{:en}Southeast Asian companies and entrepreneurs gather at Expo for Philippines Pavilion regional trade forum{:}{:ar}جناح الفلبين في إكسبو 2020 يجمع شركات جنوب آسيا بملتقى تجاري إقليمي{:}

{:en}

DUBAI, 23 November 2021 – The Philippines Pavilion at Expo 2020 Dubai served as a meeting place on Monday (22 November) for Southeast Asian companies and entrepreneurs looking for trade opportunities, helping to strengthen economic ties in what is considered by many to be an emerging market.

With a vibrant atmosphere, the Philippines Pavilion, adjacent to Jubilee Park, had organised an outdoor business forum, not only for Filipino companies – as in previous events – but for those from the wider region.

As a backdrop to the talk of business, cultural performers from the Philippines danced to traditional music that reflected the rich heritage of the country, which has more than 111 million people.

Charmaine Mignon Yalong, Philippine Trade Attaché for the Middle East and Africa, said the main objective of the event was to connect Asian companies in the UAE and expand prospects beyond the Philippines’ market.

“The Philippines is seeking to become a manufacturing hub in Southeast Asia. What distinguishes the Philippines is its people, and its culture is another important factor.”

Yalong emphasised the investment opportunities offered by her country by highlighting the food and electronics industries, as well as the hospitality sector.

She believes that the Philippines’ existing trade agreements with the EU, the US, Japan and South Korea make it an attractive destination for those wishing to enter these larger markets.

The Philippines has a privileged trade relationship with the UAE, with official data indicating that commerce between the two countries reached USD 1.7 billion in 2020.

“This figure has naturally fallen due to the pandemic to USD 705 million for this year, but we have seen positive signs in recent months,” Yalong added.

{:}{:ar}دبي، 23 نوفمبر 2021 – تحول جناح الفلبين في إكسبو 2020 دبي، اليوم، إلى ملتقى للشركات ورواد الأعمال من جنوب شرق آسيا، بحثا عن فرص للتجارة وسعيا لتعزيز الروابط الاقتصادية بواحدة من أكثر مناطق العالم جاذبية.

وفي أجواء احتفالية، نظم الجناح الفلبيني المجاور لحديقة اليوبيل ملتقى تجاريا في الهواء الطلق للأعمال لمساعدة الشركات على استعراض ما توفره من فرص، دون أن يقتصر هذا على الشركات الفلبينية مثلما كان الأمر في منتديات سابقة.

وأدى شبان وشابات من الفلبين رقصات تقليدية على أنغام موسيقى محلية تعكس الثراء الثقافي الذي يملكه هذا البلد البالغ عدد سكانه أكثر من 111 مليون نسمة.

وقالت شارمين مينون يالونغ، الملحق التجاري الفلبيني لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إن الهدف الأساس من هذا الحدث هو تحقيق التواصل بين الشركات الآسيوية الموجودة في دولة الإمارات، وتوسيع الآفاق لتتجاوز السوق الفلبينية.

وأضافت: “تسعى الفلبين أن تتحول إلى مركز تصنيع في جنوب شرق آسيا. ما يميز الفلبين هو شعبها، كما أن ثقافتها تمثل عاملا آخر مهما”.

وتستعرض يالونغ الفرص الاستثمارية التي يقدمها بلدها، فتقول إن بينها قطاعات كالصناعات الغذائية، وبصفة خاصة الأغذية الطازجة، وصناعة الإلكترونيات، إضافة لقطاع الضيافة.

وتعتقد أن ارتباط الفلبين باتفاقات تجارية مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية يجعل منها مصدر جذب للراغبين في دخول هذه الأسواق العملاقة.

وترتبط الفلبين بعلاقات تجارية مميزة مع دولة الإمارات، إذ تشير بيانات رسمية إلى أن حجم التبادل التجاري بينهما وصل إلى 1.7 مليار دولار في 2020.

وقالت يالونغ: “تراجع هذا الرقم بطبيعة الحال بسبب الجائحة إلى 705 ملايين دولار، لكننا نرى مؤشرات إيجابية منذ بداية العام الحالي”.{:}

 389 total views,  2 views today