{:en}Founder of Australia’s first indigenous edu-tech firm develops storytelling app to teach young people{:}{:ar}حارسة متنزّه أسترالية سابقة تطوّر تطبيقا لسرد القصص يعلّم الشباب ثقافة السكان الأصليين{:}

{:en}

DUBAI, 13 December 2021 – A former park ranger from Australia has developed a storytelling app to teach the younger generation about the country’s indigenous people.

Mikaela Jade, founder of Indigital, Australia’s first indigenous edu-tech company, said it is fitting that the technology is presented at Expo 2020 Dubai, with its theme of ‘Connecting Minds, Creating the Future.’

Jade, herself a Cabrogal from the Dharug-speaking Nations of Sydney, said: “Looking at the knowledge that we have in the past, looking at what our old people knew about [our culture] and projecting that into the future through technologies, and imagining what we can do with all that knowledge, is so exciting. And to have it at Expo 2020 with 192 countries thinking about the same thing is phenomenal.”

She held a workshop showcasing the app on Sunday, 12 December, at the Terra Auditorium in the Sustainability District.

The edu-tech start-up was formed in 2014. It specialises in technology development and digital skills training in augmented and mixed realities, artificial intelligence, machine learning and the Internet of Things, among others. The company aims to close the digital divide between indigenous and non-indigenous peoples by providing a pathway into the digital economy.

Jade, who worked as a park ranger for 21 years at the Great Barrier Reef, the Ningaloo and Kakadu National Parks, and in Canberra, said: “It seems like a good idea to be able to mix our old culture and our language and law with technology like augmented and mixed reality.”

Jade said through the programme, which is linked to the Australian educational curriculum, school children work with elders in the community, who decide what stories from the past they want to share with the next generation.

Jade said: “..Language and story…they share that with the children and then we use that story to create three-dimensional augmented reality characters to share their story. [The school children] are learning new digital skills, [while] learning about their culture and language.”

She said 7,500 students have benefited from the programme: “It is doing so good, so far. The students love it.”

Jade said they are currently working with the Māori people in New Zealand and the Saik’Uz in Canada to introduce the programme there.

{:}{:ar}دبي، 13 ديسمبر 2021 – طوّرت حارسة متنزّه أسترالية سابقة تطبيقا يستخدم وسيلة سرد القصص الممتعة لتثقيف جيل الشباب وتعزيز معرفتهم عن السكان الأصليين في أستراليا. 

وقالت ميكايلا جِيد، مؤسسة شركة “انديجيتال”، أول شركة لتقنيات التعليم المرتبطة بالسكان الأصليين في أستراليا، إن من المناسب تقديم هذه التقنية في إكسبو 2020 دبي، الذي يُقام تحت شعار “تواصل العقول وصُنع المستقبل”.

تقول جِيد، التي تنتمي إلى شعب كابروغال الناطق باللغة الدروغية في سيدني: “الاطلاع على ما كان لدينا من معارف في الماضي وما كان يعرفه أسلافُنا، والانتقال بتلك المعارف إلى المستقبل عبر التقنيات الحديثة، بالإضافة إلى تصوّر ما يمكننا أن نفعله بكل تلك المعرفة، أمر شيّق للغاية. وحدوث ذلك في إكسبو 2020 بوجود 192 دولة تتشارك الأفكار هو ظاهرة استثنائية في حد ذاته”.

عقدت جِيد وزملاؤها ورشة عمل حول التطبيق أمس الأحد، 12 ديسمبر، في مدرج تيرّا في جناح الاستدامة.

تأسست الشركة المتخصصة في تقنيات التعليم عام 2014؛ وتُعنى بشكل أساسي بالتطوير التقني، والتدريب على المهارات الرقمية في الواقعين المعزز والمختلط، والذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، وإنترنت الأشياء، وأمور أخرى. وتهدف الشركة إلى سد الفجوة الرقمية بين السكان الأصليين والسكان الآخرين، عبر توفير فرص للسكان الأصليين في مجال الاقتصاد الرقمي.

وقالت جيد، التي عملت حارسة متنزّه لمدة 21 عاما في الحيّد المرجاني العظيم، وفي متنزّهي نينغالو وكاكادو الوطنيين، وفي كانبيرا: “تبدو فكرة جيدة أن نتمكن من مزج ثقافتنا القديمة ولغتنا وقوانيننا مع تقنيات مثل الواقعين المعزز والمختلط”.

وأوضحت جِيد أنه عبر البرنامج المرتبط بالمناهج التعليمية الأسترالية، يعمل أطفال المدارس مع كبار السن، الذين يختارون قصصا من الماضي يودون مشاركتها مع الأجيال القادمة.

وقالت: “لدينا اللغة والقصص، وهم يشاركون ذلك مع الأطفال. ومن ثم، نستخدم تلك القصص لتصميم شخصيات الواقع المعزز الثلاثية الأبعاد التي تجسّد قصصهم… أطفال المدارس يتعلمون مهارات رقمية جديدة، بينما يتعرفون في الوقت ذاته على ثقافتهم ولغتهم”.

وكشفت عن أن 7500 طالب استخدموا البرنامج وأن التطبيق يحقق نجاحا كبرا حتى الآن نظرا لشغف الطلاب به. وقالت إن العمل جار حاليا مع الماوريين في نيوزيلندا والسايكوز في كندا لاستخدام البرنامج، معبرة عن أملها في نشر هذا البرنامج في أماكن أخرى كثيرة في أنحاء العالم.{:}

 4 total views,  2 views today