{:en}Niger Poised to Be First Country in Africa to Eliminate River Blindness{:}{:ar}النيجر تستعد لكي تصبح أول دولة أفريقية تقضي على داء العمى النهري{:}

{:en}

 Significant Milestone Reached in the Worldwide Effort to End Neglected Tropical Diseases

  • Niger has completed the necessary evaluations to certify the elimination of river blindness
  • Reaching the Last Mile, the Bill & Melinda Gates Foundation and The END Fund hosted an event at Expo 2020 Dubai to celebrate Niger’s progress and inspire renewed commitment to ending Neglected Tropical Diseases (NTDs)
  • A new study from Dalberg Advisors, released at the event, highlights the socio-economic impact of NTDs – by ending sickness from two NTDs, Niger added an estimated USD 2.8 billion to its economy over the last 45 years
  • The announcement was made in the lead-up to the third annual World NTD Day on January 30, 2022 – a day designed to raise awareness and engage the general public in the urgent effort to #BeatNTDs

Abu Dhabi, 8 December 2021 – Today it was announced at Expo 2020 Dubai that Niger completed the necessary evaluations in line with guidelines from the World Health Organization (WHO) to certify the elimination of onchocerciasis (commonly known as river blindness), unlocking billions for the country’s economy over the last several decades.

Niger is preparing the requisite paperwork for WHO verification and pending certification, and the country is now poised to be the first in Africa to declare it has eliminated the NTD – a feat once considered impossible. After over 40 years of work to control or eliminate river blindness in West Africa, the achievement in Niger provides a proof of concept that elimination is possible, not just in West Africa but across the entire continent.

An event was held today in the Niger Pavilion at Expo 2020 Dubai to celebrate this progress and honor Niger. The event was hosted by Reaching the Last Mile, a portfolio of global health programs driven by a commitment of His Highness Sheikh Mohamed bin Zayed Al Nahyan, Crown Prince of Abu Dhabi and Deputy Supreme Commander of the UAE Armed Forces, the Bill & Melinda Gates Foundation, and The END Fund.

The hosts share a history of working together to combat NTDs through the Reaching the Last Mile Fund (RLMF). Administered by the END Fund, RLMF is a 10-year, global partnership launched by His Highness Sheikh Mohamed bin Zayed, Crown Prince of Abu Dhabi, together with support from philanthropists, governments and organizations such as the Bill & Melinda Gates Foundation.

Attendees included Her Excellency Reem Al Hashimy, Minister of State for International Cooperation and Director General, Expo 2020 Dubai; Bill Gates, Co-Chair of the Bill & Melinda Gates Foundation; and His Excellency Ambassador Agada Garba, Ambassador of the Republic of Niger to the United Arab Emirates.

Bill Gates, Co-Chair of the Bill & Melinda Gates Foundation, commented: “Niger’s leadership in the fight against a disease that once seemed impossible to defeat has been exemplary. I have deep gratitude to all who contributed to this achievement, including the Nigeriens whose efforts made it an attainable dream. In particular, I want to thank His Highness for his vision in initiating the Reaching the Last Mile Fund, which has brought new technologies and approaches to the NTD sector and supported Niger in reaching the finish line.”

For the elimination of river blindness in Niger to be officially certified by WHO, the next step will be for Niger to submit an elimination dossier. If accepted a formal declaration of the elimination of transmission will be made by WHO. The END Fund is currently supporting the Niger national program in its efforts to compile a comprehensive dossier.

Ellen Agler, CEO of the END Fund, commented: “Niger’s achievement is truly inspirational. The country has shown incredible leadership and perseverance through a long and uncharted journey towards river blindness elimination. It has been the END Fund’s privilege to support Niger in arriving at a destination many thoughts couldn’t be reached.”

She continued: “The significance of this moment cannot be underestimated. These efforts have created billions in economic gains for Niger, and the energy and momentum this will generate across the global NTD sector is immeasurable. On behalf of the entire ecosystem of partners the END Fund represents, we honor Niger’s leadership, and we are excited to support the next wave of countries across Africa following in Niger’s footsteps.”

The urgent need to end NTDs

NTDs affect more than 1.7 billion people – often those living in under-resourced areas, in remote communities, and without basic services like access to clean water and sanitation

Significant progress has been made since the landmark 2012 London Declaration on NTDs, which unified partners across sectors, countries and disease communities to push for greater investment and action on NTDs. Today, hundreds of millions of people no longer require treatment for NTDs and with the elimination of river blindness in Niger, 35 countries will have eliminated at least one NTD since 2012.

Niger’s achievement with river blindness demonstrates what is possible with long-term, sustained investments, country ownership of the goal, and effective public-private partnerships. Innovation and new technologies also play a critical part – from applying real-time and highly granular satellite and other geospatial data to better identify vector breeding locations at the village-level, to the pending introduction of new drugs like moxidectin, which in combination with existing drugs could accelerate the elimination of both river blindness and lymphatic filariasis in Africa.

History of river blindness in Niger

More than half a century ago, vast areas of fertile land were abandoned in West Africa because of a tiny black fly carrying a parasite that causes severe discomfort and eventually leads to onchocerciasis. The disease is the world’s second leading infectious cause of blindness.

In 1974, the West African Onchocerciasis Control Program (OCP) was launched to stamp out the disease in the region. Early efforts were focused on controlling the black fly spreading the disease-causing parasite and began with ground and helicopter spraying.

The progress made through vector control was complemented with mass drug administration campaigns which began in 1987 following donations of ‘Ivermectin’ from Merck, which offered countries a pathway to scale up treatment for river blindness like never before. The Mectizan® Donation Program (MDP) public private partnership between Merck & Co., WHO, and endemic countries is the longest-running drug donation program.

NTD campaigns in Niger depend on the critical support of frontline health workers and drug distributors, who serve local communities throughout the country – including hard-to-reach villages in the north and nomadic groups in the central zone who regularly change location.

Through these sustained efforts, this past August, the Onchocerciasis Expert Advisory Committee advised the Niger Ministry of Health that the national elimination program had successfully achieved their target of eliminating the transmission of onchocerciasis.

The link between NTDs and economic prosperity

Niger’s new economic trajectory is profiled in a new report from Dalberg entitled, “Eliminating onchocerciasis and lymphatic filariasis (LF): Reaching the last mile.”

According to the report, countries that eliminate onchocerciasis and LF create significant economic benefits that catalyze economic growth. For example, by eliminating onchocerciasis and controlling LF, Niger added an estimated USD 2.8 billion to its economy over the last 45 years.

Once the burden of disease was lifted, individuals were able to lead productive lives and save on health expenditures; families were released from caretaking and enabled to pursue education and work; and rural communities resettled in productive lands around rivers, improving agricultural outputs and boosting local incomes.

Health workforces are also revitalized as caretakers are freed to pursue work outside the home. This is particularly impactful regarding women caretakers who are freed to reinvest in their communities, as women-led investments are proven to have a multiplier effect on local economies.

The report also found that failing to eliminate disease transmission creates risks that can hamper economic development, and limit the potential of affected populations.

RLMF: partnering for a healthy future

RLMF focuses on ways to accelerate progress – from investing in mapping exercises, to supporting advanced lab facilities and cross-border collaborations. Mapping exercises enable countries to make informed decisions about whether they can safely stop treatment or need to start treatment for previously unreached populations. Prior to these surveys, many countries had a limited understanding of their transmission status.

And while eliminating a disease is the bulk of the fight, RLMF goes even further to prove elimination is possible and thus end needless expenditure of resources on a public threat that no longer exists. Verifying the elimination of river blindness is an incredible challenge in and of itself and RLMF catalyzed several technological advancements to support Niger in arriving at this stage of elimination.

About Reaching the Last Mile

Reaching the Last Mile (RLM) is a portfolio of global health programs working towards disease elimination that is driven by the personal commitment of His Highness Sheikh Mohamed bin Zayed, Crown Prince of Abu Dhabi. The Initiative provides treatment and preventative care in communities that lack access to quality health services, with a specific focus on reaching the last mile of disease elimination. RLM’s mission represents His Highness’s dedication to ending preventable diseases that affect the world’s poorest and most vulnerable communities and helping millions of children and adults live healthy, dignified lives. https://www.reachingthelastmile.com/, @RLMGlobalHealth

END Fund

The END Fund is a private philanthropic initiative that exists to end the most prevalent Neglected Tropical Diseases. The fund efficiently puts private capital to work, advocating for NTD programs that are innovative, integrated and cost-effective. It facilitates strong partnerships with the private sector, government partners, and local implementing partners to collaboratively support national disease programs. This is done through a proven implementation model that is tailored to meet the needs of individual countries, with the view to fostering healthier communities, protected from the risks of NTDs. Since its founding in 2012, along with partners, the END Fund has distributed over 1 billion treatments across 31 countries, performed over 43,000 blindness and disability-preventing surgeries; and trained nearly 3.5 million health workers to pre-empt and treat neglected tropical diseases.

{:}{:ar} إنجاز تاريخي في الجهود العالمية للقضاء على الأمراض المدارية المهملة

  • النيجر استكملت التقييمات اللازمة للمصادقة على وقف سريان العدوى بداء العمى النهري
  • استضاف صندوق بلوغ الميل الأخير ومؤسسة بيل وميليندا غيتس وصندوق استئصال الأمراض المدارية المهملة The End Fund فعالية في إكسبو 2020 دبي للاحتفاء بالتقدم الذي أحرزته النيجر وتجديد الالتزام نحو القضاء على الأمراض المدارية المهملة
  • يشير تقرير جديد صادر عن شركة دالبيرج الاستشارية تم إطلاقه خلال الحفل إلى التأثير الاجتماعي والاقتصادي الناتج عن التخلص من هذه الأمراض المدارية المهملة حيث أضافت النيجر ما يقدر بنحو 2.8 مليار دولار أمريكي إلى اقتصادها على مدى الـ45 عامًا الماضية من خلال القضاء على داء كلابية الذنب والسيطرة على داء الفيلاريات اللمفاوي
  • يسبق الإعلان اليوم العالمي الثالث للأمراض المدارية المهملة في 30 يناير 2022، والذي يسعى إلى تعزيز الوعي وإشراك أبناء المجتمعات حول العالم في الجهود العاجلة في استئصال هذه الأمراض

أبوظبي، 8 ديسمبر 2021 ــ أعلنت النيجر اليوم في إكسبو 2020 دبي استكمال التقييمات الضرورية وفقاً للمبادئ التوجيهية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية للمصادقة على وقف سريان العدوى بداء كلابية الذنب (المعروف ايضاً باسم العمى النهري)، الأمر سيعود بالنفع على اقتصاد البلاد ويحقق مليارات الدولارات من العوائد الاقتصادية في المستقبل.

وتعد النيجر حالياً الوثائق المطلوبة لمصادقة منظمة الصحة العالمية، وتستعد حالياً لكي تصبح أول دولة أفريقية تعلن استئصال داء العمى النهري، وهو إنجاز اعتبر مستحيلاً في الماضي.  ويكلل الإنجاز جهود دامت أكثر من 40 سنة من أجل السيطرة على العمى النهري أو القضاء عليه في غرب أفريقيا، ويؤكد إنجاز النيجر على إمكانية القضاء على المرض، ليس فقط في منطقة غرب أفريقيا بل في القارة بأسرها.

وتزامناً مع هذا الإنجاز، أقيم اليوم في جناح النيجر في إكسبو 2020 دبي فعالية للاحتفاء بهذا التقدم ولتكريم النيجر.  وقد استضاف الفعالية صندوق بلوغ الميل الأخير، الذي أسسه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، بالتعاون مع مؤسسة بيل وميليندا غيتس، وصندوق القضاء على الأمراض المدارية المهملة “ذا إند فاند”.

ويكلل الإنجاز تاريخاً من التعاون والعمل المشترك من أجل مكافحة الأمراض المدارية المهملة من خلال “صندوق بلوغ الميل الأخير”. ويدير صندوق “ذا إند فاند” هذه الشراكة العالمية التي تمتد عبر 10 أعوام والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بالتعاون مع عدد من المؤسسات الخيرية والحكومات والمنظمات مثل مؤسسة بيل وميليندا غيتس.

وشهد الحفل معالي ريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لإكسبو 2020 دبي، وبيل غيتس، الرئيس المشارك لمؤسسة بيل وميليندا غيتس، و معالي أغادا غاربا سفير جمهورية النيجر المعين لدى دولة الامارات العربية المتحدة.

وقال بيل غيتس، الرئيس المشارك لمؤسسة بل وميليندا غيتس: “حققت النيجر من خلال جهودها الريادية إنجازاً اعتبر مستحيلاً. ونحن ممتون للغاية لجميع من شارك في هذه المهمة، وإلى أبناء النيجر الذين استطاعوا تحقيق هذه الحلم بفضل جهودهم، وكلنا امتنان للرؤية الحكيمة لصاحب السمو في إطلاق صندوق “بلوغ الميل الأخير” الذي سخّر أحدث التقنيات والأساليب لمكافحة الأمراض المدارية المهملة وتقديم الدعم للنيجر في مسيرتها لبلوغ خط النهاية.”

وبالنسبة للنيجر، فإن الخطوة النهائية من أجل مصادقة منظمة الصحة العالمية بالقضاء على العمى النهري تتمثل في تقديم ملف استئصال المرض. وفي حال قبول الملف، ستعلن منظمة الصحة العالمية خلو النيجر رسمياً من داء العمى النهري. ويقدم صندوق بلوغ الميل الأخير الدعم للبرنامج الوطني بالنيجر في جهوده الرامية إلى إصدار ملف مُحكَم.

وقالت إلين آجلر، الرئيسة التنفيذية لصندوق ذا إند فاند: “يبعث إنجاز النيجر الإلهام في نفوس الجميع، حيث أن جهود البلاد قد أثمرت عن إنجاز هائل بالرغم من الصعوبات التي واجهتها في مسيرة الاستئصال. ونعتز بمشاركة صندوق ذا إند فاند ولو بدور صغير في جهود دامت عقوداً من الزمن من أجل القضاء على المرض، فيما اعتبره الكثيرون أمراً مستحيلاً.”

وأضافت: “من الصعب أن نعطي هذه اللحظة حقها، حيث يمنح هذا الإنجاز الزخم لجميع مجالات استئصال الأمراض المدارية المهملة.  وبالنيابة عن جميع شركائنا الذين يمثلهم الصندوق، فإننا نحتفي بالدور الرائد للنيجر في مكافحة المرض، ونتطلع لتقديم الدعم للعديد من الدول الأخرى في مختلف أنحاء أفريقيا التي تسير على خطى النيجر.”

الحاجة الملحة للقضاء على الأمراض المدارية المهملة

تؤثر الأمراض المدارية المهملة على أكثر من 1.7 مليار شخص ـ أغلبهم من الذين يعيشون في مناطق تعاني من نقص الموارد، وفي المجتمعات النائية، حيث يفتقرون للخدمات الأساسية مثل الحصول على المياه النظيفة والصرف الصحي.

وتم إحراز تقدم كبير منذ إعلان لندن التاريخي لعام 2012 بشأن الأمراض المدارية المهملة الذي ساهم في توحيد كلمة الشركاء في القطاعات والدول والمجتمعات المحلية لمكافحة الأمراض، من أجل تعزيز الاستثمارات والجهود المخصصة لمكافحة الأمراض المدارية المهملة. وجاءت النتيجة مبشرة، حيث لم يعد مئات الملايين من الأشخاص بحاجة إلى علاج للأمراض المدارية المهملة. وبقضاء النيجر على العمى النهري، ستكون 35 دولة قد استأصلت مرضاً واحداً على الأقل من الأمراض المدارية المهملة منذ عام 2012.

ويؤكد الإنجاز الذي حققته النيجر باستئصال العمى النهري ما هو ممكن في ظل توفر الاستثمارات طويلة الأجل ومستدامة، وتحمل الدول المعنية مسؤولية تحقيق الهدف، والشراكات الفعالة بين القطاعين العام والخاص.  كما تؤدي الابتكارات والتقنيات الجديدة دوراً بالغ الأهمية ــ من البيانات الدقيقة التي يتم بثها عبر الأقمار الصناعية في الوقت الحقيقي والبيانات الجغرافية المكانية التي تتيح تحديد مواقع تكاثر النواقل على مستوى القرى المحلية بشكل دقيق، إلى إدخال عقاقير جديدة مثل دواء موكسيداتين بالإضافة إلى العقاقير الموجودة، من أجل تسريع القضاء على العمى النهري وداء الفيلاريات اللمفي في أفريقيا.

تاريخ العمى النهري في النيجر

غادر السكان مساحات شاسعة من الأراضي الخصبة في غرب أفريقيا قبل أكثر من نصف قرن من الزمن بسبب ذبابة سوداء صغيرة تحمل طفيلياً تسبب ازعاجاً شديداً وتؤدي بالنهاية إلى داء العمى النهري. ويعد هذا المرض ثاني أكبر سبب للعمى الناتج عن العدوى على مستوى العالم.

وفي عام 1974، بدأ برنامج مراقبة داء العمى النهري في غرب أفريقيا بهدف استئصال المرض في المنطقة. وقد تركزت الجهود المبكرة على السيطرة على الذباب الأسود الذي ينشر الطفيل المسبب للمرض وبدأت برش الأراضي والرش باستخدام طائرات الهليكوبتر.

ولقد تم دعم التقدم الذي تم إحرازه من خلال السيطرة على ناقلات المرض بحملات ضخمة لإدارة العقاقير بدأت في عام 1987 بعد تقديم شركة ميرك تبرعات من دواء “إيفرمكتين”، مما أتاح للدول بلوغ أوسع نطاق لعلاج العمى النهري.  وتعد الشراكة بين القطاعين الخاص والعام المتمثلة في الشراكة بين شركة ميرك وشركاه، ومنظمة الصحة العالمية، والدول الموبوءة في إطار برنامج شركة ميرك للتبرع بعقار المكتيزان والذي يعد أطول برنامج للتبرع بالعقاقير.

وتعتمد حملات مكافحة الأمراض المدارية المهملة في النيجر على الدور الحاسم للعاملين الصحيين في الخطوط الأمامية وموزعي الأدوية، الذين يخدمون المجتمعات المحلية في مختلف أنحاء البلاد ــ بما فيها القرى النائية التي يصعب الوصول إليها في الشمال ومجموعات البدو في المنطقة الوسطى الذين يتنقلون باستمرار.

ومن خلال هذه الجهود المتواصلة، أبلغت لجنة الخبراء الاستشارية المعنية بداء كلابية الذنب وزارة الصحة في النيجر، في أغسطس الماضي، بأن البرنامج الوطني لاستئصال المرض قد حقق بنجاح هدفه المتمثل في القضاء على انتقال داء كلابية الذنب.

الصلة بين الأمراض المدارية المهملة والازدهار الاقتصادي

يشير تقرير جديد صادر عن شركة دالبيرج تحت عنوان: ” كلابية الذنب وداء الفيلاريات اللمفي: بلوغ الميل الأخير” إلى المسار الاقتصادي الجديد الذي تسلكه النيجر من خلال التخلص من المرضين.

ووفقًا للتقرير، فإن الدول التي تقضي على داء كلابية الذنب وداء الفيلاريات اللمفية تحقق فوائد اقتصادية كبيرة تحفز النمو الاقتصادي. على سبيل المثال، من خلال القضاء على داء كلابية الذنب والسيطرة على داء الفيلاريات اللمفي، أضافت النيجر ما يقدر بنحو 2.8 مليار دولار أمريكي إلى اقتصادها على مدى 45 عامًا الماضية.

وبمجرد التخلص من عبء المرض، يصبح الأفراد قادرين على عيش حياة منتجة وتوفير النفقات الصحية؛ كما يتم تخليص الأسر من عبء الرعاية وتمكينها من متابعة التعليم والعمل. وعلى أرض الواقع، تم إعادة توطين المجتمعات الريفية في الأراضي الخصبة المحيطة بالأنهار، مما أدى إلى تحسين الإنتاج الزراعي وزيادة الدخل المحلي.

كما يتم تنشيط القوى العاملة الصحية حيث تتاح الفرصة للأشخاص العاملين على الرعاية لمتابعة العمل خارج المنزل، الأمر الذي يعود بالنفع على الاقتصاد خاصة بالنسبة للنساء، اللاتي يصبح بإمكانهن إعادة الاستثمار في مجتمعاتهن المحلية، حيث ثَبُت أن الاستثمارات التي تجريها المرأة تحقق تأثيراً مضاعفاً على الاقتصادات المحلية.

كما خَلص التقرير إلى أن الفشل في القضاء على انتقال الأمراض يفاقم المخاطر التي قد تعيق التنمية الاقتصادية، وتحد من إمكانات السكان المتضررين.

صندوق بلوغ الميل الأخير: الشراكة من أجل مستقبل صحي

تتركز جهود صندوق بلوغ الميل الأخير في إيجاد طرق لتسريع التقدم، بدءاً من الاستثمار في عمليات رسم الخرائط ووصولاً إلى دعم المختبرات الحديثة والمتقدمة والتعاون العابر الحدود.  وتسهم عمليات رسم الخرائط في تمكين الدول من اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن وقف العلاج بأمان أو إدخالها لعلاج المجموعات السكانية التي تعذر الوصول إليها في السابق.  وقبل إجراء هذه الدراسات الاستقصائية، كان فهم كثير من البلدان لحالة انتشار الأوبئة وانتقالها محدوداً.

وفي حين تستحوذ جهود القضاء على المرض الجزء الأكبر من المعركة ضد الامراض المعدية، يذهب صندوق بلوغ الميل الأخير إلى ما هو أبعد من ذلك لإثبات إمكانية القضاء عليه، وبالتالي إنهاء الإنفاق غير الضروري من الموارد على التهديدات العامة التي تم استئصالها.  وتشكل عملية التحقق من القضاء على العمى النهري تحدياً هائلاً في حد ذاته، وقد حفز الصندوق عدة تطورات تكنولوجية لدعم النيجر في بلوغ هذه المرحلة من مسيرة القضاء على المرض.

لمحة عامة عن صندوق بلوغ الميل الأخير

يشمل صندوق بلوغ الميل الأخير مجموعة من البرامج الصحية العالمية التي تهدف إلى القضاء على الأمراض التي يمكن الوقاية منها. ويستمد الصندوق زخمه من الالتزام الشخصي لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي.  وتوفر المبادرة العلاج والرعاية الوقائية للمجتمعات التي تفتقر إلى الخدمات الصحية الملائمة، مع التركيز بشكل خاص على المرحلة النهائية أو “الميل الأخير” في القضاء على الأمراض.  ويؤكد الصندوق على الاهتمام الشخصي لسموه في القضاء على الأمراض التي يمكن الوقاية منها والتي تؤثر على المجتمعات الأكثر فقراً وضعفاً في العالم ومساعدة الملايين من الأطفال والبالغين على العيش حياة صحية كريمة. https://www.reachingthelastmile.com/،

لمحة عن صندوق إنهاء الأمراض المهملة Fund END

صندوق إنهاء الأمراض المهملة END Fund هو مبادرة خيرية خاصة تهدف إلى القضاء على أكثر الأمراض المدارية المهملة انتشاراً.  ويسخر الصندوق التبرعات الخاصة، ويدعو إلى تطوير برامج جديدة ومتكاملة وفعالة من حيث التكلفة.  ويعمل على إقامة شراكات قوية وفعالة مع القطاع الخاص والشركاء الحكوميين والشركاء المنفذين المحليين لدعم البرامج الوطنية للأمراض بصورة تتسم بالتعاون.  ويتم ذلك من خلال نموذج تنفيذ مثبت يتم وضعه لتلبية احتياجات الخاصة بالدول المستفيدة، بهدف إيجاد مجتمعات أكثر صحة، وحمايتها من الأمراض المدارية المهملة. وقام صندوق إنهاء الأمراض المهملة، منذ إنشائه في عام 2012، بالتعاون مع الشركاء، بتوزيع ما يزيد على 1 مليار علاج على 31 دولة، كما أجرى أكثر من 43،000 عملية جراحية لعلاج العمى ومنع الإعاقة؛ ودرّب ما يقرب من 3.5 مليون من العاملين في مجال الصحة على الوقاية من الأمراض المدارية المهملة والوقاية منها.{:}