوء الخطط الطموحة للبلدين للتوسع في الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، فإن هذا الربط تمثل صمام أمان للشبكتين الكهربائيتين لمواجهة طبيعة عدم استقرار الطاقات المتجددة بشكل عام، ويوفر استثمارات هائلة لمعالجة أي آثار تنتج عن ذلك.

هذا وقد صرح السيد “كلاوديو فاكين” الرئيس التنفيذي لشركة “هيتاشي إيه بي بي باور جريدز”: “يعد التحول في مجال الطاقة النظيفة أحد أكثر التحديات إلحاحاً وأهمية في عصرنا ويجب أن نتعاون لتسريع الوصول إلى مستقبل محايد للكربون”. وتابع قائلاً: “نحن فخورون بإتاحة الفرصة لنا للعمل مع عملائنا وشركائنا الكرام في المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية، حيث إننا في “هيتاشي إي بي بي باور جريدز” نقوم بتمكين الربط بين القارات لإتاحة تبادل الطاقة المتجددة عبر الحدود والمناطق الزمنية بشكل موثوق وعلى نطاق واسع”.

ومن الجدير بالذكر أنه يمكن لنظام الربط هذا على المدى الطويل أن يصبح جزءاً من نظام طاقة مترابط على نطاق أوسع مع أوروبا ومنطقة شرق البحر المتوسط، مما سيسمح بتبادل الطاقة الشمسية من الجنوب والشرق مع طاقة الرياح والطاقة المائية من الشمال.

معلومات إضافية حول الربط البيني للتيار المستمر عالي الجهد “HVDC” بين السعودية ومصر:

سينقل نظام الربط للتيار المستمر عالي الجهد “HVDC” ما يصل إلى 3000 ميغاواط من الطاقة الكهربائية عند جهد يساوي 500 كيلو فولط عبر 1350 كيلومتر باستخدام خطوط كهربائية معلقة وكابل بحري يعبر تحت البحر الأحمر، مما سيسمح للطاقة بالتدفق في اتجاهات متعددة بين المحطات الثلاثة، فمثلاً ستنتقل الطاقة من تبوك إلى بدر ومن تبوك إلى المدينة المنورة في الوقت نفسه، وبفضل تقنية MACH™ المتطورة يتميز النظام بإمكانية التحكم بتدفق الطاقة وعكسه بين المحطات دون إحداث انقطاع لتدفق الطاقة المستمر مما يعطي أكبر قدر ممكن من المرونة ويرفع من قدرة تحمل الشبكة ويضمن حماية الإمداد لكل  من البلدين.

فيما يعتبر التيار المستمر عالي الجهد “HVDC” تقنية تمكين رئيسية للتحول نحو الطاقة المستدامة، وتعمل شركة “هيتاشي إيه بي بي باور جريدز” باستمرار على إضافة سعات جديدة لتلبية الطلب المتزايد على حلول التيار المستمر عالي الجهد “HVDC” حول العالم. فعلى سبيل المثال، شاركت الشركة في أعمال الربط في بحر الشمال والذي وُضِع قيد التشغيل التجاري في وقت سابق من هذا الشهر، حيث يُعتبر هذا الرابط أطول كابل كهرباء تحت البحر في العالم بطول يبلغ 720 كيلومتر يربط أسواق الطاقة في النرويج وبريطانيا متيحاً تبادل الطاقة المتجددة بين الدول. ويشار إلى أن “هيتاشي إيه بي بي باور جريدز” هي الشركة المبتكرة لتقنية التيار المستمر عالي الجهد “HVDC” منذ ما يقارب الـ 70 عاماً، ونفذت أكثر من نصف مشاريع هذه التقنية حول العالم.

* المصدر: “ايتوس واير”

{:}